وزراء الخارجية العرب.. الدول العربية لن تقبل بأي صفقة بشأن القضية الفلسطينية    انتخاب يحيى المدني رئيسا لفرع المنظمة الوطنية للتجار الاحرار باقليم طنجة اصيلة    مضيفة طيران مغربية تسقط في تفجيرات “عيد القيامة” في سيريلانكا    إرتفاع حصيلة ضحايا سيريلانكا إلى 207 قتيل وأزيد من 450 مصاباً    "أشبال السلامي" يَسقطون أمام غينيا ويُغادرون بطولة كأس إفريقيا للناشِئين    إيفرتون يقسو على المان يونايتد برباعية نظيفة    صلاح على موعد مع ضرب عصفورين بحجر واحد في مباراة كارديف سيتي    العدل و الاحسان تسطو على مسيرة الرباط الباهتة و العلم الوطني الغائب الاكبر    توقعات أحوال الطقس غدا الإثنين    خلافات أسرية تدفع بشابة إلى رمي نفسها من شرفة المنزل    عاجل/ : تفكيك العصابة الإجرامية الخطيرة التي روعت منطقة هوارة    مالوما يغني أغنية مغربية – فيديو    كوتينيو يفسر احتفاله المثير للجدل    القضاء الجزائري يستدعي مسؤولين كبار .. أبرزهم أويحيى ولوكال بشأن قضايا فساد    خدمات مالية إسلامية ترفع شعار "التكافل والحلال" في إسبانيا    حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا ترتفع إلى 207 قتلى وأكثر من 450 جريحا    بركة: بُطء الأداء الحكومي يهدد التماسك الاجتماعي ويُعطل الإصلاح    مقدم شرطة يستعين بسلاحه ويطلق رصاصتين لتوقيف شقيقين    ارتفاع عدد ضحايا هجمات سريلانكا إلى 207 قتلى و450 مصابا    في افتتاح موقع "ليكسوس" التاريخي.. الوزير الأعرج يستحضر عناية الملك بالأثار والمواقع التاريخية    التشكيلة الرسمية للرجاء في الديربي    قراءة في صحة خطبة طارق بن زياد من عدمها    بنية الدين تكرس دونية المرأة    ملتقى البوغاز للإعلام الجهوي يسلط الضوء على أخلاقيات المهنة ويكرم وجوه إعلامية مرموقة    ترجمة الكتب المسرحية إلى اللغة العربية تجربة للانفتاح والتعلم    ارتفاع حصيلة هجوم سريلانكا    167 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    مخاوف الشغب تسبق « ديربي مراكش ».. والتراس الرجاء: سلامتنا أولا    طائرة ميتسوبيشي تتحدى بوينغ وإيرباص    ملف الزميل عبد الحق العضيمي المتوج بجائزة الصحافة المكتوبة والإليكترونية في المجال الفلاحي في حلقات    الاستقلال يطالب الحكومة بتفعيل الفصل 101.. ويصف حصيلتها ب”الهزيلة” في دورة برلمان الحزب بسلا    نهاية صعبة تنتظر برشلونة نحو لقبه الثامن في آخر 11 عاما    "ميرور": كبرى الأندية الإنجليزية مُهتمة بخدمات حكيم زياش    جلالة الملك يترأس جلسة عمل حول إشكالية الماء    محامو المملكة يطالبون الدولة ب »مصالحة الريف » وإصلاح الدستور    قافلة شهر التراث بجهة مراكش تحل بمنطقة سيدي رحال    التقدم والاشتراكية يقترح قانونا يضع حدا لمنع تسجيل الأسماء الأمازيغية    أطباء القطاع الخاص يحذرون من العبث بأرواح الأمهات والأطفال    تجديد الثقة في ادريس البرنوصي رئيسا لجمعية النقل عبر القارات والغرابي نائبا عاما    ادريس لشكر في زيارة للمعرض الدولي للفلاحة: «من الواجب علينا دعم المنتوجات المحلية لتحقيق التنمية المجالية    الفنانة سارة ساءي تغني ل “سيد العالمين “    وفد من دار الحديث الحسنية بالرباط يزور المدرسة العتيقة الامام الجزولي ببيوكرى    اكادير..شخصيات بارزة و مؤثرة ومشهورة في مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزية يؤطرون دورة “social talk” بجامعة ابن زهر    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    قصتي مع الصباح الباكر    جمعية أبناء العرائش بالمهجر مدريد تنظم اليوم الثقافي المغربي    اعتقال عدد من قيادات الحزب الحاكم السابق في السودان    دراسة: الرجال كيكذبو اكثر من العيالات.. وها معدل البشر    السودان على موعد اليوم مع إعلان مجلس مدني انتقالي.. فهل يتمكن الشعب من تسلّم السلطة؟    ابْتَعََدَ عن المَشرِق كي لا يَحتَرِق 1 من 5    تسوية وضعية «تي جي في»    طريقتك في المشي من مخاطر اصابتك بالتهاب المفاصل؟    نقد جارح عن مدينتي و أهلها.. لكن من اللازم أن يقال …    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية “تعترف وتقدم نصيحة مهمة”    تنظيم اسبوع للتلقيح بالمستشفيات العمومية ابتداء من الاثنين المقبل    اختتام فعاليات الدورة 12 ل " سامبوزيوم القيم " بالحسيمة    وسط حضور وازن.. افتتاح مسجد حي العمال بمدينة أزغنغان    جامعي نيجيري يربط بين انتشار الإسلام بإفريقيا وصوفيّة المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مراسلون بلا حدود: السلطات المغربية تسعى إلى خنق «أخبار اليوم»
نشر في اليوم 24 يوم 11 - 12 - 2018

بعد إدانتها للحكم القضائي القاسي الذي صدر ضد مؤسس جريدة “أخبار اليوم”، توفيق بوعشرين، والقاضي بسجنه 12 عاما في ملف الاتجار بالبشر المثير للاستغراب، ووصفها له بالغامض؛ عادت منظمة “مراسلون بلا حدود” لتدق ناقوس الخطر وتدين الحكم الاستئنافي الجديد الذي أصدره القضاء المغربي في حق بوعشرين، في الدعوى التي رفعها ضده كل من وزير الفلاحة عزيز أخنوش، ووزير المالية السابق محمد بوسعيد.
المنظمة التي ترصد وضعية حرية الصحافة في العالم، قالت في بيان أصدرته نهاية الأسبوع الماضي، إنها تدين المضايقة القضائية التي بات ضحيتها توفيق بوعشرين، مضيفة أن “الغرامة التي أدين بها غير ملائمة وتكشف سعي السلطات المغربية إلى خنق جريدة “أخبار اليوم” وإبقاء الضغط ممارسا على توفيق بوعشرين”.
المنظمة نددت بشكل شبه فوري بالقرار القضائي الجديد الذي رفع قيمة التعويضات التي أدين بها بوعشرين في مواجهة كل من أخنوش وبوسعيد، من 45 مليون سنتيم، 25 لأخنوش و20 مليونا لبوسعيد، إلى 140 مليون سنتيم، 70 مليونا لكل منهما. الحكم الابتدائي كان قد صدر أياما قليلة قبل مداهمة مقر جريدة “أخبار اليوم” واعتقال توفيق بوعشرين من داخل مكتبه، ثم اتهامه بالاتجار بالبشر وسط حملة تشويه وإساءة منسقة من جانب السلطات والإعلام العمومي وجزء من الإعلام الخاص المعروف بممارساته المشينة. منظمة “مراسلون بلا حدود”، ذكّرت في بيانها كيف أن أخنوش وبوسعيد يلاحقان بوعشرين قضائيا منذ العام 2015، وذلك بعد كشفه تعديل قانون المالية للعام 2016 لنقل اختصاص الآمر بالصرف من رئيس الحكومة إلى وزير الفلاحة، دون علم رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران. وحرصت المنظمة على الربط بين هذا الحكم القضائي الجديد وبين العقوبة السجنية القاسية التي صدرت في حق بوعشرين شهر نونبر الماضي، القاضية بسجنه 12 عاما في ملف الاتجار بالبشر الذي أثار استهجان جل المراقبين.
الحكم الجديد في ملف أخنوش وبوسعيد صدر دون استدعاء بوعشرين، ولا دفاعه، وقال المحامي مولاي الحسن العلوي، ل”أخبار اليوم”، إن المحكمة لم تستدع بوعشرين من سجنه، ولم تمكنه من الدفاع عن نفسه. وبهذا رفعت محكمة الاستئناف التعويض الذي قضت به المحكمة الابتدائية في 12 فبراير الماضي من 45 مليونا (25 مليونا لأخنوش)، و(20 مليونا لبوسعيد)، إلى 70 مليونا لكل واحد منهما. وكانت “أخبار اليوم” قد أثارت موضوع حذف صلاحيات رئيس لحكومة في صندوق التنمية القروية لصالح أخنوش في القانون المالي 2016، وخلف الخبر جدلا كبيرا، ولجأ وزيرا الفلاحة والمالية
إلى القضاء للمطالبة بتعويض بقيمة مليار سنتيم متهمين بوعشرين بالقذف. المثير حسب المحامي الحسن العلاوي، هو أن المحكمة لم تبلغ بوعشرين باستدعاء حضور الجلسة التي تقرر فيها حجز الملف للمداولة. واكتفى القاضي بالتصريح بأن بوعشرين تخلف رغم توجيه استدعاء له، والواقع حسب المحامي هو أن بوعشرين لم يبلغ بالاستدعاء، ولم يتم اتخاذ قرار من المحكمة بإحضاره من السجن للدفاع عن نفسه في هذا الملف.
وسجل دفاع الجريدة، في اتصال مع “أخبار اليوم”، أيضا أن هيئة الحكم في هذا الملف، هي نفسها هيئة الحكم التي حكمت على عفاف برناني التي رفضت اتهام بوعشرين في ملف الاغتصاب والاتجار في البشر، وأيدت الحكم عليها بالسجن النافذ ستة أشهر، وهي نفسها هيئة الحكم في ملف دعوى احمد الشرعي والصحافي الأمريكي ريتشارد مينيتر ضد “أخبار اليوم” في قضية تسريبات كريس كوليمان، والتي أيدت الحكم الابتدائي بأداء بوعشرين 160 مليونا لفائدتهما، (80 مليونا للشرعي و80 مليونا لمينيتر).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.