العلمي ينادي بتغيير بنود الدستور ويستغرب السباق إلى الانتخابات    "الماط" يطالب الجامعة بضمان تكافؤ الفرص    رسميا.. الحكومة والنقابات توقعان اتفاقا اجتماعيا جديدا وزيادات في الأجور ل800 ألف موظف    سفير الإمارات قد لا يعود إلى المغرب    رسائل في صناعة الصواريخ الروسية .......    رسميا..الحكومة و”الباطرونا” والنقابات يوقعون “اتفاق رفع الأجور”.. وهذه تفاصيله الكاملة    ترتيب الدوري الإسباني بعد انتهاء الجولة الرابعة والثلاثون    وزير الشباب والرياضة يجمد مهام جامعة كرة السلة    فياريال يصعق ريال سوسيداد بهدف قاتل في الليغا    بالصورة : الكونغو تعترف بإشراك لاعب غير مؤهل أمام المغرب    من 70 إلى 180 درهم للساعة.. وزارة التعليم تستنجد بالمتقاعدين والمعطلين لتعويض المتعاقدين    وفاة ثلاثيني داخل المستشفى الحسني بالناظور متأثرا بحروق من الدرجة الثالثة    تأجيل المهرجان الدولي للمونودراما بقرطاج والاحتفاظ ببعض فقراته    بن سالم حميش يتوج بجائرة الشيخ زايد للكتاب    معتقلو حراك الريف علقو اضرابهم عن الطعام بعد الاستجابة الجزئية لمطالبهم    أحوال الطقس ليوم الخميس    بالبيضاء..التحقيق مع سيدة متورطة في تعنيف 4 خادمات أجنبيات    تفاصيل جديدة في قضية الشاب الذي حاول سرقة بنك لعلاج والده    مهاجمة موظفين عموميين.. والأمن يطلق الرصاص على حاملي السواطير    « مسيرة مليونية » للمطالبة بحكم مدني في السودان    الاتحاد الاوروبي يسلط الضوء على مساهماته لتنمية العالم القروي بالحسيمة (فيديو)    الذراع النقابي للعدالة والتنمية: وقعنا على العرض الحكومي من منطلق خذ وطالب    مركزية “السي دي تي”: ها علاش ماوقعناش الاتفاق الاجتماعي الجديد مع الحكومة وانسحبنا    برشلونة يجتمع مع وكيل كوتينيو ويتخذ هذا القرار المثير !    افتتاح الدورة 57 للملتقى الدولي للورد العطري بالمغرب بقلعة مكونة    مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بالصفقات العمومية    زيدان يُزيل أثار «عهد» سولاري رفقة ريال مدريد    الأعرج: الوزارة شرعت في تنزيل المقتضيات المرتبطة بالرعاية الاجتماعية تفعيلا للتعليمات الملكية لصاحب الجلالة    للمرة الثانية.. كارلوس غصن يغادر سجن طوكيو ويُمنع من رؤية زوجته    هل ينتهي الزواج السياسي بين "إخوان العثماني" و"رفاق بنعبد الله"؟‬    الحكومة ترفض التعليق على مغادرة سفير أبو ظبي للرباط!    سولشاير: لم أخطط لخوض مباريات يوم الخميس    الملك يعطي تعليماته للحكومة للتشديد في محاربة المضاربة والاحتكار في رمضان    إطلاق خط جوي بين الصويرة ولندن    بعد تمديد رئاسته.. السيسي يمدد حالة الطوارئ    غرفة الصناعة التقليدية بالجهة تسلط الضوء على الحماية الإجتماعية للحرفيين على ضوء التشريع الإجتماعي المغربي    الدكالي ينهي خلاف التكفل بالولادات القيصرية    الكشف عن دور مهم للمغرب في فك خيوط هجمات سريلانكا الدامية    سميرة تعود إلى المغربي    السحماوي في “جاز بلانكا”    تتويج المغرب بجائزة كتاب الطفل بالشارقة    "خطورة ترامب" تقود بايدن إلى الانتخابات الرئاسية    رجال ونساء الأمن الوطني يعبرون عن ارتياحهم ويشيدون باهتمام جلالة الملك بصحتهم    تحذير جديد: مسكن الإيبوبروفين قد يؤدي إلى الوفاة بعد ال 40!    استعدادات الشهر الفضيل    بني ملال : تنظيم حملات تحسيسية لداء السكري    بعد إيقاف 100 متورط في قرصنة المكالمات بمراكز وهمية للنداء..الأمن يعتقل 8 مستخدمات بخريبكة    حقوق الكنائس والبيع في الإسلام    محمد برادة: المغرب في حاجة إلى توسيع القاعدة الجبائية وخفض معدلات الضرائب    مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يحتفي بالسينما الإسبانية    مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية أحمد الخمليشي.. إثارة الإشكاليات المرتبطة بالعلوم القرآنية أضحى أمرا حتميا وضروريا    القايد صالح يلين خطابه ويعد الجزائريين باسترجاع الأموال المنهوبة    تارودانت: غياب الأنسولين بالمستشفيات العمومية يخرج المرضى للإحتجاج بسبت الكردان    سابقة في المغرب.. إطلاق تطبيق ذكي للتوعية وعلاج « التصلب اللويحي »    قصيدة جديدة للشاعر المغربي إدريس الملياني    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارتياح واسع لشخص الوزير الأول من قبل مكونات المشهد السياسي وتعيينه تجاوز الخلافات
نشر في التجديد يوم 11 - 10 - 2002

أجمعت أغلب مكونات المشهد السياسي المغربي التي اتصلنا بها على التنويه والإشادة بشخص الوزير الأول المعين من قبل جلالة الملك محمد السادس مساء الأربعاء 9 أكتوبر الجاري.
وفي هذا الصدد أشاد السيد المحجوبي أحرضان بشخص السيد إدريس جطو، ففي تعليقه على هذا الاختيار، والمشاورات والتحركات التي قامت بها الأحزاب قبل هذا التعيين قال «البعض عينوا أنفسهم قبل هذا التعيين الملكي وطوي الأمر بالنسبة لهم» وأضاف : «كيفما كان الحال فنحن نحترم السيد إدريس جطو لأنه رجل ممتاز وصالح»، وأوضح أن هذا الاختيار كان معقولا لأن الأحزاب الخمسة الأولى تقريبا في نفس المرتبة وأضاف: «ما ينقصنا هو التغيير الحقيقي وليس مجرد الكلام فحسب» واعتبر هذا التعيين تغييرا في حد ذاته، والدستور يعطي الحق للملك في تعيين الوزير الأول، وإذا كانت مشاورات بينه وبين الوزير المعين السيد إدريس جطو صرح السيد أحرضان إنه آنذاك يمكن إعطاء موقف الحزب بكل حرية ووضوح.
وفي اتصال بالموضوع أكد الأمين العام للحزب الاشتراكي الديمقراطي عيسى الورديغي أن الخبر لا زال "طريا" لتحليله من جميع الجوانب، وقال: «كانت هناك احتمكالات للاستمرار في التجربة» ومع أن اختيار جطو لم يكن مرجحا، إلا أنه كان واردا خصوصا بعد ما تبين أن هناك تكتلات متنافرة. وفي اللحظة الحالية أوضح الورديغي أنه لم تجتمع هيآت الحزب و "المكتب السياسي" لاتخاذ موقف معين. ومع ذلك أشاد الحسين الورديغي بشخصية "إدريس جطو" حيث وصفها ب "الوطنية" وتميز في مشواره كرجل دولة في صفوف ما يسمى بالمسؤولين "التكنوقزاط" بالكفاءة والاستقامة وبشجاعته فهو من القلائل الذين وقفوا في وجه التطبيع الصهيوني ، وحذر من مخاطره ونتائجه السلبية، وندد بطابع التطبيع اللاقانوني والتعسفي وأضراره على الحقل الاقتصادي والاستثمار، وهذا ما يعطيه مصداقية لصالحه.
وعن تعامل الحزب الاشتراكي الديمقراطي مع الحدث أوضح الورديغي بأن حزبه سيعقد لقاء مكتبه السياسي ويتشاور مع حلفائه لصياغة بيان في الموضوع.
ومن جانبه أوضح امحند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية أن هذا التعيين هو اختصاص دستوري، وأشار العنصر أنه يكن لإدريس جطو كل تقدير واحترام، وأضاف: «هذا التعيين لا نري فيه أي مشكل» وأكد أن هذا الاختيار جد إيجابي لأن النتائج كانت متقاربة وتعيين جطو حل لتشكيل حكومة قوية.
وأثني عبد الرحيم الحجوجي الأمين العام لحزب القوات المواطنة على إدريس جطو وقال: «هو شخص يستطيع أن يستجيب للرهانات الحالية الاقتصادية والاجتماعية» و «قادر على الاستجابة لرهانات التنمية المستديمة وله المؤهلات الكافية لذلك» وأوضح الحجوجي أن لإدريس جطو من الخصال ما يمكنه من أن يجمع أغلبية حكومية حوله» وأضاف: «إدريس جطو شخص ذو كفاءة عالية وله القدرة على استيعاب المشاكل في حجمها وفي بعدها، والذكاء للإقدام على الخطوات لمباشرة المهام، وأن هذا التعيين يستجيب للوضع الحالي.
وكشف عبد العزيز الرباح عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية أن هذا التعيين كان من السيناريوهات المطروحة، وأنه لم يكن جديدا. وقال الرباح: «إن هذا التعيين إيجابي، وإذا كانت إرادة سياسية لدى الأحزاب السياسية فإن للفريق الحكومي الذي يقوده إدريس جطو القدرة على الانكباب على أربعة أو خمسة مشاكل كبرى من قبيل الاستثمار والبطالة والطالة والفقر، والفوارق الطبقية الفاحشة. وفيما يخص المشاورات المحتملة شدد عبد العزيز الرباح على ضرورة توفر عنصر الكفاءة. وإذا فهمت فلسفة هذه الحكومة والمقصود منها فهذا من شأنه أن يخلق نوعا من التجانس، وأضاف: «من الأفضل الدفع بفريق متجانس، لأن المهام ستكون محددة،والأوراش واضحة» والتصريح الحكومي سوف لن يكون كالشكل السابق يتحدث عن كل شيء ولن يتحدث في أي شيء في نهاية المطاف وعن شخصية جطو قال الرباح:» إنه شخصية معروفة بالنزاهة والجدية وصاحب تاريخ».
عبد الغني بوضرة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.