أمن تطوان يُواصل حربه المفتوحة على تجار المخدرات    تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا في كلميم واد نون    سوق الماشية ب"الڭفاف" يستأنف الرواج في خريبكة    بعد تصاعد الاحتجاجات.. القضاء الأمريكي يعلن عن إخضاع جميع الضباط الضالعين في مقتل جورج فلويد للمتابعة    9 إصابات جديدة بفيروس كورونا من 6 فرق في الدوري الانجليزي    اختلافات بشأن ملفّ الريسوني تختبر أكبر جمعية حقوقية بالمغرب    هولندا تدعو مواطنيها لعدم السفر إلى المغرب    الجديدة.. توقيف ثلاثة أشخاص متورطين في حيازة 2930 قرصا من “الإكستازي”    طقس حار وأمطار اليوم الخميس بهذه المناطق    المخرج المسرحي عبد الصمد دينية في ذمة الله    “آدم” الطرف المشتكي في ملف الصحافي سليمان الريسوني يعمم رسالة حول قضيته    إصابات كورونا حول العالم تتخطى حاجز ال 6.5 ملايين    الملك يدعو المقاولات للقيام بتشخيص مكثف لتدبير كورونا    المجلس الجهوي للسياحة طنجة-تطوان-الحسيمة يبث حملة "نمشيو للشمال؟"    لجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية لجهة الدار البيضاء تعقد أولى اجتماعاتها    أخلاقيا، لا فرق بين الدَّنس “الواطي” والدنس “الراقي”    الإدارة "الاستبدادية" للرئيس دونالد ترامب تثير انتقادات في أمريكا    جلالة الملك يدعو المقاولات إلى إجراء عمليات تشخيص مكثفة لكورونا    مهاجم الأهلي أجايي: "رحيل أزارو؟ حتى ميسي يُمكن أن يغادر برشلونة إذا لم يقتنع مدرب جديد به.. !"    المغرب يعتزم تصنيع 10 آلاف اختبار تشخيص لكورونا قبل متم يونيو الجاري    برشلونة يتدرب بدون ميسي كإجراء وقائي    طنجاويون أمام المدرسة الثانوية الفرنسية: تعليمكم عن بعد رديء ونعم للتفاوض لا للابتزاز    وزير الدفاع يعلن معارضته لقرار ترامب.. والبيت الأبيض لايستبعد إقالته    الرجاء الرياضي يقترب من إبرام أولى صفقاته في الميركاتو الصيفي    جنوب إفريقيا الأكثر تأثرا والمغرب سادسا.. الحالة الوبائية بإفريقيا    وزارة التربية الوطنية تمول اللائحة الثانية من مشاريع البحث الخاصة بكورونا    بتعليمات ملكية..إطلاق حملة كشف واسعة عن كورونا في أوساط العاملين و الأجراء بالقطاع الخاص    قوات حكومة الوفاق الليبية تعلن استعادة السيطرة على مطار طرابلس الدولي    إسبانيا توجه صفعة قوية لجبهة البوليساريو    وزارة الصحة: "الحالات النشطة في المغرب يبلغ عددها 850 .. بمعدل 2.3 لكل 100 ألف نسمة"    الكرة الإسبانية تعود ب"إكمال الشوط الثاني" من مباراة رايو فايكانو-ألباسيتي!    مدير ديوان آيت الطالب يستقيل من منصبه..و اليوبي: محيط الوزير مسموم        الاتحاد الاشتراكي.. رسالة الراشدي تثير الجدل داخل المكتب السياسي    التحاليل المخبرية تؤكد خلو المغاربة العائدين من الجزائر من كورونا    إيواء 803 من الأطفال في “وضعية شارع” خلال فترة الحجر الصحي    الأوصيكا يخضع مكوناته للكشف عن “كوفيد 19”    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    لقطات    عبد الوافي لفتيت: لجان المراقبة نفذت إلى غاية 31 ماي أزيد من 4 آلاف زيارة لوحدات للوقوف على مدى التزامها بالتدابير الوقائية    أكثر من 892 ألف أجير متوقف مؤقتا عن العمل استفادوا من تعويضات الCNSS خلال شهر أبريل الماضي    إسبانيا تجلي مواطنيها العالقين بالمغرب    هكذا يراهن المغرب على إقليم الناظور ليصبح قوة إقليمية في تخزين المحروقات    وفاة الفنان الفكاهي المغربي محمد بشار المعروف ب “زروال”    تأجيل برنامج يعوض “كي كنتي وكي وليتي”    جوادي يعرض “العظم”    دعاء من تمغربيت    المنظمة العالمية للصحة تتوقع موجة كورونا الثانية        إيطاليا تدخل مرحلة جديدة في رفع القيود وتفتح حدودها الداخلية والخارجية لإنقاذ السياحة    الحكومة تفوض مكتب الهيدروكاربورات مهمة استغلال على صهاريج لاسامير    العثماني يقدم خطة حكومته بخصوص رفع حالة الطوارئ الصحية    ألمانيا ترفع حظر السفر عن 31 دولة في 15 يونيو    مراكش.. وفاة السيناريست والكاتب المسرحي حسن لطفي    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    ما أحلاها    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفيات كورونا تقترب من 100ألف وصندوق النقد يتوقع تداعيات اقتصادية أسوأ مما حدث عام 1929
نشر في اليوم 24 يوم 10 - 04 - 2020

مع اقتراب عدد الوفيات بفيروس كورونا المستجد من عتبة المائة ألف الرمزية، تبحث الأسرة الدولية عن حلول اقتصادية، ودبلوماسية في مواجهة الوباء، الذي يهدد بركود عالمي، بينما يخضع جزء كبير من سكان العالم للعزل.
وتوفي أكثر من 94 ألف شخص، بعد إصابتهم بالوباء، الذي قالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجييفا، إنه “ستكون له أسوأ العواقب الاقتصادية منذ الكساد الكبير في عام 1929”.
ومع أكثر من 18 ألف وفاة، تسجل إيطاليا أكبر عدد وفيات في العالم بالفيروس، وتحتل الولايات المتحدة المرتبة الثانية بعدد الوفيات ب16478 حالة، تليها إسبانيا بأكثر من 15 ألف وفاة، وفرنسا بأكثر من 12 ألفا.
وأحصت ولاية نيويورك، بؤرة الوباء في الولايات المتحدة، نحو 800 وفاة، خلال 24 ساعة، في أسوأ حصيلة يومية، لكن عدد الحالات، التي استدعت نقلا إلى المستشفى، كان الأدنى منذ بدء الأزمة، كما كشف حاكم الولاية أندرو كومو، مشيرا إلى”أننا بصدد تسطيح المنحنى”.
وسجلت في بريطانيا 881 وفاة إضافية خلال 24 ساعة، وعلى الرغم من المشهد السوداوي، شهدت البلاد نفحة أمل مع خروج رئيس الوزراء، بوريس جونسون، من العناية المركزة.
أما إيران، فتخطت عتبة الأربعة آلاف وفاة، لكن، بحسب السلطات، فإن الأرقام الأخيرة “تظهر بوضوح انخفاضا في الإصابات الجديدة”.
ويواصل العاملون في مجال الصحة دفع الثمن الأعلى في كافة أنحاء العالم، إذ توفي في إيطاليا نحو مائة طبية و30 ممرضا، ومساعد ممرض، وفي بريطانيا أودى الفيروس بحياة طبيب حذر من نقص معدات حماية الطواقم الطبية.
لكن بعض الأرقام المشجعة في أوربا، والولايات المتحدة تعطي أملا طفيفا في تباطؤ ارتفاع عدد الوفيات، إذ للمرة الأولى، سجل في فرنسا تراجع طفيف في عدد المرضى في غرف الإنعاش، بينما استقر الوضع في العديد من بؤر الوباء في الولايات المتحدة.
وفي ظل غياب لقاح، تبدو العودة إلى الحياة الطبيعية أمرا بعيدا، وقد تتم بشكل تدريجي مع سعي السلطات إلى تفادي موجة جديدة من انتشار العدوى بأي ثمن.
وتكلف إجراءات العزل، التي تطال، حاليا، نصف البشرية، ثمنا باهظا، إذ شلت قطاعات اقتصادية بأكملها وسط تراجع للعمليات التجارية، وارتفاع كبير في معدلات البطالة.
وفي هذه المرحلة “المثيرة للقلق”، اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أمس الخميس، أن “مؤشرا إلى وحدة وتصميم” مجلس الأمن الدولي المنقسم منذ أسابيع، “سيعني الكثير” في إطار التخفيف من نتائج الوباء على السلام، واصفا العمل لاحتواء الفيروس بأنه “معركة جيل”.
اقتصاديا، توصل وزراء مالية الاتحاد الأوربي لاتفاق سريع يشمل 500 مليار أورو متوفرة فورا، وصندوق إنعاش مستقبلي، ورحبت باريس ب”اتفاق ممتاز”، وبرلين ب”يوم مهم للتضامن الأوربي”، في حين أشادت رئيسة البنك المركزي الأوربي، كريستين لاغارد، ب”اتفاق مبتكر”.
وفي الولايات المتحدة، قام البنك المركزي ببادرة قوية مع إعلانه قروضا جديدة بقيمة 2300 مليار دولار لدعم الاقتصاد، ويمكن للاقتصاد الأمريكي أن يعاود الانتعاش سريعا وفق السلطات النقدية في البلاد.
كما قامت فرنسا بمضاعفة قيمة خطتها للطوارئ إلى 100 مليار أورو.
لا تملك الدول الأخرى في العالم الوسائل الأمريكية، والأوربية لدعم اقتصاداتها، وللمرة الأولى منذ ربع قرن، ستدخل إفريقيا جنوب الصحراء في ركود عام 2020، كما حذر البنك الدولي، الذي أعرب، أيضا، عن خشيته من “أزمة غذائية” في القارة.
وعلى الرغم من الصعوبات الكبيرة، التي تفرضها تدابير العزل على العديد من الناس، مددت جنوب إفريقيا، عملاق القارة الاقتصادي، لأسبوعين إجراءات الدعوة إلى البقاء في المنازل.
وفي نيجيريا أكبر دول القارة من حيث عدد السكان، يؤدي العزل إلى اضطراب في دائرة الإنتاج الزراعية، وبعد أسبوع واحد فقط، من فرضه، يكرر الناس جميعا في كل شارع، وحي من شوارع لاغوس رئة البلد الاقتصادية عبارة “نحن جياع”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.