التعادل يحسم قمة الوداد وصنداونز    مجلس المستشارين يسائل العثماني عن حقوق الإنسان والتغيرات المناخية الكوارث الطبيعية    مسؤول إسرائيلي: نأمل في إحراز «إنجاز دبلوماسي حقيقي» بالتطبيع مع المغرب    متابع في قضية فساد.. شقيق بوتفليقة للقاضي: لا أجيب على أي سؤال!    بنكيران: من الإنصاف محاسبة كل حكومة على حدة.. والشعب “عطاني الكاشي” في ندوة بالدار البيضاء    كأس أمم إفريقيا.. القرعة تضع المغرب لكرة القاعة مع هذه المنتخبات البطولة ستكون بمدينة العيون    محمد فاخر: "مهمتنا لن تكون سهلة أمام فريق طموح كبارادو الجزائري"    يونايتد يسقط سيتي في عقر داره في قمة الدوري الإنجليزي    غريب يعتدي على حارس الثانوية الاعدادية ارفالة ببوعزير    نيابة طنجة تقرر متابعة زوجة معتقل في احداث الحسيمة في حالة سراح لمحاولتها ادخال مخدرات للسجن    النجم سعيد الناصري يطرح فيلمه الجديد "أخناتون في مراكش"    عاجل.. هذه جوائز المهرجان السينمائي الدولي لمراكش    رودريغو: أشعر بالفخر للعب بجوار بنزيمة    بيت الطرب بطنجة.. مقهى بديع في خدمة المشهد الثقافي    مديرية الحموشي ترد على الملولي: توقيف الراتب قانوني والقضية معروضة على القضاء    2019.. عام من الاحتجاجات في العالم العربي    مديرية الأمن تنفي تبرئة شرطي في قضية احتجاز    بسبب "حراك الريف".. أزمة دبلوماسية جديدة تلوح في الأفق بين المغرب وهولندا    برئاسة أخنوش.. اجتماع مجلس رقابة القرض الفلاحي للمغرب والسجلماسي يقدّم المنجزات المرقمة التي حققها البنك    الرباط: توقيف سائق سيارة الأجرة المتورط في ارتكاب جريمة القتل العمد    جمعية المقاولين المغاربة الفلامنكيين ومعهد جسر الأمانة ينظمان بأنفرس أمسية دينية بمناسبة عيدي المولد النبوي والإستقلال    دار الشعر بتطوان تجمع بين الشعر والمسرح ولوركا والميموني    بُورتريهاتْ (2)    الصين تعلن ولادة “حيوان جديد” يجمع بين القردة والخنازير    لارام نقلت أكثر من 160 ألف مسافر على خط الدار البيضاء تونس في 2019    روبرت ريدفورت: لدي علاقة خاصة بالمغرب    بنزيما يواصل تألقه.. يتصدر ترتيب هدافي "الليغا" ويتقاسم صدارة "أفضل ممرر" مع ميسي    الكشف عن اسم السعودي الذي أطلق النار في قاعدة بفلوريدا    منتهنو التهريب يرتقبون فتح معبر باب سبتة    قناة إسرائيلية: ملك المغرب ألغى اللقاء مع بومبيو بسبب نتنياهو    منظمة: مطلق النار بفلوريدا "لا يمثل شعب السعودية"    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تقدم دليلها العملي لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    دراسة بريطانية تحذر من مشروبات أشهر سلاسل المقاهي في العالم والتي تحظى بشعبية كبيرة في المغرب    بسبب عدم إشراكه في مباراة الهلال السوداني ..وليد أزارو غاضب من مدرب الأهلي    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    البيت الأبيض يعلن رفضه المشاركة في التحقيق المتعلق بإجراءات عزل الرئيس ترامب    الصيادلة يطالبون بمراجعة القوانين التي تضعهم على قدم المساواة مع تجار المخدرات    لهذا السبب تعطلت "اليسرى القاتلة" لزياش أمام فيليم    سياح يلتقطون صورا لأكوام الأزبال بتطوان ونشطاء يوجهون انتقادات واسعة للسلطات المحلية    ارتفاع طفيف في نسبة مخزون سد يوسف ابن تاشفينت    توشيح موظفين من وزارة الثقافة والشباب والرياضة بأوسمة ملكية    إثيوبيا ترغب في الاستفادة من التجربة المغربية في مجال تدبير وإدماج المهاجرين    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    أكبر هيئة لوكالات السفر البريطانية تتوج مراكش باحتضان مؤتمرها مطلع شهر أكتوبر المقبل    آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر في المسجد الإبراهيمي لتأكيد هويته الإسلامية    المرشحون للانتخابات الرئاسية الجزائرية يقدّمون برامجهم في مناظرة تلفزيونية غير مسبوقة    الأحرار يفوز بمقعدين في الغرفة الفلاحية لسوس مقابل مقعد للاستقلال برسم الانتخابات الجزئية    فاطمة العروسي ومحمد رضا ضيفا برنامج « سترايك » مع حمزة الفيلالي    طقس السبت.. بارد مع زخات مطرية    مجلس المستشارين.. المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020 برمته    اشاعة تعري الإعلام في المغرب خارجة من الفايسبوك !!!!!!    ندوة الأرشيف الجماعية بين توصية لجنة التفتيش و الحق في المعلومات    مجلس المستشارين يصادق على الجزء الأول من قانون المالية برسم 2020    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    ما يشبه الشعر    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيئات إسلامية ويسارية تحضر لمهرجان حاشد ضد التطبيع بمراكش
نشر في التجديد يوم 23 - 09 - 2009

تجري التحضيرات بمراكش لعقد ما سميمظاهرة كبرى ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني يوم السبت 26 شتنبر2009 وتشارك فيه هيئات إسلامية ويسارية، سياسية وحقوقية ومدنية ونقابية، وتحضره شخصيات وطنية معروفة بدفاعها عن القضية الفلسطينية. وأشار بلاغ في الموضوع أنه على إثر التطورات التي تشهدها القضية الفلسطينية والمتمثلة في الضغوطات التي تمارسها الإدارة الأمريكية على الدول العربية من أجل التطبيع مع الكيان الصهيوني، مقابل الوقف المؤقت للاستيطان، والتخلي عن حق العودة لكافة الفلسطينيين واستمرار تهويد القدس والحصار على سكان غزة والصفة الغربية اجتمعت هيئات المجتمع المدني بمراكش لاتخاذ المبادرات المناسبة لمواجهة هذه التطورات، وقد أسفرت اللقاءات التنسيقية على إصدار بيان مشترك في الموضوع، عن تنظيم مهرجان مناهض للتطبيع مع الكيان الصهيوني على الساعة الخامسة مساء بقصر بلدية مراكش، مع مواصلة جميع المبادرات التضامنية مع الشعب الفلسطيني.
وأشار نور الدين بلكبير عضو اللجنة التنسيقية أن المبادرة تأتي في إطار ما تعرفه القضية الفلسطينية من تطورات خطيرة، ومحاولة الإدارة الأمريكية دفع المغرب إلى لعب دور بوابة التطبيع مع الكيان الصهيوني، كما تأتي لشجب السلوكيات الشاذة الصادرة عن بعض المحسوبين على المجتمع المدني المغربي ومجاهرتهم بضرورة التطبيع مع الكيان الصهيوني، وأضاف أن البداية بدأت بمهرجانات في كل من الرباط ومراكش والدار البيضاء، على أن تتبعها مبادرات أخرى أكثر قوة وفي باقي المدن المغربية وأن جميع الفعاليات الإسلامية واليسارية والحقوقية والمدنية استجابت للمبادرة بكل تلقائية.
وأشار عبد المجيد الخياط عن حركة التوحيد والإصلاح، أن البيان المشترك سيصدر قريبا ، مشيرا أن جميع الهيئات السياسية والنقابية والمدنية بالمدينة تعتبر القضية الفلسطينية من أولى أولياتها، وينتظر أن يشارك حشد كبير من مناضليها ومن ساكنة المدينة. وقال مصدر آخر أن البيان تطرق إلى رفض اعل لكل محاولات التطبيع، مناشدا كل الضمائر الحية للوقوف في وجه كل المخططات لضرب القضية الفلسطينية وتهويد القدس الشريف، وخص البيان أيضا مدينة مراكش لما عرفته من أنشطة تطبيعية. وأضاف أن البيان استند أيضا إلى التصريح الصحفي الصادر عن مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين، والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، وفعاليات المؤتمرات الثلاث(القومي الإسلامي، القومي العربي، المؤتمر العام للأحزاب العربية)، والذي أشار إلى رفض البادرة الشمؤومة لتقزيم القضية الفلسطينية ومحو محرقة غزة من الذاكرة، وإشراك العرب في مخطط تطبيعي رهيب، مشيرة إلى سلسلة من الخطوات التطبيعية التي عرفها المغرب، منها على سبيل المثال السماح لمجلة صهيونية بالتواجد في الأكشاك المغربية، وغزو التمور الصهيونية الأسواق المغربية، وتسريب أنباء عن طريق
وسائل الإعلام الصهيوني بأن المغرب فتح أجواءه لعبور الطائرات الصهيونية والسماح لمن يجملون اختما إسرائيلية على جوازاتهم بالدخول إلى المغرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.