الداخلة: إجهاض عملية للهجرة السرية وتوقيف شخص مرتبط بشبكة إجرامية تنشط في تنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر    في ظل الأزمة وجائحة كوفيد 19.. أية حلول لإنعاش الصناعة التقليدية ؟    غموض حول صحة الرئيس تبون.. شبح "شغور السلطة" يلوح بالجزائر    المدعي العام في الأرجنتين يحقق مع طبيب مارادونا بتهمة قتل أسطورة كرة القدم    لقجع: سيكون للبطولة مستشهران جديدان مع نهاية السنة    أمطار وثلوج في توقعات أحوال الطقس ليوم غد الإثنين    صادم..شخص يذبح زوجته وسط الشارع العام ضواحي الناظور    تدابير استباقية للحد من آثار موجة البرد بإقليم اشتوكة أيت باها    الداخلة. توقيف متزعم شبكة إجرامية للهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر    المغرب يسجل 4115 إصابة كورونا جديدة خلال 24 ساعة !    عاجل .. إطلاق عملية التلقيح ضد فيروس "كورونا" أوائل دجنبر و ستكون بهذه المدينة    بالصور...عصابة البوليساريو تعتدي على مغاربة في قلب باريس    محمد بشكار… شاعر برعشة طير    مثول أربعة عناصر شرطة فرنسيين أمام قاضي التحقيق بتهمة ضرب رجل أسود    بوريطة يؤكد أن مخرجات اجتماع طنجة لمجلس النواب الليبي تشكل نقطة تحول هامة في المسار السياسي    مغاربة يجددون دعمهم للشعب الفلسطيني ويحذرون الدولة من الانخراط في مسلسل التطبيع (صور)    أكاديمية التعليم بجهة طنجة تصادق على برنامج عمل جديد وهذه أبرز مضامينه    نزار بركة: الحكومة لا تواجه لوبيات الضغط وذوي المصالح الفئوية سياسة وتنهج إغناء الغني وإفقار الفقير    مصطفى ابن الراضي يكتب: حق البوليساريو في تقرير مصيرها    بعد تحسن الوضع الوبائي.. سلطات إقليم خنيفرة تقرر التخفيف من الإجراءات المتخذة سابقا للحد من تفشي كورونا    الحالة الوبائية بالحسيمة والدريوش تسجل ارتفاعا في إصابات كورونا وتسجيل حالة وفاة خلال 24 ساعة الماضية    الحالة الوبائية بالناظور.. تسجيل إصابات جديدة بكورونا يرفع عدد الحالات المؤكدة إلى 3448    امتحان الحصول على رخص السياقة..النارسا تعلق خدمات مركز تسجيل السيارات ببوعرفة    نزيف الانتحار يتواصل بالشمال.. فتاة قاصر تنهي حياتها شنقا في جذع شجرة بضواحي شفشاون    تركيا تسلم ارهابيا من اصل ريفي كان يقاتل في سوريا الى بلجيكا    تكريما لمارادونا..نابولي يواجه روما بقميص الأرجنتين    بطولة إسبانيا: برشلونة يحتفل بالذكرى ال121 لتأسيسه بأفضل طريقة    عودة تايسون إلى الملاكمة تنتهي بالتعادل مع جونز    وضع تدابير وقائية في لقاءات كأس محمد السادس    منتوجات الصيد بميناء آسفي ترتفع ب51 في المائة    389 وفاة بسبب "كورونا" خلال 24 ساعة بإيران    ڤيديوهات    مهنيو النقل الدولي يخوضون إضرابا مفتوحا بطنجة    محسن فخري زادة: من وراء اغتيال العالم النووي الإيراني البارز؟    هذه مقاييس التساقطات المطرية بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    تدوينات فيسبوكية تجر قضاة إلى المجلس التأديبي.. ونادي القضاة يدخل على الخط    سحب أدوية السكري المسرطنة في هولندا    ارتفاع سعر صرف الدرهم أمام الدولار ب0,36 في المائة في الفترة ما بين 20 و25 نونبر    مشاريع الصحة.. بناء 11 مستشفى للقرب و8 مراكز استشفائية إقليمية و2260 سرير جديد    بعد واقعة النهائي.. "حمد الله" مهدد بالطرد!    فيروس كورونا يصيب الصقلي ومخالطيه    منظمة الصحة العالمية تُبشر لأول مرة بقرب عودة العالم إلى الوضع الطبيعي    إيدين هازار يعاني من إصابة عضلية في الفخذ الأيمن    هل يتابع القضاء المغربي وزراء فاسدين؟    الجزائر تعيد محاكمة وزراء سابقين في ملف "تركيب السيارات" و"التمويل الخفي" لحملة بوتفليقة    الفنانة سعيدة شرف تعلّق على خبر طلاقها من زوجها    مجهود الحجر الصحي.. حاتم عمور يستعد لإطلاق ألبوم جديد    جمعيات تتهم مشروع قانون المالية بتكريس "نموذج تنموي فاشل"    "الخراز" يطلق قناته على اليوتيوب    كتاب يضيء عتمات الجوائح عبر التاريخ المغربي    ثالث دورات "نقطة لقاء" تعود خلال شهر دجنبر    دليل يطمح لإقناع الباحثين والطلبة بالتزام أخلاقيات البحث العلميّ    يشاهد عشرات الملايين المسلسل باللغة الإنجليزية    غزو "الميكا" الأسواق يدفع الحكومة إلى تشديد مراقبة المُصنعين    جواد مبروكي يكتب: وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم !    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لهيب أسعار الخضر والفواكه والحليب ومشتقاته.. يشتعل من جديد
نشر في بيان اليوم يوم 26 - 10 - 2020

عرفت أسعار الخضر والفواكه وبعض المواد الغذائية الأساسية زيادات واضحة، خلال الفترة الأخيرة، فجرت سيلا من أسئلة المواطنات والمواطنين حول أسباب هذا الارتفاع في عز الأزمة الاقتصادية التي تخلفها جائحة كرورنا والتي امتدت تداعياتها إلى المجال الاجتماعي.
وتفاعلا مع نبض الشارع، قامت بيان اليوم بجولة في أسواق مدينة الدار البيضاء وفي نقاط البيع الأكثر قربا من المستهلكين لتقف فعلا على ارتفاع ملحوظ في الأسعار. فبعدما كان ثمن البطاطس لا يتعدى 3 دراهم، قفز ليصل إلى 7 دراهم، كما أن سعر الطماطم ارتفع من 4 دراهم إلى 8 دراهم أو أكثر، والشيء نفسه يتعلق بباقي الخضر والفواكه التي ارتفعت أثمنتها بدرهمين أو ثلاثة دراهم، فيما تراوح سعر مادة البصل ما 3 بين و7 دراهم.
وبشكل جنوني، ارتفع سعر الفواكه إلى مستويات تحرم المغاربة من تذوق خيرات بلدهم. فقد قفز سعر الموز العادي من 7 دراهم إلى 10 دراهم، كما أن ثمن التفاح انتقل من 8 دراهم إلى 12 درهما هو الآخر، وارتفع سعر البرتقال من 6 دراهم إلى 8 دراهم، بل أكثر إذا أخذنا بعين الاعتبار جودة المنتوج وموطنه.
ولم تسثن مادة الحليب من هذه الزيادات. حيث بات بعض الباعة لا يراعون نوعية المنتج الذي حددت الشركة المنتجة سعره في 3.20 درهما، إذ صاروا يفرضون زيادة ترفع سعره إلى 3.50 درهما، والمنتوج المحدد سعره في 3.50 ارتفع ليصل إلى 3.70 في غفلة من لجن مراقبة الأسعار التي يبدو أن معاناة المستهلك المغلوب على أمره أضحت آخر انشغالاتها.
فالمستهلك المغربي الذي أصبح دخله عاجزا عن توفير كل حاجيات قفته من الخضر والفواكه، والحليب ومشتقاته في هذه الظرفية الاقتصادية الصعبة بفعل تداعيات أزمة فيروس كورونا، ضاق درعا بهذه الزيادات التي تباركها الحكومة، التي عوض أن تراعي تفشي العطالة وتفاقم فقدان الشغل بسبب كورونا وارتفاع مستوى التضخم، تساهم في تضييق الخناق على المواطن من خلال تركها الحبل على الغارب في أسواق المواد الغذائية الحساسة.
هذا الارتفاع الملحوظ في الأسعار، سجلته أيضا المندوبية السامية للتخطيط، التي كشفت، في تقريرها الأخير، أن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك، خلال شهر شتنبر 2020، شهد ارتفاعا ب 0.3% بالمقارنة مع الشهر السابق، موضحة أن هذا الارتفاع نتج عن تزايد الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية ب 0.5% والرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية ب 0.3%.
وهمت ارتفاعات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري غشت وشتنبر 2020 على الخصوص أثمان "الخضر" ب 3.7% و"الفواكه" ب2.1% و"الحليب والجبن والبيض" ب 0.8% و"اللحوم" و "القهوة والشاي والكاكاو" ب 0.1% .
ويأمل المواطنون أن تعود لوحة الأسعار إلى مكانها الطبيعي، وذلك بعد التساقطات المطرية الأخيرة التي أنعشت أمل الفلاحين وتطلعهم لموسوم فلاحي مثمر ينعكس بشكل إيجابي على الأسعار في الأسواق المحلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.