"البيجيدي": إلغاء انتخاب 4 برلمانيين عن دائرة الحسيمة يؤكد حجم الخروقات التي وقعت في الانتخابات    عاصفة رملية تضرب مخيم السمارة.. ومنتدى"فورساتين": البون شاسع بين العيش بجحيم المخيمات وجنة الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية (صور)    منظمة الصحة العالمية: نعمل على تحديد المصدر المحتمل لعدوى "جدري القرود"    المنورات الجوية بين المغرب وفرنسا..تعود بعد انقطاع دام 10 سنوات    رئيس مجلس المستشارين يبرز بالقاهرة جهود الملك محمد السادس في التصدي لمحاولات تهويد القدس وطمس معالمها الحضارية    السلطات تمنع تنقل جماهير خريبكة إلى الدارالبيضاء و OCK يستنكر    الأهلي المصري يهنئ نهضة بركان على التتويج بكأس الكونفدرالية    بعدما رفض لقائه .. قرار مفاجئ من خليلوزيتش بخصوص حكيم زياش    دعوة لملء استمارة حول تجويد المدرسة العمومية    سوس- ماسة.. 120 طفلا يعانون من تشوهات خلقية يستفيدون من عملية "بسمة المغرب"    اعتقال شخص ادعى أنه المهدي المنتظر خلال صلاة الجمعة بمراكش    قلعة السراغنة..الأمن يوقف مشتبه في تورطه في قضية تتعلق بالتحرش الجنسي    تطورات جريمة تيزطوطين.. العثور على جثة في مطرح للنفايات و الشرطة العلمية تحقق (صور وفيديو)    مطالب بمراجعة مدونة الأسرة لمسايرة التطورات التي يعرفها المجتمع المغربي    انطلاق فعاليات المهرجان الدولي للعود بتطوان    جديد الحالة الوبائية بتطوان    منظمة الصحة العالمية: نعمل على تحديد المصدر المحتمل لعدوى "جدري القرود"    "الوحش الهولندي" ريكو يرقص على إيقاعات الشعبي في عرس مغربي (فيديو)    سفارة المغرب بالسنغال ترد على مغالطات سفير فلسطين: مؤسفة ومليئة بالانزلاقات والانحرافات    حموشي يصدر قرارات تزلزل مناصب عدد من موظفي الأمن بمدينة سلا    بالفيديو: إعصار قوي يضرب المانيا ويخلف عشرات الغصابات الخطيرة    روسيا تلعب أولى أوراقها ضد فنلندا..    خبراء ينبهون إلى بروز مخاطر جديدة في الخدمات المالية الرقمية    سوس ماسة: أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بالتقسيط اليوم السبت 21 ماي 2022    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    وزارة التربية الوطنية تعلن عن تواريخ الامتحانات الإشهادية    محاولة قتل مستشار جماعي بالعرائش وحزب يتهم "مافيا مقالع الرمال" (صورة)    وفاة الفنان الجزائري القدير أحمد بن عيسى بمهرجان "كان" السينمائي    هل باع البيضي المباراة أمام الكوكب المراكشي: عطيتك ماتش أعميمي وربحتيني ب4 + فيديو    طريق نهضة بركان للقب    المكسيك تسجل أول حالة وفاة بالتهاب الكبد الغامض    صحيفة إسبانية تكشف أسباب إلغاء حفل بسفارة مدريد بالرباط    تطوان تحتضن الدورة 15 من المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة    خميس السينما وحقوق الإنسان – " كباتن الزعتري" فرصة…هذا كل ما يحتاجه اللاجؤون    المضيق.. نقباء المغرب في ضيافة هيئة المحامين بتطوان لمطارحة المستجدات القانونية والتشريعية والمهنية    بعد تتويجه بلقب كأس "كاف".. تهنئة خاصة من الملك محمد السادس لفريق نهضة بركان    بنعزوز رئيسا للاتحاد الدولي للطرق    لقاء يبرز أهمية دعم مقاولات الشمال العاملة بالتجارة الدولية    لأول مرة من بعد الأزمة اللي شعلها نظام شنكَريحة.. الجيش المغربي والدزايري غيشاركو فمناورات عسكرية دولية    اكتشاف أول حالة إصابة بمرض "جدري القردة" في إسرائيل    مداخيل قياسية سجلتها الجمارك المغربية..    جامعة الأخوين تنظم المؤتمر الدولي حول العلوم الاجتماعية    كأنما مات دجلة .. رحيل الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب بعد صراع مع المرض    مسابقة الأفلام الروائية بمهرجان خريبكة السينمائي: أفلام وحكام    مشروع الكابل البحري بين المغرب وبريطانيا "يسيل لعاب" مستثمرين وشركات عالمية    كانت عندو 14 لعام.. الشاب خالد دوا على كيفاش اختار سميتو – فيديو    بعدما لبساتها فحفلة "Met Gala".. الديزاينر الأصلي ديال كسوة مارلين مونرو هاجم كيم كارداشيان – فيديو    يستهدف الأفواه الجائعة.. هل يصبح القمح سلاحاً جيوسياسياً في زمن الأزمات؟    أمريكا تكشف عن خطتها ل"تدمير الأسطول الروسي بالبحر الأسود"    مسؤولة بريطانية تكشف انتشار جدري القرود بين "الشواذ جنسيا"    محسوبون على جماهير نهضة بركان يسرقون معدات تقنية لجريدة العمق    الناظور : المبادرة المغربية للعلوم والفكر تنظم دورة تكوينية حول التسيير الإداري والتنظيم للتعاونيات    عناوين المرحلة وأبعادها    مفتي يندّد بزيارة زعيم هندوسي معاد للإسلام إلى دول عربية    بسبب ندوة علمية.. أساتذة غاضبون من عميد كلية الشريعة بفاس!!    منظومة الحج تتطلب إصلاحا يراعي الشفافية في الخدمات    حرب الفطرة    جهاد المشايخ: نكوص عقلي مزمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مخلفات معاصر الزيتون تثير مخاوف فاعلين بيئيين بسيدي قاسم
نشر في دوزيم يوم 12 - 01 - 2022

عاد موضوع تلوث مياه واد الردوم بسبب مخلفات معاصر الزيتون بمدينة سيدي قاسم إلى الواجهة من جديد، حيث سجّلت فعاليات مدنية وبيئية الأضرار الخطيرة لهذه المخلفات على الأحياء المائية وتأثيراتها السلبية على الأراضي الفلاحية التي تعتمد على مياه الوادي أساساً في عملية السقي.
خطورة الوضع، دفعت مجموعة من الجمعيات المحلية والوطنية، إلى إطلاق عريضة إلكترونية من أجل لفت الانتباه إلى هذا المشكل البيئي، والدعوة إلى تطبيق القوانين والاجراءات الجاري بها العمل في حق المخالفين وتحريك الملفات القضائية في وجه مهدّدي المنظومات الايكولوجية الهشة.
في هذا السياق، لفت الفاعل البيئي محمد بنعبو إلى بروز مجموعة من المشاكل البيئية جراء التخلص العشوائي من مادة المرجان في الوسط الطبيعي، بالنظر لارتفاع عدد وحدات معاصر الزيتون في المنطقة، مما يساهم في تلويث الفرشة المائية ومجاري المياه والسدود، ويؤدي إلى القضاء على بعض الكائنات الحية خاصة الأسماك والطحالب نتيجة تدهور جودة المياه.
وأوضح بنعبو أن واد الردوم الذي يعدّ من الروافد المهمة لنهر سبو، من بين الفضاءات الأكثر تأثّراً بالتلوث، حيث يجاور مجموعة من الوحدات الصناعية، خاصة معاصر الزيتون التي تصرف مخلفاتها في الوادي مشيراً إلى أن هذه المواد السامة، تتسبب في مشاكل بيئية كثيرة حيث تلونت مياه الوادي بالسواد وأصبحت تكسوها رغوة بيضاء بسبب نفايات المعامل التي تطرح في الوادي دون معالجة.
اقرا أيضاً: زراعة البطيخ والحرائق.. فاعلون بيئيون يسلطون الضوء على المخاطر التي تهدد واحات درعة
جانب آخر يهدد الحوض المائي لواد الردوم يتعلق بالتلوث الصناعي، حسب الخبير البيئي، ذلك أنه (الحوض المائي) يتميّز بنشاط صناعي ودينامي كبير بشكل تتدهور معه جودة المياه والتربة، موضحاً أن هذه الوضعية البيئية الكارثية لها تأثيرات سلبية على صحة الساكنة أمام الروائح الكريهة المنبعثة، بالإضافة إلى تأثيراتها على الأراضي الفلاحية التي تصبح غير صالحة للزراعة، وحتى على قطاع تربية المواشي، مضيفاً أنّ "الخطير في الأمر هو احتمال تسرب هذه المادة السامة الى الفرشة المائية مما سيهدد سلامة وصحة الساكنة مستقبلا".
لتجاوز هذا الوضع البيئي الكارثي، دعت الفعاليات الموقعة على العريضة المذكورة إلى حث معاصر الزيتون الكائنة خارج إقليم سيدي قاسم على عدم التخلص من مادة المرجان في الوديان والطبقات الجوفية حفاظا على الفرشة المائية واستدامة التنوع البيولوجي والمنظومات الايكولوجية الهشة.
كما دعت بالانخراط الإيجابي لأصحاب المعاصر في المجهودات المبذولة لحماية البيئة وذلك بتفادي التخلص العشوائي من مخلفات عملية عصر الزيتون بالمجاري المائية وأصحاب المعاصر إلى حماية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية من جهة، وتأهيل قطاع إنتاج زيت الزيتون الذي يعتبر قطاعا واعدا من أجل تنمية شاملة ومستدامة.
وطالبت في نفس السياق بتكثيف الحملات التحسيسية والقيام بحملات مراقبة من طرف شرطة المياه لضبط المخالفين طبقا لقانون الماء 15-36 من أجل إبراز أضرار مخلفات معاصر الزيتون على الموارد المائية، واقتراح تدابير عملية للتخلص السليم من مادة المرجان منها تجهيز المعاصر بأحواض غير نافذة لتبخر مادة المرجان ولتجفيف قشور وبقايا الزيتون.
وشددت على أهمية دعم كل المبادرات الرامية لمعالجة مخلفات المعاصر عن طريق تمويل محطات معالجة مياه المنشآت الصناعية لحماية المنظومات الايكولوجية والمحافظة على التنوع البيولوجي لواد الردم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.