حكيمي يحصل على موافقة باريس سان جيرمان للمشاركة في أولمبياد باريس    حصري.. العمارة المنهارة بطنجة تم توقيفها في عهد الوالي السابق امهيدية    حملة تحسيسية وطنية لترشيد استعمال المياه تنطلق في المغرب    تجار بالحسيمة ينضمون إلى حملة مقاطعة بطاقات التعبئة    مطالب للحكومة بالإعلان عن أسماء المستفيدين من دعم استيراد الأضاحي    الجماعات الترابية تحقق 11,3 مليار درهم من المداخيل الجبائية    عكس النرويج وإيرلندا وإسبانيا.. وزير الخارجية الفرنسي يعتبر أن الظروف لم تتهيأ بعد للاعتراف بدولة فلسطينية    حموشي يوقع مذكرة تفاهم مع نظيره البرازيلي بشأن تعزيز التعاون الثنائي في المجال الأمني    الأميرة للا حسناء تدشن المنتزه التاريخي لحبول في مكناس بعد تجديده    إيطاليا تحجز سيارات مغربية الصنع .. وزير الصناعة: "خيرنا ما يديه غيرنا"    إعادة انتخاب المغرب نائبا لرئيس اللجنة التنفيذية لمركز شمال-جنوب التابع لمجلس أوروبا    الكوكب المراكشي يقيل مدربه إثر تصريحات "مستفزة"    بسبب تصريحاته بعد مباراة النادي المكناسي.. الكوكب المراكشي يعلن فسخه عقد مدربه عادل الراضي    التضخم يسير في منحاه التنازلي ببلوغ 0.2 في المائة بعدما كان في حدود 10.1 في المائة    لجنة ال24.. سيراليون تجدد تأكيد دعمها للمبادرة المغربية للحكم الذاتي    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    حملة ميدانية بإقليم العرائش للتحسيس بمخاطر حرائق الغابات    الحكم بالمؤبد على راضية "سفاحة" تطوان التي قتلت زوجها وإبنها بدم "بارد" ودفنتهما في المرآب وادعت اختفائهما    منظمة الصحة العالمية: آخر مستشفيين في شمال غزة بالكاد يعملان    برلماني بريطاني يتهم سفير بلاده بالرباط بعرقلة اعتراف لندن بمغربية الصحراء    أداء إيجابي في تداولات بورصة البيضاء    الملك يعتز ب "العلاقات الأخوية" مع اليمن    أول تعليق لياسين لبحيري على الاحتفاء بإنقاذه للاعب الزمالك المصري    إضراب كتاب الضبط يؤجل محاكمة "مومو"    تشييع حاشد للرئيس الإيراني في تبريز ووصول الجثامين إلى طهران    مذكرة تفاهم بين المغرب والبرازيل لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة    شادي رياض يوافق على الانتقال للدوري الإنجليزي    غوارديولا يفوز بجائزة أفضل مدرب في البطولة الإتقليزية الممتازة لهذا العام    بعد اعترافهما بدولة فلسطين.. إسرائيل تستدعي سفيريها في إيرلندا والنروج    تاريخ الشاي في المغرب.. قصة تراث عريق وفن اجتماعي مميز    أصوات تطالب بمقاطعة مهرجان موازين    المغرب والولايات المتحدة يعززان تعاونهما العسكري    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية اليوم الأربعاء    صرخة أستاذ..    ركاب شركة الخطوط السنغافورية يصلون بسلام بعد رحلة "جنونية"    ليفركوزن لتتويج موسمه التاريخي وأتالانتا للقب أول في نهائي ال"يوروبا ليغ"    الزليج المغربي.. تاريخ وتراث من الموحدين إلى اليوم    "بين مرافئ العمر" مجموعة قصصية جديدة للروائي والقاص المغربي أحمد العكيدي    "القرية المجاورة للجنة" أول فيلم صومالي بمهرجان كان السينمائي الدولي    بملابس عملهم.. أطباء مغاربة يتضامنون مع نظرائهم بفلسطين    رسميا.. ثلاث دول أوروبية تعترف بالدولة الفلسطينية وسط غضب إسرائيلي    الذهب يتراجع وسط ترقب لمحضر اجتماع المركزي الأمريكي    رواية "كايروس" للألمانية جيني إربنبك تفوز بجائزة "بوكر" الدولية    فقرات فنية متنوعة بمهرجان القفطان المغربي الثالث بكندا    "بشوفك".. سعد لمجرد يستعد لطرح عمل مصري جديد    جندي إسرائيلي يحرق نسخة من القرآن الكريم ومسجدا في غزة (فيديو)    تقنيات الإنجاب لزيادة المواليد تثير جدلا سياسيا في فرنسا وأمريكا    دراسة: المبالغة في تناول الملح تزيد خطر الإصابة بسرطان المعدة بنسبة 41%    كأس أوروبا 2024: رونالدو في تشكيلة البرتغال للمرة ال11 في بطولة كبرى    "الأبواب المفتوحة" للأمن الوطني تستقطب أكثر من مليوني زائر    انتشار متحور "بيرولا" يقلق سكان مليلية    قبائل غمارة في مواجهة التدخل الإستعماري الأجنبي (13)    الأمثال العامية بتطوان... (604)    أكثر من 267 ألف حاج يصلون إلى السعودية    أكاديميون يخضعون دعاوى الطاعنين في السنة النبوية لميزان النقد العلمي    الأمثال العامية بتطوان... (603)    تحقيق يتهم سلطات بريطانيا بالتستر عن فضيحة دم ملوث أودت بنحو 3000 شخص    المغرب يضع رقما هاتفيا رهن إشارة الجالية بالصين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الدكتور شفيق الشرايبي رئيس الجمعية المغربية لمكافحة الإجهاض السري لـ"التجديد":عمليات الإجهاض السري تتم بين 1500 درهم و 15 ألف درهم
نشر في التجديد يوم 31 - 01 - 2009


أكد الدكتور شفيق الشرايبي رئيس الجمعية المغربية لمكافحة الإجهاض السري أن أثمنة عمليات الإجهاض التي يقوم بها الأطباء بشكل سري تتراوح بين 1500 درهم و 15 ألف درهم، وتختلف التكلفة حسب الخطر الذي يتعرض له الطبيب الذي قد يصل للسجن، وحسب تقدم مدة الحمل إذ كلما تقدمت زادت الكلفة، كما تختلف حسب ما إذا كانت المرأة متزوجة أم لا، صغيرة أم كبيرة. ويدعو الشرايبي إلى تسهيل الإجهاض في حالات استثنائية كالاغتصاب وزنا المحارم وتشوهات الجنين، ومن أجل نقص تكلفة الإجهاض، زاعما أن مرونة القانون ستخفض من نسبة الإجهاض المرتفعة حاليا. وهذا نص الحوار: لماذا أثرتم نقاشا حول الإجهاض في الوقت الحاضر بالذات؟ قبل الحديث عن الإجهاض نحن ننادي بالوقاية عبر التربية السليمة والتربية الجنسية واتخاذ الاحتياطات اللازمة للحيلولة دون الوقوع في الحمل غير المرغوب فيه. وهناك أكثر من 50 بالمائة من النساء اللواتي يقعن في خطإ، والحمل غير المرعوب فيه، هو ما لم تكن تنتظره المرأة، وهناك 53 بالمائة يحملن دون أن ينتظرن ذلك الحمل، لكن ليس كل من حملت ترغب في التخلص من الحمل، وأنا شخصيا والدتي حملت بي بالخطأ وأنا سابع إخوتي، وهي لم ترغب في التخلص من الحمل إلا أنها لم تقدم على الإجهاض لأنها غير مقتنعة بذلك. وحسب الإحصاء العام للسكان فإن المغرب يعيش زيادة سكانية تقدر بـ 500 ألف زيادة في السنة، وإذا أضفنا نسبة حالات الحمل غير المرغوب فيه (53 بالمائة) فإن الزيادة ستنضاف إليها 200 ألف في السنة. وهناك من لا يتحمل الزيادة غير المرغوب فيها فيتجه للإجهاض، رغم أن الإجهاض هو أيضا له مضاعفات صحية، لأنه لا يتم في ظروف سليمة وثمنه مرتفع. فهناك من الأطباء من يقوم بالإجهاض في عيادة وليس في مصحة، كما أن هناك من يقوم به في قبو عيادته أو منزله لأنه يعرف أنه يمارس في الممنوع قانونا. يتداول أن ثمن الإجهاض يتراوح بين 1500 درهم و 15 ألف درهم، ما المعيار الذي يحدد الثمن؟ إن ثمن الإجهاض يختلف بحسب الخطر الذي يتعرض له الطبيب لأن الطبيب يعلم أنه يمارس في الممنوع ويمكن القبض عليه، لذلك يرفع ثمن الإجهاض بحسب المخاطرة بنفسه أولا، ثم بحسب مدة الحمل التي كلما كانت متقدمة كان الثمن مرتفعا، وكلما كانت المقبلة على الإجهاض صغيرة السن وغير متزوجة يكون الثمن مرتفعا أكثر لأن الطبيب في هذه الحالة قد يتعرض للشكاية من الأهل أو غيرهم، وكلما كانت المرأة خائفة ارتفع ثمن الإجهاض. ومعلوم أن ارتفاع ثمن الإجهاض هو الذي يؤدي بالفتيات إلى اللجوء إلى عالم الدعارة من أجل توفير ثمن عملية الإجهاض، وبهذا يكون خطأ واحد سبب في ولوج عالم الدعارة والفساد. وفي الحالات التي تكون الحامل مرافقة لزوجها ومتفاهمين على قرار الإجهاض ومدة حملها وجيزة وسبب إقدامها على الإجهاض راجع لسبب كثرة الأبناء، هنا الثمن لا يتجاوز 2000 درهم لأن الطبيب يضمن عدم تهديده من قبل الطرف الثاني في الزواج. ويتراوح ثمن عملية الإجهاض بين 1500 درهم و 15 ألف درهم حسب الحالات السابقة. أما الحالات التي تحدث فيها الموتفإن في غالب الأحيان يكون مصير الطبيب السجن، وهناك 21 طبيبا يقبعون في السجن الآن بسبب الإجهاض، قبل سنة وشهرين من الآن، وخلال شهر واحد وقعت حادثتا قتل بسبب الإجهاض بالرباط، الأولى تتعلق بفتاة حملت عن طريق الزنا من شخص مجهول وسجلت اسما مغايرا لاسمها عند ولوجها لعيادة طبية بالرباط، وعند وفاتها تم القبض على الطبيبة والممرض والمكلف بالتخدير والكاتبة. وفي الشهر ذاته وتحديدا بقيسارية السعادة بشارع الحسن الثاني بالرباط توفيت سيدة كانت حامل لمدة شهرين، لكن الطبيب نجا من التهديد لكون زوج الهالكة كان مرافقا لها وإذا اشتكى من الطبيب سيكون قد أدان نفسه. أما حالات أخرى فقد تلجأ للإجهاض نتيجة خطإ طبي فقد قدمت سيدة إلى مستشفى الليمون بعد شهرين من إنجابها، وبعد ثلاثة أيام من نزول دم الحيض من أجل استعمال اللولب لمنع الحمل لكن أحد المتدربين تصرف خطأ وقال لها بأن عليها أن تأتي قبل يوم واحد أي بعد يومين من نزول دم الحيض عوض ثلاثة أيام، وطلب منها العودة بعد شهر، فذهبت هذه السيدة عند طبيبة بسلا بعد شهر إذ وقع الحمل، إلا أن هذه الطبيبة قالت لها إن حملك متوقف وسينتهي تلقائيا، انتظرت السيدة شهرا دون أن يسقط الحمل، بل وجد الأطباء بمستشفى الليمون أن حملها جيد يترعرع في شهره الثالث، فتوجهت إلى الطبيب نفسه بقيسارية السعادة من أجل الإجهاض رغم أنها تعلم أن سيدة توفيت بعيادته، متذرعة بأنه سبق له أن أجرى لها عملية إجهاض سابقا. وهنا عدة أخطاء، أولها خطأ المتدرب وثانيها خطأ الطبيبة بسلا والثالث إجراء الإجهاض من قبل الطبيب. إذن الإجهاض موجود ويجب المرونة القانونية للقيام به في أحسن الظروف وبأقل تكلفة. وإما يجب القضاء على أسباب الحمل غير المرغوب فيه وهذا في نظري غير ممكن نظرا للمشاكل الاجتماعية المتداخلة. وأين هو دور هيئة الأطباء؟ هيئة الأطباء لا تقوم بشيء، وعملها مقتصر على جمع الانخراطات، في الوقت الذي عليها أن تراقب الأطباء وتنبه السلطات لحالات الإجهاض، وتقوم بعمليات التحسيس، وشخصيا لم أستطع الحصول من رئيس الهيئة الوطنية للأطباء على ترخيص لتنظيم ندوة حول الإجهاض في ماي الماضي، بل تمكنت من الحصول على الترخيص بعدما التجأت إلى الرئيس الجهوي للهيئة. ومكتب الهيئة منذ مدة كان يجب إعادة انتخابه ولم يتم ذلك. وحتى اليوم الدراسي التي تم تنظيمه في البرلمان حول الإجهاض يوم 23 دجنبر الماضي استدعيت له رئيس الهيئة ولم يحضر لأنه ربما ينتظر التعليمات من أجل القيام بأي خطوة. وأنا أيضا أقول: أين هي الجمعيات النسائية لأننا نعالج موضوعا يتعلق بالنساء بما فيهن فتيات وسيدات تعاني 1000 حالة منهن مشكلا يوميا بسبب الحمل غير المرغوب فيه. ومن أين يبدأ العلاج في نظرك؟ في رأيي يجب إعادة النظر في الحالات الاستثنائية مثل حالات الحمل بسبب الاغتصاب أو زنا المحارم أو حمل المعاقات ذهنيا، والقاصرات، وحالات تشوهات الجنين المؤدية للموت أو حالة خطيرة رغم الحياة، إضافة إلى حالات كبر سن المرأة إذ يكون الحمل معرضا لخطر كثير من الأمراض، يجب التساهل في هذه الحالات كمرحلة أولى. وبعض الحالات مثل فقر الزوجين أو مرض أحدهما هناك يمكن تدخل لجنة الأخلاقيات الطبية للحسم فيها. وضحايا الإجهاض في نظري هن تلك الفتيات اللواتي يلجأن إلى الإجهاض بسبب الاعتداء عليهن جنسيا ويجدن أنفسهن مرغمات على ممارسة الدعارة للتمكن من توفير ثمن عمليات الإجهاض السري. أما بخصوص الجنين فإنني أرى أن موته وهو في الأسبوع السادس أو السابع أفضل من حياته وهو مجهول الأب، وقد يكون مصيره الخيريات. ألا ترون أن التساهل في الإجهاض من الناحية القانونية يشجع المتاجرين في الإجهاض من الأطباء؟ نعم التساهل مع الإجهاض الطبي يعالج مشكلا ويطرح مشكلا آخر هو الاتجار، وفي نظري مشكل الاتجار يرتبط بالقائمين عليه وذاك شأنهم. وأنا شخصيا أركز على الحالات الاستثنائية. ثم إن منع الإجهاض الطبي سيدفع الحوامل إلى إجهاض بطرق أخرى قد تؤدي إلى مشاكل صحية مثل أكل الأعشاب وغيرها من الوسائل التي تعود إلينا في المستشفيات لحلها في نهاية المطاف. وفي نظري إذا جاءت إلى المستشفى سيدة بعد تناولها الأعشاب أو غيرها يمكن مواجهتها بصفتي طرفا مدنيا أرأس جمعية لمكافحة الإجهض السري. ولكن هذه الحالات تتكتم على تناولها الأعشاب أو غيرها، فما العمل إذن؟ نعم تتكتم في البداية لكن الطبيب إذا استطاع تحسيسها بالطمأنينة إذا باحت بما لديها أو هددها بأن سلامة صحتها رهينة بالكشف عما تناولته من أجل تحديد العلاج المناسب لما تناولته هنا تكشف ببساطة عن المواد التي تناولتها وعلى يد من. ما هو رأي جمعية أطباء الولادة في موضوع الإجهاض؟ كل الأطباء مع تسهيل الإجهاض، وأنا أمثل نائب رئيس الجمعية قمت بثلاثين محاضرة في الموضوع بمختلف مناطق المغرب ووجدت أن كل الأطباء متفقين مع تسهيل الإجهاض، وفي نظري أن تسهيل الإجهاض قد لا يساهم في رفع عدد حالاته، بل سيتقلص ويتنقص تكلفته، كما تنقص مضاعفاته. أما مشكل المتعاطيات للدعارة فإنه يجب التفكير في حل مشكلتهن الاجتماعية وتوفير مطالبهن المادية وعدم الاقتصر على المعالجة الأمنية بسجن المقدمات على الإجهاض. وهل ترون من السهولة بمكان تغيير القانون المتعلق بالإجهاض؟ نعم إذا ساعدنا البرلمانيون والأحزاب السياسية يمكن ذلك، وأشير إلى أننا سننظم في آخر يناير ندوة في كلية الحقوق حول الموضوع يشارك فيها رجال قانون.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.