بيدرو سانشيز ينوه بالدور الريادي لجلالة الملك محمد السادس    في أول جولة خارجية بعد مقتل خاشقجي.. محمد بن سلمان يشارك في قمة مجموعة العشرين    إسبانيا تضغط على بريطانيا.. جبل طارق شرط الموافقة على "البريكست"    هجوم على سيدة محجبة أثناء الاحتجاجات في فرنسا    بسبب الأحكام الغيابية .. أرباب ومسيري وكلات كراء السيارات يطالبون الحكومة وعبد النباوي بالتدخل    : نشرة إنذارية..أمطار رعدية اليوم وغدا بعدد من مناطق المملكة و منها الناظور و الدريوش    الملك محمد السادس يترأس حفلا دينيا إحياء لليلة المولد النبوي الشريف    عفو ملكي لفائدة 792 شخصا بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف    المغرب يُطلق غدا الثلاثاء القمر الصناعي "محمد السادس-ب"    مونديال 2030.. رئيس الحكومة الإسبانية يقترح تقديم ملف مشترك مع المغرب والبرتغال    موعد مباراة أولمبيك آسفي يربك حسابات الرجاء البيضاوي    توقعات أحوال الطقس ليوم الثلاثاء    سواريز ينصح ديمبلي: يجب أن تكون أكثر مسؤولية    غاساما يعترف: "لقد ارتكبت خطأيْن وأطلب المعذرة"    بسبب مباراة الكاميرون.. أجاكس يعلن إصابة زياش وهذه مدة غيابه    أول رد رسمي لمديرية الأمن الوطني على تظلمات البوليس: أبحاث وتحقيقات معمقة و"اللي فرط يكرط"    مهرجان مراكش الدولي يكرم المخرج الطنجاوي الجيلالي فرحاتي    دجاجة سيد الكذاب    ترامب لا يريد الاستماع للتسجيل الصوتي « الرهيب لمعاناة » خاشقجي    وصفة إسبانيا لترحيل المهاجرين السريين المغاربة    ماكرون: ‘الدولة عندها أسهم ف شركة رونو و غادي نحاولو نرجعو الاستقرار'    العاهل السعودي يدعو إلى تحرك دولي ضد إيران    يوفنتوس يحدد ثمن المهدي بن عطية    مقاييس الأمطار المسجلة بتطوان    النائب البرلماني و رئيس جماعة بركان السيد محمد إبراهيمي يهنئ ساكنة إقليم بركان بمناسبة فوز النهضة البركانية بكأس العرش.    نوري الجراح في تطوان: المغرب جعلني أتعرف إلى هويتي    المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة يفوز على مالي في بماكو    نقابيون: الحكومة تقف في صف اللوبيات المناهضة لاستمرار « سامير »    حاميها حراميها . إيقاف مستخدمين بمعهد الابحاث البحرية فالداخة كانو كيصيدو فمحمية    خلاف بين العميري والمرضي    الخزينة العامة للمملكة ..عجز الميزانية بلغ أزيد من 29.7 مليار درهم    جلسة “عاصفة” حول الحج .. التوفيق: %99 من ما رُوج غير صحيح برلماني طالب بإحداث وكالة وطنية للحج    مصرع مشجع لنهضة بركان و اصابة 7 اخرين خلال عودتهم من الرباط    كيف أصبحت حرية التعبير عن الرأي .. جريمة في حق صاحبها؟    بعد طول انتظار.. افتتاح محطة السكك الحديدية بوجدة بتكلفة 170 مليون درهم    المفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبل الجنرال كبير مستشاري وزارة الدفاع البريطانية    طوكيو.. الأميرة للا حسناء تستقبل عددا من النساء اليابانيات الرائدات في مختلف المجالات    على إيقاعات إفريقية، مهرجان بويا النسائي يختتم فعالياته بالحسيمة    «ندمانة» جديد الطالب    البحر بمنطقة الشاطئ الأبيض يواصل لفظ جثت ضحايا غرق قارب النون    البيضاء تستفيق على انهيار جديد للمنازل .. وأفارقة ينجون من الحادث بالقرب من المقبرة اليهودية    قتلى وجرحى في حوادث سير متعددة بتطوان بسبب العواصف    تحذير من أزمة اقتصادية خطيرة تهدد الجزائر    “نبض الأبطال” مرشح للأوسكار    أخنوش يطور واحات فكيك    جطو يكشف فضائح زعماء 29 حزبا    الإحتفال بعيد المولد النبوي الشريف : هل حب النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوحدنا أم يفرقنا ؟    طلبة أجانب يتعرفون على دور إذاعة محمد السادس للقرآن الكريم في ترسيخ التسامح والاعتدال بالمغرب    مراكش تفوز بجائزة أفضل وجهة دولية في سياحة الأعمال    في ذكرى رحيل النجم أحمد زكي.. هذا هو سر خلافه مع أبطال مدرسة المشاغبين!    لأول مرة.. عرض فيلم سناء عكرود في مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي    جدل حول استرجاع 17 مليار درهم من أرباح شركات المحروقات    جمعية نساء الضفتين وجماعة العرائش في تكريم للعالمين عبد الحميد بنعزوز وربيعة بوعلي    دراسة: المتزوجون أقل عرضة للخرف والسرطان وأطول حياةً    دعاية الحاقدين لن تنال من مغرب أولياء الله الصالحين ..    أعراض التخلي عن الهاتف الذكي تشبه وقف تعاطي المخدرات    فوائد جديدة لزيت السمك وفيتامين د    العلم يبرئ "الشيبس" من الكوليسترول ويؤكد فوائده    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجامعي: أصولي من اليمن وليس من أولاد جامع
قال إن الجامعي وزير حرب الحسن الأول توفي وهو مقيد إلى أخيه وبقي الدود ينخره 11 يوما
نشر في المساء يوم 09 - 04 - 2013

«شكون انت؟» هكذا خاطب ادريس البصري الصحافي خالد الجامعي سنة 1993. بعد 20 سنة توجه إليه «المساء» نفس السؤال، مع اختلاف الغرض والسياق.
يعترف الجامعي لأول مرة بأنه «جامعي مزور» وأن أصول جده من اليمن، وأن والده بوشتى الجامعي اعتقل في القنيطرة حيث كان والد عباس الفاسي قاضيا مواليا للاستعمار ويكتب قصائد المدح في هتلر وبنعرفة. يحكي عن صراعات الوطنيين بعد استقلال المغرب، وكيف تكلف سعيد بونعيلات، المقرب من الفقيه البصري والمهدي بنبركة، بقتل والده، وكيف جاء بونعيلات، يخبر والدته ليلا بأنه سيقتل زوجها في الصباح. كما يؤكد أن عائلة والدته مقتنعة بأن بنبركة متورط في دم خاله احمد الشرايبي، أحد مؤسسي منظمة الهلال الأسود، المقاومة للاستعمار.
فوق كرسي اعتراف «المساء» يحكي خالد الجامعي عن طفولته بدرب السلطان بالدار البيضاء، وانخراطه في النضال التلاميذي، واهتماماته المسرحية والفنية التي قادته إلى وزارة الثقافة ثم إلى الصحافة، واعتقاله. ويقف طويلا عند كواليس تأسيس حزب الاستقلال للاتحاد العام لطلبة المغرب، لإضعاف الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وكواليس صراع عبد الرزاق أفيلال وشباط حول نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب. كما يتطرق إلى علاقته بكل من ادريس البصري وأندري أزولاي وفؤاد عالي الهمة. ويقارن بين سلفيي الحركة الوطنية «المتنورين» والسلفيين في وقتنا الراهن.
- هناك من يربط بين كل من شخصية والدك بوشتى الجامعي، كمقاوم للاستعمار، وشخصيتك أنت، كصحافي وقف دائما على يسار الجريدة والحزب الذي انتميت إليه (حزب الاستقلال)، ثم شخصية ابنك بوبكر الجامعي، الذي يوصف بالصحافي المعارض للنظام، وبين قبيلة أولاد جامع التي تتحدرون منها والتي عرفت بصعوبة مراس أبنائها. ما مدى صحة ذلك؟
تاريخيا، كان أولاد جامع أعضاء في خدمة العلويين، وقد لعبوا دورا كبيرا في الجيش الذي أسسه المولى عبد الرحمان بن هشام سنة 1849، أي بعد سنوات من هزيمة جيش المخزن في معركة إيسلي. لاحقا سوف يبرز من قبيلة أولاد جامع اسمان سيكون لهما دور كبير في تاريخ المغرب، هما الحاج المعطي الجامعي، الصدر الأعظم، ثم شقيقه محمد الصغير، وزير الحرب المسؤول عن الجيش والذي كان يسمى «العلاف». وقد ساعدهما في تسلق تلك المناصب كون أختهما، للا الطام، كانت زوجة للسلطان محمد بن عبد الرحمان وأما لابنه الحسن الأول. لكن عائلتي أنا لا علاقة لها بهؤلاء، طبعا نحن ننتمي إلى نفس القبيلة (اولاد جامع)، غير أن جدي المباشر، الحاج عبد الله، قدِم من اليمن، وتوقف في الجزائر، حيث يُقال إنه تزوج هناك، قبل أن يحط الرحال في المغرب، غير بعيد عن مدينة فاس، وتحديدا في قرية صغيرة تُدعى الزويتينة في قبيلة أولاد جامع.
- هل تتذكر جدك اليمني هذا؟
لا، حتى أبي لا يتذكره، فحين توفي كان والدي في السنة الثانية والنصف من عمره.
- ما هو الاسم الذي كان يحمله جدك، قبل أن تحملوا لقب القبيلة: الجامعي؟
لا أعرف، وكل ما أعلمه عنه هو أنه كان يدعى الحاج عبد الله وأنه جاء من اليمن. وقد أوردت هذا المعطى لكي أؤكد أن أولئك الذين يقولون إن الحاج بوشتى الجامعي وخالد الجامعي وبوبكر الجامعي يتحدرون من الصدر الأعظم المعطي الجامعي، إنما هم يتكلمون عن جهل بحقيقة الأمور، أو عن قصد ماكر غايته تغليط الناس. نحن من أولاد جامع لكن لا علاقة لنا بالمخزن، ولم يسبق لأحد من عائلتي أن تعامل مع المخزن بشكل نهائي، حتى والدي لم يحدث أن اشتغل في عمل مرتبط بمؤسسات المخزن. كما أن أهم معلوماتي عن آل الجامعي الذين كانت لهم الصدارة في البلاط العلوي استقيتها من كتاب «المغرب الضائع» لوالتر هاريس، فقد خصص الكتاب فصلا للصدر الأعظم المعطي الجامعي وأخيه محمد الصغير، وأورد حيثيات عن الانقلاب الذي قاده ضدهما با احماد حين مات السلطان الحسن الأول.
- وفاة الحسن الأول أسست لبداية صراع عائلي- قبلي بين البخاريين الذين يتحدر منهم بَّا احماد (صدر أعظم السلطان مولاي عبد العزيز ابن الحسن الأول) وقبيلة أولاد جامع التي يتحدر منها المعطي الجامعي الذي كان مع تولية الابن البكر للحسن الأول، مولاي امْحمد، والتي تتحدر منها أنت أيضا؟
دعني أتوقف لحظة لأوضح شيئا، والد با احماد كان عبدا، أي أن هذا الشخص لم يكن له تاريخ وجذور راسخة، وهو يذكرني بإدريس البصري، فهذان النموذجان هما صنيعة المخزن، الذي يأتي بأشخاص ليست لهم أصول، ويمنحهم السلطة ليكونوا أداته في تنفيذ أهدافه، وتصفية معارضيه والتنكيل بهم.
- تقصد قصة سجن با حماد للمعطي الجامعي وأخيه محمد الصغير؟
يحكى أن با احماد حين اعتقل المعطي الجامعي وشقيقه محمد الصغير، بأمر من السلطان عبد العزيز، أمر هذا الأخير بإرسالهم إلى سجن تطوان، وبقي الشقيقان مقيدين إلى بعضهما داخل السجن، فتوفي المعطي وهو ملتصق بجسم أخيه، ولم يستطع باشا تطوان أن يتخذ قرار دفن المعطي الجامعي، بل بقي ينتظر الأوامر من القصر، بعد أن أرسل رسولا إلى فاس، وكان السفر حينها يستغرق 11 يوما في رحلتي الذهاب والإياب، كل هذا ليأتيه بالجواب الذي بناء عليه سيقوم الوالي بدفن الميت أو لا يقوم بذلك، فيما جثة الميت مقيدة إلى أخيه الحي. حين جاء الرد بدفن المعطي الجامعي، وجدوا جثته قد تحللت ونخرها الدود. بعدها بقي شقيقه محمد الصغير في السجن لمدة 14 سنة، وحين غادره كان في حالة مزرية، كما أنهم كانوا قد جردوه من كل ممتلكاته، وقد التقى محمد الصغير والتر هاريس قبل أن يموت وطلب من والتر أن ينفذ له طلبا، قائلا: «ادفنوني مع قيودي، حتى إذا وقفتُ أمام الله أعرض أمامه كيف ظلمني العلويون». وقد ورد هذا في كتاب «المغرب الضائع» لوالتر هاريس. أنا أحكي لك هذا لأبين كيف أن المخزن لم يتغير، بحيث أنه عندما مات محمد الصغير قام المخزن بتنظيم جنازة رسمية له. ألا يذكر هذا الأمر بما حدث مع الجنرال الدليمي. (يضحك)
- ما علاقتك أنت بقبيلة أولاد جامع ؟
لا علاقة مطلقا.
- هل سبق أن زرت دوار الزويتينة الذي ولد فيه والدك؟
مرة واحدة، بعد وفاة أبي الحاج بوشتى الجامعي، فقد منعنا منعا كليا من الذهاب إلى ذلك الدوار أو ربط علاقة مع أولاد جامع، وكان يقول: أولئك لا يصلحون للرفقة حتى، فما بالك بالقرابة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.