ترسيم الأمازيغية: ثمان سنوات من التعطيل    المصائب لا تأتي فرادى.. هواوي تتلقى ضربة موجعة أخرى    "ظلم" الحكم المصري يُفسدُ أجواء لقاء النهاية بين الوداد والترجي    ميسي بعد صمت طويل: توقفنا وتركناهم يلعبون !    بركان يجهز المفاجأة للزمالك في عقر داره « برج العرب »    حادثة سير مأساوية تودي بحياة 3 اشخاص في طنجة    درجات الحرارة الدنيا والعليا المرتقبة غدا الأحد    عزيزة جلال: تعرفت على زوجي بسبب لص.. وهذه قصة اعتزالي للغناء! »    بسبب تهجير لاعبين قاصرين للخارج.. الجامعة تجمد أنشطة جميع الوسطاء وتلجأ ل”الفيفا”    إياب نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.. نهضة بركان في رحلة البحث عن التتويج باللقب    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    توجيه تهم ثقيلة لشقيق أحد نشطاء الريف المعتقلين وإيداعه السجن بسبب تدوينات على "فيسبوك"    أمن البيضاء يحبط عملية بيع أزيد من 11 كلغ من الذهب كانت بحوزة إسبانيين ومغربيين    تفكيك شبكة لتهريب المخدرات وحجز طنين من الحشيش + فيديو    3 غيابات وازنة للترجي ضد الوداد    القصر الكبير مهرجان :OPIDOM SHOW    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    رعب في أمريكا…إطلاق نار في نيوجيرسي يسقط 10 مصابين    موازين يعتذر:لهذا سنلغي بأسى حفل زياد الرحباني وستعوضه الحناوي    بعد نجاح فيلمها “صحاب الباك”.. سلمى السيري تتحدث عن كواليسه -فيديو    منظمة أوكسفام تفضح الواقع الصحي بالمغرب: 6 أطباء لكل 10 آلاف مغربي    الجهاد الإسلامي: المقاومة تمتلك أوراق قوة لإسقاط صفقة القرن    آلاف اليهود من العالم كامل جاو يحتافلو فقرية ‘آيت بيوض' ضواحي الصويرة بموسم الولي “رابي نسيم بن نسيم”    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    « أزمة البام ».. 80 برلمانيا يوقعون عريضة ضد قرارات بنشماش    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..التأصيل يعني التضييق ! -الحلقة15    المنتزه الطبيعي أقشور مراقب بشكل كامل بواسطة كاميرات متطورة    «يوميات روسيا 2018».. الروسية أولا وأخيرا -الحلقة15    معز بنشريفية: "مهمتنا لن تكون سهلة في مباراة الإياب والبنزرتي مدرب كبير"    جبران ل"البطولة": "تفاجأنا بسيناريو اللقاء .. وينتظرنا شوط ثاني في تونس"    عصيد: المخزن رخص للPJD لحماية الملكية وشعر ببنكيران يحاول إضعافها في لقاء ببني ملال    هذه حقيقة توقيف شرطي لسيارة نقل أموات أثناء جنازة ببركان حسب مصدر أمني    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    بعد تصاعد التوتر مع إيران.. الولايات المتحدة ترسل 1500جندي إضافي إلى الشرق الأوسط    "الشعباني:"كنا قريبين من الانتصار..واللقب لم يحسم بعد"    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    تعزية في وفاة عم الزميل المصور الصحفي نبيل بكري بالزمامرة    الجزائر: في الجمعة 14 من الحراك الشعبي، اعتقالات بالجملة والأوضاع مرشحة للتصعيد !!    الفيس بوك يعطل حسابي للمرة الرابعة    النقابات التعليمية الخمس تشرح أسباب ودواعي مقاطعتها الاجتماع مع وزير التربية الوطنية    حملات طرد جماعي وعزل للقيادات تضرب “البام”    الأمم المتحدة.. تكريم جندي مغربي قضى خلال عمليات حفظ السلام بميدالية "داغ همرشولد"    منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية    افران.. حجز وإتلاف 470 كيلوغراما من المواد الغذائية غير الصالحة    فيديو.. احتساء برلمانية للخمر في رمضان يثير جدلا في تونس    المغرب.. صعوبات تواجه مساعي فرض ضرائب على فيسبوك وأمازون    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات الشخصية تعلن إجراءات جديدة للحماية من الرسائل القصيرة المزعجة    مزوار:” المنافسة الشريفة و المنصفة ، رافعة للنمو الاقتصادي”    الملك يؤدي صلاة الجمعة ب »مسجد الإسراء والمعراج » بالدار البيضاء    مسجد طارق بن زياد بالشرافات .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    نقابة: تشغيل “سامير” هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار “التسقيف”    برامج “الأولى” الاختيار الأول للمغاربة في الأسبوع الثاني من رمضان تم تسجيل 84 % من نسبة المشاهدة    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    “صحتنا في رمضان”.. وجبة السحور الصحية – فيديو    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تكريم الباحث الأكاديمي المغربي عبد المالك الشامي
نشر في بيان اليوم يوم 19 - 04 - 2019

إنَّ الأمة التي تكرّم صُنّاع حضارتها، أمّة حيّة وتتحلى بيقظة فكرية، ووعي حضاري أصيل ومتين، وإنَّ تكريم العلماء من دلالات المحبّة والوفاء لرجال لم يدّخروا جهداً في سبيل الرقي بواقع الوطن عبر تحسين مستوى وعي أبنائه، والارتقاء بالثقافة من التنظير إلى الممارسة بمواصلة العطاء دون حدود، ودون أن يتوقّف الإنتاج في سنّ معينة، أو رغبة في الاعتزال أو الخضوع للراحة والخمول، فإنَّ رسالة العالم أكبر من ذلك، وكثيراً ما يستمر تأثير بعض الرجال في الأجيال التي تأتي وراءهم، وعندما نتأمل الحضارة المغربية نجد رموزاً عديدة من هذا النوع لعلماء ومفكرين وأدباء وفنانين وملوك وسلاطين أفنوا أعمارهم في نفع الناس وتسخير كل إمكاناتهم للرقي بالوطن وإعلاء رايته، ومن هؤلاء وما أكثرهم في بلدنا المغرب، نستحضر عميد الدراسات الأندلسية الدكتور عبد المالك الشامي، رجل بأمّة، وفارس لا يُشقّ له غبار في مجال تخصصه، وميدان نبوغه وتميّزه، ولأنَّ في المغرب رجال يعرفون للرجال قدرهم، فقد كان تكريم هذه القامة العلمية باذخاً ورائعاً، فهو الرجل الذي أسهم في تكوين أجيال من الباحثين والأساتذة عندما كان أستاذا في جامعة فاس ورئيساً لشعبة اللغة العربية فيها، واستمر عطاؤه ممتداً إلى الآن في الإنتاج والتأليف والبحث والتكوين ودعم الثقافة المغربية.
هكذا، وانطلاقاً من هذه الرؤية الحضارية، نظّم المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات المغاربية والشرق أوسطية والخليجية، الذي أسّسه الأستاذ الدكتور عبد الله بنصر العلوي قبل عقدين من الزمن، نظّم بتعاون مع جامعة سيدي محمد بن عبد الله، وجهات أخرى، حفلاً لتكريم الدكتور عبد المالك الشامي أحد رواد البحث في الأدب الأندلسي، من خلال تنظيم ندوة علمية تحتفي بمنجزه، وإصدار كتاب جماعي يضم مقالات ودراسات تناولت جوانب من عطائه العلمي على امتداد سنوات طويلة من العمل الأكاديمي، وقد أقام المركز المنظّم لهذا الحدث حفل التكريم في القاعة الكبرى لجماعة فاس الحضرية، بحضور شخصيات علمية وفنية وأكاديمية.
وسنركّز في هذا المقال على وقائع الندوة التكريمية:
بعباراتٍ أنيقة وصادقة، دالّةٍ على الوفاء والامتنان العميقين، يُعبِّر الدكتور مانع سعيد العتيبة، في كلمته بمناسبة تكريم الدكتور عبد المالك الشامي عن معاني هذا التكريم ودلالاته الإنسانية، حيث يعتبِر الدكتور مانع سعيد العتيبة هذا التكريم “خلة طيبة إذ أن سنّة التكريم تذكّر النّاسي وتنبّه الغافل إلى الجهود التي يبذلها جنود الخفاء من رجال الأدب والعلم والفنّ، لا يطلبون من وراء ذلك إلا أن تُحمَدَ أعمالهم عند الله وبين الناس، ويرون صورة لذلك في مثل هذا التكريم الذي لا نألو جهداً في التشجيع على استمراره، شأنناً في ذلك شأن إسهاماتنا الكريمة في نشر إصدارات المركز والتي تجاوزت الستين كتاباً، هدفنا من ذلك تنمية الفعل الثقافي وإشعاعه بين بلدينا الشقيقين: دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية”، وقد ألقى كلمة الدكتور مانع سعيد العتيبة بالنيابة عنه الدكتور عبد الوهاب الفيلالي رئيس المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات المغاربية والشرق أوسطية والخليجية.
ترأس جلسة التكريم الأستاذ الدكتور أحمد العراقي، والتي افتُتِحت بآيات بينات من الذكر الحكيم، ثم تلتها كلمة الدكتور عبد الله بنصر العلوي منسق الكتاب التكريمي ورئيس المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات المغاربية والشرق أوسطية والخليجية، والذي استعرض جهود المركز في سبيل الرقي بالثقافة المغربية من خلال تكريم رموزها والاحتفاء برواد الفكر والإبداع، وعلى رأسهم المكرّم الدكتور عبد المالك الشامي باعتباره أحد العلماء البارزين الذين تخصصوا في الأندلسيات وما ارتبط بها من فنون وعلوم وآداب.
بعد ذلك تناول الكلمة الدكتور عبد الرزاق صالحي رئيس شعبة اللغة العربية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية
المركب الجامعي أكدال، بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، والذي نوّه في مداخلته بجهود المحتفى به في خدمة العلم وطلاب والمعرفة، حيث قال: “إنّ اختيار الأستاذ الدكتور عبد المالك الشامي واصْطِفاءَهُ بهذا التكريم، من خلال هذه الندوة العلمية، هو التفاتة محبّة نعم، لكنه في الحقيقة اختيار تُسنِدهُ ركائز متينة تُقاسُ بعيار ما نلْفِيهِ في جهود هذا الأستاذ الجليلة والقيّمة، سواء تعلّقت تلك الجهود بكفاءته المهنية في التدريس، وفي التأطير العلمي، يشهد بها كلُّ مَنْ تتلمَذَ على يديه، أو بإسهامه في فنون التأليف والتحقيق التي تُنبي عن منزلته العلمية في بحث التراث واكتناهِ خزائنه”، ثم استشهد بأمثلة من إنتاجاته العلمية التي تنوّعت بين التأليف والتحقيق والإشراف على بحوث الطلاب في الدراسات العليا، ضمن الأدب الأندلسي خاصة، حتى عُرِفَ المحتفى به بهذا الأدب، ولذلك وُسِم الكتاب التكريمي بعنوان: “الأدبية الأندلسية: الانتساب والتميّز” تكريماً للأستاذ الدكتور عبد المالك الشامي، والذي جاء في 518 صفحة، وضم بين دفتيه مقالات لأزيد من 37 باحثاَ مشاركاً، توزّعت بين بحوثٍ ودراساتٍ في المنجز الأكاديمي للمحتفى به، وبين دراسات مهداة إليه، فضلا عن شهادات وكلمات وأشعار قيلت في حقّه. وهو الكتاب الذي صدر عن منشورات المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات المغاربية والشرق أوسطية والخليجية، في طبعته الأولى سنة 2019، وبمساهمة كريمة من معالي الدكتور مانع سعيد العتيبة، المستشار الخاص لصاحب السمو رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تجاوز عدد إصدارات هذا المركز 60 كتابًا، حظي برعاية الدكتور مانع سعيد العتيبة، الذي تربطه بالمغرب وشائج ثقافية وصِلات أدبية تعود لسنوات دراساته الجامعية العليا بكلية الآداب بفاس، عندما حصل على شهادة دكتوراه الدولة في الأدب العربي، وبقيت علاقاته الطيبة مستمرة مع الكثير من أساتذة هذه الكلية، ويأتي المحتفى به الأستاذ الدكتور عبد المالك الشامي على رأس القائمة ممن كان لهم الأثر الكبير على طلاب كلية الآداب ظهر المهراز فاس، فقد كان رئيساً لشعبة اللغة العربية وآدابها، ورئيساً مؤسِّساً لعدد من وحدات التكوين والبحث والتأطير، وخاصة في الأدبيات الأندلسية، وإسهامه في تأسيس بعض المراكز العلمية والأكاديمية، مثل المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات المغاربية والشرق أوسطية والخليجية، ومعهد الدراسات المصطلحية العربية، وجمعية هواة الموسيقى العربية الأندلسية، وتقديرا لجهوده العلمية فقد مُنِح وِسام العرش من درجة فارس منذ سنة 1993، خاصة وأنه قد أغنى المكتبة العربية بعدد وافر من الكتب والدراسات، سواء في التحقيق أو التأليف، والتي تعدّ مرجعاً لا يستغني عنه الباحث عموماً والمتخصص في الدراسات الأندلسية على وجه التحديد.
وبعد مداخلة الدكتور عبد الرزاق صالحي، تناول الكلمة الدكتور محمد احميدة الذي ألقى مداخلة باسم النادي الجراري بالرباط، معرباً عن المحبة التي يكنّها عميد الأدب المغربي الدكتور عباس الجرّاري لهذا المركز الأكاديمي الذي يشترك معه في الاهتمام بالأدب المغربي، ثم انتقل لبيان بعض سمات العبقرية التي طبعت شخصية المحتفى به الدكتور عبد المالك الشامي وميّزت عطاءاته العلمية والأكاديمية التي استحق بها تكريمه اليوم في هذه الصورة العلمية المشرّفة.
أما الدكتور حسب محب نائب عمدة فاس، فقد تحدّث في كلمته بالمناسبة عن دور الجامعة المغربية في النهضة، وفضل علمائها وأساتذتها على الأمة المغربية، وعلى رأسهم المكرّم الدكتور عبد المالك الشامي، حيث ثَمَّنَ هذا التكريم واعتبرَهُ حلقة مهمة في سياق ترسيخ ثقافة الوفاء والاعتراف بجهود العلماء المغاربة. ثم بعد ذلك تناولت الكلمة الدكتورة سعيدة العلمي، وهي التي تشترك مع المحتفى به الدكتور عبد المالك الشامي في تخصص الأندلسيات، عبَّرَتْ عن شهادتها في حق هذا العالِم، واعتبرته أديباً وناقداً ومجدّداً متكفّلاً بإحياء العلوم، تميّز بحُسْنِ إدراكه وبألمعيَّتِه الفَذَّة في تناول قضايا الأندلس، وبحنكة الخبير الذي يسبر أغوار النصوص موازناً بين الشرق والغرب في الإبداع، مُعتزّاً بالذاتية الأندلسية المغربية، مبرزاً لخصائصها المميّزة ومن بينها الموسيقى وما ارتبط بها من موشحات وأزجال، كما شكّلَ الدكتور عبد المالك الشامي، بتعبير الدكتورة سعيدة العلمي، “أَمْنَ الأدب الأندلسي” في شعبة اللغة العربية في فاس، أيام كانَ أستاذاً بها ورئيساً، فأعطاها حقّها من الساعات التي فقدتها فيما بعد، مع الأسف الشديد، مع أنَّها تبرز الهوية المغربية.
أما مداخلة الدكتور رشيد بناني، الكاتب العام لمؤسسة تراث المدينة، فقد عبّر في كلمته عن سياق هذا اللقاء التكريمي الذي جاء موازياً مع الدورة الرابعة والعشرين للمهرجان الوطني للموسيقى الأندلسية المغربية، معتبراً تكريم الدكتور عبد المالك الشامي تكريم لكل الفاعلين المهتمين بالتراث والثقافة المغربية وخصوصاً الذين يجمعون بين الفنّ والعِلم والحضارة، ولذلك فإنَّ تكريم المحتفى به هو تثمين لكلّ جهوده وجهود معاصريه.
وبالنسبة لكلمة كرسي الأدب المغربي التابع للمركز الأكاديمي للثقافة والدراسات المغاربية والشرق أوسطية والخليجية، فقد حملت عنوان: “لسان الأندلس المدندن بموسيقى الآلة”، قدّمها منسق هذا الكرسي الدكتور خالد سقاط، الذي ركّز فيها على جوانب مِنَ العَطاء العلميّ والأكاديمي للمحتفى به، وذلك بمناسبة إصدار المركز للكتاب التكريمي، الموسوم بالأدبية الأندلسية: الانتساب والتميّز، تكريماً للأستاذ الدكتور عبد المالك الشامي، والذي يأتي ضمن اهتمامات المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات المغاربية والشرق أوسطية والخليجية، منذ قيام الدكتور عبد الله بنصر العلوي بتأسيس كرسي الأدب المغربي، بمعية إخوانه ورفاقه في درب البحث الثقافي والهم العلمي، أمثال الدكتور أحمد العراقي، والدكتور أحمد زكي كنون، والدكتور عبد المالك الشامي والدكتور محمد الدناي..، فنظّموا بمدينة فاس رفقة طلابهم؛ أمثال الدكتور خالد سقاط، وبتعاون مع مختبر التواصل الثقافي وجمالية النص الذي كان يرأسه الدكتور محمد أوراغ ضمن كرسي الأدب المغربي، حلقات علمية وتكوينية لفائدة طلاب الدراسات العليا، من أجل الرّفع من مستوى التعليم الجامعي في بحوث الطلبة، وتعزيز نشر ثقافة الإبداع في مجالات معرفية متنوعة، وبعد النجاح الذي حققته تلك الحلقات الدراسية، قام المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات المغاربية والشرق أوسطية والخليجية، تحت إشراف وتوجيه مؤسِّسه الدكتور عبد الله بنصر العلوي بإعلان انطلاق سلسلة جديدة من ندواته العلمية؛ تتمثل في تكريم رجالات العلم والثقافة والإبداع الذين قدّموا إسهامات كبيرة في خدمة الثقافة المغربية، فكان تكريم الفقيد الدكتور محمد الدناي رحمة الله عليه، وتكريم عميد الأدب المغربي الدكتور عباس الجراري بمناسبة بلوغه الثمانين من عمره، ثم تكريم الدكتور عبد الله بنصر العلوي، والدكتور أحمد العراقي، والدكتور محمد العلمي، والشاعرة سميرة فرجي، ثم اليوم يقوم بتكريم الدكتور عبد المالك الشامي، علماً أنَّ هذه التكريمات بالإضافة إلى كونها تقام في شكل ندوة علمية، فإنَّ المركز يقوم بإصدار كتاب تكريمي يضم قراءات في المنجز الأكاديمي للمحتفى به، فضلا عن شهادات مَنْ عاصروه وكانوا معه في درب العلم والثقافة، إلى جانب قصائد شعرية وكلمات مهداة إليه.
إن المحتفى به اليوم الدكتور عبد المالك الشامي، في نظر منسّق كرسي الأدب المغربي، يمثل الأستاذ الذي خَبَرَ ظواهر وقضايا الأدب الأندلسي شعره ونثره ونقده وموسيقاه، في كل منجزاته العلمية والأكاديمية، وقدّم خدمة جليلة لهذا الأدب الذي حيَّرَ الدارسين شرقاً وغرباً، بخصوصياته الفكرية والحضارية مُدَّةَ جُودِهِ في وُجودِه، ومُدَّةَ بقائه في خَلَدِ الأُمَّة الإسلامية بعد تهجيره إلى صنوه في المغرب، وبذلك يمثّل المحتفى به “الديوان الحافظ على التراث العلمي والفني للأندلس”، وقد عبّر الدكتور خالد سقاط عن معاني الوفاء والتقدير التي يكنها له، في قوله: “مهما قلتُ عن نُبله وشرف قصده وجميل صنيعه معي، ومع الطلبة، لن أوفيه قليلاً من اعتراف جميله، إلا يسيراً بفضل أفضاله عليَّ وعلى أمثالي من جيلي وزملائي”.
بعد تقديم المداخلات، جاء دور الشعراء لإلقاء قصائدهم، فكانت البداية بالشاعر الدكتور أحمد مفدي ثم الشاعر عبد الكريم الوزاني والشاعر امحمد الإدريسي، الذين ألقوا كلماتهم الشعرية، وقد حملت معاني الوفاء والتقدير وذكر ما طبع شخصية المحتفى به من خصال حميدة وأخلاق كريمة فضلا عن التبحّر في العلوم والآداب والمعارف المرتبطة بالأندلسيات وفنون الموسيقى والطرب الأندلسي العريق.
وجدير بالذكر أنَّ المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات المغاربية والشرق أوسطية والخليجية الذي نظّم هذا التكريم وأصدر كتاباً يحتفي بالتجربة الأكاديمية والعلمية للدكتور عبد المالك الشامي، يضم نخبة من الأساتذة من أجيال مختلفة، فبينهم الرئيس المؤسس الدكتور عبد الله بنصر العلوي، بوصفه أحد رواد الأدبية المغربية، ثم الرئيس الحالي للمركز الدكتور عبد الوهاب الفيلالي، وأمين المال الدكتور أحمد زكي كنون، ثم الكاتب العام الدكتور خالد سقاط، وأعضاء آخرين منهم الدكتور عبد المالك الشامي، والدكتور محمد صبري، والدكتور إدريس الذهبي والدكتور عادل المنوني والدكتور ياسينبولبلاح، والأستاذ عبد الفتاح بنموسى، كما يضم المركز عدداً كبيراً من المنخرطين والشركاء والمتعاونين، وقد أصدر هذا المركز عدداً مهمّاً من الكتب والمؤلفات منذ تأسيسه قبل عقدين من الزمن، فضلا عن تنظيمه لمؤتمرات علمية وأيام دراسية، وحلقات تكوين وتأطير لطلاب الجامعة المغربية، وتنظيم معارض الكتب، وتكريم رجالات الفكر والإبداع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.