انتخاب شكيب بن عبد الله رئيسا جديدا للمجلس الوطني لهيئة المهندسين المعماريين    أنس الدكالي ل"الأيام": "التقدم والاشتراكية" فقد بوصلته وهذا موقفي من الترشح للأمانة العامة    ألمانيا تتأهل بصعوبة وتضرب موعداً مع إنجلترا في ثمن النهائي    شخص يسطو على وكالة بنكية ويستنفر أمن ورزازات    عاجل.. اطلاق النار بسطات بعد عرقلة تفتيش منزل "بزناس"    الإعلان عن النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2020    طقس الخميس..أمطار جد خفيفة في مناطق المملكة    بوريطة يغيب عن مؤتمر ليبيا في برلين    الملك خوان كارلوس وافق على تسليم مدينتي سبتة مليلية للمغرب.. وثيقة كشفت عنها الإدارة الأمريكية    رونالدو يحقق أرقاما "قياسية" عديدة ويضيف فرنسا لقائمة ضحاياه    أمكراز يتدخل لإنقاذ نقابة البيجيدي من الإنهيار    خلال أيام.. مطار طنجة الدولي يستقبل أكثر من 19 ألف مسافر ذهابا وإيابا    العلمي: حالة التعافي التي شهدتها القطاعات الصناعية بعد أزمة كورونا لم تكن متوقعة    الجواهري : الملك كايدير كلشي و الناس مابقاتش كاتيق فالسياسيين    احتفاء رمزي بالتلميذ شهاب ماجدولين الحاصل على أعلى معدل في امتحانات البكالوريا بإقليم شفشاون    دراسة تكشف هول تداعيات كورونا على المغرب، والقطاع غير المهكيل في مقدمة المتضررين.    موريتانيا: حبس ولد عبد العزيز مسألة "قضائية" لا سياسية    كرة الطائرة الشاطئية: المغرب يحقق انتصارا مزدوجا على تونس في الإقصائيات المؤهلة لأولمبياد طوكيو    بعثة الوداد تشد الرحال لجنوب افريقيا    في مقدمتهم حافيظي والهدهودي.. غيابات "وازنة" للرجاء أمام الدفاع الحسني الجديدي    العثماني: هناك أسباب أمنية منعت بنكيران من استقبال وفد حماس ولهذا استقبلهم الرميد    الصراع المغربي الجزائري.. حين تنقل روسيا وأمريكا حربهما الباردة إلى المنطقة المغاربية للسيطرة على سوق الأسلحة    والي بنك المغرب : لا يمكن الإستمرار في تحرير الدرهم في الظرفية الحالية رغم ضغوط النقد الدولي    "لارام" تلغي حجوزات عدد من الرحلات المبرمجة بين المغرب وهذه الدولة    المغرب يعلن تحديث الرحلات الجوية بلدان القائمة "ب"    تحذيرات من موجة خطيرة وفتاكة لسلالة جديدة من فيروس كورونا    مدرب المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة: "نعيش فترة انتقالية.. سعداء بتحقيق التأهل لربع نهائي كأس العرب وبإمكاننا تقديم الأفضل"    مختل عقلي يقتحم مسجداً بمدينة أكادير ويطعن مُصلين بسكين    قطاع الاتصالات : تنمية الصبيب العالي والعالي جدا على رأس الأولويات في أفق سنة 2023    كوفيد-19 : عدد الملقحين بالكامل بالمملكة يفوق ثمانية ملايين و566 ألفا    فتح باب الترشيح للدورة 53 لجائزة المغرب للكتاب 2021    وزير برتغالي سابق: الإسلام جزء من أوروبا وليس غريبا عنها    الحنودي يترشح في الحسيمة بإسم حزب الأسد    المغرب يحشد الدعم العربي في مواجهة قرار البرلمان الأوروبي عن "الهجرة في سبتة"    فرنسي يقود تداريب بركان لنهاية الموسم !    تنويه خاص بالفيلم المغربي القصير «عايشة» بمهرجان الإسماعيلية    وهم التنزيل    روبرت فورد: عبد المجيد تبون "أكثر عزلة من أي وقت مضى"    المغرب يفند أكاذيب الجزائر ودعم دولي متجدد وموسع لمغربية الصحراء    دراسة بريطانية : شرب القهوة يقي من مشاكل الكبد للمتقدمين في السن    باريس جان جرمان يحسم صفقة أشرف حكيمي    هذا ما قررته محكمة الاستئناف بالبيضاء في حق "عصابةالصحافيين""    الدورة 42 لموسم أصيلة الثقافي الدولي في دورتين صيفية وخريفية    المجلس الأعلى للسلطة القضائية يُصدر بلاغا عقب اجتماعه الأسبوعي    سلطات مراكش تُشدّد المراقبة على مداخل ومخارج المدينة    نيويورك تايمز: 4 من فريق إعدام خاشقجي تدربوا بالولايات المتحدة    رغم خطورته.. جميع اللقاحات المتوفرة بالمملكة فعالة ضد متحور "دلتا"    مغربي يزعم فك آخر ألغاز القاتل المتسلسل "زودياك" الذي حيّر أمريكا    مغاربة العالم يحولون 28 مليار درهم نحو المغرب خلال النصف الأول من 2021    العمل المسرحي "قنديشة.. أسطورة؟".. قصة نضال نسائي ضد الاستعمار    "الآداب المرتحلة" تستأنف الأنشطة ب"جنان السبيل"    "التاريخ والمؤرخون في المغرب المعاصر ".. كتاب غير معروف للمفكر الراحل الجابري    أخبار ثقافية    الفنان التشكيلي العصامي المصطفى بنوقاص .. عندما يلخص الإبداع معنى الحب و السلام    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشيخ عدنان الرنتيسي في المهرجان السادس لمنظمة التجديد الطلابي فرع فاس
نشر في أسيف يوم 18 - 03 - 2006

تحت شعار "يد تبني...ويد تقاوم" أقامت منظمة التجديد الطلابي فرع فاس مهرجانها الجامعي السادس للتضامن مع الشعب الفلسطيني مؤخرا بكلية الآداب ظهر المهراز جامعة سيدي محمد بن عبد الله. فقد استضافت لهذا المهرجان الشيخ المجاهد "عدنان الرنتيسي" شقيق الشهيد "عبد العزيز الرنتيسي". الشيخ عدنان الرنتيسي أكد في كلمته التي ألقاها، أنه رغم تكالب الدولي على دماء المسلمين وأطفالهم التي تضيع ولا من مجيب" فأرض الإسراء والمعراج لا بد أن تنبت نصرا وتمكينا للمجاهدين وأن إسرائيل ستزول، وما يجري هناك ما هو إلا دلالة قاطعة على زوالها ( لازالت طائفة من أمتي ظاهرة على الحق)." وأضاف الشيخ "إن الإسلام سيعم كل أرجاء العالم والخلافة ستكون لا محالة من البيت المقدس شاء من شاء وأبى من أبى". وقال إن مفهوم الإرهاب الشائع الآن هو مفهوم مشوه ومغلوط معللا قوله بالتنظيمات الغير الإسلامية المتطرفة والإرهابية المتواجدة عبر العالم ويبلغ عددها 2550 تنظيم موزعة كالتالي : 1300 في أوروبا، 500 في أمريكا، 450 في آسيا 200 في دول العالم الإسلامي و 100 في إفريقيا الإسلامية . فالمسيحية تمثل في هذه التنظيمات 49%، الصهيونية 23.19%، البودية 19.16% والإسلامية المنعتة بالتطرف 7.19%. وأضاف الشيخ الرنتيسي أن التنظيمات الإرهابية تصل إلى 252 منظمة موزعة كالتالي: 129 مسيحية، 57 صهيونية، 36 بودية و 30 " إسلامية".
كما أكد أن كلمة "الرعب" في القرآن لم ترد على الإطلاق في حق المسلمين بل وردت أربع مرات كلها في حق غير المسلمين، فلذلك المسلم لا يرتعب، "أما اليهود فلا يفارقهم الرعب أينما حلوا وارتحلوا".وفي إشارة لما يجري الآن في فلسطين بعد نجاح حماس قال إن هذه الأخيرة "لن تعترف بإسرائيل رغم صعودها إلى السلطة ما دامت إسرائيل لم تعترف بالله كما تؤكده الآيات القرآنية من الفاتحة إلى الناس". وقال" من كان يظن أن انسحاب اليهود من غزة هو بسبب حركة سياسية فهو مخطئ".وفي موضوع الصور الكاريكاتورية التي نشرت من أجل إساء للنبي صلى الله عليه وسلم قال الشيخ إن هذه الإساء لم تكن بمحض الصدفة أو العفوية بل هي مؤامرة لأطراف معينة. واستدل لذلك تواريخ تتبث أنه كل حدث عندهم له مرج تاريخي. فأعطى بعض هذه الأعمال التي لها خلفية تاريخية نذكر منها: دخول "شارون إلى المسجد الأقصى يوم 28 /09/2000 خلفيته التاريخية هو مؤتمر "بازال" الذي عقد بسويسرا من 29/08/1879إلى 28/09 1879.وفي شهر 12 1999 افتتح "باراك" مدرج الهيكل الثالث وأعلن بوش في نفس الشهر 2001 أن القدس عاصمة لإسرائيل ذلك لأن في شهر 12 من سنة 1187 حرر صلاح الدين الأيوبي بيت المقدس. وفي 30/10/1990 تم الإعلان عن مؤتمر مدريد للسلام والخلفية التاريخية هو أن في 30/10/609م كان خروج آخر مسلم من إسبانيا. وبتاريخ 2/05/1902 "هرتزل"، في اجتماع له مع السلطان عبد الحميد، حاول اقناعه بإقامة جامعة في القدس على نفقة اليهود والعرب والخلفية التاريخية هو بتاريخ 2/05/636م دخل عمر ابن الخطاب فاتحا بيت المقدس. وتم اجتياح لبنان بتاريخ 5/06/1982 لأن في 5/6/1967 احتلت الضفة والقطاع وسيناء والقدس. 21/08/1969 أحرق اليهودي الأسترالي المسجد الأقصى وفي نفس التاريخ من سنة 1982( أي 21/08) تم طرد منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان ، ونفسه أيضا من سنة 1985 سمحت الشرطة الإسرائيلية لليهود المتطرفين بالدخول إلى المسجد الأقصى باعتقادهو أن 21/08/70م هو تاريخ هرم الهيكل الثالث.واستطرد الشيخ في ملاحظاته وقال أن معظم الاغتيالات والمجازر التي ارتكبت في حق المسلمين تم تنفيذها في الشهر الرابع، بحيث نجد : مجزرة دير ياسين ، مجزرة القسطل، اتفاق الحاخامات للسيطرة على المسجد الأقصى واجتياح جنين وكذلك اغتيال د عبد العزيز الرنتيسي كل ذلك كان في الشهر الرابع من سنوات مختلفة والخلفية التاريخية هو أن في الشهر الرابع من سنة 571م ( 19/4/571م) كان مولد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.لتساءل الشيخ بعد ذلك أكل هذه الأحداث ودقتها وخلفياتها التاريخية تكون إساءة الرسول عليه الصلاة والسلام صدفة أو بدون تخطيط؟ بل هي "مؤامرة جاءت بعد إسلام عشرات الآلاف من اليهود الأوروبيين، وهي أيضا عبارة عن امتحان لاختبار غيرة وإيمان المسلمين." وختم بقوله "لقد أعلنوا الحرب على الإسلام والقرآن والرسول والمسلمين فهم قد أعلنوا إذن الحرب على الله، ومن يعلن الحرب على الله فهو الخاسر". عبد العزيز الطاشي

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.