الحسنية تستعيد نغمة الفوز على حساب الدفاع الجديدي    لندن.. إطلاق حوار الأعمال بين المغرب والمملكة المتحدة    المغرب يتشبث بترسيم الحدود.. غدا الأربعاء التصويت بمجلس النواب على مشروعي قانونين    العثماني: التهويل لا يحارب الفساد والتشويه لا يقوي ثقة المغاربة    وجدة.. لقاء جهوي حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب    تراجع المبلغ الخام للخزينة إلى 104 مليار درهم في سنة 2019    إسبانيا .. تنظيم الدورة 40 للمعرض الدولي للسياحة بمشاركة المغرب    دولة جديدة توجّه ضربة موجعة ل”البوليساريو”    قرعة تصفية نهائيات كأس العالم 2020 تضع المغرب في مجموعة “سهلة”    إدارة الرجاء: بنحليب يغيب 4 أشهر عن الملاعب    رشوة 11 مليون تطيح برئيس جماعة بمراكش !    استئنافية باريس تصدم لمجرد وتحيل ملف الاغتصاب إلى الجنايات    الفلاحون يستبشرون بأمطار الخير ومديرية الأرصاد تتوقع استمرار التساقطات المطرية    الدوزي يغني “راي” مرة أخرى في جديده “خليك معايا” – فيديو    زيادة منتظرة في الحد الأدنى لتسعيرة سيارة الأجرة بطنجة    الناصري يكشف تفاصيل وشروط تعيين دوسابر على رأس الوداد    حجز سيارة بتطوان وعلى متنها حوالي 500 قرص اكستازي    ارتفاع الإنتاج الوطني للطاقة الكهربائية ب 18,4 بالمائة متم نونبر    الغرفة المغربية لمنتجي الأفلام تدعو لتعاون الجميع لتطوير القطاع السينمائي    المشتركون الصغار يفاجئون المدربين بتنوع مواهبهم وثقتهم بأنفسهم    بدء محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ    المغرب يغيب عن تصنيف مؤشر بلومبرغ للاقتصاديات الأكثر ابتكارا    عبد الحق بلشكر يكتب: تعقيدات الوضع الليبي    الجواهري يدعو إلى مراجعة الإطار القانوني ل”النظام الإحصائي الوطني”    فاخر يودع رسميًا عن تدريب حسنية أكادير    سوق ''الميركاتو''.. الريال يحدد سعر حكيمي وميونيخ الأقرب لاقتناص الصفقة    عاصفة غلوريا تواصل اجتياحها لإسبانيا متسببة في مقتل 3 أشخاص و قطع الطرق و إغلاق المدارس    تارودانت/عاجل: هذا ما تقرر في حق الأبوين المتابعين في قضية حرق الأعضاء التناسلية لإبنتهما ذات السبع سنوات    بعد استثنائه من مؤتمر برلين.. هل انتهى دور المغرب في الأزمة الليبية؟    زيدان يؤكد ان مجال التعاقدات مازال مفتوحا    إدارية أكادير تؤجل النظر في قضية عزل رئيس جماعة أيت ملول    القضاء المغربي يقرر التصفية القضائية لممتلكات مسؤولي "سامير"    عبيابة يستقبل وفدا عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    هجوم إلكتروني “خارجي” يوقف خدمة الإنترنت لعدة ساعات في تركيا    وزارة التوفيق تخرج عن صمتها وتكشف أسباب “انتفاضة الأئمة المجازين”    انفجار عجلة سيارة يستبب في مصرع سيدتين وإصابة آخرين ضواحي قلعة السراغنة!    تطوان تُسجّل أعلى مقاييس التساقطات في المغرب خلال 24 ساعة    ايت بوازار: قراءة في أحداث ما بعد اغتيال قاسم سليماني    أكادير : بالصّور ..الموروث و الإبداع الغنائي بإقليم تيزنيت يعيد الحياة لممر و ساحة أيت سوس بمدينة الإنبعاث    لمجرد بين أحضان والديه..”لقطة مميزة” في بداية عودته إلى الحفلات – فيديو    غوارديولا يطالب بإلغاء إحدى المسابقات الإنجليزية    الداودي يعتمر بعد نجاح حفله في السعودية- صورة    وسط ضغط دولي.. إيران تكشف تفاصيل جديدة عن الصاروخ الذي أسقط “بالخطأ” الطائرة الأوكرانية    الحكومة تقرر تخفيض سعر 126 دواء.. القرار صدر بالعدد الأخير للجريدة الرسمية    بوليفيا تسحب اعترافها ب”جمهورية البوليساريو” وتراهن على المغرب لتعزيز علاقاتها بالعالم العربي    هل تحتفلون باليوم العالمي للعناق في هذا التاريخ؟    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    رحيل منظر المسرح الثالث عبد القادر عبابو    في اليوم العالمي للعناق 21 يناير.. هذه فوائده الصحية والنفسية    مخاوف من انتشار الوباء بعد تأكيد الصين انتقال فيروس كورونا الجديد بين البشر    كارترون: الداخلة "معجزة" يمكن تقديمها كنموذج للتنمية بالنسبة للدول الإفريقية    الصين تعلن تسجيل 139 حالة إصابة بالفيروس الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدعم المخصص للمغرب على طاولة رئيس المجلس الأوربي الجديد
نشر في اليوم 24 يوم 16 - 11 - 2019

رغم التخوفات المغربية من صعود نجم “فوكس، الحزب اليميني المتطرف المعادي للمغرب والمغاربة، خلال الانتخاباتالتشريعية الأخيرة التي شهدتها الجارة الشمالية من جهة، ومن مشاركة “بوديموس“، الحزب اليساري الجذريالمنحاز إلى جبهة البوليساريو، في الحكومة المقبلة، من جهة أخرى؛ إلا أن قيادة الحزب الاشتراكي للحكومة المقبلةبزعامة بيدرو سانتشيز، بغض النظر عن وزن “بوديموس” فيها، لن يغير موقف الحزب الاشتراكي الداعم للمغربداخل أروقة الاتحاد الأوروبي. فزعيم بوديموس، بابلو إغليسياس، اعترف، يوم أول أمس الخميس، ضمنيا، فيرسالة إلى منخرطي الحزب بأنه سيقدم على تنازلات قد لا يتفق مع البعض لتجنب أي تعثر قد تؤدي إلى انتخاباتثالثة قد تقود اليمين إلى الحكم.
هذا الارتياح المغربي الحذر من التحالف الحكومي الإسباني المقبل، تبعَثهُ، أيضا، بعض التسريبات التي تتحدث عنأن وزير الخارجية الإسبانية المقبل لن يكون سوى صديق المغرب، لويس بلاناس، وزير الفلاحة والصيد البحري المؤقتوالسفير السابق في الرباط، خلفا لوزير الخارجية الإسباني المؤقت، جوسيب بوريل، قيدوم الدبلوماسيين الإسبانوصديق المغرب، والذي سيشغل ابتداء من فاتح دجنبر المقبل منصب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، خلفا لفيديريكاموغيرني، الدبلوماسية الإيطالية. هكذا يكون المغرب ربح دعم الحكومة الإسبانية والقيادة الأوربية الجديدة.
في هذا الصدد، أصر رئيس الحكومة الإسبانية المؤقتة سانتشيز، خلال استقباله يوم أول أمس الخميس بقصرالمونكلوا بمدريد، رئيس المجلس الأوروبي الجديد، شارل ميشيل، على طرح قضية ضرورة تعزيز الاتحاد الأوروبيدعمه للمغرب لمواجهات تحديات تدفقات الهجرة غير النظامية التي بلغت مستويات غير مسبوقة سنة 2018. الحكومة الإسبانية أكدت أن بيدرو سانتشيز “نقل إلى شارل ميشيل أهمية رفع الدعم المخصص للمغرب، باعتبارهشريكا أساسيا لإسبانيا وأوروبا في قضية الهجرة“. وتابع رئيس الحكومة الإسبانية قائلا: “لقد مكننا تعاون المغربمن تقليص عدد المهاجرين الواصلين إلى إسبانيا سنة 2018 بنسبة 50 في المائة“، مقارنة مع نفس الفترة منالسنة الماضية.
ودافع الرئيس الجديد للمجلس الأوروبي على ضرورة التعاون جنبا إلى جنب مع مجموعة من الدول خارج الاتحادالأوروبي، من بينها المغرب، لمعالجة قضية الهجرة غير النظامية، إذ وعد بطرحها بشكل منظم في اجتماعات المجلسالتي يترأسها.
من جهة أخرى، حاول بعض الصحافيين إحراج جوسيب بوريل خلال مرافقته الملك الإسباني فيليبي السادس فيالزيارة التي قام بها بحر هذا الأسبوع إلى كوبا من خلال إقحام المغرب. بعض المتتبعين والصحافيين انتقدوا حديثالملك فيلبي السادس خلال خطابه، يوم الأربعاء الماضي بهافانا، عن الديمقراطية وحقوق الإنسان في كوبا في الوقتالذي لا يخوض في مثل هكذا قضايا في لقاءات مع المسؤولين المغاربة والسعوديين والصينيين؛ لكن جواب بوريل كاندبلوماسيا بالقول: “عندما سنصل إلى المغرب أو الصين، سنرى“، وفق ما نشرته صحيفة “البيريوديكو” الإسبانية. فيما أوردت صحيفة “الفانغوارديا” أن بوريل رد قائلا: “عندما سنذهب (إلى المغرب أو الصين)، سنرى ما سنقوله“.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.