ابن كيران يبكي مستشار العثماني في جنازته: كنت تستحق أن تكون وزيرا    رئيسة وزراء الدنمارك ترفض بيع أكبر جزيرة في العالم إلى ترامب    الألعاب الإفريقية.. الكاف يعلن المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة فائزا على نظيره الجنوب افريقي    اتحاد طنجة ينهزم في أول مقابلته ب”كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال” (ملخص)    المغرب يصدر كمية الطماطم إلى أوروبا أكثر من المتفق عليها!    تقرير دولي يضع المغرب في المرتبة الأخيرة في جودة الخدامات الصحية    كوتينيو من أغلى صفقة لبرشلونة إلى أفشل صفقة    طنجة.. مقتل “اللمبرينو” بسيف الساموراي في شجار دامي    احذروا مسحات الأذن القطنية فهي آكلة لعظم الجمجمة    الإطلاق الرسمي لبرنامج الصحفيين الشباب مواكبة للألعاب الإفريقية    المغربي محمد لهبوب يحرز الميدالية الفضية    وزير الصحة يبحث مع الصينيين إحداث مركز للطب التقليدي    عائلات نشطاء “الريف”: كنا ننتظر الإفراج عن المعتقلين وفوجئنا باعتداءات نفسية وجسدية عليهم    العثماني يزوج نجله من إبنة عائلة سورية مقيمة بطنجة    سلطات بني ملال تشن حملة واسعة لتحرير الملك العام بمنتجع عين أسردون (صور)    “بريميرليغ”.. تشلسي يكتفي بالتعادل أمام ليستر سيتي    أجواء حارة بمنطقة الريف والحرارة قد تصل الى 37 درجة    تقرير دولي: الدار البيضاء في المركز 83 ضمن مدن العالم التي تنتشر فيها الجريمة والأسوء في مجال الرعاية الصحية    العثماني وأسرته في طنجة لحضور زفاف ابنه على نجلة رجل أعمال    3 شهداء بقصف الاحتلال لشمال غزة وفصائل المقاومة تتوعد    بعد الخسارة من فريق بيراميدز: الأهلي يطرد مدربه لاسارتي    15 ألف مستفيد من الخدمة العسكرية في المرحلة الأولى التي ستنطلق غدا الإثنين    في ظروف غامضة..العثور على جثتي عسكريين بمسبح أحد الفنادق بمدبنة خنيفرة    حكومة “جبل طارق” ترفض طلب واشنطن إيقاف الناقلة الإيرانية    مأساة …مسنة تضع حدا لحياتها بإقليم شفشاون    عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..!    مازيمبي يتقدم بشكوى ل"الفيفا" ضد الرجاء    بنشماش معلقا على خطاب العرش: استوعبنا الرسالة جيدا ومطالبون بمراجعة الخطاب السياسي    بويزكارن تستعد لافتتاح فعاليات مهرجان ظلال الأركان في نسخته الرابعة    وزيرة إسرائيلية:الرب وحده يقرر من سيصبح رئيسًا جديدًا وليس الشعب    تحقيق: يائير نتنياهو يسخر من والده ويصفه أحيانا ب »الضعيف »    إم بي سي المغرب: هذا "المشروع" ؟!    بعد حديوي.. لشكر تهاجم سميرة سعيد بسبب لمجرد    جدة نائبة أمريكية بالكونغريس: « الله يهد ترامب »    من بينهم رؤساء دوائر.. عامل العرائش يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد    تنظيم "داعش" يتبنى تفجير حفل زفاف في كابول    حريق بغابة “اغالن” ضواحي مراكش يأتي علي أزيد من أربعة كيلومترات والسلطات تبحث عن الفاعل    المنجز المسرحي المغربي وأزمنة سنوات الرصاص والاستبداد…    المغرب وإسبانيا يشيدان بحصيلة جني الفواكه بإقليم ويلبا    وزارة الفلاحة تنوه بالظروف التي مرت فيها عملية ذبح الأضاحي    التخلص من الإدمان على السكر أصعب على المراهقين    حفل زفاف يتحول لمأثم في أفغانستان.. وفاة 63 وجرح 182 من المدعويين بين الضحايا نساء وأطفال    «ملاك» لعبد السلام الكلاعي … في مجتمعنا… ملاك !    تنظيم الدورة ال 16 لمهرجان اللمة بوادي لاو ما بين 18 و24 غشت الجاري    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    إسبانيا تدعو إلى فتح معبر حدودي جديد بين المغرب وموريتانيا    نقل الرئيس البيروفي السابق فوجيموري من السجن إلى المصحة    عمل جديد ل «أمينوكس» يجمعه ب «ريدوان»    الإعلام الاسترالي: الإدارة الأمريكية مقتنعة أن الاستقلال ليس خيارا لتسوية ملف الصحراء    إجراءات جديدة لزبناء البنوك الراغبين في تحويل العملة الصعبة    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    كونفدرالية صيادلة المغرب: لا وجود لدواء الغدة الدرقية بالصيدليات    تنقذ حياة شريكها من مسافة 22 ألف كيلومتر    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    نسبة ملء حقينة السدود ناهزت %57 بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هــل يتصــدق المغاربـة مـن أضحياتهـم؟
نشر في التجديد يوم 11 - 12 - 2008


يحتفل المغاربة بعيد الأضحى المبارك، ويحيون ذكرى إبراهيم الخليل عليه السلام، التي خلدها القرآن الكريم عندما فدى الله تعالى سيدنا إسماعيل بذبح عظيم، إنه عيد كبير في الثقافة المغربية، لما يخلقه من فرح وبهجة في نفوس الكبار والصغار، ولما له أثر إيجابي على السلوكات والأخلاق الاجتماعية. ففي العيد تطفو إلى سطع العلاقات الإنسانية والسلوكات الاجتماعية خصال تكون ضامرة لدى البعض ولا تسلط عليها الأضواء، لكن الفاعلين في العمل الخيري يؤكدون على أن المغاربة يحملون في داخلهم جينات تكافلية وتضامنية قلما تتوفر في شعوب أخرى، و هذه الجينات تظهر بشكل واضح وجلي في عيد الأضحى المبارك، ومن المظاهر التي تسود في أوساط الأسر المغربية والقائمة على التضامن والتسامح والتزاور وغير ذلك. تقوم السنة النبوية على أن يأكل المضحي من لحم أضحيته هو وأهل بيته، وأن يطعم منها الفقراء، ويهدي الأقارب والأصحاب، وقد قال العلماء بأنه يستحب للمسلم أن يأكل من ذبيحته الثلث، ويدخر الثلث، ويتصدق بالثلث، لقوله صلى الله عليه و سلم: كلوا و ادخروا و تصدقوا ، وهذا الكلام يجد صداه عمليا لدى كثير من الأسر المغربية التي تحرص على أن تعم فرحة العيد على الجميع، وتعمل على التصدق بجزء من الأضحية كل حسب قدرته واستطاعته، كما تحرص على دعوة الأقارب والجيران إلى مائدة الطعام في ولائم يتشاركون معهم فيها فرحة العيد ويتقاسمون نفحاته. هذا وتنشط الجمعيات الخيرية التي تتكفل بالأسر الفقيرة في مثل هذه المناسبات الدينية، حيث تبذل جهودا محترمة في توفير ما تحتاجه الأسر لقضاء عيد بطعم غير طعم الحاجة، جمعية السلام للأعمال الاجتماعية بالرباط تعمل في هذا المجال منذ سنين وتتكفل بما يقرب 500 أسرة فقيرة 80 في المائة منها أسر تعولها نساء مطلقات أو أرامل ولهن أبناء صغار كما قالت فاطمة معنان رئيسة الجمعية لـالتجديد. نداء للتصدق وفي خطوة عملية وجهت جمعية السلام نداء وزعته على عموم المواطنين تدعوهم فيه إلى الاجتهاد بقدر الإمكان للتصدق من لحم الأضحية على من لم تسعفه إمكاناته المادية للعمل بهذه السنة الحسنة، وقد تضمن النداء ثلاث خيارات تكافلية يمكن للراغبين من المحسنين أن ينخرطوا فيها، أولها تخصيص مبلغ مادي لشراء أضحية العيد لأسرة فقيرة، أو المساهمة بجزء من ثمن الأضحية أو التصدق بجزء من لحم الذبيحة بعد العيد. وتوضح معنان أن الجمعية تسعى لتكريس مفهوم يقوم على سنية الأضحية يؤديها من توفرت لديه القدرة المادية دون تكلف، وتجاوز ما توافق عليه المغاربة من حكم الوجوب الذي فرضه المجتمع على هذه المناسبة. وتوزع الجمعية على الأسر التي تتكفل بها أظرفة تحتوي على مبالغ مادية تختلف حسب عدد أفراد الأسرة ومقدار حاجتها، وتبدأ عملية جمع الصدقات من اللحوم حسب معنان ابتداء من عصر يوم العيد، حيث تتبرع بعض الأسر بثلث ذبيحتها وتتبرع أخرى بالربع وقد يصل أحيانا حجم التبرعات ما يوازي 50 إلى 60 كبشا، تقوم الجمعية بتوزيعها على الأسر المحتاجة. وتسجل المتحدثة نفسها إقبال المغاربة بشكل ملحوظ على العمل بهذه السنة الحسنة وزرع الفرحة في وجوه أطفال قدر لهم أن يعيشوا قريبين من الفقر ومن قلة ذات اليد. وللمرضى واجب الزيارة من جهة أخرى تعمل جمعية النصر بسلا كما يشرح أحد أعضائها لـالتجديد على شراء أضحية العيد للأسر التي تتكفل بها والتي سيتراوح عددها هذه السنة مابين 40 و 50 أسرة، كما تفكر الجمعية في تكرار مبادرة تكافلية وتضامنية بدأتها السنة الماضية، حيث قامت الجمعية كما قال عز العرب حليمي مباشرة بعد عيد الأضحى بإعداد أطباق متنوعة وفواكه وهدايا وزيارة مستشفى الأطفال بالرباط ومستشفى السرطان، وذلك من أجل التخفيف على المرضى الذين يقضون العيد بعيدين عن أسرهم، وكان المرض حائلا بينهم وبين تواجدهم في الأجواء الحميمية التي يخلقها العيد السعيد. والعيد في النهاية ليس سوى امتحان يختبر فيه الإنسان قدراته الإنسانية والاجتماعية، وقدته على تحقيق المقاصد الكبرى التي شرع من اجلها، فهو ليس عيدا للاكل والشرب والذبح، بل إن أهدافه ومعانيه أسمى من ذلك بكثير، فهو فرصة لإحياء كل ما اندثر من علاقات ولإعادة الروح فيما جف من صداقات، ولشكر الله على كل ما منحنا إياه من نعم وبركات.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.