الجديدة : مطالب بفتح تحقيق في تسبب سائق دراجة نارية في حادثة سير مروعة من بين ضحاياها فتاتين قاصرتين    انتشار الأوبئة في "مغرب زمان" .. "وهم العدوى" ومصادر التسرب    مدى دستورية تأجيل دورات الجماعات الترابية    بوطيب يكتب عن عبد الرحمان اليوسفي، حراك الريف و السرطانات    التأمين الاجتماعي.. بين التصور والواقع    خبير أمريكي: وصف وكالة الأنباء الجزائرية لبعض أعضاء البرلمان الأوروبي بأنهم "صهاينة مغاربة" يعتبر خطابا معاديا للسامية    العاهل الاسباني يتفقد جاهيزية الوحدات العسكرية بالجزر المحتلة القريبة الحسيمة والناظور    الأمن يطيح بتجار للخمور والمخدرات في فاس    طنجة.. توقيف شخص استغل “الطوارئ” لترويج الكوكايين    تأخر أشغال طريق “تازة” يستنفر وزارة اعمارة    الدرك الملكي بالدريوش يضبط 400 كيلوغراما من المخدرات معدّة للتّهريب الدولي    تيزنيت : مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم و جمعية أليس للبرمجيات الحرة تنظمان دورة تكوينية وطنية مفتوحة في تصميم وإنتاج التمارين التفاعلية وأنشطة التقويم    تسجيل حالتين جديدتين للاصابة بفيروس كورونا باقليم العرائش    أميركا تشتعل و مواجهات دموية مع الشرطة (صور)    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة    الجزائر تتقشف أكثر…البرلمان يقر قانون موازنة تكميلي    البعد الدعوي عند الدكتور حسن بن عبد الكريم الوراكلي رحمه الله    “المنظمة المغربية لحقوق الانسان” تطالب بالتحقيق في تدنيس تذكار اليوسفي.. وحزبه يرفع دعوى ضد مجهول    مختبرات جديدة ترفع فحوصات "كورونا" إلى 16 ألفا في الصحراء    المغرب..وزارة الصحة تتوقع ارتفاع عدد الإصابات ب”كورونا” بعد رفع الحجر الصحي    أندري أزولاي: وأخيرا الصويرة أصبحت جاهزة وتتوفر على خارطة طريق    حكيمي يسجل الهدف الخامس في "البوندسليغا" والتاسع في جميع المسابقات        ما هي حكاية ذي قار مع المستقبل ؟    ما هو ملاذك؟ .. معرض بعدسة المجتمع لتوثيق لحظات العزلة الاجتماعية في عصر كورونا    طنجة تستأثر بحالات "كورونا" المسجلة بالجهة    اطلاق عملية استثائية لإجاز بطائق التعريف لفائدة الجالية المقيمة بالخارج    تحويلات الجالية المغربية بالخارج تسجل انخفاضا مهولا بسبب كورونا    حزب يساري يقترح إلغاء عيد الأضحى وتحويل أمواله لصندوق تدبير جائحة "كورونا" بالمغرب    المغرب | عدد الحالات النشطة هو 2143 .. ومعدل انتشار العدوى ينخفض إلى %0.73    الصورة بين المجال الخاص والعام    خلال ال 24 ساعة الماضية إجراء 9141 تحليل واكتشاف 27 إصابة جديدة فقط    شرعية الاختلاف وضوابطه المنهجية    صور: شباب وجدة يهيؤون مسجد عثمان ابن عفان ضدا على كورونا    الحكومة الإسبانية تعتزم تمديد حالة الطوارئ للمرة السادسة حتى 21 يونيو    الخميسات.. تسجيل هزة أرضية بقوة 7ر3 درجات    الأمن يحقق في واقعة تدنيس النصب التذكاري لشارع عبد الرحمان اليوسفي بالبراز    هكذا تضامن “تويتر” مع أصحاب البشرة الداكنة بأمريكا    بوصوفة أفضل لاعب إفريقي احترف بالدوري البلجيكي الممتاز    "يوتيوب" تطرح تقنية "القفزات" لمشاهدة مقاطع الفيديو الطويلة    لتجاوز تداعيات جائحة كورونا..العثماني يدعو النقابات لتقديم مقترحاتها    حكيمي يسجل في مباراة اكتساح دورتموند لبادربورن في البوندسليغا    سرقة بمئات آلاف الدولارات من منزل الهداف الجزائري رياض محرز    الحياة تعود إلى فاس.. افتتاح أول مطعم والزبناء: كنا محرومين من الوجبات السريعة »    اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني تثمن عاليا الدعم المغربي لمستشفيات وآهالي القدس الشريف    إشارة الضوء الأخضر للبطولة    HSEVEN تبحث عن المقاولات التي ستبتكر إفريقيا الغد    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن مستقبل الجوائز الثقافية في العالم العربي    خمسة تحديات تواجه عودة النشاط الاقتصادي في ظل جائحة كورونا    تباطؤ أنشطة المصانع بالصين في ماي وسط طلب ضعيف    عدد المعتقلين على خلفية الاحتجاجات بالولايات المتحدة يتجاوز 1400 شخص    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    نادي ليغانيس يتحرك لحسم مستقبل موهبة مغربية    كاميرا امحيمدات تحول "أزمة كورونا" إلى إبداع    علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«يوميات روسيا 2018».. قرية روسية -الحلقة17
نشر في اليوم 24 يوم 29 - 05 - 2019

في هذه اليوميات، التي كتبت مباشرة عقب العودة من روسيا، حيث نظم مونديال 2018 لكرة القدم، سيجد القارئ رحلة صحافية مثيرة؛ فيها الكثير من المعاناة، ولكن فيها أيضا الكثير من الكشف عن مناحي الحياة الإنسانية. بين السطور تمتزج رحلة صحافية يبحث من خلالها صاحب اليوميات عن الخبر، والجديد، ليكتب كل يوم لجريدته، وهوامش مهمة للغاية، تنقل للناس صورة روسيا اليوم، أو انطباعات شخصية عن روسيا اليوم، وهي الأصح.
ما إن دخلنا الفندق لننام استعدادا ليوم المباراة، حتى قال لي الزميل رزقو إنه يشعر بألم في الرأس. ورحت أبحث عن دواء اشتريناه من موسكو. شرب حبة، وشربت. وبينما كنت أشتغل على موضوع أبعثه إلى الجريدة، إذ بالنوم يداعب جفني. تخليت عن الأيباد، واستسلمت للنوم.
ولأننا كنا في مدينة مثل كالينينغراد، حيث النهر، والخضرة، والأشياء كلها جديدة بالنسبة إلينا، فقد كان طبيعيا أن أستيقظ في ساعة مبكرة جدا. رحت أتأمل الخارج من النافذة. وتمنيت أن يسرع الزمن حتى أخرج لأتنزه، وأرى أمكنة لم يسبق لي أن رأيتها. كما تمنيت أن يمر اليوم على خير، فقد تعبنا أكثر من اللازم، إلى درجة لم يعد لدينا بقية من صبر للمزيد.
شغلت نفسي بالمزيد من العمل. كنت أشتغل على ريبورتاجات أنقل من خلالها نبض الشارع، ورائحته، وموسيقاه، وصخبه، وكل تفاصيله الهامشية إلى القارئ، أو ما أصل إليه، وهو الأصح؛ عساي أساعده لكي يحصل على صورة كاملة للمونديال. فما يحدث في الملاعب يمكنه أن يراه في أكثر من وسيلة، لكنه قد لا يرى أشياء كثيرة تهمه بالضرورة، وتخص ما يقع خارج الملعب.
حين شعرت بأن موعد الفطور قد حان، ووصلت إلي رائحة القهوة، تحركت إلى المطعم. بدا أنيقا جدا، حتى لكأنه غرفة إنعاش وليس مطعما. الشاب الذي جاءني يسألني ما إن كنت أرغب في بيض مقلي مع الجبن أم مع شيء آخر، كان أنيقا هو الآخر، بلباس جعله يبدو كأنه بطل شهم خرج لتوه من فيلم كلاسيكي. نظرت إلى وجهه البض الأمرد، وقلت له: «مع الجبن». قال: «بكل فرح». ثم راح يبلغ شابة خلف الكونطوار، تبدو هي الأخرى مثل «أميرة الثلج»، بطلبي، لتتحرك مسرعة وراء باب أشبه بأبواب مختبرات الدواء.
شعرت، للحظات، وأنا أنظر حولي إلى كل تلك الموائد البيضاء، بالأغطية المنقوشة، وبالصحون الجميلة، والملاعق والسكاكين الفضية الغالية، وبعض المزهريات الثمينة هنا وهناك، كما لو أن الأمر مجرد حلم، وليس حقيقة. أين أنا بالضبط؟ تساءلت. أما وقد تحركت نحو «البيفي» حيث الحليب والجبن والخبز وبعض الفواكه والعصير والمشروبات الأخرى، فقد قلت في نفسي: «صدقت يا شيخ متولي، هذا ما أعده الخلق للخلق، فكيف بما أعده رب الخلق للخلق. اللهم لك الحمد على ما أعطيت إذ أعطيت، وأنت الذي في منعك عز عطاء».
لم أكد أنتهي من تلك الوجبة الجميلة حتى تحركت، متشوقا، نحو الباب المفضي إلى البهو الخلفي، حيث النافورة، والحصى الأصفر على الأرض يدغدغ القدمين، وهما ترتاحان داخل «بنطوفة» مهداة للزوار. كنت أتمشى بتؤدة مثل ديك، وعيني تتفرسان المكان. وحين أنقل نظري إلى الأعلى، أجد السماء غير محايدة، تلقي بغيماتها على المكان، وبعض حبات المطر تنزل تترى، فتضرب صلعتي ونظارتي، لتغيم الدنيا كلها. بعد ساعة أو يزيد؛ بدأ الزملاء يستيقظون ويلتحقون بالمطعم. وللحق، فبعضهم لم يكن ينام ليله، بل يبقى مستيقظا حتى ينتهي، عند الصباح، من العمل، ليرسله إلى الجريدة، ثم يغفو، وتراه وهو يجالسك وكأن على رأسه الطير. انبهر الجميع بجمال المكان، وبالديكور الذي أعد بأناقة عالية، ليشغل الضيوف، ويجعلهم تحت وطأة الشوق لما لم يروه.
وقد فكرنا بالفعل في إمضاء الليلة الثانية في الفندق نفسه، غير أن الشابة التي كانت في الاستقبال ذلك الصباح أخبرتني، ووجهها تعلوه حمرة، بأنه ليس ممكنا المزيد. قالت لي: «للأسف، هناك حجوزات كثيرة اليوم، بفعل المباراة». ولم يكن من داع لأزيد على أسفها أسفي، بقدر ما كان مفيدا لي ولبقية الزملاء أن نتحرك بحثا عن فندق جديد.
طلبنا سيارتي أجرة، ثم التقطنا صورة في باحة «فيلا توسكانا» للذكرى، وتحركنا في اتجاه فندق قال لنا خليل، على وجه السرعة، إنه حجز به لفائدتنا. أما وقد وصلنا إليه، وكان في المركز بالضبط، وجدنا شابتين في الاستقبال، ومطر يهطل من السماء في الخارج. شغلتنا الترجمة الفورية بعض الوقت، حتى فهمنا منهما أن الذي حجز لنا أشر على ليلة في شهر يوليوز وليس يونيو. ضحكنا مثل ما لم نضحك من قبل، رغم خيبتنا. ومع أننا حاولنا تدارك الموقف، وتدخلت صاحبة الفندق، فاليريا، التي كانت أجمل روسية عرفناها في رحلتنا، بلباقة ولطف كبيرين، إلا أننا لم نفلح. ثم تحركنا مجددا باتجاه فندق كنت حصلت على عنوانه ليلا، على سبيل الاحتياط، حيث كان يقيم زميلنا عبد الهادي نور من يومية «الصحراء المغربية». قال لي حينها موظف الاستقبال، وهو شاب أنيق، كأنما لباسه صمم في حينه: «لا عليك، دعني أبحث لك عن فندق». ثم انشغل عن الباقين في البحث، كما لو أنني سأؤدي له ثمنا لذلك، مع أنها مجرد خدمة كان بإمكانه رفض تقديمها. وفي الأخير قال لي: «حجزت لكم في هذا العنوان، تحياتي»، وعاد إلى عمله.
وجدنا هذه المرة ستينية في الاستقبال. كانت ذكية جدا، بل داهية. شعرنا بأنها رفضت أن تبقينا في فندقها ذاك، لتعيد بيع الخدمة لضيوف آخرين في يوم استثنائي. قالت لنا: «للأسف، الشخص الذي حجز لكم لم يقل إن الأمر يتعلق بستة أشخاص، بل بشخصين فقط». ولم تتوقف هنا، بل زادت: «لكن الحل عندي، يمكنكم الانتظار لدقائق، وسأعثر لكم على غرف تليق بكم، وبثمن جيد».
لمعت عيناها، وراحت تتحرك بنشاط وخفة، مثل فراشة، رغم سنها المتقدم. اقترحت علينا أن ننزل إلى المطعم. وهو ما استجبنا له، في انتظار ما سيأتي. كان كله مشغولا بخشب بني غامق. يا سلام. أما موائده الكبيرة فتشعرك بفسحة. ونوافذه تطل على خارج جميل، يفضي إلى باحة خضراء. كانت الستائر تلوي أشعة الشمس، لتجعلها تتدرج في الوصول، فيما الداخل بسيط جدا، بأرضية خشبية أيضا.
تحدثنا مطولا مع سيدة أربعينية بوزرة بيضاء، عسانا نأكل طبقا روسيا محضا. غير أننا طلبنا في نهاية المطاف شطائر بيتزا إيطالية، وسلطات، ومشروبات غازية. كان همنا الأساسي هو الحجز في فندق، فهناك مباراة في الانتظار، والأكيد أنها ستنتهي في وقت متأخر، بفعل الندوة الصحافية وتصريحات اللاعبين. جاءتنا الداهية لتقول لنا: «جيد، هناك غرفتان كبيرتان تليقان بكم في فندق بملكيتي. ليس بعيدا جدا. يمكنكم أن تصلوا إلى الملعب بسهولة من هناك». لم يكن لدينا وقت لنناقش الأمر بكلام آخر، بل وافقنا في الحين، لنجد أنفسنا في قرية صغيرة بالضاحية، وصلنا إليها بعد رحلة طويلة، عبر الطريق السيار؛ نعم الطريق السيار.
قلت للشباب لكي أذهب عنهم بعض أسفهم: «يا سلام، هذا فندق رائع جدا. محاط بالخضرة والجمال»، لكنهم كانوا ممتعضين، وزاد امتعاضهم أكثر وهم يصعدون إلى الغرفة العلوية، ويشاهدون الملعب من شرفة الفندق، وكان يبدو صغيرا مثل مجسم، بفعل بعده.
ولأن «كثرة الهم تقتل بالضحك»، كما يقول المثل الدارج، فقد اتخذ هشام رمرام وبقية الزملاء وصفي المكانَ بأنه رائع لازمة، فصاروا يقولون لي في كل مرة «رائع»، ويعنون بها أنني قدتهم إلى مكان سيئ وبعيد، وأنه كان بالإمكان أن نبحث أكثر، فنعثر على فندق قريب من الملعب، يذهب عنا التعب الذي أخذ منا قوانا في يومين مشهودين.
لم يعد ممكنا ساعتها تغيير الوضع. وبمرور الوقت، راح الشباب يكتشفون أننا بالفعل في مكان غير سيئ، بل هو مكان استثنائي، ويصلح بالفعل لراحة العين والأذن والجسد. فقد وجدنا أننا إزاء قرية بالفعل، فيها كل مقومات الريف الأوروبي، ببراريه الشاسعة، ودوره المعزولة عن بعضها البعض، وخضرته، وأناسه الذين قلما يتحدثون مع بعضهم البعض، وبمفاجآته التي ما إن تنتهي حتى تتداعى غيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.