الجزائر تتحول إلى أكبر البؤر لوباء كورونا في إفريقيا    كورونا يعمق خسائر الجرائد الورقية ويهدد أقوات مهنييها في المغرب    درعة تخصص 100 مليون درهم لمواجهة "كورونا"    "بلاك آرمي" للطبيبيْن الفرنسييْن: "القارة السمراء كانت ولا زالت مجد فرنسا .. أفريقيا تُوَزَّعُ منها الثروات ويُفرَّخُ الرجال وباطنها يسد جوع العالم"    بلاغ حول الأدوار الاجتماعية والصحية و التنظيمية والتواصلية للمنظمة المغربية للإغاثة والانقاذ فرع العرائش لمواجهة تفشي وباء كرونا    شفاء جماعي من "كورونا" .. المغرب يحصد ثمار البروتوكول العلاجي    الخطاب السياسي بعد كورونا..    الحكومةتتجه لتجاوزسقف تمويلات خارج ووقف عمليات الالتزام بالنفقات    رفع الاذان في مساجد هولندا "تضرعا إلى الله لرفع بلاء جائحة كورونا" (فيديو)    هل تغادر دولٌ الاتحاد الأوروبي بعد تداعيات أزمة "جائحة كورونا"؟    وزارة العدل تتخذ تدابير وقائية للحد من "كورونا"    الغرفة التجارية بكندا تُحيّي المساهمة في "صندوق كورونا"    جمعية تنتقد رفض مستشفى الحسيمة لمعونات طبية    تدوينة عن "كورونا" تجرّ شابا إلى التحقيق بسطات    "لجنة النموذج التنموي" تنفتح على تلاميذ المملكة    الشاون.. انتحار عشريني بجماعة فيفي    "كورونا" فيروس التحول الاقتصادي والاجتماعي    7 إصابات بكورونا ترفع حصيلة "درعة" إلى 31    فيصل فجر يكشف سبب مغادرة حمدالله معسكر أسود الأطلس في 2019    منتخبون بالصويرة يفوّتون أجرتهم لصندوق كورونا    الأخطر من "كورونا"    الأمم المتحدة حول كورونا داخل مواقع النزاع والمخيمات .. "الأسوأ لم يأت بعد"    لماذا لم تصل المعدات الطيبة التي ارسلتها AMDHللريف ؟    هذا عدد الوفيات بفيروس كورونا في جهة طنجة    العدل والإحسان تدين اعتقال ابن أمينها العام وتعتبره استفزازا لها    رسميا.. تأجيل الدورة ال47 لجائزة الحسن الثاني وال26 لكأس للامريم لرياضة الغولف    توقيف سيدة يشتبه في بثها عبر "أنستغرام" فيديو يتضمن اتهامات كاذبة وقذفا في حق الهيئة الطبية    صورة واحدة قد تبني الثقة..    توسلات أبو النعيم أمام القاضي تحسم في إدانته بسنة حبسا    فيروس كورونا.. تسجيل 240 إصابة جديدة وتعافي 108 حالة بالإمارات    عدد إصابات "كورونا" بالمملكة يصل إلى "791"        للراغبين فقط.. أجيل سداد مستحقات القروض الصغرى بالمغرب    طوق النجاة    المشاكل والتحديات التي فرضها نظام التعليم الرقمي عن بعد في زمن كورونا    «كوفيد19» يفرض التعلم عن بعد!    ألمانيا..إصابة 2300 من العاملين في المستشفيات بفيروس كورونا    وجه جديد للمغرب أخذ في التشكل    هل تصل أمريكا إلى «لقاح» يحكم العالم؟    بالفيديو..المغرب يقدم رسميا جهاز تنفس اصطناعي محلي الصنع    الاتحاد الجهوي للنقل واللوجستيك بجهة الشمال يتعهد بضمان تدفق السلع والبضائع    عن 83 سنة.. العلامة محمد الأنجري يغادرنا الى دار البقاء    رئيس ال"ويفا" يلوح بفرض عقوبات ضد بلجيكا    ميسي لم يكن على متن طائرته الخاصة اثناء هبوطها الاضطراري …!    عاجل …استنجاد شركة مغربية بصندوق كورورنا لصرف أجور موظفيها    آن للإنسانية أن تنصت لحكمائها        مسابقة عن بعد في الحي المحمدي    "الأستاذ هو الاوتاد".. أغنية تحتفي برجال ونساء التعليم في زمن جائحة كورونا    "كوفيد 19" وأطروحة المقاومة في السوسيولوجيا الراهنة    التضامن الاجتماعي بالمغرب.. كورونا يعيد « تويزا » إلى الواجهة    كورونا يعيد حنان ترك إلى وسائل التواصل    ابتداء من 6 أبريل.. “البريد بنك” يشرع في صرف مساعدات القطاع غير المهيكل    خبير: “كورونا” قد يسبب أكبر انحفاض في انبعاثات الكربون منذ الحرب العالمية الثانية    فيروس كورونا يطفئ آلات تصوير مسلسلات رمضان    من منا لم يستفد من وباء كورونا؟!!    وسام شرف من درجة طبيب!    انشودة « جنان الفواكه»…    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنشماش لا يعترف ب”الفوق” ويهاجم أخشيشن: لن اسمح لمتورط في البرنامج الاستعجالي بالسطو على الحزب
نشر في اليوم 24 يوم 21 - 07 - 2019

خصص الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، حكيم بنشماش، الحصة الرئيسة من كلمته في الندوة التي عقدها أمس السبت بالرباط، لجلد خصومه في تيار المستقبل.
وبدأ بنشماش هجومه بالقول”إن هناك طبقة في حزبه مازالت منتمية إلى ما قبل العهد الجديد، تنتظر دائما “الفوق” و”الضوء الأخضر” كي تتصرف، معلنا بأن هذه الأشياء “غير موجودة”، وأن “زمنها قد انتهى”، وأن حزبه طيلة عشر سنوات لم يكن يتصرف بناء على ما يأتيه من “فوق” أو ما تمليه عليه جهات تُنسب إلى الأعلى.
ودعا بنشماس أعضاء حزبه إلى التحلي بالشجاعة للقول بأن “البام” ليس سوى حزب عادي وطبيعي مثل باقي الأحزاب. وهذه العبارة ساقها بنشماش لتزكية خطاب زميلته في الحزب، ميلودة حازب، عندما أعلنت في بداية الندوة نفسها، بأن نائب الأمين العام سابقا، أحمد اخشيشن، كان يهدد في اجتماعات للمكتب السياسي بمعاقبة كل من يعارضه بدعوى أن لديه “تعليمات من الفوق”.
بنشماش معتقدا بأن حسمه في قضية “الفوق” سيضعف شأن خصومه في الحزب، صب جام غضبه على “تيار المستقبل”، متهما بعض قادته بالسعي إلى تحريف مرجعية “البام”، وقال: “كانت هناك دعوى مسمومة روج لها خصوم الحزب، ودعمها وصدقها بعض المحسوبين علينا. هذه الدعوى تحاول القول بأن “الحزب دون مرجعية”. ورغم أن بنشماش أقر بأن المرجعية السياسية لحزبه “لم يتم إغناؤها، ولا تجديدها ولا تبسيطها”، إلا أنه يستدرك بأن “الإسلاميين شوهوا مرجعيته، كما أن أشخاصا وسط الحزب ساهموا بإلحاق الأذى وتحريف مرجعية الحزب”. وبحسبه، فإن هؤلاء فعلوا ذلك، من خلال “افتعال صراعات شخصية، واستيراد جهاز مفاهيمي غريب عن الحزب، وإعلان الاستعداد لتقديم خدمة التحالف مع قوى الإسلام السياسي، ناهيك عن إصابة الحزب بمرض الشعبوية”.
الأمين العام لحزب “البام”، الذي كان بصدد تشخيص أمراض حزبه، عرج على ما سمّاه فشل دور الوساطة، معترفا بأن حزبه يعاني من أزمة التواصل، موضحا ذلك بالقول إن حزب الأصالة والمعاصرة فشل في الوصول إلى فهم 17 مليون مستخدم لموقع فايسبوك”. وزاد أن “أجهزة الأمن وحدها من تستطيع مراقبة هؤلاء الملايين ال17 في فايسبوك، بينما لا توجد أي مؤسسة أخرى نجحت في فعل ذلك”.
وفي سعيه إلى تصحيح أعطاب حزبه، قام بنشماش بإعادة الحياة إلى أكاديمية الحزب، التي كان يدير شؤونها حسن بنعدي مقابل تعويض شهري، وهي مؤسسة تفكير داخل الحزب عُطّلت أعمالها بشكل عملي بعد ولادتها مباشرة. ويعتقد معارضو بنشماش بأن هناك ثمنا دفعه الأمين العام لبنعدي مقابل دعمه في الصراع الجاري. لكن بنشماش شدد على أن الهدف من ذلك، هو استغلال الأطر الموجودة في الحزب، أطر ضاعت، حسب زعمه، “في خضم هيمنة النزعة الانتخابية في “البام””.
ولم يتوقف بنشماش عن إطلاق النار على خصومه، وفي كل مرة، يربط بينهم وبين الإسلاميين. هذه المرة كان يوجه مدفعيته نحو عبد اللطيف وهبي، عضو مكتبه السياسي، والقيادي البارز في “تيار المستقبل”. ورغم أنه لم يذكره بالاسم، إلا أنه كان يشير إليه بوضوح وهو يتهمه بالتقرب من الإسلاميين. بنشماش شدد على أن “عملية اختراق الحزب جارية، والخطابات التي يسوقها البعض في الحزب، فيما يتعلق بأن على الحزب عليه مراجعة موقفه من الإسلام السياسي، والقيام بالتطبيع مع باقي الأحزاب، بل هناك من قادة الحزب من دخل في مفاوضات مع حزب العدالة والتنمية، ويتعهد بأن يتحالف معه في الانتخابات المقبلة عندما سيتولى قيادة الحزب، في ضرب عرض الحائط كل الثوابت المرجعية للحزب.. هذا مرض”.
ورغم أن كل شيء تقريبا يسير ضده، إلا أن بنشماش مازال مصمما على المقاومة، فهو يعتقد بأنه مازال بإمكان حزبه “أن يستعيد المبادرة إن جرى إيقاف العبث داخل الحزب”، متوعدا بإغلاق ما يسميه “قوس التمرد على قرارات الحزب ومؤسساته”. وقال مردفا: “إن عملية تدمير جارية لتراكم الحزب من خلال سلوك غريب لم يسبق لي رؤيته يوما وأنا أتابع أزمات الأحزاب الأخرى. إنه مستوى منحط من التمرد والاعتداء على مؤسسات الحزب، وازدراء ذكاء الأعضاء. إنهم يريدون السطو على مؤسسات الحزب”.
وبعدما انتهى من وعيده، قرر بنشماش أن يطلق رصاصة أخيرة على من يراه خصمه الرئيس في تيار المستقبل، أي أحمد اخشيشن. وقال: “إنني كأمين عام قد أذهب إلى حال سبيلي في المؤتمر، لكن أن يأتي أحد متورط في ملفات، وكان مطروح عليه مهمة مستعجلة لإصلاح قطاع التعليم، لكنه ذهب ليستعجل أشياء أخرى. لا، لن نسمح له بذلك”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.