الفراعنة يروضون فهود الكونغو بثنائية ويتأهلون للدور الثاني بأمم إفريقيا    ندوة صحفية لهيرفي رونار قبل مواجهة الكوت ديفوار    مباراة الجزائر والسنغال .. القنوات المفتوحة الناقلة للمباراة    شاحنة تردي سائق دراجة نارية جثة هامدة بطريق الجرف الاصفر    الصحراء المغربية.. إشادة بمقترح الحكم الذاتي بمجلس حقوق الإنسان في جنيف    مجموعة صينية عالمية تدشن أول مصنع لها بالمغرب    الغارديان: أمريكا تروج للوهم في الشرق وليس لصفقة    الفتاة المكسيكية جيوفانا تشكر مدرب مصر بعد استبعاد عمرو وردة    صورة مهاجر سلفادوري وطفلته لقيا مصرعهما غرقا تهز العالم    حلم مرشحين للهجرة السرية يتحطم على حجر الماء الجديد بالعرائش    إليسا تلهب منصة النهضة.. ومغربيات: إليسا حساسة بزاف    دنيا باطمة بنبرة غاضبة: "الأنستغرام شوهة وبسالة "    الإطلاق الرسمي لعملية التمليك النموذجية ل67 ألف هكتار من الأراضي السلالية الواقعة في الدوائر السقوية للغرب والحوز    هل تهدد استقالة تركي آل الشيخ بطولة محمد السادس ومن هو المرشح لخلافته؟    الحُكم على رياض محرز بدفع أكثر من 3000 جنيه إسترليني لمربية فلبينية    الداخلية تفتح باب الترشيحات لخلافة بوعيدة على رأس جهة كلميم هل حسمت جدل الاستقالة؟    بعد رسالة الزفزافي .. زوجة الحنودي : اريد زوجي حرا طليقا    ماذا قال لقجع للعميد بنعطية؟    البنك الدولي يدعو المغرب إلى إصلاح القوانين التي تحد من امتيازات بعض الفاعلين الاقتصاديين    العثماني للمعارضة ينتقد المعارضة بسبب “نظرتها التشاؤمية وخطابها المغرق في السلبية”    بعد الإعلان الرسمي ل”صفقة القرن”.. حزب “PJD” في موقف محرج!    رئيس الأركان الجزائري محاولا طمأنة الجزائريين : ليس لنا طموح سياسي ونسعى لخدمة البلاد    الغارديان عن مؤتمر المنامة : أمريكا تروج الوهم في الشرق الأوسط وليس لصفقة    إيران تهدد أمريكا: ردنا سيشمل المعتدين وجميع حلفائهم ومؤيديهم    منال تتحدث عن اتهامها بسرقة أغنية – فيديو    تحذيرات صحية من شبكات الجيل الخامس.. ما حقيقتها؟    بحضور المغرب .. كوشنر يختتم ورشة تقديم “صفقة لاقرن” وينتقد فلسطين بسبب مقاطعتها    إشكالية العدالة الضريبية.. التهرب الضريبي نموذجا مقال    ‫ارتفاع ضغط الدم يؤذي الكلى    عيد الأضحى: ترقيم أزيد من 4 ملايين ونصف مليون رأس من الأغنام والماعز    هجوم” على دفاع بوعشرين داخل قاعة المحكمة..الماروري: أحس بالظلم!    زياش أو بوصوفة.. من هو أحسن لاعب في مباراة “الأسود” الأولى؟    انعقاد الدورة ال 14 لمجلس الشراكة المغرب - الاتحاد الأوروبي ببروكسيل    40 عرضا فنيا في “تيميتار”    تتويج فيلم عراقي بمهرجان مكناس    العثماني يتهم منتقديه ب” إشاعة اليأس والإحباط ” وسط المواطنين    دار الشعر بتطوان تنظم ليلة الشعر الأمازيغي في افتاح المعرض الجهوي للكتاب بالحسيمة    دراسة: فنجان قهوة يحرق الدهون أفضل من كوب مياه    الرصاص يلعلعل بسماء تزنيت لتوقيق مجرم يهدد حياة الموطنين بالسلاح الابيض    حجز 1000 لتر من “الماحيا” وطنين من الثين المخمر وإعتقال المروج    مجموعة “مناجم” المغرب تتوغل في افريقيا وتسيطر على مشروع منجم الذهب “تري- كا” في غينيا    طنجة تستعد لاستقبال جلالة الملك    خط مباشر يربط البيضاء ببوسطن    1573 تلميذ عدد الناجحين في “الباك” بشفشاون    الهيبوكوندريا : نتا مامريضش...أنت تتوهم المرض فقط    افتتاح: “فيلا بيغان” تفتح بالبيضاء    تزامنا مع الكان..هجمات تستهدف 3 كمائن أمنية بمصر    مجلس النواب يصادق بالإجماع على اتفاق الصيد مع الاتحاد الأوروبي    مديرية الأرصاد الجوية: أجواء حارة اليوم بمختلف مناطق المغرب    أولاد تايمة: النسخة الثانية لمهرجان هوارة للمديح والسماع    الكوميدي هنيدي يجوب 20 دولة لنشر الابتسامة    الملك يستقبل السفراء الجدد بالرباط    صحيفة سودانية: محاكمة البشير على الهواء مباشرة    حركة التوحيد والإصلاح بالقصر الكبير في دورة تربوية    "المرأة ذات الخمار الأسود"    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«يوميات روسيا 2018».. بنعطية يفجر قنبلة -الحلقة12
نشر في اليوم 24 يوم 22 - 05 - 2019

في هذه اليوميات، التي كتبت مباشرة عقب العودة من روسيا، حيث نظم مونديال 2018 لكرة القدم، سيجد القارئ رحلة صحافية مثيرة؛ فيها الكثير من المعاناة، ولكن فيها أيضا الكثير من الكشف عن مناحي الحياة الإنسانية. بين السطور تمتزج رحلة صحافية يبحث من خلالها صاحب اليوميات عن الخبر، والجديد، ليكتب كل يوم لجريدته، وهوامش مهمة للغاية، تنقل للناس صورة روسيا اليوم، أو انطباعات شخصية عن روسيا اليوم، وهي الأصح.
يونلم نهتم كثيرا لما حدث قبل مباراة المغرب والبرتغال. كان الأمر مؤلما، وقررنا أن نكف عنه ألسنتنا حتى لا يقال إننا نشوش على مسيرة المنتخب الوطني. فأن يأتي الأسود إلى موسكو، ويقيموا حيث نقيم في مدينة واحدة، ثم يتدربوا في ملعب لوجينيكي، دون أن نتمكن من الحصول على أخبارهم، أو مجالسة المسؤولين عنهم، كان سبة في حقنا.
أُخبِرنا قبل يوم بأن المنتخب الوطني سيجري تمرينا في ملعب موسكو، يمكن متابعته. حين ذهبنا في الوقت المناسب، تبين لنا أن المدرب فضل بدء الحصة قبل الوقت المحدد. ضيع علينا ذلك جزءا من حقنا. ثم انطلقنا إلى اللقاء الصحافي. وغادرنا لكي ننجز ما يتعين إنجازه. لم يسأل عنا أحد، ولا فكر أحدهم في ذلك. الجفاء التام. ما سببه؟ لله وحده يعلم.
كان الوصول إلى الملعب ميسرا هذه المرة. صرنا نعرف خبايا الميترو أكثر من ذي قبل. ثم إن أول محطة زرناها عند مجيئنا إلى روسيا كانت ملعب لوجينيكي. يوجد أسفل ربوة تطل منها الجامعة الموسكوفية ببنائها الفخم. ويحفه نهر موسكوفا من إحدى جهاته. وتوصلك إليه من محطة الميترو شوارع غير واسعة تفضي إلى ساحة فسيحة، ومن جهة الجامعة مسرب جميل بين الشجر، وقنطرة. أما وأنت على مرمى منه، فيلوح لك تمثال لينين، زعيم الثورة البولشفية، مرحبا.
أطل يوم المباراة جميلا مثل الأيام السابقة. وحين اتجهنا إلى الملعب، كنا نعول على فرجة ممتعة. فرجة قبل الدخول، وقبل المباراة، وبعدها أيضا. فالجماهير المغربية تعهدت بأن تشعل المكان بالأهازيج والفرح. وهو ما حدث بالفعل، حتى إننا كنا نتساءل في ما بيننا عن الجماهير البرتغالية. لم نشعر حينها بأننا في موسكو، بل في مكان ما في المغرب، لولا أن ذلك الملعب الرائع ببنائه وموقعه، وسط الماء والخضرة والنقاء، كان يذكرنا، كل مرة، حيث نحن.
في الداخل لاحظنا أن الجماهير متنوعة جدا. قال الأغلبية إنه وجود «الدون كريستيانو رونالدو». فهذا اللاعب له سحره الخاص. وحتى الإعلاميون الذين تابعوا المباراة كانوا هذه المرة أكثر، ومن جنسيات مختلفة كثيرا. لقد جاؤوا لينقلوا إلى العالم صورة الفتى الملكي المدلل، ويراقبوا عن كثب ما إن كان سيصنع الفرجة ويعبر بمنتخب بلاده إلى الدور الثاني. ولئن كان أداؤه باهتا جدا في تلك المباراة بالذات، فقد اجترح الأهم بالنسبة إلى كل برتغالي وبرتغالية؛ أحرز هدف الفوز والعبور.
تابعت رونالدو ذلك اليوم جيدا. بدا بقوة بدنية هائلة. قوة تجعل تمريراته سيئة، بما أن من يتعين عليه الاستقبال ليس في قوته. والحق أنه كان في منتخب هزيل من حيث أدائه الجماعي، وفنياته الفردية. ولو أن أحدا من الجماهير لا يعرف رونالدو ومنتخب البرتغال، لقال إن هذا فريق عادي جدا. أي نعم، هو منضبط من حيث التوزيع، والتحرك، والقدرة على استرجاع الكرة. لكنه لا يهدد المنافس. أكثر من ذلك، فالمنافس، الذي هو المنتخب المغربي، كان من يهدد، ويتحرك، ويجعل الجماهير تنتشي. حين كان رونالدو يحضر ندوة ما بعد المباراة رفقة المدرب، لاحظت أنه ضامر الوجه، وأضأل مما كان يبدو عليه في التلفزيون. قال كلمة ومضى. لم يمنح الصحافيين فرصة لكي يسألوه عما يجول في خاطرهم. كان سعيدا جدا، ومتعبا للغاية. شفتاه بدتا بيضاوين بفعل التجفف وقوة المواجهة وحضوره الكبير. ثم تيقنت، وهو يعبر من أمامنا في المنطقة المختلطة، أنه يبالغ في التداريب. ذكرني بهشام الكروج، وعظمي وجنتيه البارزين بفعل القسوة على نفسه في التمارين.
كان طبيعيا، وقد انتهت المباراة بتلك النتيجة القاسية، أن نذهب إلى الساحة الحمراء. هناك سيجتمع الجمهور المغربي مجددا. كنا نود معرفة رد فعله إزاء الإقصاء. وإذ كنت أنتظر بقية الزملاء حتى يفرغوا من تسجيل تصريحات اللاعبين، إذا بالناخب الوطني يمر من جانبي مرفوقا بدنيا لحرش، المسؤولة عن التواصل في الجامعة. حييته. كانت بعض الدموع لاتزال متحجرة في عينين حمراوين. قال لي: «الآن يمكنكم أن تسبوني. فقد أقصينا». فهمت أنه بالفعل ناقم على الصحافيين، وأن هناك من زرع في قلبه تلك النقمة وغذاها. قلت برد فعل سريع وأنا أبتسم: «نحن لا نسب الناس يا رجل. ليس هذا من شيمنا. ثم إنكم كنتم مميزين اليوم، والخسارة واردة في الكرة»، قال: «أشكرك»، ولاحت ابتسامة عريضة على محياه. وإذ كنا نلتقط صورة تؤرخ اللحظة، قالت دنيا: «هناك صحافيون يشتغلون دون أن يؤذوا الغير».
لم أنس، ونحن في الطريق إلى الساحة الحمراء، اللقاء الصحافي للناخب الوطني. حاول البعض أن يثنيه عن الحضور، غير أنه أصر على ذلك، حتى والدموع تخنق صوته. جاء باكيا بالفعل. أثر ذلك المشهد في العموم بالقاعة الصغيرة التي غصت بالإعلاميين. قال حينها إنه حزين جدا لأجل الجمهور المغربي. وألمح إلى أن الحكم بالغ في الوقوف في وجه المنتخب الوطني. آلمه ذلك، وقال إن الحديث عن التحكيم، على كل حال، لا ينبغي له.
في الساحة الحمراء، التي كانت عبارة عن «موسم» حقيقي لا ينقصه سوى «سربات» من الخيل، احتفى الجمهور المغربي هذه المرة بنفسه. رمى بالحزن وراء ظهره، وراح يغني ويرقص وينتشي بالوجود في مكان تاريخي جميل. تحت إضاءة تكاد تكون «غُروبية»، بفعل انعكاس الأحمر على الناس والبلاط، راح كثيرون أيضا يناقشون. وخلص الأغلبية إلى أن تشجيع المنتخب في المباراة ضد إسبانيا أمر لا مناص منه، وقالت الأقلية: «لن نسافر إلى كالينينغراد. سنستغل ما تبقى لكي نزور هذه المدينة الرائعة؛ موسكو. هناك أشياء كثيرة يجدر بنا اكتشافها».
في الليل ظل الزملاء كلهم يبحثون عن الخلفيات الثاوية وراء تصريحات المهدي بنعطية، عميد المنتخب الوطني. تبين للأغلبية أنه يقصد بها مصطفى حجي، مساعد المدرب، ومن وراء حجي فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم. كان غاضبا جدا حين قال ذلك الكلام، وانتشرت تصريحاته كالنار في الهشيم. ومرة أخرى أوصد المعنيون بالتواصل الباب في وجوهنا جميعا. أما بقية المسؤولين، فأراحوا أنفسهم بالعودة إلى سان بيترسبورغ، حيث ظلوا بعيدين عن ضغط الإعلام، باستثناء اتصالات من هنا وهناك.
لم أنتبه في تلك الليلة إلى غياب الزميل خالد الشوري، المصور الصحافي. كان قد أصيب في معصمه من قبل. قلنا له إنها إصابة خفيفة، عليك بقطع الثلج وكل شيء سيكون على ما يرام. ما حدث أنه وهو يصل إلى الملعب، حيث جرت المباراة، عرض إصابته على فريق طبي بسيارة إسعاف وضعت رهن إشارة الجماهير، ليرى ما سيقول. كان يظن أن الأمر بسيط، وإذا بهم يضمدونها بضماد مؤقت، ويكلفون متطوعة بمرافقته حال انتهائه من تغطية المباراة، لتعود به إليهم.
صورته بالفيديو وهو يظهر في اليوم الموالي. كنت أتجه وزميلي رزقو إلى حديقة خوفرينو، والتقيناه صدفة. قال لي وأنا أستفسره عن الجبس في يده: «أخي يونس، عشت ليلة من الخيال». صمتنا معا حتى ندعه يكمل، وقال: «طلبوا مني، بعد الفحص بالأشعة، أن أرافقهم إلى مستشفى متخصص في الإصابات. وهناك تقرر أن يبقوني ليلة قصد تدقيق الفحص. وضعوا رهن إشارتي غرفة كبيرة ونظيفة، بحمام و«بينوار». وجاؤوني بمترجم و«موني» للأكل الحلال. ثم ضمدوا يدي بجبس خاص، وقالوا لي إن الأمر بسيط، يلزمني أسبوع للراحة فقط. قال لي أحدهم إنني لست ملزما بالذهاب إلى مختص لإزالة الجبس. كان كل شيء مذهلا».
سرت ورزقو إلى الحديقة مذهولين. كان المشهد قاسيا للغاية..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.