اعتقال المرأة الحديدية التي تتزعم شبكة للهجرة السرية والاتجار في البشر بالعيون.    تعزية ومواساة لعائلة العلاوي البوعيادي في وفاة المرحوم عبد الله ببلجيكا    سفيرة المغرب بإسبانيا تبرز المكتسبات التي حققتها المرأة المغربية في مختلف المجالات    سنتان حبسا لمتهم بافتضاض بكارة معاقة في الناظور    تسجيل حالة وفاة واحدة و24 إصابة جديدة بفيروس كورونا ال24 ساعة الأخيرة بالحسيمة    البيجيدي يُحدث لجنة للدفاع عن رؤساء الجماعات المعتقلين و المتهمين في مِلفات قَضائية .. و العثماني : لا يملكون القصور و الفِيرْمات !    ترامب ينجو من محاولة تسمم !    باحثة مغربية ضمن "بطلات" التوعية بلدغات الأفاعي    أمن طنجة: لم نقتل محمد ياسين وهذا بالضبط ما جرى    العثور على جمجمة بشرية في حي سكني ببني ملال    نهضة بركان يعود بالإنتصار من خريبكة ليتقاسم المركز الثاني بالبطولة الإحترافية مع الوداد    لأول مرة منذ تفشي الجائحة.. شفشاون تسجل أكبر عدد من الإصابات    تسجيل أكبر ارتفاع لمؤشر الحالات اليومية لفيروس كورونا بفرنسا.    لاعب الأهلي رامي ربيعة: "اليوم نحتفل بلقب الدوري وغدًا نبدأ الاستعداد لمواجهة الوداد في دوري الأبطال"    الفرقة الوطنية تستمع لمايسة سلامة الناجي بالرباط    وزارة الصحة تعفي 4 مسؤولين في جهة طنجة من مهامهم    وزير الصحة الإماراتي يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا    منظمة الصحة العالمية تصدم العالم بهذا القرار    إقرار حزمة من التدابير الاحترازية لتطويق كورونا بمدينة سطات    تراجع قيمة الدرهم مقابل الأورو بنسبة 1,02 في المائة ما بين 10 و16 شتنبر    تعزية الناظور : والدة الدكتور مومن شيكر في ذمة الله    حمد الله يقود النصر إلى ثمن نهائي عصبة الأبطال الأسيوية    إطلاق رصاصة تحذيرية لتوقيف شخص عرض سلامة المواطنين للخطر بالمهدية    رسميا .. "الفيفا" تفتح أبواب المنتخب المغربي أمام الريفي منير الحدادي    إسبانيا.. جهة مدريد تشدد القيود في 37 منطقة لمحاصرة تفشي وباء "كورونا"    برشلونة يفوز بكأس غامبر وميسي يستعيد بهجته وسط زملائه    إطلاق نار في نيويورك وأنباء عن وقوع إصابات    بعد عمليات البحث.. العثور على 1.3 طن من المفرقعات في مرفأ بيروت    قنصل فرنسا بطنجة يودع طنجاوة باللغة العربية الدارجة    بعد عودته إلى بيته القديم..زيدان يعلق على مغادرة غاريث بيل لريال مدريد    وزير الأوقاف : الظروف الحالية لا تسمح بإقامة صلاة الجمعة في المساجد !    حتى يغيروا ما بأنفسهم    مراد باتنة يوقع رسميا للفتح السعودي لمدة موسمين رياضيين    تصفيات المونديال: الأرجنتين مع ميسي ومن دون دي ماريا وأغويرو    وزير الأوقاف: "المساجد لن تفتح لصلاة الجمعة إلا بانخفاض أو زوال جائحة كورونا"    ضجة داخل البرلمان الفرنسي بسبب طالبة مغربية محجبة    السعودية : خلاف حاد بين الملك سلمان و ولي عهده بشأن التطبيع مع إسرائيل    المجمع الشريف للفوسفاط يساهم في تزويد ساكنة الرحامنة واليوسفية بالماء الشروب    مخازنية فطنجة حبطو عملية تهريب المخدرات ف"جت سكي" -تصاور    الزراعات الخريفية..الإنتاج المتوقع كاف لتلبية الاستهلاك والتصدير    التعاون الوطني بإقليم العرائش والاستعداد لموسم 2020_ 2021        الاتحاد المغربي الشغل ينتقد تجاهل الحكومة للحركة النقابية وتطالب بعرض قانون الإضراب للحوار    وزارة التجارة الأمريكية تنفذ تهديدات ترامب وتحظر تطبيقي "تيك توك" و"وي تشات" ابتداء من الأحد    وزير العدل يتعرض لحادثة سير بمدينة آسفي وهذا ما قاله    دراسة: أبوظبي ودبي أكثر المدن الذكية إقليميا    قصة اغنية جيروساليما او القدس بيتي.. من جنوب افريقيا الى العالمية    محام: نجحنا في الحصول على حكم لتعليق اقساط الابناك بسبب كورونا    رحيل الشاعر العراقي عادل محسن    "منتدى الفكر التنويري التونسي" يكرم الأديبة التونسية عروسية النالوتي    مؤشر التقدم الاجتماعي.. المغرب يتقدم في الحاجات الأساسية ويتأخر في الرفاهية    بالفيديو.. لأول مرة "شلونج" تجمع سلمى رشيد بدون بيغ    "حظر تجول" لأمير رمسيس في المسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائي    تصوير فيلم "باتمان" رجع بعد الشفاء من كورونا    فنانة تطلب الطلاق من زوجها بسبب أكله الكبدة!!    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    ذ.أحمد الحسني يتحدث ..فطرة اللجوء إلى الله تعالى في الشدائد و الأزمات " وباء كورونا نموذجا "    رئيس المجلس العلمي المحلي للناظور في حلقة جديدة من شذراته الطيبة : "التربية و القدوة الحسنة "    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منظمة العفو الدولية تطالب حرزني بتنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة
نشر في المساء يوم 01 - 08 - 2008

في أقل من 20 يوما أصدرت «أمنيستي أنترناشيونال» تقريرين حول المغرب. التقرير الأخير الصادر بتاريخ 29 يوليوز 2008 صاغته منظمة العفو الدولية في عشر صفحات كاملة وعنونته ب«تحقيق حول ادعاءات بالتعذيب والحق في المحاكمة العادلة»، وسبقت هذا العنوان عبارة أكثر وضوحا «المغرب/الصحراء الغربية» وهي العبارة التي اعتادت هذه المنظمة الدولية وضعها على رأس الصفحة الأولى لتقاريرها التي تخصصها للمغرب، وفي التقرير الأخير الذي نشر أول أمس على موقع المنظمة الدولية باللغة الإنجليزية طالبت «أمنيستي» ب«حماية الطلبة الثمانية عشر المعتقلين بسجن مراكش من التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة ومنحهم الفرصة للوصول إلى العلاج الطبي ولقاء محاميهم وأفراد عائلاتهم».
جاء تقرير «أمنيستي» الأخير على خلفية تحقيقات أجرتها عناصر من المنظمة المعنية حول أحداث مراكش، حيث طالبت من السلطات المغربية في الخلاصات الأخيرة لتقريرها ب«أن يتم تحديد هوية أي مسؤولين ارتكبوا أو أمروا أو رخصوا بارتكاب التعذيب وتقديمهم إلى العدالة»، كما طالبت منظمة العفو الدولية ب«ضمان حق المحاكمة العادلة للطلبة، وضمان أن التصريحات التي أدلى بها هؤلاء لرجال الأمن لم تكن تحت وطأة التعذيب»، ودعت منظمة العفو الدولية إلى «التحقيق في ادعاءات استخدام القوة المفرطة والعنف من طرف قوات الأمن أثناء المواجهات مع الطلبة التي حدثت في 15 ماي ومع المظاهرات التضامنية السلمية»، وذهبت منظمة العفو الدولية إلى أبعد من ذلك عندما حملت، بطريقة غير مباشرة، المسؤولية للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان بعدم تنفيذه لتوصيات هيئة الإنصاف والمصالحة، وطالبت ب«تنفيذ توصية هيئة الإنصاف والمصالحة لإصلاح قطاع الأمن، لا سيما في ما يتعلق بتدخلات رجال الأمن، وتنفيذ توصية الهيئة أيضا في ما يتعلق بعدم الإفلات من العقاب».
يأتي التقرير الأخير بعد أكثر من أسبوعين من إصدار هذه المنظمة الدولية لتقرير آخر معنون ب«لا بد من السماح بالنشر عن حقوق الإنسان»، والذي نشر مترجما بثلاث لغات على موقع المنظمة، بتاريخ 11 يوبيوز 2008، والذي طالبت فيه «أمنيستي» بالإفراج الفوري «عن المدافع عن حقوق الإنسان إبراهيم سبع الليل الذي حكم عليه بالسجن ستة أشهر» وذكر تقرير منظمة العفو الدولية أنه «يساور المنظمة القلق من أن إدانة ابراهيم سبع الليل جاءت بسبب أنشطته كمدافع عن حقوق الإنسان وممارسته المشروعة لحقه في حرية التعبير»، في ما اعتبرته المنظمة الحقوقية انتهاكا سافرا للمادة 9 من الدستور المغربي والمادة 19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي يعد المغرب طرفا فيه.
وذكر التقرير أيضا أنه بينما تم تشكيل لجنة برلمانية في 18 يونيو لإجراء تحقيقات في أحداث سيدي إفني، «إلا أنها لا تشكل بديلا للحاجة إلى إجراء تحقيق قضائي»، وكانت المنظمة قد كشفت أنها وجهت رسالة إلى السلطات المغربية في 2 يوليوز دعت فيها إلى إجراء تحقيق قضائي فوري ومستقل وحيادي، في مزاعم ارتكاب الموظفين المكلفين بتنفيذ القانون لانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، عند فك الحصار عن سيدي إفني، والقيام بمداهمات للمنازل في المنطقة.
وفي تعليقه على مضامين التقرير الأخير لمنظمة العفو الدولية قال عبد الإله بن عبد السلام، نائب رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إن «هذا التقرير يثبت أن الدولة المغربية لم تقطع مع ممارسات ماضي الاختطاف والتعذيب والمحاكمات غير العادلة»، وأضاف أن «تقارير هذه المنظمة تحظى بمصداقية كبيرة في مختلف أنحاء العالم وعندما تصدر في شهر واحد تقريرين عن المغرب فهذا يعني أن الوضع خطير جدا»، واستطرد في تصريحه ل«المساء» قائلا: «الوضع في المغرب أصبح تحت مجهر المنظمات الحقوقية الدولية نظرا للتراجعات الخطيرة التي وقعت»، وحول ما ذكره التقرير عن توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة علق بن عبد السلام ساخر: «اللي حرتو الجمل دكو» في إشارة إلى ما أنجزته هيئة الإنصاف والمصالحة وعدم تنفيذ توصياتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.