حجز وإتلاف أزيد من 44 طن من المواد الغذائية الفاسدة خلال النصف الأول من رمضان بجهة الشرق    الرباح: قطاع الصناعة يمثل حاليا 21% في الاستهلاك الطاقي الوطني    التوحيد والإصلاح تناشد السعودية لإخلاء سبيل كافة العلماء والدعاة والمفكرين المعتقلين    سيلتك يدخل تاريخ استكتلندا بثلاثية “غير مسبوقة”    كأس الكونفدرالبة: النهضة البركانية ينهي تحضيراته بالإسكندرية    ميسي يدخل التاريخ برقم قياسي جديد    الملك يبعث برقية تهنئة إلى سيريل رامافوسا بمناسبة تنصيبه رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا    شبيبة « البيجيدي » تشتكي التضييق وتتهم السلطات بمحاصرة أنشطتها    ليغانيس يحدد سعر بيع النصيري    سيارة أجرة تدهس شرطيا وترسله للمستعجلات في حالة حرجة    توقعات أحوال الطقس غدا الأحد    اسبانيا : تفكيك شبكة لتهريب المخدرات وحجز طنين من الحشيش    الإعلان عن تنظيم ندوة دولية كبرى لأدب الرحلة سنويا بطنجة    أبودرار ينتقد اصطفاف الأغلبية ضد قانون الأمازيغية    صحيفة جزائرية: الانتخابات الرئاسية على الأبواب ولا أحد قدم ترشيحا رسميا    العثماني يحدث لجنة اليقظة حول سوق الشغل..هذه مهامها    نهائي كأس الكونفدرالية: لابا كودجو يدخل الفزع في قلوب المصريين آخر دقيقة    صحتنا في رمضان.. في أي سن يمكن للأطفال الصيام من دون تعرضهم لأية خطورة؟ -فيديو-    جطو غادي يقدم عرض على ال”OCP” لكن واش غادي يقول كولشي أو غادي ينوّه بالتراب كيف دار فالتقرير الأخير    إيران ومضيق هرمز.......    ميادة الحناوي عوضات زياد الرحباني    تدوينة فيسبوكية تجر شقيق معتقل ريفي إلى القضاء    فجر يودع الليغ 1 بعد هزيمة فريقه    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بالناظور    سفارة المملكة المغربية ببلجيكا و القنصلية العامة للمملكة المغربية بأنفرس تقيمان حفل إفطار بهيج    الشرطة توقف مشجعين وتصادر أدوات حادة قبل نهائي برشلونة وفالنسيا    العراق ودوره في لعبة المحاور    ما خفي أعظم.. حقيقة اعتزال عزيزة جلال الغناء بسبب زوجها السعودي    البيضاء..توقيف مغاربة وإسبان بحوزتهم 11 كلغ من الذهب..كانوا يبحثون عن مشتر ل87 صفيحة    أعدْ لهُ الميزان!    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    سان جيرمان يمدد عقد مدربه توخيل حتى 2021    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشر    المصائب لا تأتي فرادى.. هواوي تتلقى ضربة موجعة أخرى    البابا وافق على استقالة رئيس أساقفة طنجة.. سانتياگو أگريلو اللي شكر المغرب والمغاربة    القصر الكبير مهرجان :OPIDOM SHOW    توجيه تهم ثقيلة لشقيق أحد نشطاء الريف المعتقلين وإيداعه السجن بسبب تدوينات على "فيسبوك"    ضربة اخرى لبنشماش.. 56 عضو من المجلس الوطني بجهة فاس مكناس مشاو لتيار وهبي واخشيشن والمنصوري    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    منظمة أوكسفام تفضح الواقع الصحي بالمغرب: 6 أطباء لكل 10 آلاف مغربي    بعد نجاح فيلمها “صحاب الباك”.. سلمى السيري تتحدث عن كواليسه -فيديو    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..التأصيل يعني التضييق ! -الحلقة15    المنتزه الطبيعي أقشور مراقب بشكل كامل بواسطة كاميرات متطورة    «يوميات روسيا 2018».. الروسية أولا وأخيرا -الحلقة15    عصيد: المخزن رخص للPJD لحماية الملكية وشعر ببنكيران يحاول إضعافها في لقاء ببني ملال    هذه حقيقة توقيف شرطي لسيارة نقل أموات أثناء جنازة ببركان حسب مصدر أمني    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية    فيديو.. احتساء برلمانية للخمر في رمضان يثير جدلا في تونس    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات الشخصية تعلن إجراءات جديدة للحماية من الرسائل القصيرة المزعجة    تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفاة أزيد من 20 شخصا في المغرب سنويا بالسعار
منظمة الصحة تخلد اليوم العالمي للداء الذي يقتل عشرات الملايين عبر العالم سنويا
نشر في الصحراء المغربية يوم 28 - 09 - 2015

حسب المنظمة العالمية للصحة، فإن المرض يستمر واقع حال في العالم، يقتل عشرات الملايين عبر العالم سنويا، خصوصا في افريقيا وآسيا، 40 في المائة من الأشخاص المعرضين لعضة كلب، هم أقل من 15 سنة.
يحدث ذلك في الوقت الذي يمكن الخضوع للتلقيح مباشرة بعد التعرض لعضة حيوان، أو التلقيح ضد الداء استباقيا، وتجنب الحيوانات الضالة، والاتصال المباشر بالمصالح الصحية المختصة في الجماعات المحلية لأخذ اللقاحات المضادة للداء.
يتسبب داء الكلب أو السعار في وفاة شخص واحد كل 10 دقائق، ووفاة 55 ألف شخص سنويا عبر العالم، كما يهدد أزيد من 3.3 ملايير نسمة من السكان عبر العالم، إذ أنظهور أعراض المرض على المصاب بعضة كلب أو حيوان آخر يحمل الفيروس، فإن الشخص يموت حتما.
في المغرب، يتسبب داء السعار في وفاة أكثر من 20 شخصا سنويا، أغلبهم من فئة الأطفال، أقل من 15 سنة، 90 في المائة منها تحدث نتيجة التعرض لعضة كلب حامل للفيروس المسؤول عن المرض، من بين أزيد من 400 حالة إصابة بالداء تظهر لدى الحيوان سنويا.
وتأتي الإصابة بداء الكلب عقب التعرض لعضة كلب أو لخدوش أو للعاب حيوان مسعور، كما يمكن أن ينتقل بسبب احتكاك الأغشية المخاطية أو الجروح الجلدية بلعاب الحيوان، ما يؤدي إلى مهاجمة الفيروس للنظام العصبي للإنسان، وانتشاره في الأنسجة، سيما في الغدد الدرقية.
وتكمن خطورة الداء في أنه لا علاج له، ولذلك وجب التقيد بتوصيات الوقاية من مضاعفات التعرض لعضة كلب أو حيوان آخر، مشكوك في حمله للفيروس.
تحدث جل الوفيات الناتجة عن الإصابة بالسعار في المغرب بسبب تأخر المصابين عن أخذ اللقاحات المضادة للداء، مباشرة بعد تعرضهم لعضة أو خدوش من حيوانات مسعورة، أو لرفض كثير منهم إتمام البرنامج البروتوكولي للقاحات، الذي يؤخذ على جرعات متفرقة يحدد موعدها الطبيب، لأسباب إما مادية أو لأسباب ضعف الوعي بخطورة المرض أو بسبب معيقات جغرافية أو إدارية.
ويعني المرض جميع المدن المغربية، باستثناء الأقاليم الصحراوية، حيث تغيب الكلاب الضالة.
كما أن سكان العالم القروي أكثر تعرضا للإصابة بالسعار، حيث تتسبب الكلاب الضالة في 77 في المائة من الإصابات، 33 في المائة منها ناتجة عن عضة على مستوى اليد، و27 في المائة تكون على مستوى الرأس والعنق.
وتفيد المعطيات الوبائية الرسمية إلى أن داء الكلب ما يزال مرضا قاتلا في المغرب، باستثناء الحالات التي بادرت إلى أخذ اللقاحات مباشرة بعد التعرض لعضة كلب أو حيوان آخر، وفق برنامج يمتد من اليوم الأول من التعرض للعضة، ثم اليوم السابع وأخيرا اليوم 21.
وتكمن خطورة الداء في أنه ما إن تظهر الأعراض السريرية للداء، حتى يكون مصير المصاب الموت، لتخطيه مرحلة مقاومة احتضان الفيروس بواسطة اللقاحات المكافحة، وهو ما يفيد أهمية أخذ اللقاحات وإتمام الجرعات الأربع الموصوفة في البروتوكول العلاجي.
وتعود جل الوفيات المسجلة بداء السعار في المغرب، إلى تأخر المصابين عن أخذ اللقاحات المضادة للداء، مباشرة بعد تعرضهم لعضة أو خدوش من حيوانات مسعورة، أو لعدم إتمام البرنامج البروتوكولي للقاحات، الذي يأخذ على جرعات متفرقة يحدد موعدها الطبيب.
يشار إلى أن محاربة داء الكلب في المغرب، تعرف تنوع وتعدد الاستراتيجيات المتبعة، تتداخل في تنفيذها مجموعة من القطاعات الحكومية، وهو ما كان وراءه تنظيم مجموعة من اللقاء الموسعة للخروج بتوصيات عمل، ضمنها الدعوة إلى ضرورة إعادة هيكلة مراكز محاربة السعار المتوفرة حاليا على الصعيد الوطني.
وينضاف إلى ذلك، مطلب تزويد المراكز بالموارد التقنية والبشرية الكافية، وتزويدها بالكميات الكافية من اللقاحات والأمصال، وضمان الولوج السهل والسريع للعلاجات واللقاحات، والضمان المجاني، مع ضرورة التفكير في تأسيس مراكز أخرى، وخلق مستودعات للكلاب الضالة تابعة للجماعات المحلية، دون إهمال اللجوء إلى إعدام الكلاب الضالة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.