بعد لقائه بولد الغزواني.. بوريطة: الملك يسعى إلى علاقات استثنائية بين المغرب وموريتانيا    إيران تعلن وفاة شخصين جراء فيروس "كورونا"    بعد الفضيحة .. أول استقالة رسمية في برشلونة    مندوبية السجون توضح بخصوص المعتقل الحسكي    مسؤول مغربي: لا توجد نية لدى المغرب لخنق سبتة ومليلية اقتصاديا    أمن "بني مكادة" يتدخل في واقعة عنف زوجي    المديمي: الهاكرز المعتقل في قضية حساب “حمزة مون بيبي” أقر بتعامله مع الشقيقتين بطمة    بعدما اكتسح جوائز الأوسكار.. مخرج فيلم “طفيلي” الكوري الجنوبي يعرض الفيلم بالأبيض والأسود من أجل تجربة “مختلفة”    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    الذبحة الصدرية … الكماشة    مشروب “الشوكولا” الساخن من “دانيزي”    المكتب الوطني للمطارات: ارتفاع حركة الطيران الداخلي بنسبة 10.43 في المائة    مصنع جديد بطنجة يعزز جاذبية الوجهة المغربية    أمطار و رياح قوية .. ماذا قالت الأرصاد عن طقس الخميس ؟    فاجعة/ غرق 14 مهاجرًا انطلقوا من السواحل المغربية في اتجاه جزر الكناري !    الذراع النسائي “للبيجيدي” يحمل وزير العدل مسؤولية فرار الكويتي مغتصب طفلة مراكش    تطبيع العلاقات دعامة للقضية الفلسطينية    خلال 2019.. ثلثا العاطلين عن العمل بالمغرب في وضعية بحث عن شغل منذ سنة أو أكثر    التحفيز المعنوي للاعبين والحضور الميداني سياسة جديدة تنهجها وزارة الشباب والرياضة    خبر سار للرجاء الرياضي قبل مواجهة الإسماعيلي ومازيمبي    الداخلية تعبّئ ولاتها و عمالها لإنجاح تمويل مقاولات الشباب    أشرف حكيمي حائر بين العودة لريال مدريد والبقاء رفقة دورتموند    ملعبان مغربيان.. صراع رباعي قوي على استضافة نهائي دوري الأبطال والكونفدرالية    تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمجموعة مدارس الجامع الكبير    الحارس الأسطورة إيكر كاسياس يعتزل كرة القدم !    تأجيل القمة العربية الإفريقية التي كانت مقررة في 16 مارس المقبل بالرياض    “إيسيسكو الاستشراف” تعلن عن منح دراسية ودورات تدريبية للشباب    “حمزة مون بيبي”.. اعتقال عائشة عياش بالإمارات في أفق ترحيلها للمغرب – فيديو    المعاملات العقارية تنخفض في المغرب خلال 2019 وتستقر في طنجة    نجيب بوليف    السجين (ح.ح) يستفيد من الحقوق التي يكفلها القانون لجميع السجناء    رفيقي: القوانين المغربية ذات الصلة بالدين استعمارية ولا علاقة لها بالإسلام    الشامي: “الضرائب” و”الخوصصة” و”الغلاء” يثقلون كاهل الطبقة الوسطى بالمغرب    بعد الPPS .. لقاء يجمع قيادة الاستقلال والاتحاد الاشتراكي هل تتجه أحزاب الكتلة للتنسيق قبل انتخابات 2021    الداخلية ترفض طلب بوانو تغيير إسم مطار فاس سايس    أربعاء حاسم في تونس بعد "أسوأ أزمة" منذ الاستقلال    الشرطة القضائية بفاس تجهض محاولة تهريب أزيد من طنين من مخدر الشيرا !    ماكرون يعلن فرض قيود على استقدام الأئمة المغاربة إلى فرنسا !    ارتباك في “إم بي سي 5”    إدانة الرئيس الأسبق لكوريا الجنوبية ب17 عاما لاتهامه في قضايا فساد    روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية    المنتخب الوطني المحلي المغربي يبدأ حملة الدفاع عن لقبه    في ذكرى حراك الجزائر.. التحضير ل"إعلان 22 فبراير" وتوقعات باستمرار الحراك بقوة خلال 2020    لأول مرة.. عدد المتعافين من فيروس كورونا يتجاوز عدد المصابين    برنامج مباريات الدورة ال20من البطولة الوطنية الاحترافية    تأجيل القمة العربية الإفريقية التي كانت مقررة بالعاصمة السعودية الرياض    سيارات للكراء .. خدمة جديدة لتسهيل التنقل عبر قطارات المملكة    صدور تقرير يوضح ان المعلمين المغاربة الأكثر غيابا    عبيابة يجتمع بالنقابة الوطنية للصحافة المغربية    بنية دماغية غير عادية تدفع البالغين إلى الكذب والسرقة والعنف    محمد بلمو يحصي عدد ال «طعنات في ظهر الهواء»    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    "مؤسسة الخياري" تعزز قيم الحوار والتواصل    40 في المئة من المغاربة يعانون من مشاكل بصرية    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    مصادرة كتاب من معرض الكتاب فضيحة دولة    "مولانا بوليف":أعيدوني وزيرا لأحلل لكم الربا والخمر والموبقات وإلا ستبقى حراما!!!    فتاوى الترخيص للربا وسؤال الهوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صحف مصرية : " القناة المغربية صدى للسياسة الخارجية ولا تنطق إلا بما يتوافق مع السياسة الرسمية للبلاد "

أبدت جهات مصرية رسمية انزعاجها الشديد إزاء ما قامت به القناة الأولى المغربية مساء أمس الخميس من خلال وصفها لعبد الفتاح السيسي بأنه " قاد انقلاب عسكري" في حين وصفت فيه الرئيس المعزول محمد مرسي "بالرئيس المنتخب".
وفي ما يلي عرض لأبرز الجرائد الالكترونية المصرية التي تناولت الخبر:

الأهرام المصرية: "مستقبل العلاقات المصرية المغربية.. بين مبررات التقارب وأوهام التباعد"
اعتبرت الجريدة أن ما يروج له إعلاميا هو محالة للإيقاع بين البلدين من طرف بعض الجهات السياسية والإعلامية، مستغلين في ذلك التوتر الذي شاب مؤخرا العلاقت بين البلدين
وأردفت الجريدة قائلة:"بمجرد أن يطأ المصري أرض المغرب، وحتى إن كان فى ذهنه أي انطباعات مسبقة عن الوضع السياسى المغربى، وبخاصة بعد وصول حزب "العدالة والتنمية" الإسلامى إلى رأس الحكومة هناك، يجد أن المغاربة العاديين، بمختلف فئاتهم وطبقاتهم، يشعرون بالود والقرب تجاه أبناء النيل".
وقد عزت الجريدة الفتور الذي وقع بين البلدين خاصة بعد صعود السيسي سدة الحكم ، إلى التشكيلة الجيدة للحكومة المغربية في إشارة منها إلى حزب العدالة والتنمية وموقفه من تيار السيسي، في المقابل نوهت بالمجهودات الجبارة التي يقوم بها الملك محمد السادس من أجل تطوير العلاقات بين البلدين.

جريدة "أخبارك": "الإعلام يقلب موازين العلاقات بين مصر والمغرب"
اعتبرت الجريدة تصريح القناتين الأولى والثانية قنبلة موقوتة من المحتمل أن تمس شظاياها بالعلاقات المصرية المغربية، على اعتبار أن القناتين تمثلان جهة رسمية.وأضاف نفس الموقع أن هذا التغيير المفاجئ تجاه مصر جاء خارجًا عن سياق الأحداث الآنية في مصر.كما انتقدت الجريدة التقرير الذي جاءت به القناة الأولى والثانية والذي طعمته بتصريح لمدير المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية، محمد بنحمو، الذي اعتبر أن عزل مرسي "إجهاضًا للانتقال الديمقراطي في مصر، ووضع حدا لمطامح الشعب المصري، حيت أنهى عهدة الرئيس المنتخب محمد مرسي، وعطل العمل بالدستور الذي اختاره المصريون"، ووصف بنحمو هذه العملية ب"الردة على خيارات الشعب المصري وإجهاضا لثورته".

جريدة الموجز عن مصدر دبلوماسي مغربي: ما أذاعته القناة الأولي بالتليفزيون المغربي محاولة للوقيعة بين المغرب ومصر"
حاولت تهدئة الموقف المتشنج ،معتبرة أن ما أذاعته القناة الأولى والثانية هو فقط خبر إعلامي ليس الا ، و لا يمثل العلاقة المتينة بين البلدين معتبرة إياه محاولة للوقيعة بين المغرب ومصر، مؤكدة أن موقف المغرب من مصر هو موقف استراتيجى وليس موقفًا ظرفيا حيث يتمثل فى دعم المملكة لمصر من خلال رسالة الملك محمد السادس للرئيس السيسى الذي أشاد به وبالمرحلة الجديدة فى مصر.

مصر فايف: " القناة المغربية الأولى صدى السياسة الخارجية للمغرب ولا تنطق إلا بما يتوافق مع السياسة الرسمية للبلاد "
فبعد ذكرها لمحتوى ما جاء في النشرة، قالت بأن المملكة المغربية كانت من أوائل الدول العربية التي أعلنت دعمها لخارطة الطريق ومطامح الإستقرار في مصر، وذلك قبل أن يحدث تغير في رؤية الرباط للأوضاع الجارية في مصر، حيث تعد القناة المغربية الأولى صدى السياسة الخارجية للمغرب ولا تنطق إلا بما يتوافق مع السياسة الرسمية للبلاد.

مصر العربية: الإعلام يقلب موازين العلاقات بين مصر والمغرب"
اعتبرت هذا الهجوم الإعلامي على مصر جاء كرد فعل على الهجوم الإعلامي المصري الكاسح والمتوالي الذي تعرض له المغرب طيلة سنة 2014، من منابر إعلامية مصرية مختلفة، مست المغرب ملكا وشعبا، دون أن يتصدى له أي رأي رسمي مغربي.
كما حاولت الجريدة أيضا الاعتماد على أراء بعض المنابر الإعلامية المغربية التي اعتبرت هذا التغير في العلاقات المصرية المغربية كرد فعل على ما تداولته بعض الصحف الجزائرية، عن اتفاقية بين مصر والجزائر، تقوم من خلالها هذه الأخيرة بمد مصر بالغاز الطبيعي بنصف ثمن ما تزود به الأسواق الدولية، مقابل اعتراف مصر بجبهة البوليساريو ودعمها في إقامة جمهورية صحراوية مستقلة عن السيادة المغربية.
يأتي هذا في الوقت الذي كانت تشير فيه بعض الجهات إلى وجود تقارب بين البلدين الشقيقين مصر والمغرب، حيث كان ينتظر الإعلان عن زيارة رسمية من الرئيس عبد الفتاح السيسي للمملكة المغربية، خاصة بعد بدء اللجنة العليا المشتركة منذ شهور على التحضير للقاءات ومشاريع مشتركة بين البلدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.