نصائح لقضاء عطلة مثالية في طنجة    مواجهة وشيكة بالسيوف بين قبيلتين تستنفر قوات الأمن بطاطا بسبب أراض سلالية    شرارات الغضب الملكي    زوجة نتنياهو تشيد بجودة حشيش المغرب وتكشف حب زوجها للطبخ المغربي    صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يترأس بالرباط حفل افتتاح الدورة ال 12 للألعاب الإفريقية    جمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية تسلم صاحب الجلالة الملك محمد السادس قلادة الاستحقاق الأولمبي الإفريقي    اتحاد طنجة والمنتخب المغربي.. اختلاف في المظهر وتشابه في الجوهر    لا شأن للزمان بالنسيان    عين على “التضامن الجامعي المغربي”    "التضامن الجامعي المغربي": الواجهة التضامنية لأسرة التعليم    إصابات في حادثة انقلاب حافلة للنقل المزدوج بهذه المدينة    هدى بركات: العالم العربي خاضع للدكتاتورية! (حوار)    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    محقق:البشير تلقى 90 مليون دولار من السعودية ومليونا من الإمارات    كأس محمد السادس.. الساورة يدك شباك فومبوني بخماسية وينفرد بصدارة المجموعة الثانية    صومعة حسان وسط ملعب “مولاي عبد الله”.. مئات الشهب والمؤثرات الضوئية في افتتاح الألعاب الإفريقية – فيديو    جرسيف عامل الإقليم يدشن مشاريع مائية هامة بجماعة بركين احتفاء بذكرى ثورة الملك والشعب    جبرون يخضع لبرنامج تأهيلي "خاص" بعد عودته إلى تداريب الرجاء    إليسا تعتزل الغناء… وهيفا وهبي تخاطبها: نرفض هذا القرار    العثماني لوزيرة خارجية السيراليون: إرادة ثابتة للمغرب في التعاون مع بلادكم على نهج السياسة الإفريقية لجلالة الملك    تنقيل تأديبي لموظف بالسجن بسبب تخابره مع مدير الوكالة الحضرية بمراكش    “بريميرليغ”.. لاغالب ولا مغلوب بين وولفرهامبتون ومانشستر يونايتد    هكذا ستتدخل مؤسسات مركزية للحد من انتشار الكلاب الضالة ومخاطرها بالناظور    أمريكا تختبر "صاروخ كروز" ينطلق من الأرض    ذكرى ثورة الملك والشعب.. الملك يصدر عفوه السامي عن 262 شخصا    فيسبوكيون يكتبون “الطريق الجهوية 508 الرابطة بين تاونات وتازة أول طريق في العالم فيها 70 سنتمتر” واعمارة يخرج عن صمته    المجتهيييد    جلالة الملك يوجه غدا الثلاثاء خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة ثورة الملك والشعب    مدرب سان جيرمان يصدم نيمار: لن يرحل إن لم نجد بديلا له    رؤية تطلق “بريما دونا”    أمينوكس يغني بالإنجليزية في تعاون مع ريدوان ومغنية مالية-فيديو    الرئيس الفلسطيني ينهي خدمات جميع مستشاريه    طقس الثلاثاء: حار بالجنوبية والجنوب الشرقي مع تشكل سحب بالقرب من السواحل    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    عمر البشير يمثل أمام القضاء لبدء محاكمته بتهمة الفساد    الدورة الحادية عشرة لمهرجان "أصوات النساء" تطوان    البنتاغون يحرك مدمرة لعرقلة دخول السفينة الإيرانية مياه سوريا    تعفن أضحيات يستنفر “أونسا”    الدكالي يدعو الصينين إلى الاستثمار في السوق الدوائي المغربي    تقرير.. أربع بنوك مغربية من بين الأفضل إفريقيا    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    بعد اعتقاله.. الجزائر تُرحل الحقوقي المغربي بنشمسي وفق صحيفة الشروق الجزائرية    "الارتفاع الصاروخي" لأسعار الفنادق ينفّر المغاربة من السياحة الداخلية    الخزينة العامة: المداخيل الضريبية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري للتراب المغربي تراجعت ب”42″ في المائة    المغرب جنى أزيد من 481 مليون درهم من صادرات الطماطم للاتحاد الأوروبي    في تأمل تجربة الكتابة مع الرواية الفلسطينية على هدي من «بنت من شاتيلا»    اتفاق الصيد البحري..ناقلة بضائع فرنسية ترسو بميناء الداخلة    مخطط المغرب الأخضر يلتهم 99 مليار درهم منذ انطلاقه    مجلة “ذات لايف”:مساحات الأذن القطنية تتسبب في تآكل عظم الجمجمة    خليلوزيتش يتشبث ب “العجزة” و”العاطل” ويعيد تاعرابت    رئيس وزراء بريطانيا يؤكد مغادرة بلاده الاتحاد الأوروبي نهاية أكتوبر المقبل    فندق إم مكة يحصل على جائزة أفضل فندق فاخر في العالم    ليالي العصفورية    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    بنكيران… اهبل تحكم    المحطة الحرارية لآسفي تضرب حصارا على منطقة «أولاد سلمان»    رئيسة وزراء الدنمارك ترفض بيع أكبر جزيرة في العالم إلى ترامب    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«يوميات روسيا 2018».. قرية روسية -الحلقة17
نشر في اليوم 24 يوم 29 - 05 - 2019

في هذه اليوميات، التي كتبت مباشرة عقب العودة من روسيا، حيث نظم مونديال 2018 لكرة القدم، سيجد القارئ رحلة صحافية مثيرة؛ فيها الكثير من المعاناة، ولكن فيها أيضا الكثير من الكشف عن مناحي الحياة الإنسانية. بين السطور تمتزج رحلة صحافية يبحث من خلالها صاحب اليوميات عن الخبر، والجديد، ليكتب كل يوم لجريدته، وهوامش مهمة للغاية، تنقل للناس صورة روسيا اليوم، أو انطباعات شخصية عن روسيا اليوم، وهي الأصح.
ما إن دخلنا الفندق لننام استعدادا ليوم المباراة، حتى قال لي الزميل رزقو إنه يشعر بألم في الرأس. ورحت أبحث عن دواء اشتريناه من موسكو. شرب حبة، وشربت. وبينما كنت أشتغل على موضوع أبعثه إلى الجريدة، إذ بالنوم يداعب جفني. تخليت عن الأيباد، واستسلمت للنوم.
ولأننا كنا في مدينة مثل كالينينغراد، حيث النهر، والخضرة، والأشياء كلها جديدة بالنسبة إلينا، فقد كان طبيعيا أن أستيقظ في ساعة مبكرة جدا. رحت أتأمل الخارج من النافذة. وتمنيت أن يسرع الزمن حتى أخرج لأتنزه، وأرى أمكنة لم يسبق لي أن رأيتها. كما تمنيت أن يمر اليوم على خير، فقد تعبنا أكثر من اللازم، إلى درجة لم يعد لدينا بقية من صبر للمزيد.
شغلت نفسي بالمزيد من العمل. كنت أشتغل على ريبورتاجات أنقل من خلالها نبض الشارع، ورائحته، وموسيقاه، وصخبه، وكل تفاصيله الهامشية إلى القارئ، أو ما أصل إليه، وهو الأصح؛ عساي أساعده لكي يحصل على صورة كاملة للمونديال. فما يحدث في الملاعب يمكنه أن يراه في أكثر من وسيلة، لكنه قد لا يرى أشياء كثيرة تهمه بالضرورة، وتخص ما يقع خارج الملعب.
حين شعرت بأن موعد الفطور قد حان، ووصلت إلي رائحة القهوة، تحركت إلى المطعم. بدا أنيقا جدا، حتى لكأنه غرفة إنعاش وليس مطعما. الشاب الذي جاءني يسألني ما إن كنت أرغب في بيض مقلي مع الجبن أم مع شيء آخر، كان أنيقا هو الآخر، بلباس جعله يبدو كأنه بطل شهم خرج لتوه من فيلم كلاسيكي. نظرت إلى وجهه البض الأمرد، وقلت له: «مع الجبن». قال: «بكل فرح». ثم راح يبلغ شابة خلف الكونطوار، تبدو هي الأخرى مثل «أميرة الثلج»، بطلبي، لتتحرك مسرعة وراء باب أشبه بأبواب مختبرات الدواء.
شعرت، للحظات، وأنا أنظر حولي إلى كل تلك الموائد البيضاء، بالأغطية المنقوشة، وبالصحون الجميلة، والملاعق والسكاكين الفضية الغالية، وبعض المزهريات الثمينة هنا وهناك، كما لو أن الأمر مجرد حلم، وليس حقيقة. أين أنا بالضبط؟ تساءلت. أما وقد تحركت نحو «البيفي» حيث الحليب والجبن والخبز وبعض الفواكه والعصير والمشروبات الأخرى، فقد قلت في نفسي: «صدقت يا شيخ متولي، هذا ما أعده الخلق للخلق، فكيف بما أعده رب الخلق للخلق. اللهم لك الحمد على ما أعطيت إذ أعطيت، وأنت الذي في منعك عز عطاء».
لم أكد أنتهي من تلك الوجبة الجميلة حتى تحركت، متشوقا، نحو الباب المفضي إلى البهو الخلفي، حيث النافورة، والحصى الأصفر على الأرض يدغدغ القدمين، وهما ترتاحان داخل «بنطوفة» مهداة للزوار. كنت أتمشى بتؤدة مثل ديك، وعيني تتفرسان المكان. وحين أنقل نظري إلى الأعلى، أجد السماء غير محايدة، تلقي بغيماتها على المكان، وبعض حبات المطر تنزل تترى، فتضرب صلعتي ونظارتي، لتغيم الدنيا كلها. بعد ساعة أو يزيد؛ بدأ الزملاء يستيقظون ويلتحقون بالمطعم. وللحق، فبعضهم لم يكن ينام ليله، بل يبقى مستيقظا حتى ينتهي، عند الصباح، من العمل، ليرسله إلى الجريدة، ثم يغفو، وتراه وهو يجالسك وكأن على رأسه الطير. انبهر الجميع بجمال المكان، وبالديكور الذي أعد بأناقة عالية، ليشغل الضيوف، ويجعلهم تحت وطأة الشوق لما لم يروه.
وقد فكرنا بالفعل في إمضاء الليلة الثانية في الفندق نفسه، غير أن الشابة التي كانت في الاستقبال ذلك الصباح أخبرتني، ووجهها تعلوه حمرة، بأنه ليس ممكنا المزيد. قالت لي: «للأسف، هناك حجوزات كثيرة اليوم، بفعل المباراة». ولم يكن من داع لأزيد على أسفها أسفي، بقدر ما كان مفيدا لي ولبقية الزملاء أن نتحرك بحثا عن فندق جديد.
طلبنا سيارتي أجرة، ثم التقطنا صورة في باحة «فيلا توسكانا» للذكرى، وتحركنا في اتجاه فندق قال لنا خليل، على وجه السرعة، إنه حجز به لفائدتنا. أما وقد وصلنا إليه، وكان في المركز بالضبط، وجدنا شابتين في الاستقبال، ومطر يهطل من السماء في الخارج. شغلتنا الترجمة الفورية بعض الوقت، حتى فهمنا منهما أن الذي حجز لنا أشر على ليلة في شهر يوليوز وليس يونيو. ضحكنا مثل ما لم نضحك من قبل، رغم خيبتنا. ومع أننا حاولنا تدارك الموقف، وتدخلت صاحبة الفندق، فاليريا، التي كانت أجمل روسية عرفناها في رحلتنا، بلباقة ولطف كبيرين، إلا أننا لم نفلح. ثم تحركنا مجددا باتجاه فندق كنت حصلت على عنوانه ليلا، على سبيل الاحتياط، حيث كان يقيم زميلنا عبد الهادي نور من يومية «الصحراء المغربية». قال لي حينها موظف الاستقبال، وهو شاب أنيق، كأنما لباسه صمم في حينه: «لا عليك، دعني أبحث لك عن فندق». ثم انشغل عن الباقين في البحث، كما لو أنني سأؤدي له ثمنا لذلك، مع أنها مجرد خدمة كان بإمكانه رفض تقديمها. وفي الأخير قال لي: «حجزت لكم في هذا العنوان، تحياتي»، وعاد إلى عمله.
وجدنا هذه المرة ستينية في الاستقبال. كانت ذكية جدا، بل داهية. شعرنا بأنها رفضت أن تبقينا في فندقها ذاك، لتعيد بيع الخدمة لضيوف آخرين في يوم استثنائي. قالت لنا: «للأسف، الشخص الذي حجز لكم لم يقل إن الأمر يتعلق بستة أشخاص، بل بشخصين فقط». ولم تتوقف هنا، بل زادت: «لكن الحل عندي، يمكنكم الانتظار لدقائق، وسأعثر لكم على غرف تليق بكم، وبثمن جيد».
لمعت عيناها، وراحت تتحرك بنشاط وخفة، مثل فراشة، رغم سنها المتقدم. اقترحت علينا أن ننزل إلى المطعم. وهو ما استجبنا له، في انتظار ما سيأتي. كان كله مشغولا بخشب بني غامق. يا سلام. أما موائده الكبيرة فتشعرك بفسحة. ونوافذه تطل على خارج جميل، يفضي إلى باحة خضراء. كانت الستائر تلوي أشعة الشمس، لتجعلها تتدرج في الوصول، فيما الداخل بسيط جدا، بأرضية خشبية أيضا.
تحدثنا مطولا مع سيدة أربعينية بوزرة بيضاء، عسانا نأكل طبقا روسيا محضا. غير أننا طلبنا في نهاية المطاف شطائر بيتزا إيطالية، وسلطات، ومشروبات غازية. كان همنا الأساسي هو الحجز في فندق، فهناك مباراة في الانتظار، والأكيد أنها ستنتهي في وقت متأخر، بفعل الندوة الصحافية وتصريحات اللاعبين. جاءتنا الداهية لتقول لنا: «جيد، هناك غرفتان كبيرتان تليقان بكم في فندق بملكيتي. ليس بعيدا جدا. يمكنكم أن تصلوا إلى الملعب بسهولة من هناك». لم يكن لدينا وقت لنناقش الأمر بكلام آخر، بل وافقنا في الحين، لنجد أنفسنا في قرية صغيرة بالضاحية، وصلنا إليها بعد رحلة طويلة، عبر الطريق السيار؛ نعم الطريق السيار.
قلت للشباب لكي أذهب عنهم بعض أسفهم: «يا سلام، هذا فندق رائع جدا. محاط بالخضرة والجمال»، لكنهم كانوا ممتعضين، وزاد امتعاضهم أكثر وهم يصعدون إلى الغرفة العلوية، ويشاهدون الملعب من شرفة الفندق، وكان يبدو صغيرا مثل مجسم، بفعل بعده.
ولأن «كثرة الهم تقتل بالضحك»، كما يقول المثل الدارج، فقد اتخذ هشام رمرام وبقية الزملاء وصفي المكانَ بأنه رائع لازمة، فصاروا يقولون لي في كل مرة «رائع»، ويعنون بها أنني قدتهم إلى مكان سيئ وبعيد، وأنه كان بالإمكان أن نبحث أكثر، فنعثر على فندق قريب من الملعب، يذهب عنا التعب الذي أخذ منا قوانا في يومين مشهودين.
لم يعد ممكنا ساعتها تغيير الوضع. وبمرور الوقت، راح الشباب يكتشفون أننا بالفعل في مكان غير سيئ، بل هو مكان استثنائي، ويصلح بالفعل لراحة العين والأذن والجسد. فقد وجدنا أننا إزاء قرية بالفعل، فيها كل مقومات الريف الأوروبي، ببراريه الشاسعة، ودوره المعزولة عن بعضها البعض، وخضرته، وأناسه الذين قلما يتحدثون مع بعضهم البعض، وبمفاجآته التي ما إن تنتهي حتى تتداعى غيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.