الخطاب الملكي.. ثلاثة توجهات كأساس للمخطط التنموي للبلاد    “أبو حفص” في ندوة “الخارجين عن القانون” : لا يوجد في الشريعة الإسلامية جواب واضح ومحدد يخص تجريم العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج    الرميد: الحريات الفردية مضمونة ومن يرى العكس فليتقدم بمقترحات قانون    رسميا... قيس سعيد رئيسا لتونس بأصوات أكثر من 72%    مدرب إسبانيا يرغب في تحسين أداء فريقه أمام السويد    حاليلوزيتش ينتقذ اللاعبين المحليين بتصريح مثيرة للجدل    الضغط الناجم عن مشاهدتك خسارة فريقك الكروي يمكن أن يؤدى للوفاة    الملك يهنئ قيس سعيد.. سنعمل سويا لترسيخ تعاون البلدين    منيب: المرأة أنقذت رجالا كثر من الفشل لكنها محاصرة بعقلية ذكورية    الامير مولاي رشيد يفتتح الدورة الثانية عشرة لمعرض الفرس للجديدة    حاليلوزيتش : على الجماهير المغربية الصبر لأننا في مرحلة البناء    شبكة إجرامية تنشط في تنظيم الهجرة غير المشروعة في قبضة الأمن بطنجة    انتحار سجين شنقا بالسجن الفلاحي بتارودانت    نشطاء يراسلون عبد النباوي ويصفون القوانين الجنائية ب”الوحشية” حملة "خارجة عن القانون"    مرتكب حادثة السّير المروعة بمراكش يسلم نفسه للشرطة    هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا    أسهم زياش في إرتقاع وإسمه يغزو صحف أوروبا    طقس الاثنين.. استمرار الحرارة مع احتمال نزول قطرات مطرية ضعيفة    خفر السواحل الاسباني تنقذ مغاربة حاولوا الهجرة باستعمال دراجة مائية    حذف وزارة الإتصال من الحكومة يخرج موظفيها للإحتجاج    رسميا .. قائمة المنتخب الجزائري لمباراة المغرب في تصفيات شان 2020    خاليلوزيتش: المنتخب يجتاز مرحلة بناء كبيرة ويحتاج إلى الإصلاح    “حديدان” في مسلسل كوري – فيديو    الدغوغي يطلق “مشات”    ابن كيران: نتائج الانتخابات التونسية انتصار لإرادة الشعوب وقيس السعيد رجل من الحجم الكبير    مزوار .. نهاية سياسي خرج من جلباب الدولة بآرائه المخالفة خبير: منذ سنة ومزوار يعبر عن آراء مخالفة    فوضى وزحام كبير أمام شباك تذاكر مباراة المنتخب المحلي أمام نظيره الجزائري ببركان    بعد أقل من 24 ساعة على إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية.. تونس تهتز على وقع حادث مقتل فرنسي وإصابة عسكري في “اعتداء” شمال البلاد    أفلام عربية بمهرجان البيضاء    أوردوغان لقادة الدول العربية: “قراراتكم لن تقدم أو تؤخر”    لقاء تواصلي لمجموعة كوسومار مع الفلاحين لدعم المنتجين للشمندر السكري بجهة بني ملال خنيفرة    ثلاثة باحثين يتقاسمون جائزة نوبل للاقتصاد 2019    حفل فني يعزز روابط الجالية المغربية في كوبنهاغن    مصدر عسكري: الجيش يستعدّ لمناورات دفاعية روتينيّة في جرسيف    العثماني يقدم مشروع قانون المالية مع النقابات والباطرونا    بعد إصابة أكثر من 10 ملايين شخص بمرض السل سنويا.. العلماء يكتشفون علاجا فعالا للمرض يستخرج من قاع البحر    مراكش.. اندلاع حريق بحمام شعبي وخسائر مادية -التفاصيل    حرائق صيف 2019.. صورة قاتمة لمستقبل الأرض    العثماني في رسالة وجهها إلى الغنوشي.. “البيجيدي يعتز بالنموذج الديمقراطي التونسي”    خمس وزراء أمام البرلمان في أول جلسة رقابية    العثماني يكشف عن وصفة لخفض أسعار المحروقات خلال 6 أشهر المقبلة خلال لقاء حزبي داخلي    طنجة تحتضن فعاليات الدورة ال 13 للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي    البنك الدولي: الناتج الإجمالي للمغرب سينخفض إلى 2.7 % خلال 2019 بسبب تراجع القطاع الزراعي و توقع انتعاش نمو الاقتصاد المغربي بمعدل 3.3 %خلال الفترة 2020-2021    الشركات ذات التنوع الجنسي تتمتع بنسبة 15 في المائة لتحقيق النجاح خلال درس متقدم حول تأسيس وتألق العلامات التجارية نظمته BMCE    تلميذة مغربية تتأهل للمراحل النهائية من برنامج “تحدي القراءة العربي” رفقة 8 مشاركين    الدوزي في صدارة “الطوندونس” في المغرب والجزائر – فيديو    في خطاب له بعد ظهور نتائج الانتخابات..قيس سعيد: زيارتي الخارجية الأولى للجزائر وقضية فلسطين أولوية لنا    البطالة في المدن وصلت 13.8 % خلال 2018    التسوس ينخر أسنان 92 ٪ من المغاربة تتراوح أعمارهم ما بين 35 و 45    اختبار جديد يحسن تشخيص وعلاج التهاب الكبد “بي”    المستشفى الامريكي بمراكش يفتح أبوابه قريبا في وجه العموم    أمسية شعرية متميزة في ختام مهرجان القصر الكبير للشعر و الإبداع    دراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    إذ قال لابنه وهو يعظه    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرياض في انتظار محمد السادس.. عودة الدفء إلى علاقات الأخوين؟
نشر في اليوم 24 يوم 19 - 04 - 2019

أكدت مصادر متطابقة أن المملكة العربية السعودية تستعد لاستقبال الملك محمد السادس مستهل الأسبوع المقبل، وذلك تتويجا لسلسلة من التحركات التي جرت الأيام القليلة الماضية.
تحرّكات تجسّدت، أساسا، في الجولة الخليجية التي قام بها وزير الخارجية والتعاون المغربي ناصر بوريطة، حيث حلّ بالرياض أولا، حاملا رسالة ملكية إلى كل من العاهل السعودي سلمان 
بن عبدالعزيز وولي عهده محمد بن سلمان. فيما ظهر الوزير ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه، تركي 
آل الشيخ، هذا الأسبوع في صورة ودية جمعته بالملك محمد السادس بأحد قصوره في المغرب.
مصادر “أخبار اليوم” قالت إن المحطة السعودية باتت شبه مؤكدة في أجندة زيارة ملكية يحتمل أن تتحوّل إلى جولة، على غرار المرات السابقة التي زار فيها العاهل المغربي منطقة الخليج. المصادر نفسها أوضحت أن من المحطات المحتملة لهذه الجولة، توجد العاصمتين الكويتية والبحرينية. وفيما شملت جولة بوريطة الخليجية الأسبوع الماضي العاصمة القطرية الدوحة، مازال حضور هذه الأخيرة ضمن الأجندة الملكية غير مؤكد، مثله في ذلك مثل المحطة الإماراتية، والتي كانت قد شكّلت الاستثناء في جولة الوزير المغربي ناصر بوريطة، حيث غادر المنطقة بعد توقفه في خمس عواصم خليجية، هي كل من الرياض والكويت والدوحة والمنامة ومسقط.
وفيما كانت الجولة التي قام بها بوريطة لمنطقة الخليج الأسبوع الماضي مباشرة بعد لقائه مستشار كاتب الدولة الأمريكي، دافيد هال، المشرف على ملف الصحراء داخل الإدارة الأمريكية؛ قالت مصادر مطلعة إن العودة المحتملة للعلاقات المغربية السعودية إلى طبيعتها لا ترتبط فقط، بملف الصحراء. الزميلة “الأسبوع الصحفي” قالت في عددها الصادر يوم أمس الخميس، إن “المطلعين على خبايا الأمور نصحوا بإرسال الوزير في الخارجية بوريطة، في مهمة استطلاعية فرضت نتائجها قرار توجه الملك شخصيا لتكريس حتمية وضع حد لهذا التردي (في العلاقات)، الذي كان أصله استمرار العلاقات المغربية القطرية”.
وفيما شدّدت “الأسبوع الصحفي” على أن أزمة العلاقات المغربية مع كل من السعودية والإمارات تعود، أساسا، إلى الموقف المغربي من الحصار الخليجي ضد قطر ورفضه المشاركة فيه ملتزما الحياد؛ تشير بعض المصادر إلى احتمال عودة الدفء إلى العلاقات المغربية السعودية، بعيدا عن حسابات كل من الإمارات العربية المتحدة وقطر. تفسير هذا الفصل المحتمل للعلاقات المغربية السعودية عن التوترات الإقليمية، لا يجد تفسيره في الجانب المغربي فقط، بل في تحوّل محتمل في السياسة الخارجية للسعودية. هذا التحوّل يقوم على مراجعة الخيارات السعودية، بعودتها إلى المراهنة على الأدوات الدبلوماسية، عكس خيار القوة و”شراء” النفوذ دوليا عبر الاستثمار في الشركات الكبرى للتواصل والتكنولوجيا الحديثة ومراكز الضغط (اللوبيينغ).
مادة تحليلية مفصلة ومصحوبة برسومات بيانية ومعالجة للمعطيات، نشرتها أمس صحيفة “هآريتس” الإسرائيلية حول المملكة العربية السعودية وعلاقتها بمحيطها الخارجي، قالت في جزئها الثالث الخاص بالشق الدبلوماسي، إن الرياض لعبت على الدوام من خلف الستار، مستعملة أذرعها المالية لتنتزع “شيئا ما” من الدول التي تتعامل معها. وقدّمت الصحيفة الإسرائيلية كمثال على ذلك، حصول السعودية على جزيرتي “تيراني” و”صنافير” من مصر، مقابل دعم نظام السيسي… لكن، وبتولي 
ولي العهد محمد بن سلمان زمام السلطة، تقول الصحيفة، تغيّر أسلوب السعودية بالكامل، وأصبحت تتحمّل المسؤولية المباشرة عن كثير من الصراعات والحروب التي خرجت لقيادتها بشكل مباشر.
“حتى الآن، يبدو أن استراتيجية محمد بن سلمان لم تفد المملكة العربية السعودية كثيرا… وهناك أسئلة كثيرة حول ما إن كانت المملكة قد بالغت في تقدير قدرتها على إملاء السياسات الإقليمية ومواجهة إيران…”. وتخلص “هآرتس” إلى أن المشكلة السعودية اليوم، لم تعد تكمن فقط، في ما إن كان محمد بن سلمان سيستمر في الحكم أم لا، “بل إن الرياض أصبحت مطالبة بصياغة استراتيجية جديدة لاستعادة “علامتها التجارية” كقوة إقليمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.