مكناس: حجز طن و625 كيلوغراما من مخدر الشيرا    الرئيس اللبناني يعرض حقائب وزارية على المتظاهرين    شرعنة الاستيطان شرعنة للاحتلال وانقلاب على الشرعية الدولية    "المرابطون" يزاحمون "الأسود" على صدارة المجموعة    تساقطات مطرية متوقعة بمنطقة الريف مع استمرار الطقس البارد    الدورة الخامسة لمهرجان الوطني للتراث الجبلي الفنانة بشفشاون يكرم شامة الزاز    البيجيدي وبرنامج "التمكين" من النساء لا لهن    إتحاد طنجة يعلن رسميا تعاقده مع هشام الدميعي    هذا هو المهندس الذي عينه جلالة الملك رئيسا للجنة النموذج التنموي    إجراءات استباقية لمواجهة آثار موجة البرد بورزازات    وزارة الأسرة والتضامن ستعلن قريبا عن خطة عمل وطنية لحماية الأطفال من الاستغلال في التسول    الذكاء الاصطناعي أساسي لتطوير المقاولات    إنريكي يقود إسبانيا في يورو 2020    الاتحاد العربي يرفض استئناف الوداد    ذكرى ميلاد الأميرة للا حسناء.. مناسبة لتسليط الضوء على الالتزام الثابت لسموها إزاء قضايا البيئة والتنمية المستدامة    الرئيس السيراليوني يشيد بريادة الملك لفائدة التعاون جنوب-جنوب والتعاون الإفريقي    شريط الحوادث    اعتقال شرطيين في ملف سمسار قضاة    عامل يقتل زوجته بمطرقة    ضمير: المقاربة المحاسباتية تطغى على القانون المالي    وفاة تلميذة بالمينانجيت بالجديدة    حاليلوزيتش يشيد بأداء لاعبي المنتخب أمام بوروندي    بنعليلو: وسيط المملكة انتقل إلى هيئة دستورية لتحليل تظلمات المواطن في إطار منظومة مندمجة    تقارير عن مقتل أكثر من مئة شخص في احتجاجات إيران    مندوبية « التامك » تنظم دورة تكوينية لفائدة مديري المؤسسات السجنية    أحكام بالسجن بحق متظاهرين رافضين للإانتخابات الرئاسية في الجزائر    فيفو تكشف عن هاتفها الذكي V17 Pro    هام للمسافرين.. توقف مؤقت لحركة السير بين العرائش ومولاي بوسلهام    استئنافية طنجة تؤجل محاكمة المتهمين في مقتل الطالب الصحراوي    فيسبوك يحذر من خلل أمني جديد في واتساب يسمح بسرقة البيانات الشخصية لمستخدميه    أخنوش: “أليوتس” من أحسن الاستراتيجيات.. و”الأحرار” يهاجم مجلس جطو خلال حديثه بمجلس المستشارين    تأثير الإفراط في تناول السكر على الدماغ    مضيان لبلافريج..توافقت معنا على المادة9 و »كل شاة تعلق من كراعها »    تهنئة رجاوية ودادية للإتحاد البيضاوي لتتويجه بكأش العرش    الشبيبة الاستقلالية تدعو الحكومة إلى وقف التطبيع مع الكيان الصهيوني    شرطي يشهر سلاحه لتوقيف شخص في سكر طافح عرض حياة والديه للخطر    النيابة العامة السويدية تعلن إسقاط تهمة الاغتصاب عن جوليان أسانج    التشكيلة الرسمية للمنتخب المغربي لمواجهة بوروندي    الطفولة تجمع لطيفة رأفت و سلمى رشيد و شوقي    تقرير”الثروة العالمية”: متوسط ثروة كل مغربي يصل إلى حوالي 12.5 مليون سنتين    مهنيو النقابة الوطنية للتجار والمهنيين بالمغرب يحذرون من تحويل المغرب إلى مقبرة للسلع الاستهلاكية المنتهية الصلاحية ومجهولة المصدر    المهرجان الوطني للمسرح في دورته ال 21 يكرم أربعة من رواد المسرح المغربي    مروان حاجي يكشف ل »فبراير » حقيقة مشاركته في « مهرجان باسرائيل »    الدورة 24 لمهرجان سينما المؤلف بالرباط تحتفي بالممثلة المصرية وفاء عامر والمخرج المغربي داوود أولاد السيد    عرض التجربة المغربية في مجال تمويل القطاع السينمائي بباماكو    ارتفاع أسعار النفط فوق 63 دولارا    الوداد أول المهنئين للإتحاد البيضاوي    منظمة الصحة العالمية أطلقت حملة لأسبوع من أجل التوعية بمخاطرها : استعمال المضادات الحيوية دون وصفة طبية يهدد المرضى بمضاعفات وخيمة    منظمة الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر : تلقينا 78 ألف بلاغ عن أمراض باليمن خلال 2019    انطلاق أشغال اجتماع المجلس التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية    السفياني يبرز سر إشعاع مدينة شفشاون على المستوى العالمي    "Google"يشارك المغاربة احتفالات عيد الاستقلال    وفاة الطفلة الكبرى المصابة بداء «المينانجيت» وشقيقتها تصارع الموت بمستشفى الجديدة    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خمسة قتلى بينهم صحافية في مواجهات مع محتجين على ترشح السيسي للرئاسة
نشر في اليوم 24 يوم 28 - 03 - 2014

قتل خمسة اشخاص بينهم صحافية الجمعة في مواجهات في القاهرة بين الامن المصري ومؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي الذين تظاهروا في مدن عدة احتجاجا على قرار المشير عبد الفتاح السيسي قائد الجيش السابق الترشح للانتخابات الرئاسية.
واندلعت مواجهات بين المتظاهرين الاسلاميين مع قوات الامن تارة ومع معارضين لهم تارة اخرى عبر البلاد خاصة في القاهرة ودمياط والمنيا.
وذكر مسؤول امني ان خمسة اشخاص قتلوا بالرصاص بينهم الصحافية ميادة اشرف التي تعمل في صحيفة الدستور المحلية الخاصة في اشتباكات بين الشرطة ومؤيدي مرسي في منطقة عزبة النخل في حي عين شمس شمال شرق القاهرة.
واكد الموقع الالكتروني للصحيفة مقتل الصحافية. وقتلت ميادة بطلق ناري في الراس, بحسب المسؤول الامني.
وقتل اربعة اشخاص اخرين واصيب احد عشر في تلك الاشتباكات بحسب بيان لوزارة الداخلية.
واضاف البيان انه تم اعتقال 79 شخصا من انصار مرسي في انحاء مختلفة من البلاد في حوزتهم زجاجات حارقة ومفرقعات استخدمت لاطلاقها على قوات الامن.
واضافة الى ميادة, قتل تسعة صحافيين اثناء تادية عملهم في مصر منذ الثورة الشعبية التي اطاحت بالرئيس المصري الاسبق حسني مبارك في فبراير ,2011 بحسب تقرير للجنة حماية الصحافيين. وقتل ستة منهم في العام 2013.
واعلن المشير عبد الفتاح السيسي الاربعاء عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية المتوقع اجراؤها في ايار/مايو المقبل, والمتوقع ان يفوز فيها بسهولة. والسيسي هو الذي قاد عملية عزل مرسي في الثالث من تموز/يوليو الفائت اثر تظاهرات شارك فيها الملايين مطالبين برحيل الرئيس الاسلامي. واعتبر الاسلاميون عزل مرسي "انقلابا".
وتظاهر انصار مرسي استجابة لدعوة "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" الذي تقوده جماعة الاخوان المسلمين لهم في بيان له الخميس تحت شعار "معا للخلاص".
وقال البيان "تأكد ما قلناه منذ تسعة شهور وسقط القناع الزائف من على وجه قائد الانقلاب المنفذ له والمشارك في التخطيط له مع أعداء مصر", في اشارة الى السيسي الذي رأت الجماعة انه قرر بالترشح ل"رئاسة الدم".
وتقول جماعة الاخوان المسلمين ان السيسي قاد "انقلابا عسكريا" ضد مرسي لكن الجيش يقول انه استجاب لرغبة الملايين من المصريين الذي نزلوا للشوارع احتجاجا على مرسي الذي قضى سنة واحدة في الحكم اتسمت بالاضطرابات السياسية والتراجع الاقتصادي.
وفي القاهرة, اوردت وكالة انباء الشرق الاوسط ان الامن المصري اطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين في حي مدينة نصر (شرق العاصمة) وحي الهرم (غرب القاهرة) وحي حلوان (جنوب القاهرة).
وقالت مصادر امنية ان المتظاهرين المؤيدين لمرسي "اشتبكوا مع الاهالي" في احياء عين شمس والمطرية شمال القاهرة بعدما رددوا هتافات مناهضة للجيش والسيسي.
وفي سكن الطلاب الخاص بجامعة الازهر بؤرة تظاهرات الطلاب الاسلاميين بالقاهرة, القى الطلاب الاسلاميون بالحجارة وزجاجات المولوتوف الحارقة على الامن الذي رد باطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع عليهم.
وفي محافظة البحيرة (شمال دلتا النيل), نظم انصار مرسي سلاسل بشرية حملوا فيها صوره ولافتات مناهضة للسيسي, بحسب الوكالة الرسمية.
وفي محافظة دمياط (شمال الدلتا) وقعت اشتباكات بين المتظاهرين المؤيدين لمرسي والامن جرى خلالها القاء القبض على عشرة من المتظاهرين الاسلاميين المناصرين لمرسي.
وفي محافظة الفيوم (جنوب القاهرة), تدخل الامن المصري لفض اشتباكات بين انصار ومعارضي مرسي والاخوان بعد خروج تظاهرات مناهضة لترشح السيسي للرئاسة.
وفي مدينة بورسعيد على قناة السويس شرق البلاد, اضرم مجهولون النيران في اعلان انتخابي للمشير السيسي, بحسب الوكالة الرسمية في البلاد.
وافاد خالد الخطيب رئيس وحدة الرعاية الحرجة بوزارة الصحة فرانس برس ان اربعة اشخاص اصيبوا في مواجهات في محافظة دمياط شمال البلاد.
ولم يكن الشارع حكرا على معارضي السيسي الجمعة, حيث تظاهر مؤيدون له دعما لقراره بالترشح للرئاسة.
ورفع مؤيدو السيسي صوره واعلاما لمصر في ميدان التحرير وفي محافظة الاسكندرية الساحلية على البحر المتوسط (شمال البلاد).
ومنذ الصباح الباكر, اتخذ الامن المصري اجراءات امنية قرب المقار الحكومية وفي الميادين الرئيسية في العاصمة القاهرة وفي عدد من المحافظات, حسبما ذكر التليفزيون الرسمي.
واتخذت اجراءات تامينية مماثلة في مدينة المنيا (جنوب القاهرة) والتي شهدت مطلع الاسبوع احكاما بالاعدام على 528 مناصرا لمرسي.
واثارت احكام الاعدام غير المسبوقة تلك انتقادات دولية. واعتبرت الامم المتحدة هذه الاحكام "انتهاك للقانون الدولي لحقوق الانسان".
الى ذلك, ذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط ان لجنة الانتخابات الرئاسية ستعلن "كافة القرارات المتعلقة بعملية الانتخابات الرئاسية ومواعيد إجراء الانتخابات" الاحد المقبل في مؤتمر صحافي. ومن المتوقع ان ينافس السيسي اليساري حمدين صباحي الوحيد الذي اعلن اعتزامه خوض السباق الرئاسي.
لكن فرص السيسي الرجل الاقوى في البلاد والذي يراه عدد كبير من المصريين بطلا شعبيا تبدو اكبر بكثير.
واعلن السيسي نفسه قرار الجيش المصري اطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي في الثالث من يوليوز الفائت اثر احتجاجات شعبية حاشدة عبر البلاد.
ومنذ ذلك الحين, تشن السلطات المصرية حملة واسعة على انصار مرسي خلفت نحو 1400 قتيل معظمهم من الاسلاميين, بحسب منظمة العفو الدولية.
في المقابل, قتل اكثر من مئتين من افراد الامن من الشرطة والجيش في هجمات لمسلحين عبر البلاد.
وفي ديسمبر الماضي, اعتبرت الحكومة المصرية جماعة الاخوان المسلمين "تنظيما ارهابيا", وهي تهمة تنفيها الجماعة التي تؤكد ان انشطتها سلمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.