شكرا جلالة الملك: عفو ملكي لفائدة 5654 معتقلا    ال"إن بي إي" يقترح تقليص رواتب اللاعبين    جمعية تنادي باستفادة تلاميذ من لوحات إلكترونية    "وباء كورونا" يتحدى العولمة ويرسم ملامح جغرافيا سياسية جديدة‬    جماعات تخصص آلاف القفف للمعوزين بخنيفرة    نقطة نظام.. الإنسان أولا    نظرية "البجعة السوداء" تطل على حرب أسعار النفط زمن كورونا    موجة انتقادات تنهال على منتجي الأفلام المغربية    نقابة الأطباء تنعي الطبيبة اصياد والطبيب بن يحيى    تطوان تُسجل ثالث حالة وفاة بسبب “كورونا”    درك وادلو يحبط عملية تهريب كميات هائلة من المخدرات    “كورونا ” يدخل سان جيرمان في أزمة مالية خانقة    سلطات سبت أولاد النمة تحجز مواد غذائية فاسدة    السلطات توقف 7 أفراد خرقوا الحجر الصحي    أول حالة وفاة بفيروس"كورونا" في إقليم شيشاوة    فيروس كورونا.. الولايات المتحدة تُتهم “بالقرصنة” لمصادرتها شحنة كمامات متجهة إلى ألمانيا    سوسيولوجي: كورونا مرحلة لاختبار الرابط الاجتماعي وعلينا أن نتحرر من وهم الاستهلاك والرأسمالية المتوشحة    لكحل: "العدل والإحسان" تستغل جائحة "كورونا" لتصفية الحسابات    منتخبون يحذرون من "كورونا" بميناء سيدي إفني    سلا في زمن "كورونا" والطوارئ الصحية .. حياة جديدة وبارقة أمل    برلماني من أصل مغربي يقاضي دعاة تجريب اللقاح بإفريقيا    من الأمثال العربية : لا ناقة لي فيها ولا جمل    ندوات افتراضية تواجه الطوارئ بالتواصل المعرفي    ترامب:لا نريد لدول أخرى أن تحصل على ما نحتاجه من أقنعة    إغلاق مستشفى تمارة بعد إصابة طبيب بفيروس كورونا    الإعلان عن مسطرة سحب الإعانات بالنسبة للأجراء التابعين لصندوق الضمان الاجتماعي    سلا.. متابعة نجل زعيم العدل والإحسان في حالة سراح    صرف الإعانات المالية بالنسبة للأجراء التابعين لصندوق الضمان الاجتماعي ابتداء من 8 أبريل    يهم العاملين في القطاع غير المهيكل .. هكذا تسحب الإعانات    جهة مراكش آسفي تسجل 23 إصابة إضافية    إيتو ودروغبا: مواطنو إفريقيا ليسوا فئران تجارب    تمديد اجراءات العزل في إسبانيا وتسجيل تراجع في عدد الوفيات لليوم الثاني    كوفيد-19: المكتبة الوطنية تقترح مجموعة من الكتب الصوتية خلال فترة الحجر الصحي    إدارة الدفاع الوطني تحذر من تطبيق وموقع “ZOOM” للمحادثاث الجماعية    وكيل حكيمي ينفي تجديد عقده مع الريال    وفاة رجل الأعمال المغربي فاضل السقاط جراء إصابته بفيروس كورونا    إيطاليا.. إصابات كورونا تتخطى 124 ألفا بينها 21 ألف حالة شفاء        كورونا.. أزيد من 236 ألف حالة شفاء عبر العالم    مجلس عمالة وجدة انكاد يقرر المساهمة في مكافحة جائحة كورونا    الصين تعلن شفاء 94 في المائة من المصابين بفيروس كورونا    فرنسا.. منفذ هجوم ليون هتف “الله أكبر”    البنك الدولي يمنح المغرب قرضا ب275 مليون دولار لمواجهة “كورونا”        "بن بيه" يدعو إلى الصلة بالله وهَبة ضمير عالمية ضد "كورونا"    كتاب يتنبأ بكورونا قبل ألف عام؟    لحلو يصف منتقدي الغناء بالظلاميين    إصابة في نادي "برشلونة" بفيروس "كورونا"    وزارة العدل تتخذ إجراءات حمائية للقضاة والأطر والموظفين    حينما حلق صديقي شاربه لكي يلتزم بحجره الصحي    ألمانيا.. إصابات كورونا تتجاوز 85 ألفا بينها 1158 حالة وفاة    وزير المالية: الاقتصاد الوطني قادر على امتصاص الصدمات الناجمة عن كورونا    سنولد من جديد.. أغنية إيطالية يتحدى بها الايطاليون شبح الموت    ادعت إصابتها بفيروس كورونا بالمغرب.. النقابة تحقق مع عز الدين    إسبانيا تنقل 160 من رعاياها في رحلة استثنائية من البيضاء إلى مدريد    "كورونا" يبعد أفلاماً سينمائية عن الشاشة الفضية    الأخطر من "كورونا"    عن 83 سنة.. العلامة محمد الأنجري يغادرنا الى دار البقاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رفضوا للمرة الثانية استقبال وزيرة الخارجية الإسبانية.. التحالف الاستراتيجي بين الرباط ومدريد يثير حكام الجزائر
نشر في اليوم 24 يوم 27 - 02 - 2020

على خلاف الكياسة الدبلوماسية التي كان يتعامل بها الرئيس الجزائري السابق، عبد العزيز بوتفليقة، مع الشركاء والحلفاء الأوربيين التقليديين للمغرب؛ فإن تعامل الدبلوماسية الجديد بقيادة الرئيس الجديد، عبد المجيد تبوت، أصبح أكثر خشونة تجاه كل من يدعم المغرب بشكل مباشر أو غير مباشر، إذ بعد غضب السلطات الجزائرية على فرنسا وساحل العاج، جاء الدور هذه المرة على إسبانيا، بحيث رفضت استقبال وزيرة خارجيتها، آرانتشا غونثاليث لايا، للمرة الثانية في أقل من شهر. وتُرجح كل المصادر أن يكون الموقف الإسباني الداعم للمغرب أوروبيا ودوليا، السبب الرئيس في انزعاج ساكن قصر المرادية الجديد.
في هذا الصدد، كان مبرمجا، وفق الحكومة الإسبانية، أن تزور وزيرة خارجيتها العاصمة الجزائر اليوم الأربعاء للتباحث مع نظيرها الجزائري صبري بوقادوم، حول المستجدات الأخيرة في المنطقة وبعض القضايا العالقة بين البلدين، لكن الخارجية الإسبانية فوجئت بتأجيل الحكومة الجزائرية الزيارة في آخر اللحظات إلى يوم رابع مارس المقبل. وأعزت السلطات الجزائرية تأجيل الزيارة إلى أسباب مرتبطة بأجندة وزير خارجيتها، لكن الإسبان يتساءلون عن السبب الذي جعلهم يوافقون على برمجة الزيارة اليوم الأربعاء إذا كانوا يعرفون أن أجندة بوقادوم لا تسمح بذلك. هذا علما أن وزيرة الخارجية الإسبانية كانت زارت المغرب يوم الجمعة 24 يناير المنصرم، وكان من المبرمج، كذلك، أن تنتقل من الرباط إلى الجزائر في اليوم الموالي (يوم السبت 25 يناير)، لكن السلطات الجزائرية كانت ألغت الزيارة قبل ساعات، أيضا، من وصول وزيرة الخارجية الإسبانية إلى المغرب.
وأوردت صحيفة “الكونفيدينثيال” الإسبانية، نقلا عن مصادر مطلعة، أن السبب الرئيس لتأجيل الزيارة هو انزعاج الجزائر من السياسات الخارجية للحكومة الإسبانية بقيادة بيدرو سانشيز حيال قضية الصحراء والدعم الكامل للمغرب داخل الهيئات الأوروبية. وتابع المصدر عينه أن الجزائر غير راضية عن تنصيب إسبانيا نفسها مدافعا عن المغرب من داخل الاتحاد الأوروبي، ومرافعة محاميي الدولة الإسبانية جنبا إلى جنب مع المغرب في قضايا الاتفاق الصيد البحري بين الرباط وبروكسيل المعروض على محكمة العدل الأوروبية.
مصادر إسبانية رفضت الكشف عن صفتها أوضحت ل”أخبار اليوم” أن الجزائر قد تكون منزعجة من قول وزيرة الخارجية الإسبانية في ندوة صحافية عقدتها يوم أول الأربعاء الماضي: “على خلاف المغرب الذي عبر في الوقت الراهن عن رغبته في ترسيم حدوده البحرية.. فإن الجزائر قدمت تصورها للكيفية التي يجب أن ترسم بها الحدود”. كما أشارت حينها إلى أن التنسيق يتم مع المغرب بينما يغيب مع الجزائر. وأضافت أن تأكيد الخارجية الإسبانية عدم تغير موقفها من الصحراء وعدم اعترافها بالبوليساريو، لا يمكن إلا أن يُقبل بالرفض في الجزائر.
ونقلت الصحيفة ذاتها عن محمد خداد، منسق العلاقات بين البوليساريو والمينورسو في الصحراء، أن “الجزائريين أرادوا توجيه الآن رسالة إلى إسبانيا” من خلال تأجيل الزيارة. وأردف خداد أن “الأمور لم تعد كما كانت من قبل” مع بوتفليقة، بحيث أصبحت قضية الصحراء اليوم مع عبد المجيد تبون “ترمومتر العلاقات، وما حدث مع ساحل العاج يؤكد ذلك”، في إشارة إلى احتجاج الجزائر على فتح ساحل العاج قنصلية لها بمدينة العيون، كما أن الجزائر استدعت نهاية الأسبوع المنصر السفير الإيفواري.
فيما قالت صحيفة “إلباييس”، المقربة من الحكومة الإسبانية، إن وزيرة الخارجية الإسبانية حطت الرحال يوم أمس الثلاثاء بالعاصمة الموريتانية نواكشوط للمشاركة لأول مرة في قمة دول الساحل رفقة نظيرها الفرنسي. وكانت تنوي الانتقال اليوم الأربعاء إلى الجزائر لمناقشة بعض القضايا مع نظيرها الجزائري مثل الأمن في ظل انعدام الاستقرار في منطقة الساحل والصحراء، والهجرة، والأزمة الليبية، علاوة على قضية إعلان الجزائر حديثا تحديد كيفية ترسيم حدودها البحرية في المنطقة المجاورة مع جزر البليار الإسبانية دون الدخول في مفاوضات مع مدريد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.