تقرير: المغرب يتراجع إلى المرتبة 109 عالميا على “مؤشر حقوق الطفل”    الوداد يطرح تذاكر مباراته ضد الترجي للبيع    الروائية العمانية جوخة الحارثي أول شخصية عربية تفوز بجائزة مان بوكر العالمية 2019 عن روايتها “سيدات القمر”    لشهب يكتب: لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ (الحلقة 14) طيلة شهر رمضان    حرب الطرق.. انقلاب سيارة يتسبب في مصرع امرأتين بجبال أزيلال    تأجيل محاكمة المتهمين باحتجاز واغتصاب الفتاة القاصر خديجة حتى 25 يونيو    محكمة جزائرية ترفض الإفراج عن شقيق بوتفليقة وقائدي المخابرات السابقين    وزير الدفاع الأميركي: هدفنا هو “ردع إيران وليس خوض حرب ضدّها”    “كونسورسيوم” فرنسي إماراتي مغربي يفوز بمشروع “نور ميدلت 1” باستثمار يناهز 7.5 مليار درهم    إيمري يُعرب عن احترامه قرار لاعبه مخيتاريان    الرجاء الرياضي يتعاقد مع الدولي الكونغولي فابريس نغوما لثلاثة مواسم    إسبانيا تحافظ على مكانتها كأول شريك تجاري للمغرب خلال الشطر الأول من السنة الجارية    مكتب السلامة الصحية يتلف أزيد من 10 أطنان من المنتجات الغذائية الفاسدة بجهة طنجة الحسيمة    اختبارات الامتحان الجهوي الموحد للسنة الأولى من البكالوريا يومي 8 و10 يونيو المقبل    الأستاذة الواعظة حسناء البطاني .. نموذج للمرأة العالمة    ذاكرة الأمكنة : النيارين    الزمن الذي كان.. الادريسي: الاستقلاليون يُنكرون على غيرهم صفة «الوطنية» -الحلقة12    رفع عدد المستدعين إلى التجنيد الإجباري بعد أن فاق عدد المتطوعين أرقاما قياسية    جوارديولا يشعل الحرب مع برشلونة لخطف كريستيانو الجديد    مرسوم جديد يمنح تلاميذ العالم القروي درهمين في اليوم!    شرطي يشهر سلاحه في وجه شخص عرض حياة مواطنين وعناصر من الأمن للخطر    فريق بركان يحل بدولة « الفراعنة »إستعداداً لمباراة « حسم اللقب »    استدعاء أول للانغليه ودوبوا وماينيان للديوك    «رائحة الأركان».. صداقة برائحة الزعفران -الحلقة12    شفشاون تنادي سكانها وزوارها: آجيو نضحكو فالقصبة !    رئيس جماعة تيلوكيت يستغل النقل المدرسي في رحلات لاتربوية مقابل المصلحة السياسية .    مدرب الأرجنتين يستدعي ميسي لخوض كوبا أمريكا    جوارديولا يشعل الحرب مع برشلونة لخطف كريستيانو الجديد    الجاسوس جوناثان بولارد يتهم اسرائيل بعدم مساعدته على الهجرة اليها    الجزائر: القايد صالح يجر البلاد الى الهاوية    التشريع الأول من نوعه في المنطقة.. قرار قطري يحمي الصحافيين والمعارضين الأجانب من حكوماتهم    وضع هذا الشرط.. بنجبلي يعد المغاربة بمعجزة ستغير العالم: فيديو    القطب العمومي يرد على انتقادات البرلمانية الزايدي    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..العروي والتأويل التقليدي لكلام الله -الحلقة12    لأول مرة في التاريخ.. حفل إفطار رمضاني في الكونغرس الأمريكي    بعد غوغل.. 3 شركات أميركية « تدخل الحرب » ضد هواوي    سيناريوهات المشهد السياسي الأوروبي بعد الانتخابات التشريعية القادمة “سياقات الوحدة والتفكيك”    #حديث_العصر.. والعصر إن الإنسان لفي خسر …    بطلة مسلسل “الماضي لايموت” تشارك في مهرجان “كان” السينمائي نسرين الراضي    افتتاح سبع وحدات للتعليم الأولي بست دواوير تابعة لعمالة المضيق – الفنيدق    رغم تراجع الأسعار ..الركود يخيم على قطاع العقار بالمغرب والمبيعات تدهورت ب 12.7%    هذا هو نظام تشغيل «هواوي» البديل ل«آندرويد»    جمعية الوقاية من أضرار المخدرات بتطوان تواجه الآفة بالقيم الرياضية    سابقة.. فتح بحث قضائي في جريمة إحراق وقتل قطط عمدا    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    ساجد: المغرب استقطب 50 شركة طيران بعد تحرير الأجواء قال إن ذلك ساهم في تنمية الاقتصاد    توقيف وتنقيل ثلاثة قضاة بالمحكمة الاستئنافية لطنجة    شبكة المقاهي الثقافية تنظم أشعارها بمرتيل    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    الماوردي… قاضي القضاة    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 13 : شيوخ الصوفية    بعد اتهامه السلطات المغربية بمسؤوليتها عن انهيار “سامير”..العامودي يُطالب المغرب بتعويض قدره 1.5 مليار دولار    وجبتان رئيسيتان وثالثة خفيفة في السحور    الاعتناء بالأواني الزجاجية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 13 : الصيام يحول دون تفاقم العديد من أمراض العيون    “كليات رمضانية” .. كلية الصبر: رمضان والطاقة الصبرية (الحلقة 1) سفيان أبوزيد    دعوات لمقاطعة “كولينور” تضامنا مع العمال المضربين    تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواضيع ذات صلة


مجد المدينة.. صنع مجده بلقب تاريخي ولا يعرف ماهو صانع بنفسه الآن في القسم الشرفي
فاز بكأس العرش، وأسسه الشهيد محمد الزرقطوني ولعب له أمير الكرة الفرنسية عبد الرحمان بلمحجوب
نشر في المساء يوم 21 - 07 - 2014

هي فرق ذاع صيتها، فازت بألقاب وتربعت يوما على عرش البطولة الوطنية، لكنها الآن أصبحت نسيا منسيا..
«المساء» تدعوكم إلى التعرف على أندية وطنية، تسكن أرشيف الرياضة المغربية، لا يذكرها البعض إلا في مناسبات قليلة.. فرق كانت مصدر فخر لجمهورها، وقدمت للمغرب أسماء لاعبين كبار موهوبين، ساهموا يوما في صنع مجد الرياضة المغربية.. لكنها بعد سنوات تألق، توقف نبضها، وصارت في خبر كان، وأصبح الحديث عنها أشبه ب«حجايات» جميلة نحتاج معها إلى صيغة الماضي، «كان يا ما كان».. لنبدأ حكاية فرق عزت ثم هانت..
في البيضاء، يتوزع عشق البيضاويين، بين أندية كثيرة، يبقى للرجاء والوداد حصة الأسد، وتتحول المدينة كل نهاية أسبوع إلى مساحة تشتعل بالفرجة، وداخل البيضاء يسكن فريق ساهم يوما في صنع مجد المدينة، اسمه «مجد المدينة» حقق لقبه التاريخي بتتويج مستحق في نهاية رائعة لكأس العرش بالرباط، وجاء البعض يسأل عن هذا الفريق الذي حقق ما عجزت عن تحقيقه أندية كبيرة في بطولتنا الوطنية على مر السنين.. لم يكن الفريق ضيفا غريبا على بطولتنا، ولا وافدا جديدا داخل جامعة الكرة.. فقد تأسس الفريق في سنة 1947، كان واحدا من بين الفرق الكثيرة التي قاومت الاستعمار، شارك في الحركة الوطنية، ولعب في العصبة الحرة، وشارك في كل المنافسات الرياضية آنذاك.. فقد كان الفريق الثاني داخل المدينة القديمة.
في ذلك التاريخ البعيد من أربعينيات القرن الماضي، تجمعت بعض فعاليات المجتمع لتأسيس ناد رياضي داخل المدينة القديمة، فقد وقع مصطفى البوتيني ونصر الدين الدوبلالي والشهيد محمد الزرقطوني على تاريخ ميلاد فريق جديد بأحلام كبيرة.. لعب له أمير حديقة الأمراء عبد الرحمان بلمحجوب، الرجل الذي سيقود بعدها منتخب الديكة الفرنسي للفوز على إسبانيا في مونديال سنة 1954 بهدف وحيد من توقيعه، وعبر اسمه سريعا إلى ذاكرة كل الرياضيين في أنحاء المعمور.. كما لعب له بوشعيب شفيق وعبد الرحمان عسيلة والشتوكي والعفاري ومصطفى بلحسن، ولاعبون آخرون كبار.. كان الفريق يفخر بكل هذا الكم الهائل من اللاعبين الموهوبين، كان يفخر بانتمائه إلى مدينة تعودت على تفريخ النجوم..
انخرط فريق المجد بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وبدأ مساره في بطولة القسم الثالث بالبطولة الوطنية، وكان في كل موسم يبحث عن الصعود للقسم الثاني، تطلب منه الأمر انتظار سنوات طويلة، فقد كانت المنافسة شديدة بين أندية أخرى لها نفس الطموح.. وفي كل موسم كانت تزداد شعبية الفريق، وكانت تزداد ترسانة لاعبيه، فقد لعب له حسن بنعبيشة وبابا علي والحسوني وجويعة وقسو وقاسم وبوحدو ... كان الفريق قبلة لكل لاعب يبحث عن موطأ قدم في البطولة الوطنية..
في سنة 1997، سيحدث اندماج كبير بين فريق المجد وفريق النسمة، سيلتحق بموجبه مجموعة لاعبين مبدعين بفريق المجد، كالعركوب والنقاش وشعيبة... العركوب، الذي سيصبح بعدها واحدا من نجوم الكرة المغربية.. وأصبح للمدينة لقديمة فريق يستحق التشجيع والمساندة.. سنة بعد ذلك، سيقود الفريق المدرب عبد الحق أنيني، هيأ الرجل فريقا منسجما بإمكانه المنافسة على الألقاب، كان يدرك أنه يجب أن يتوج فريق المجد مساره الرياضي بأحد الألقاب، كان يعرف أن الحلم كبير جدا ولكنه غير مستحيل، وكانت كل فعاليات الفريق تدرك ذلك.. تطلب الأمر سنتين من العمل، عبر الفريق أدوار منافسات كأس العرش بنجاح، وصل معه عبد الحق أنيني رفقة خالد منير، المسير الذي ساند الفريق، إلى دور ربع النهائي قبل أن ينسحب المدرب، ليكمل مساعده بوشعيب السديان، مسار التألق..
في سنة 2002، سيدخل فريق المجد تاريخ الألقاب من بابه الواسع، فقد وصل الفريق إلى نهاية كأس العرش، وخاض مباراة كبيرة في الرباط ضد فريق النهضة السطاتية، فاز خلالها بضربات الترجيح، وحمل كأس العرش في يوم تاريخي لابد وأن يظل محفورا في ذاكرة كل البيضاويين، خاصة وأنه لم يرشحه أحد ليحقق إنجازه وهو الذي يلعب في قسم الهواة.. وهي نفس السنة التي سيصعد فيها الفريق إلى القسم الثاني.. كان الفرح لا يوصف، فقد صنع فريق المجد مجده.. ووصلته رسائل الإعجاب من كل جانب.. كان نصر الدين الدوبلالي حينها سعيدا جدا بأن يحرز في نفس اليوم كأسين للعرش مع المجد ومع الوداد.. وعاد مدرب الفريق أنيني ليبحث معه عن الصعود للقسم الأول، كان القسم الثاني قوي جدا بفرقه التي لها باع طويل في كرة القدم، لم يمض فريق المجد سوى أربعة أعوام في القسم الثاني ليعود في سنة 2006 إلى قسم الهواة، وحرم من دفء ملعب سطاد فيليب الذي وقع فيه على أجمل المباريات، يتنقل اليوم بين ملاعب أخرى لاستقبال ضيوفه، ويجتر آلامه في القسم الشرفي، وصورة كأس العرش الماثلة أمامه تمنحه يوما بعد آخر قوة للخروج من قسم شرفي الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.