تنفيذا للرؤية الملكية.. أربعة سدود ب 7، 6 ملياردرهم تعزز جهة فاس مكناس    بلاغ للديوان الملكي    رفاق وهبي يهربون بمؤتمر البام.. وأعضاء اللجنة التحضيرية يفضحون الخطة    بنك المغرب اتخذ سلسلة من التدابير لتنفيذ التوجيهات الملكية بخصوص تسهيل ولوج المقاولات للتمويل    دقيقة صمت في مران ريال مدريد حدادا على رحيل براينت – فيديو    التعادل يحسم مباراة أولمبيك آسفي ومولودية وجدة    لاعب بارز يتخلف عن رحلة الوداد إلى جنوب إفريقيا    بعثة الوداد تغادر أرض الوطن إلى جنوب إفريقيا    العيون تستقبل رئيس الكاف وتتحولُ لعاصمة كرة القدم الإفريقية    تارودانت: إدانة الأستاذ المتهم بتعنيف تلميذته ب 6 أشهر سجنا نافذا    مقتل شخص وإصابة آخر برصاص البحرية الملكية وإحباط عمليتين لتهريب المخدرات    المكتب الوطني للكهرباء: التعرفة لم تعرف أي تغيير منذ يوليوز 2014    الأمن يفك لغز عصابة متخصصة في سرقة وكالات تحويل الأموال (صور)    عاجل ..بلاغ للديوان الملكي بخصوص "كورونا فيروس"    المندوبية السجون تنفي تعرض المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة “للتعذيب” و”الإهمال الطبي “    إصدار المدونة العامة للضرائب برسم 2020    المغاربة استهلكوا 14.7 مليار سيجارة سنة 2019    ترامب: سأعلن خطة السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين غدا الثلاثاء    بعد إعلان الكيان الصهيوني السماح لمواطنيه بزيارة السعودية.. المملكة: الإسرائيليون غير مرحب بهم    حظر ارتداء النقاب لأعضاء هيئة التدريس بجامعة القاهرة    العثماني: 4 سدود ستصبح جاهزة للاستعمال خلال هذه السنة    اتحاد طنجة يقدم مدربه الجديد بيدرو بن علي    العثماني : المغرب أصبح سنة بعد أخرى "أقل ارتباطا بالتساقطات المطرية"!    جامعة “التايكواندو” تكشف سبب استبعاد البطلة “فاطمة الزهراء أبو فارس” من لائحة العناصر الوطنية المؤهلة لطوكيو 2020    صحيفة إيطالية تدعو الاتحاد الأوروبي وإيطاليا إلى فتح قنصليات لها بالأقاليم الجنوبية للمغرب    كونها أصبحت مصدر دخل.. كيف تتصرف منصات « الميديا » بعد موت الشخص    الأملاك المخزنية في خدمة الاستثمار    إسبانيا تُهدد المغرب باللجوء إلى الأمم المتحدة    خالد أشيبان يكتب: “البام”.. مؤتمر الفرصة الأخيرة    سجن بوركايز بفاس يكشف ملابسات موت عارضة أزياء    الحاج يونس: هوجمت في التعاضدية    أكادير تتجاوز سقف 5 ملايين ليلة سياحية سنة 2019    استنفار طبي بمستشفى شفشاون حول سائحة صينية بسبب فيروس “كورونا”    وفاة المدونة والناشطة التونسية البارزة لينا بن مهني    "حدراف: "سعيد بمستواي مع الفريق .. وسأحاول تكرار ما فعلته مع الرجاء"    حصيلة جديدة: الصين تسجل 80 حالة وفاة و2744 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    المغنية الأمريكية بيلي إيليش تحصد أبرز جوائز غرامي الموسيقية    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الثلاثاء    شربة الخفافيش.. علماء صينيون يكشفون مصدر انتشار فيروس كورونا    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام: القرار الأخير للمركز السينمائي المغربي غير وطني وغير أخلاقي..    أول خروج إعلامي ل »مول الدريويتشي »: هذه حقيقة فيديو « القرد »    حوار بين الشعر والموسيقى والعربية والإسبانية في ضيافة دار الشعر بتطوان    أسعار الذهب ترتفع لأعلى مستوى في أسبوعين بسبب مخاوف انتشار فيروس "كورونا"    سقوط صاروخ داخل مبنى السفارة الأمريكية في بغداد    تحطم طائرة ركاب في أفغانستان واستبعاد وجود ناجين    صدمة للفنانة المغربية مريم حسين.. السلطات الإمارتية تقرر حبسها ثم ترحليها بعد ذلك!    فيروس “كورونا” يحدث استنفارا بمطارات وموانئ المغرب    دعوة الاتحاد الأوروبي إلى فتح قنصليات في الصحراء    «غضب من رماد»    نادي إفريقيا والتنمية يطلق أول بعثة متعددة القطاعات حول فرص الاستثمار في الصناعات الاستخراجية بموريتانيا    رسائل ألبير كامو إلى ماريا كازارس    حصيلة جديدة.. 80 حالة وفاة و2744 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    أدوية الأمراض النفسية… محنة الصيدلي    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“وادي الأرواح” للمخرج الكولومبي نيكولاس رينكون خيلي يفوز بالنجمة الذهبية في مهرجان الفيلم الدولي بمراكش
نشر في بيان اليوم يوم 09 - 12 - 2019

فاز فيلم «وادي الأرواح» للمخرج الكولومبي نيكولاس رينكون خيلي، بالنجمة الذهبية للدورة الثامنة عشرة من مهرجان الفيلم الدولي بمراكش، وفاز بجائزة أحسن دور رجالي الممثل البريطاني توبي ولاس، عن دوره في الفيلم الأسترالي «بايبيتيث»، للمخرجة شانون مورفي، الذي تغيب وتسلم الجائزة بدلا عنه مواطنه الممثل إميلي باركلي، في حين ذهبت جائزة أحسن دور نسائي مناصفة لبطلتي الفيلم البريطاني «لين ولوسي»، روكسان سكريمشاو، نيكولا بورلي، وهو من إخراج فيصل بوليفة، أما جائزة أحسن مخرج، فكانت من نصيب التونسي علاء الدين سليم عن فيلمه طلامس، في حين ارتأت لجنة التحكيم تسليم جائزتها مناصفة للفيلم الصيني «موزاييك بورتري» للمخرج جهاي ييكسيانك، والفيلم السعودي «آخر زيارة» للمخرج السعودي عبد المحسن الضبعان.
كل من تابع أفلام المسابقة الرسمية، لم يستغرب النتائج التي أطلقتها لجنة التحكيم، حيث ذهبت الجوائز لمن يستحقها فعلا، وإن كان يجدر القول بأن كل الأفلام المشاركة كانت جميلة بشكل ما، لكونها قدمت سينما شابة تتجاهل الحدود وتستكشف مسارات جديدة في التعبير السينمائي، فقد شاهد المتتبعون الكثير من الأفلام القوية، مثل فيلم «ميكي والدب»، للمخرجة الأمريكية أنابيل أتاناسيو، وغيره ولكن الأشرطة الفائزة هي التي امتازت بإثارة شحنة قوية من المشاعر لدى المشاهدين ولدى لجنة التحكيم.
الفيلم الفائز بالجائزة الكبرى
فيلم «وادي الأرواح» للمخرج الكولومبي نيكولاس رينكون خيلي، فاز بالنجمة الذهبية، لأنه فيلم مكتمل العناصر، يطرح قضية إنسانية، ويروي تفاصيلها بلغة سينمائية مشوقة تتأرجح صورها بين واقع مرير، وسريالية شعرية حالمة، بل ولحظات كوميدية ساخرة، في بعض الأحيان، الفيلم يطرح سؤالا عريضا عن معاني السلام من خلال حديثه عن الحرب الأهلية التي دمرت بلده كولومبيا، الفيلم هو ملحمة خوصي، الذي يتضرع إلى الهه هامسا «لا تدخلنا في التجربة ونجنا من الشرير»، قبل أن يصعد على متن زورقه ويعبر نهر ماغدالينا ليلقي بنفسه في التجربة وفي أحضان الشيطان، بحثا عن ولديه اللذين اختطفتهما إحدى الميلشيات، ومع إحساسه بأنهما قد قتلا وتم الإلقاء بجثتيهما في النهر، يقرر خوصي ركوب المغامرة الخطرة، للبحث عنهما أو ما تبقى منهما على وجه مياه النهر وفي طريقه يواجه العنف والموت، يتم أسره لكنه ينجو من القتل بالمصادفة، ليكمل رحلته، وحتى حينما يعثر خوصي على جثة ابنه الأكبر رافاييل، ويحملها معه على متن الزورق، فإنه يحدث ويستشيرالجثة، كأن ابنه مايزال حيا لم يمت.
فيلم به الكثير من البشاعة والعنف والإدلال والقتل، والجثت الطافية على وجه النهر، لكن الراوي/ (المخرج)، الذي استطاع أن يصوغ كل هذه البشاعة في قالب جميل مثير وجدير بالمتابعة، يطرح أسئلة كبرى ويدعو إلى التأمل، جدير بالتنويه.
أحسن دور رجالي أو توبي ولاس المدهش
توبي ولاس هذا الممثل البالغ من العمر 23 سنة فقط، موهبة كبيرة، ولديه طريقته الخاصة والمتميزة في التمثيل، لعب في بضع أفلام لحد الساعة، لكن يبدو أن مستقبلا باهرا بانتظاره في المجال السينمائي، هذا ويجدر الحديث عن الممثلة الشابة إليزا سكانلين، التي لعبت البطولة إلى جانبه في الفيلم أنها لا تقل عنه، وكانت جدير بجائزة أحسن دور نسائي، ولكن آراء اللجنة تخصصية قطعية ودقيقة.
أحسن دور نسائي مناصفة لصديقتين
عادت جائزة أحسن دور نسائي، لبطلتي الفيلم البريطاني «لاين + لوسي» روكسان سكريمشاو، نيكولا بورلي، لبراعتهما في أداء دور شابتين متزوجتين وجارتين وتربط بينهما علاقة صداقة منذ الطفولة، الفيلم للمخرج البريطاني ذي الأصول المغربية فيصل بوليفة.
أحسن مخرج لعلاء الدين سليم
عن فيلمه طلامس فاز المخرج التونسي علاء الدين سليم، بجائزة أحسن مخرج، وذلك على اعتبار الفيلم قد تجاوز كل الحدود، حدود الواقعية وحدود الخطية وحدود الأجناس السينمائية والأجناس البشرية والجنسية كما تجاوز الحدود الجيو سياسية في كل شيء فيلم لا يقف عند حدود ليس فقط من حيث جنسية الممثلين.
فهروب بطله س. من الجيش بعد موت أمه المتزامن مع انتحار زميله، ولا تكمن الاهمية في هذا الحدث، بالنظر الى ما يثيره الفيلم من تساؤلات.
جائزة لجنة التحكيم بين السعودية والصين
1 «آخر زيارة»
فاز الفيلم السعودي «آخر زيارة» بجائزة لجنة التحكيم مناصفة مع الصين، ويعد هذا الفيلم الطويل، الأول في مسيرة مخرجه، عبد المحسن الضبعان ويحكي قصة «ناصر»، الذي فور علمه بخبر مرض والده يقرر العودة على متن سيارته رفقة ابنه «وليد» البالغ من العمر 16 سنة، إلى قريته التي غادرها منذ مدة زمنية طويلة من أجل الاستقرار في العاصمة الرياض.
ويرصد الفيلم العلاقة الحالية بين الأجيال، المليئة بالتنصل والاستنكار غير المعلن، والفجوة العميقة بين الأجيال في السعودية، فمن جهة هناك الآباء الذين يدعمون تقاليد وعادات النظام الأبوي، ومن جهة أخرى هناك الأبناء الذين يتطلعون إلى التحرر من كل ذلك، فضلا عن رصد واقع المجتمع السعودي.
2 الفيلم الصيني»موازيك بورتري»
موزايك بورتري، كان أول فيلم يعرض في المسابقة الرسمية، وتحكي قصته عن أسرة صغيرة تعيش في قرية نائية جنوب الصين، أب جدي لدرجة القسوة، وأم مستضعفة، وابنتهما القاصر التي تجد نفسها في مواجهتهما عندما تعلن أن أحد مدرسيها اغتصبها وأنها حامل منه.
يضع المخرج جاي يتشانغ بطلته في مأزق محاولة إثبات صحة ما تدعيه في ظل التواطؤ المجتمعي، انه فيلم عن معاناة الفرد في مجتمع يقاوم الحقيقة.
سعيد الحبشي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.