الطالبي العلمي: الدورة الأولى من السنة التشريعية 2022-2023 تميزت بالمصادقة على 33 مشروع قانون و3 مقترحات قوانين    "الهاكا" تصدر تقريرها السنوي لعام 2021 وتكشف عن إصدار 56 قرارا يهم الإذاعات والقنوات التلفزية    بورصة الدار البيضاء تنهي تداولاتها على وقع الأخضر    رضيعة سورية تولد بأعجوبة تحت الركام بعد مقتل والدتها.. اكتشفها المنقذون وحبل الصرة ملتصق بأمها    الأهلي يطارد أرقاما قياسية عندما يواجه الريال    عالم الرياضة لم يسلم من الزلزال المدمر    حراسة خاصة مشددة وتداريب في مركز المعمورة..تفاصيل إقامة ريال مدريد بالمغرب    قتلوا شقيقهم وأخفوا جثته.. هذه تفاصيل توقيف ثلاثة أشخاص من أسرة واحدة في سوق الأربعاء    ترقب هطول أمطار مهمة غدا الأربعاء في عدد من المناطق بالمملكة .    إحباط محاولة تهريب كمية هامة من الأكياس البلاستيكية المحظورة.    وزارة الصحة: المغرب يعرف وضعا وبائيا هو الأفضل منذ بداية جائحة كورونا    تسجيل 18 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وإجراء 24920297 عملية تلقيح    مجلس المنافسة ينتظر المراسيم التطبيقية لإعادة النظر في ملف شركات المحروقات    وزارة الثقافة تطلق خدمة رقمية لطلب بطاقة الفنان    الاتحاد الدولي للنقل الجوي: زيادة حركة السفر في الشرق الأوسط بنسبة 157.4 في المئة في 2022    مدرب الريال: فينسيوس؟ ما هي مشكلته؟    رئيس الكاف: وصيت لقجع ورئيس الاتحاد الجزائري باش ما يسيسوش الكرة واللي يستاهل غينظم كأس إفريقيا 2025    أطباء يحذرون من ارتفاع مفاجئ للمصابين ب"الجلطة الدماغية" في المغرب    البرتغال تدعم تركيا عقب الزلزال الذي ضرب جنوب البلاد    نواب يطالبون بحلول استعجالية لغلاء الأسعار    المخطط الأخضر فشل في تأمين الاستهلاك الوطني ونجح في إغراق الأسواق الأوروبية    مصدر دبلوماسي: لا وفيات في صفوف "مغاربة تركيا" إلى حدود منتصف اليوم    فتاتان وشخصان يهددون بإشعال قنينة غاز    الرباط.. مستشارو "فدرالية اليسار" و"البيجيدي" يحتجون رفضا للتضييق على المعارضة    بعد الزلزال العنيف لضرب تركيا.. سيدنا كيعزي أردوغان    زلزال تركيا.. الرئيس أردوغان يعلن حالة الطوارئ في المناطق المنكوبة لمدة 3 أشهر    الشناوي كول د الأهلي: كنشكر المغاربة حيث وقفو معنا وكنتمنى يشجعونا حتى غدا ضد ريال مدريد وكنتأسفو للوداد    أنشيلوتي يعلق على دعم المغاربة الكبير للأهلي المصري    بالدموع.. شكران مرتجى توجه صرخة لإغاثة الشعب السوري بعد الزلزال المدمر -فيديو    الناظور...سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفة حلقة الأسبوع الكاتبة الإسبانية لورا جوتيريز كورتيس    "المصالحة مع المغرب وعدم اللقاء بالملك" ملفات تقود سانشيز إلى البرلمان الإسباني    المصادقة على مشروع قانون متمم ومغير لقانونين يتعلقان بالطاقات المتجددة وقطاع الكهرباء    المجلس الوطني لحقوق الانسان يقدم مذكرة حول الحق في الماء .. "مداخل لمواجهة الإجهاد المائي بالمغرب"    كوريا الشمالية تتعهد ب"توسيع وتكثيف" المناورات العسكرية    فرقة مسرح الحال تعرض مسرحيتها "حفيد مبروك" بسيدي رحال وآيت ورير    وداعا الحاج احمد ولد قدور شيخ لوتار وأيقونة الفن العيطي    مركز التجاري للأبحاث: الدرهم كيرتفع فمقابل الدولار    الناظور.. تنظيم المنتدى المغربي-الإسباني للاقتصاد الاجتماعي والتضامني    "المقصيون من خارج السلم" يعلقون جزئيا مقاطعة "مسار"    منظمة الصحة تتوقع ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال تركيا بثماني مرات من الأرقام الأولى    سالم الشرقاوي: "وكالة بيت مال القدس أنجزت 200 مشروع كبير بالمدينة المقدسة"    الناظور+صورة : نداء للبحث عن متغيب من حي احدادن بويزارزان    حصيلة القتلى في تركيا وسوريا تتجاوز 5000    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    الدراجة المغربية حاضرة في البطولة الإفريقية بأكرا ما بين 8 و17 فبراير    زلزال تركيا.. العثور على اللاعب الغاني أتسو على قيد الحياة وسط أنقاض    صدور "حكايا هامشية" للكاتب التشيلي لويس سيبولفيدا    زوجة حكيمي توجه دعوة لمساعدة ضحايا زلزال تركيا وسوريا -فيديو    الشرفي الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بفاس خدا وسام العرش من درجة فارس    دراسة جديدة: القرفة تساعد في تحسين الوظائف الذهنية وقدرات التعلم    عبيد الخوارزميات    حصيلة الزلزال في تركيا ترتفع إلى 3381 قتيلا    القضية الوطنية ورهان التنمية    د.فاوزي: "الفايد" يحتاج بسرعة لطبيب نفسي    الجالسون مكان الربّ    "أَمْزوارْ" نْ طائفة ايداولتيت ..المقدم محمد،زعيم و أمين و مهندس تحركات الطائفة بأدرار و أزغار    الكنبوري: كثرة الأحاديث في حد ذاتها رد قوي على من ينكر السنة    موريتانيا تحدث حسابا للزكاة وتحيي سياسة "بيت المال" (مرسوم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشيخة خربوشة.. امرأة هزمت جبروت السلطة بالكلمات
نشر في المساء يوم 10 - 10 - 2011


شعيب حليفي
قصة الشيخة خربوشة «مولاتْ الكلام الموزون»، معروفة ومتداولة بين سكان عبدة ودكالة. إنها قصة امرأة «فحلة» قاومت جبروت السلطة، المتمثلة في القايد بن عيسى. انحازت إلى أهلها، المظلومين،
وهجت الظالم بكلام سارت بذكره الركبان. أغرت القصة الزوغي فكتبها سينمائيا في فيلم بعنوان «خربوشة» وبه سجل نقطة ضوء في مسار السينما المغربية، للمواقف البطولية التي كانت لهذه الشخصية. هنا يتتبع حليفي القصة عبر رواة التاريخ.
مر الكثير من رجال السلطة في القرنين الماضيين دون أن يلتفتَ إليهم أحد، باستثناء المؤرخين المعنيين بالمرحلة وتفاصيلها، رغم الجبروت الذي كان يروى عنهم، والذي يصل إلى حد أنهم كانوا سلاطين على ممالك صغرى.
لكن واحدا يسمى القائد عيسى بن عمر العبدي، من سوء حظه، أن تكون شاعرة وفنانة شعبية اسمها حويدة تستشعر الظلم فتهجوه وينتقم منها بقتلها.. فتنفجر الحكاية وتُخلّد القائد الجلاد والشاعرة الشهيدة. حكاية تُعرَف باسم «خربوشة»، بكلماتها القادرة على إيقاظ المشاعر الراقدة والتحسيس بالانتماء إلى هوية الحرية والثورة.
يعتبر القائد عيسى بن عمر العبدي واحدا من كبار القياد الجهويين في المغرب. ولد بثمرة، إحدى فخذات قبيلة البحاترة في عبدة، سنة 2481، من عائلة قيادية. ورغم أنه لم يتجاوز في تعليمه الطور الأول من الكُتَّاب، فقد أبان في شبابه عن كثير من الدهاء، مما جعل شقيقه الأكبر، القائد محمد بن عمر، يؤثره عن غيره من بنيه وأهله ويعتمده خليفة له، فأظهر تفوقا في كل المهام السياسية والعسكرية، التي أناطه بها، مما أكسبه صيتا واعتبارا وازنا في دار المخزن، يسّرت عليه خلافة أخيه بعد موته سنة 9781. كما سيختاره، لاحقا، المولى عبد الحفيظ (8091 -2191) وزيرا لخارجية المغرب فور مبايعته سلطانا للجهاد والإنقاذ.
وإضافة إلى دهائه وبطشه، كان عيسى بن عمر رجل نشاط وزهو، مُحبّاً لسهرات الفن الشعبي. وحتى يضمن منصبه قائدا متحكما ويحافظ على عيشه، كان يُثقل كاهل سكان قبائل عبدة بالضرائب، حتى لو صادفت سنوات القحط والأمراض.. مما جعل عددا من ساكنة قبيلة أولاد زيد في سنة 5981، وهو عام صعب لم يستطيعوا تحمل ضرائبه ومجاعته، ففروا في «عام الهروب» ذاك، فيما قرر الباقون الانتفاض في ثورة ستدوم أربعة أشهر، من 5 يوليوز إلى ال21 من نونبر من نفس السنة، التي عرفت مفاوضات، ثم هجوما على الثوار، بنيران المدافع والبنادق وبمساعدة عامل آسفي، حمزة بنهيمة.
خلال الأربعة أشهر، كانت حويدة (خربوشة) الشاعرة والمغنية الشعبية، إلى جانب الثوار، مُحرضة ومحققة للحماس الضروري. ومما كانت تقوله:
- بْغيت السيبة ما بْغيت احكام.. من دابه ثمانية أيام على السي عيسى الثمري.
- أنا عبدة لعبدة ولسي عيسى.. لا نوضا نوضا حتى لبوكشور.. نوضا نوضا حتى دار السي قدور..
-سير أعيسى بن عمر.. وكّالْ الجيفة قْتّال خوتو.. ومحلل الحرام.. سير عمر الظالم ما يروح سالم.. وعمر العلفة.. ما تزيد بلا علام ورا حلفت الجمعة مع الثلاثْ.. يا عويسة فيك لا بقاتْ.
وفي ما يلي وثيقة مخزنية كتبها بوبكر بن بوزيد إلى الصدر الأعظم أحمد بن موسى (باحماد) وهي مؤرخة ب 31 شوال 5131، وهو ما يوافق يوم الأحد، 6 مارس 8981:
«الحمد لله وحده وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد وآله
حفظ الله مجادة سيدنا الأعز الأرضى الصدر الأعظم الفقيه الأجَلّ سيدي أحمد ابن الفقيه الوزير الأعظم سيدي موسى بن أحمد وأمنه ورعاه وسلام عليك ورحمة الله على خير مولانا نصره الله وبعد، يكون في علم سيادته أننا وجّهنا، يومه، صحبة مخزني من أصحابنا الشيخة حويدة العبدية، واصلة الحضرة الشريفة، دام عزها وِفق الأمر الشريف أعزه الله. فإذا بأصحاب القائد عيسى بن عمر العبدي اتفق خروجهم مع المخزني والمرأة المذكورة في وقت واحد ورافقوهما مسافة، فلما انفصلت الطريق، عمدوا إلى مركوب المرأة وساقوه إلى غير طريق المحلة السعيدة وحالوا بينها وبين المخزني وقصدوا بها طريق أزمور نهرا، فصادرهم وأعلمهم أنه متوجه بها للمحلة السعيدة وأراهم الكتاب الذي بيده، فلم يلتفتوا إليه وتبعهم مسافة كبيرة ولم يقدر على مقاومتهم، لأن عددهم اثنا عشر فارسا، وتوعدوه إن لم يذهب معهم أو إلى المحلة أو إلى حيث شاء. فلما يئس منها وتحقق عنه وقوع ما توعدوه به، خاف من ذهابه إلى المحلة بالكتاب دون المرأة. رجع إلينا وكان وصوله قرب المغرب والكتاب الموجه لسيادته أولا يصله معه. وبه وجبَ إعلام سيادته وعلى المحبة والسلام في 31 شوال .
خديم المقام العالي بالله
بوبكر بن بوزيد لطف الله به»...
عادوا بها إليه، فسجنها في أحد سجون داره المسماة الآن «دار سي عيسى»، يحرسها شخص يسمى الشايب. ثم، بعد ذلك، تتعدد الروايات لتنتهي بقتلها ورميها في بئر ما زالت تسمى بئر حويدة. وصوتها يسترحم بأولياء الله الصالحين، قائلة:
- نسألك بالمعاشي سيدي سعيد مول الزيتونة.. والرتناني سيدي احسين جاء بين الويدان.. والغليمي سيدي احمد العطفة يا ابن عباد.. والقدميري سيدي عمر مولى حمرية.. والتجاني سيدي احمد مول الوظيفة. خربوشة.. لكريدة.. زروالة.. حويدة.. الشامخة مولاتْ الحق والكلام: لا أحد يعرف كيف قضيتِ ثلاثين شهرا الفاصلة في هزيمة المعركة بين الثوار وسي عيسى وبين انتصارك في حرب الشعر ضد الظلم. أين كنت في أولاد سعيد؟ وماذا كنت تفعلين وهل كتبت، وأنت الأمية، أم قلتِ شيئا ظل دفينا في تراب القبائل؟ وكيف رويتِ الحكاية لهم هناك؟...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.