اتهامات "التجسس".. بنكيران يُشيد بالحموشي: يتمتع بثقة الملك وهو أحسن من تولّى الأمن في المغرب    البام لم يعد خطا أحمرا.. العثماني ووهبي يشرحان أهداف اللقاء المشترك بين الحزبين (فيديو)    "منع التنقل من وإلى تطوان".. والعثماني يدخل على الخط    عواصف رعدية قوية تضرب دولة أوروبية وتخلف أضرارا كبيرة    إقلاع أول رحلة طيران مباشرة من إسرائيل إلى المغرب    إقصاء الملاكم محمد الصغير من الدور في الألعاب الأولمبية    طقس الأحد: استمرار موجة الحرارة بعدد من مدن المملكة    الدورة ال22 للمهرجان الدولي للعود بتطوان من 27 إلى 29 يوليوز الجاري في نسخة افتراضية    أمريكا تدرس إعطاء جرعة ثالثة من لقاح كورونا والعودة إلى ارتداء الكمامات    ألمانيا.. أضرار بقيمة 1,3 مليار أورو في شبكة السكك الحديدية بسبب الفيضانات الأخيرة    الاتحاد الأوروبي يطلق برنامجا جديدا للهجرة ويحذر إسبانيا من تخليها عن الشراكة القوية مع المغرب    في إنجاز تاريخي.. السباح التونسي الحفناوي يتوج بذهبية سباق 400 متر حرة    أولمبياد طوكيو.. المغربي رمزي بوخيام يتأهل إلى ثمن النهاية    بفضل حكيمي .. باريس سان جيرمان يفوز وديا على أورليان    عاجل.. الرجاء يحدد موعد الجمع العام لإنتخاب رئيس جديد    كومان بعد ودية برشلونة وجيرونا (3-1): "ديباي أثبت في أكثر من لقطة أنه لاعب بمستوى عالمي"    إجراءات مشددة..إجبارية تقليص عدد ركاب سيارات الأجرة!    اعتقال المتورطين في الهجوم المسلح على مقهى بسلا    مخالفات بالجملة للمسافرين القادمين لهذه المدينة والسلطات تطبق القانون بلا هوادة    ضمنها المغرب.. مساعد وزير الخارجية الأمريكي يزور 3 دول عربية    الفنانة منى أسعد ضيفة عدد جديد من "استوديو live"-الحلقة كاملة    البرازيليون يتظاهرون مجددا للمطالبة بإقالة بولسونارو    تعزية في وفاة شقيق والي جهة كلميم واد نون الفقيد الخليل ولد محمد فاضل ابهي    برنامج "خير لبلاد" يأخذنا إلى جيو بارك مكون بإقليم أزيلال...الأحد زوالا    بنكيران يشيد بالحموشي ويصف من يروج ادعاءات اتهام المغرب بالتجسس ب"الكذاب"    ضربو البيض فالكحل.. تريتور الدولة فالصحرا تزوج بهاد الصحافية – تصاور    منطقة حمى: اليونسكو تضم موقعا سعوديا سادسا إلى قائمة التراث العالمي    رئيس NSO: تأكدنا أن "بيغاسوس" لم يستهدف ملك المغرب والرئيس الفرنسي.. وأنتظر اعتذار الصحف بعد انتهاء لتحقيقات    فيروس كورونا: ما الرسالة التي وجهها مدرب إنجلترا للشباب عن اللقاح؟    محمد مفيد: عقود من التسيير الرياضي وشهادات مؤثرة في حق الفقيد    محاربة الإرهاب.. الشرقاوي حبوب: يقدم حصيلة العمليات التي قام بها "البسيج" منذ إحداثه    "الماء القاطع" ينهي حياة شاب بالفقيه بنصالح    صحيفة تحذر: كورونا تهدد بتسريع التمرّد والعنف في العالم    العرض الجامعي يتعزز في الداخلة بتدشين المدرسة العليا للتكنولوجيا    مانشستر يونايتد يمدد عقد مدربه سولشاير لثلاث سنوات إضافية    الناظور +الصور : معاناة ساكنة حي ازمانين بفرخانة جماعة بني انصار من التلوث أمام تقاعس المسؤولين    الناظور +صور و فيديو: سيارة كولف تغطس في نافورة اعمار اريفي في مشهد غريب    متابعة مساعد ترامب في حالة سراح مقابل كفالة ضخمة    الجزائر ستنتج لقاح سينوفاك الصيني المضاد لفيروس كورونا    شكيب بنموسى: المغرب لم يحصل على بيغاسوس ولم يتجسس على الرئيس ماكرون    الحكومة توضح حقيقة بلاغ يمنع التنقل بين المدن المغربية    الناظور +الصور …انطلاق حملة تحسيسية بمخاطر وباء كورونا بجماعة سلوان    نشاط القطاع الفلاحي الوطني يسجل انتعاشا خلال الموسم الحالي    لجنة الاستثمارات.. المشاريع المصادق عليها في 5 نقاط رئيسية    العيون.. مطار الحسن الأول يسجل انخفاضا في حركة النقل الجوي    "تهريب" الدورة التاسعة إلى تازة..نخبة تاونات تطالب وزير الثقافة بالتدخل    ميزان الأداءات يسجل انخفاضا على مستوى عجز حساب المعاملات الجارية    شركة عالمية تعلن عن استئناف رحلاتها الجوية إلى أكادير و عدد من المدن المغربية.    أزيد من 96% من التجارة المغربية تمر عبر البحر وهذا نصيب ميناء طنجة المتوسط    حفل فني بالرباط احتفاء بأحد أيقونات الفن الڭناوي المعلم حسن بنجعفر    نسخة افتراضية من المهرجان الدولي للعود بتطوان    خبراء مغاربة يرهنون تحقيق التنمية بالانخراط في مجال الذكاء الاصطناعي    هذه حقيقة وفاة الفنانة دلال عبد العزيز    هذا ما حذر منه الرسول (ص) وهذه هي الأعمال التي يقبلها الله    ممهدات الوحي على مبادئ الاستعداد والصحو النبوي    حجاج بيت الله الحرام يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق أخبار    الحجاج يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق في ظل تدابير صحية غير مسبوقة    حجاج بيت الله يواصلون رمي الجمرات في أول أيام التشريق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إسبانيا تودع مهندس الطرق الذي عبد طريق الديمقراطية
نشر في المساء يوم 11 - 05 - 2008

كان الوحيد الذي لم يختره الشعب بل اصطفاه القدر خلال ال22 شهرا التي شغل فيها سوتيلو منصبه، واجه جميع المصاعب بحزم كبير، خصوصا النتائج السياسية المترتبة عن الانقلاب العسكري الفاشل ومحاولة حصر دور المؤسسة العسكرية والتحضير للانتخابات التي ستأتي بالاشتراكيين إلى السلطة لأول مرة في تاريخ إسبانيا
بكت إسبانيا بحرقة نهاية الأسبوع الماضي رئيس وزرائها الأسبق كالفو سوتيلو الذي لعب دور الحلقة بين أدلفو سواريث، زعيم حزب اتحاد الوسط الديمقراطي، وفيليبي غونزاليث، زعيم الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني. لقد توفي سوتيلو عن عمر يناهز 82 سنة، وكان ثاني رئيس حكومة إسبانية بعد الانتقال الديمقراطي ورحيل الجنرال فرانسيسكو فرانكو، كان الانتقال الديمقراطي يمر وقتها بلحظات دقيقة منفتحة على جميع الاحتمالات، فقد كانت لحظات صعبة تلك تلت تقديم أدلفو سواريث استقالته من منصب رئاسة الوزراء شهورا قليلة بعد وضع الدستور الإسباني، كان حزب اتحاد الوسط الديمقراطي، الذي أسسه سواريث نفسه، يغلي مثل قدر، تخترقه مصالح كثيرة وشخصيات منزعجة من المسار الذي بدأت تتخذه إسبانيا، وتحيط به مجموعة من جنرالات الجيش الذين ينظرون إلى ما يحدث حولهم بغضب ورغبة في تكسير كل شيء، لذلك لم يمض وقت حتى اقتحم الكولونيل أنطونيو تيخيرو، رفقة جنود مدججين بالرشاشات، مقر البرلمان الإسباني في 23 فبراير 1981، وهو يوم تنصيب سوتيلو رئيسا للوزراء، وطالبوا الجميع بالانبطاح أرضا، وشرعوا في إطلاق النار في مشهد نقله التلفزيون مباشرة، فخشي الجميع على مستقبل إسبانيا التي عانت ويلات كثيرة في تاريخها، ولم يكن أمام خوان كارلوس، الذي لم يكن جزء مهم من الشعب الإسباني ينظر إليه بعين الرضا بعدما عينه فرانكو خليفة له، غير مواجهة الانقلابيين الذين أخرجوا الدبابات من ثكناتها والإسبان من بيوتهم بعدها حاملين صور خوان كارلوس لأول مرة، وهو ما أكسب الملك الشاب مشروعية في الشارع الإسباني، إلى درجة أن بعض الأوساط باتت تتهمه بعد سنوات بكونه وراء الانقلاب الذي قاده الكولونيل تيخيرو.
وأياما بعد إخراس رشاشات الجيش، بدأ سوتيلو مهامه باعتباره رئيسا للوزراء، وكان الوحيد في تاريخ إسبانيا الدستورية الذي لم يختره الشعب الإسباني، بل اصطفاه القدر بعدما أدرك الملك خوان كارلوس أن مهندس الطرق الغامض هو أحسن من يمكنه تعبيد الطريق للانتخابات التشريعية التي جاءت بمفتش الشغل فيليبي غونزاليث إلى السلطة في خريف عام 1982، لكن تلك الشهور القليلة التي حكم فيها سوتيلو كانت أشبه بدهر، فقد كان عليه التحضير لمحاكمة الانقلابيين في جو من عدم الاستقرار وتوالي الاغتيالات التي تنفذها منظمة إيتا الإرهابية وقوة الأزمة الاقتصادية التي جعلت إسبانيا أشبه بورقة تترنح وسط عاصفة.
وخلال ال22 شهرا التي شغل فيها سوتيلو منصبه، واجه جميع المصاعب بحزم كبير، خصوصا النتائج السياسية المترتبة عن الانقلاب العسكري الفاشل ومحاولة حصر دور المؤسسة العسكرية والتحضير للانتخابات التي ستأتي بالاشتراكيين إلى السلطة لأول مرة في تاريخ إسبانيا، لكن يبقى القرار الذي أدخل سوتيلو إلى التاريخ الحديث من أوسع أبوابه هو ضم إسبانيا مبدئيا في الحلف الأطلسي، في وقت كان فيه الرأي العام ضد الولايات المتحدة والحلف، واضطر خلفه فيلبي غونزاليث إلى إجراء استفتاء سنة 1985 للانضمام إلى الحلف أو الانسحاب، لكن اختيار الإسبان كان واضحا بعدما أرهقتهم أربعة عقود من الدكتاتورية التي تأسست على أنقاض الويلات التي عاشوها خلال الحرب الأهلية.
ويشهد الجميع أنه لم يكن كالفو سوتيلو رجلا عاديا في تاريخ إسبانيا الناهضة، لذلك خلف موته حزنا عميقا في نفوس الطبقة السياسية الإسبانية سواء المنتمية إلى اليمين أو اليسار، لأن الجميع في مملكة قشتالة يعلم الدور الذي قام به ابن مدريد الصموت الذي خرج مع الملك خوان كارلوس وأدولفو سواريث من رحم نظام فرانكو لينثروا بذور الانتقال في سماء إسبانيا.
ولأجل كل هذا بدا التأثر على محيا الملك خوان كارلوس وفيليبي غونزاليث ولويس رودريغيث ثباتيرو وعلى خوسي ماريا أثنار بعدما جلسوا جميعهم إلى مائدة واحدة في شهر يناير الماضي للاحتفال بميلاد ملك البلاد، وغاب عنهم أدلفو سواريث بسبب إصابته بمرض الزهايمر.
وألقى الإسبان النظرة الأخيرة على وجه سوتيلو البارد الذي وضع في قاعة بقصر المؤتمرات بمدريد وكان يلفه السكون في صندوقه الخشبي، وما يشاهدونه ليس جثة ميت داخل صندوق، بل إن سوتيلو هو فصل دقيق من «المعجزة الإسبانية» التي لا تتكرر كثيرا في تاريخ الشعوب.
الوزير الذي يستمع إليكم
قام محمد عامر، الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالجالية المغربية بالخارج، بجولة في عدة مدن إسبانية من أجل عقد لقاءات مع الجالية المغربية في الجارة الشمالية، تتكفل القنصليات خلالها بتحضير قائمة الحاضرين، وحاول عامر أن يكون صريحا في الرد على المشاكل التي طرحها أفراد الجالية، مركزا على أن الجالية تعاني من مشاكل كبيرة أهمها التعليم والدين، بحكم ارتكاب عدة أخطاء في هذا المجال في السابق، مشيرا إلى أنه لا يعقل ألا توجد في إسبانيا مراكز ثقافية مغربية تعرف بثقافة المغرب في الجارة الشمالية، مركزا على أن عدد المدرسين الذين يلقنون اللغة العربية لأبناء الجالية غير كاف بتاتا، بل يكاد يكون في بعض الأحيان رمزيا.
وأشار عامر إلى أن نقل وزارته من يد وزارة الخارجية إلى الوزارة الأولى يدل على أن الحكومة تكون لديها وعي عميق بأن وزارة الخارجية لا يمكنها أن تستوعب مشاكل الجالية التي تأسس مجلس خاص لإيجاد حلول للمعضلات التي تتخبط فيها، والذي يجب ألا يتعرض للانتقاد قبل شروعه في عمله، مشددا على أن المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان هو الذي طلب من الملك محمد السادس تعيين أعضاء المجلس بعدما اقتنع أن الانتخاب غير ممكن في المرحلة الحالية، وخاطب الحاضرين قائلا: «فلتعتبروا أن هذا المجلس مجرد لجنة تحضيرية».
وأقر عامر بأن مشكلة الصحراء تلقى دعما في إسبانيا لجبهة البوليساريو لا نظير له في أي بلد، وهو ما يلزم الاعتراف به ومحاولة فهمه. واعترف عامر أنه من الصعب جدا حل بعض الملفات المعقدة في الوزارة التي تقلد مهامها، مثل ملف المغاربة المطرودين من الجزائر في منتصف السبعينيات ومشكلة مغاربة العراق الذين خرجوا بسبب اندلاع الحرب في بداية التسعينيات وازدادت وضعيتهم تعقيدا بعد دخول الولايات المتحدة إلى العراق.
وعرج عامر على الحادثة التي عاشها في بداية العام الجاري عندما قال في هولندا إن الجالية المغربية تمثل الإقليم السابع عشر في المغرب، حيث استدعت السلطات الهولندية السفير المغربي لتقديم تفسيرات بحكم أن عددا مهما من أفراد الجالية يحملون الجنسية الهولندية، وهم مواطنون مكتملو المواطنة في نظر سلطات هذا البلد، فالازدواجية في الجنسية تطرح أمرا معقدا في مجالات الهجرة.
ممثل في خدمة الانفصال:
سطع نجم الممثل الإسباني خابيير بارديم عندما حصل قبل شهور على جائزة الأوسكار، وتأثر الجميع عندما أهدى الجائزة إلى والدته، فبطل «إنه ليس بلدا للعجزة» وفيلم «البحر من الداخل»، ممثل متألق بشكل لا يمكن أن تساور أي أحد فيه الشكوك، لكنه حول شهرته إلى دعم مطلق لانفصاليي البوليساريو خلال الآونة الأخيرة بعدما زار مخيمات تندوف بمعية عدد من الصحافيين الذين التقطوا له الصور وهو يقوم بعملية «ماركوتينغ» للانفصال في إطار الدورة الخامسة للمهرجان الدولي للصحراء.
وتوج بارديم هذا الدعم بإعلانه، خلال الأسبوع الجاري، عن إطلاق مبادرة لمحترفي السينما الإسبانية تكمن في إنشاء صفحة على الويب من أجل جمع التوقيعات للضغط على الحكومة الإسبانية من أجل الاعتراف بتمثيلية دبلوماسية لجبهة البوليساريو، وهو ما سيقود بطبيعة الحال إلى أزمة مباشرة مع المغرب.
وتحول بارديم إلى المحور الأساسي لهذه الحركة التي تكونت في الجارة الشمالية إلى جانب عدة وجوه مثل روسا ماريا سادرا وفيرونيكا فوركي وفيرناندو كولمو وكراميلو غوميث.
ويطالب هذا الموقع الجديد بالمساعدة العاجلة في إطار المواطنة من أجل حصول الصحراويين على حريتهم، بل وضع بارديم صورته على الملصق الإعلاني الذي يظهر فيه كيف يجب التوقيع على هذه الرسالة التي ستبعث إلى قصر المونكلوا، وعقد الممثل الذائع الصيت ندوة صحافية في مدريد من أجل الكشف عن مبادرته التي تزيد الطين بلة.
والواقع أن المغرب يدفع ثمن سنوات من إهمال إسبانيا والنظر إليها بتقزز مقابل الإعلاء من شأن فرنسا والإيمان بأن أوروبا تبدأ من جبال البرانس، وهو ما كانت تبرره بعض المعطيات الموضوعية المتمثلة في انغراس الفرانكفونية في المجتمع المغربي والضعف الاقتصادي والسياسي لإسبانيا المتخلفة وقتها، إضافة إلى المشاكل التاريخية التي ظلت قائمة بين البلدين منذ عقود طويلة.
وتكشف الحملة المجانية التي يقوم بها الممثل الإسباني عن مدى قدرة انفصاليي البوليساريو في إسبانيا على اختراق مختلف الأوساط الفنية والثقافية والسياسية الإسبانية، في الوقت الذي وصل فيه المغرب إلى خلاصة عبقرية وهي عزمه إنشاء مركز ثقافي في إسبانيا بعد لأي، وهو مشروع مازال في المخيلة وسيحتاج إلى سنوات طويلة من أجل أن يرى النور، وعموما تبقى إسبانيا المعركة الخاسرة بالنسبة إلى الدبلوماسية المغربية التي تدفع إتاوة خسارتها كل يوم دون أن تتحرك في أي اتجاه يخدمها ولو على المدى الطويل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.