وصفه بالاعتداء الشنيع.. العدالة والتنمية يستنكر تخريب النصب التذكاري لليوسفي بطنجة    وثيقة.. وزارة الداخلية تعلن رفع الحجر الصحي في 10 يونيو    غوتيريش يدعو الى ضبط النفس في الولايات المتحدة    هذه هي خطة “الكاف” لاستكمال دوري أبطال إفريقيا    الحسيمة.. المحكمة تدين "حشاش" وتصادر غليونين لفائدة الاملاك المخزنية    مصرع مراهق غرقا بعد توجهه لشاطئ المضيق من أجل السباحة    10 قتلى و672 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    الفنيدق.. بعد إغلاق “تاراخال” الشروع في إنشاء المنطقة الإقتصادية    استئناف قراءة عدادات الماء والكهرباء    إشراقات الحجر الصحي    هذا عدد الإصابات المسجلة في جهة طنجة خلال 16 ساعة    7 مصابين بكورونا يغادرون المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة    حكومة فرنسا تتوقع انكماش الاقتصاد ب11 في المائة    “فيفو” تكشف هاتفها الذكي “في 19”    أرباح “أو سي بي” تتجاوز 3 ملايير درهم    فاس.. مهرجان إلكتروني لفن الخط العربي والزخرفة والمنمنمات    تير شتيغن: "لا فرصة للرحيل عن برشلونة هذا الصيف"    سياسة الحكومة لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي محور الجلسة الشهرية لمجلس المستشارين    بسبب كورونا..أندونيسيا تلغي الحج    جهة كلميم وادنون... بتسجيل حالة ثانية بافران الاطلس الصغير    سنة حبسا نافذا ل "يوتوبورز" بعد تورطها في التشهير بهيئة المحامين بمراكش ونقيبها        ياسين: جائحة كورونا أبرزت الدور المحوري للعائلة وأعادت للدولة قوتها بمباركة شعبية    الأمم المتحدة تدعو للتحقيق بعنف الشرطة بالولايات المتحدة    "وفيات كورونا" تصل إلى 9505 في مملكة بلجيكا    الاتحاد الاشتراكي يطلق النار على “البيجيدي”: “هناك طرف داخل مكونات الأغلبية الحكومية يتعامل بشكل مشبوه”    جرحى في صفوف أفراد الشرطة الأمريكية بطلقات نارية خلال الاحتجاجات    رئيس الاتحاد الألماني يرد على تضامن المغربي أشرف حكيمي مع فلويد    تقاض عن بعد … عقد 1469 جلسة وإدراج 22 ألف و268 قضية ما بين 27 أبريل و29 ماي الماضيين    مهنيو السياحة يطالبون الحكومة بالتواصل حول تاريخ فتح الحدود والمؤسسات والأماكن السياحية    أسماء لمنور تصدر ألبومها الجديد بعد الحجر الصحي ببصمات مهدي و »عندو الزين »    سلمى رشيد.. 10مليون مشاهدة ل"أنا والحب"    توقعات أحوال طقس الثلاثاء    تسجيل صفر وفاة يرفع منسوب الثقة في دواء الكلوروكين    وزارة التعليم تستعين بمدرجات الجامعات وقاعات الرياضة لاجتياز إمتحانات الباكالوريا    عامل ألعاب الأطفال: الأزمة طالت ومكندخلوش ريال والباطرون كياخد من ولادو وكيعطينا    تعليمات للولاة بإنشاء لجان يقظة جهوية    أولا بأول    فرض حظر ليلي للتجول في نيويورك بسبب أعمال الشغب    جائحة كورونا: المغاربة يصنعون تاريخهم    "راشفورد" يخشى من حادثة مقتل "فلويد"    شالكه: عقد حمزة منديل يساوي 6 ملايين يورو    بينهم “باتمان”.. إعطاء الضوء الأخضر لاستئناف تصوير أفلام شهيرة    "ستيام" تطلق مبادرة "جولة تضامنية" لصد "كورونا "    بطولة لإلقاء شعرِ "السْلامْ" تحفز أقلام شباب مغاربة    إصابة هذه الفنانة الشهيرة بفيروس كورونا المستجد!    "الوصل الإماراتي" يرغب في التعاقد مع وليد أزارو    ملأ الدنيا وشغل الناس .. أشهر معارك طه حسين الأدبية والفكرية    المستفيديون من دعم ''كوفيد 19'' مستاؤون من وكالة سياش بنك بالبئر الجديد    هل تقنع الحكومة الشركات بإعادة العمال الموقوفين بسبب "كورونا"؟    هيئة أفلام أردنية تعرض "أفراح صغيرة" بالإنترنت    ربورتاج بالصور: احتلال الأرصفة العمومية بتطوان في واضحة النهار والمواطنون يطالبون بالتدخل العاجل    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    الصحة العالمية: لم يصلنا أي خطاب رسمي من واشنطن عن قطع العلاقة    الكهرباء وأسلاكها.. خفايا وأسرار    الجهلوت والإرهاب    أي تجديد لا يسمى تجديدا إلا إذا اخترق الأصول: مفهوم العرض له معنى إنساني عالمي    الغرب والقرآن : أفكار حول توحيد نص القرآن – 2/2    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشارع الفلسطيني مندفع للانتفاضة ضد الاحتلال ولكنه متخوف من انتهائها باستثمار فاشل
نشر في بيان اليوم يوم 11 - 04 - 2013

يعيش الشارع الفلسطيني هذه الأيام حالة من الاندفاع نحو انتفاضة ثالثة ضد الاحتلال الإسرائيلي، تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين أولا، وبعد فشل خيار المفاوضات في تحقيق أية نتائج تذكر على أرض الواقع،ثانيا.
وفي جولة ميدانية، قامت بها بيان اليوم، بداية الأسبوع الجاري، قال المواطن احمد الريماوي وهو يسير في وسط رام الله «إذا نظرت للشبان الذين يرشقون جنود الاحتلال بالحجارة تضامنا مع الأسرى ستلاحظ بان هناك اندفاعا نحو الدفاع عن الأسرى وفلسطين»، متابعا « ولكن هناك مخاوف من ان تنتهي الانتفاضة الثالثة التي بدأت إرهاصاتها تظهر على أرض الواقع باستثمار فاشل كما حصل مع انتفاضة الحجارة التي انطلقت عام 1987 وانتهت باتفاق أوسلو عام 1993، أو ان يكون مصيرها كمصير انتفاضة الأقصى التي اندلعت عام 2000 وانتهت بجدار فاصل أقامته إسرائيل وعزلت به القدس الشرقية، وانقسام فلسطيني ما بين غزة والضفة الغربية». وأضاف الريماوي قائلا «الفلسطينيون مندفعون في هذه المرحلة للمقاومة، خاصة بعد ان فشل خيار المفاوضات التي قامت بها السلطة مع إسرائيل في تحقيق أية شيء، بل وصل بنا الأمر بأن أسرانا يموتوا في سجون الاحتلال ونحن جالسين في بيوتنا»، منتقدة التقاعس الرسمي والشعبي الفلسطيني في التضامن مع الأسرى على حد قوله.
وفيما رأي الريماوي وهو من إحدى قرى رام الله، بان التضامن الرسمي الفلسطيني ليس بالقدر الكاف مع قضية الأسرى، انتقدت المواطنة نوال جابر من منطقة الخليل عدم حضور القيادة الفلسطينية لتشييع جثمان الأسير ميسرة أبو حمدية الذي توفي في سجون الاحتلال الإسرائيلي الأسبوع الماضي.
وأضافت جابر قائلة «بدل ان نرى الرئيس- محمود عباس- وكل أعضاء القيادة الفلسطينية في مقدمة المشيعين لجثمان الشهيد أبو حمدية -الخميس الماضي- كان الرئيس يقدم مداخلة له أمام المجلس الثوري لحركة فتح في رام الله».
واتهمت جابر القيادة الفلسطينية بالتقصير في ملف الأسرى، مشيرة الى ان ملف الأسرى لا يحظى بالأهمية المطلوبة من قبل القيادة السياسية، منتقدة في نفس الوقت الفصائل الفلسطينية المتصارعة على الكراسي، وقالت «خليهم متصارعون على الكراسي» في إشارة الى حركتي فتح وحماس.
وفيما عبرت جابر عن عتبها للقيادة السياسية الفلسطينية والفصائل، قال المواطن أيمن صندوقة بالقرب من حاجز قلنديا العسكري للقدس العربي» رشق الحجارة لن يخرج الأسرى من سجونهم، لن يخرجهم إلا اختطاف إسرائيليين ومبادلتهم بالأسرى كما حصل مع شاليط» في إشارة الى صفقة تبادل الأسرى التي جرت قبل شهور بين حماس وإسرائيل وأطلق بموجبها سراح المئات من الأسرى الفلسطينيين من ذوي الأحكام العالية وأصحاب المؤبد مقابل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي كان أسيرا عن المقاومة في غزة.
وهذا وتشهد الأراضي الفلسطينية، منذ الأسبوع الماضي مواجهات شبه يومية بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال في مواقع مختلفة من الضفة الغربية، وذلك تنديدا باستشهاد الأسير أبو حمدية وتضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، إلا ان تلك المواجهات تخف بين الفينة والأخرى بسبب عدم وجود قرار فلسطيني موحد.
وفي ذلك الاتجاه قال الشاب رأفت البالغ من العمر 25 عاما الذي كان واقفا أمام محل بالقرب من معبر قلنديا العسكري شمال القدس والسيارات تصطف في طوابير أمام ذلك المعبر «اللازم الكل يخرج في مظاهرات واحتجاجات ضد الاحتلال الإسرائيلي وان لا تبقى المقاومة مقتصرة على فئة من الناس»، مشيرا الى أن الانقسام الفلسطيني أدى الى عزوف شعبي عن المشاركة في المقاومة خشية من انتهاء تضحياتهم باستثمار فاشل من قبل القيادة السياسية للفلسطينيين.
وأضاف ذلك الشاب قائلا «هناك ارتباك في الشارع الفلسطيني «بسبب الاختلاف في الموقف بين القيادة السياسية الفلسطينية والفصائل، مشيرا الى ان فصائل المقاومة تطالب بتأجيج الانتفاضة ضد الاحتلال في حين تعمل السلطة الفلسطينية على تهدئة الأوضاع.
ومن ناحيته، قال المواطن علاء الرجبي وهو يجتاز معبر قلنديا متوجها الى رام الله « المواطن الفلسطيني بات مشغولا في التزاماته المالية والتفكير في دفع الأقساط اللي عليه»، موضحا بان السياسية المالية الفلسطينية التي كانت متبعة من قبل السلطة في السنوات الماضية «ورطت» الكثير من المواطنين في قروض للبنوك لشراء سيارات حديثة وشراء منازل بحيث بات الكثير من المواطنين مرتهنين في حياتهم للبنوك.
وفيما تتباين وجهات النظر بين المواطنين الفلسطينيين في تحليل الأوضاع وإبداء وجهات النظر حولها، يواصل العشرات من الفتية الفلسطينيين إلقاء الحجار على جنود الاحتلال الإسرائيلي في العديد من مناطق الضفة الغربية تضامنا مع الأسرى، بحيث باتت الأجواء تعود في الأراضي الفلسطينية الى أجواء انتفاضة الحجارة، حيث تشعل النار في الإطارات المطاطية وتغلق الشوارع بالحجارة أمام سيارات الجيش الإسرائيلي وذلك على وقع قذف الحجارة من الشبان والفتية الفلسطينيين على جنود الاحتلال الذين يردون عليهم بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.
وفيما تتواصل المواجهات مع جنود الاحتلال بإيقاع مضبوط نوعا ما من قبل السلطة الفلسطينية التي ترفض بشكل عملي اندلاع مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال، من خلال إرسال قوات أمنية فلسطينية لمناطق الاحتكاك مع الجيش الإسرائيلي- على مداخل المدن الفلسطينية الرئيسة- للحيلولة دون وصول الشبان لتلك المناطق حرصا على حياتهم، تطالب فصائل المقاومة وخاصة المتواجدة بغزة بتصعيد الأوضاع في الضفة الغربية، الأمر الذي دفع الناطق باسم فتح أسامة القواسمى الى انتقاد حماس التي تحافظ على التهدئة في غزة في حين تريد إشعال الأوضاع في الضفة الغربية.
وقال القواسمي، إن حركة حماس تعيش حالة تناقض كبيرة أصبحت مكشوفة للفلسطينيين، وذلك ما بين دعوتها لانتفاضة في الضفة، واستماتتها في بذل أقصى الجهود لتثبيت التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي وإقدامها على اعتقال من يخرق التهدئة في القطاع.
وأضاف في بيان صحفي صدرعن مفوضية الإعلام والثقافة لحركة فتح السبت، إن دعوة حماس تتناقض مع رسائل الطمأنة المكتوبة التي أرسلتها للاحتلال الإسرائيلي منذ أيام، تتعهد فيها لإسرائيل ببذل جهود بنسبة مائه بالمائة لمنع أي «أعمال عدائية على إسرائيل» على حد وصفها.
وقال القواسمي «إن مثل هذه الدعوات تبعث بالريبة والشك وتؤكد أن الهدف من وراء مثل هذه الدعوات ليس مقاومة المحتل على الإطلاق، بل محاولة من حماس وأطراف أخرى لتكريس وتثبيت التهدئة مع الإسرائيليين في غزة وتغيير الأوضاع، وخلق فوضى في الضفة الغربية، بشكل لا يخدم شعبنا ويعفي المحتل من أي استحقاق سياسي ضمن جهود القيادة الفلسطينية مع المجتمع الدولي لعزل سياسة الاحتلال العنصرية».
ولا بد من الذكر، ان الانقسام الفلسطيني المتواصل ما بين الضفة الغربية وقطاع غزة والتراشق ما بين حركتي فتح وحماس بات منعكسا على الشارع الفلسطيني واندفاعه نحو انتفاضة تقود في نهاية الأمر لإنهاء الاحتلال وطرد المستوطنين الذين باتوا هدفا للحجارة الفلسطينية التي تقذف بشكل شبه يومي على جنود الاحتلال والمستوطنين من قبل فتية فلسطينيين تعبيرا عن رفضهم للاحتلال الإسرائيلي.
وفيما تحرص القيادة السياسية للفلسطينيين بالضفة الغربية والقدس الشرقية على ضبط إيقاع أية انتفاضة شعبية قادمة وعدم خروجها عن المقاومة السلمية والابتعاد عن عسكرتها، باتت الحجارة سببا في إثارة الخوف في صفوف المستوطنين الذين يجوبون الأراضي الفلسطينية منذ سنوات غربا وشرقا وشمالا وجنوبا دون تهديد.
وفي ذلك الاتجاه بث التلفزيون الإسرائيلي تقريرا، السبت، حول تخوف الإسرائيليين من اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة خاصة بعد تدهور الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية.
وقال انه ومنذ سنوات طويلة لم يشعر الإسرائيليون بالقلق حيال الجيل الفلسطيني الجديد الراشق للحجارة، الجيل الذي يرفض اي حل مستقبلي.
وقال مراسل التلفزيون الإسرائيلي الذي رافق قائد الجيش الإسرائيلي لمنطقة رام الله وشاهد ضرب الحجارة وتحدث عن إصابة مستوطنة بحالة حرجة خلال رشقها بالحجارة قبل أيام، قال، ان الحجر عاد ليعود كأداة للقتال في وجه المستوطنين والجنود الإسرائيليين مرة أخرى وبطريقة كبيرة من قبل الفلسطينيين.
وعرض التلفزيون الإسرائيلي مجموعة من المستوطنين يحملون السلاح ويدعون أنهم يخشون السير في الشوارع خلال ساعات الليل، دون سلاح، حيث قال احدهم «أنت تذهب وتصطاد فريستك على الشارع» بمعنى إطلاق النار على الشبان الفلسطينيين واصطيادهم .
وقال احد الضباط الإسرائيليين قرب بيت أيل شمال رام الله، ان إلقاء الحجارة صار شبه يومي على الشارع، حتى انه وصل مودعيم، وهو طريق يمر منه مئات المركبات الإسرائيلية.
وبين ان انتفاضة الحجارة زادت بعد استشهاد الأسير أبو حمدية، إضافة لفتيين استشهدا مؤخرا في طولكرم جراء الاحتجاجات الفلسطينية تنديدا باستشهاد ابوحمدية في سجون الاحتلال، الأمر الذي «صب الزيت على النار» حيث أصبحت الأجواء أكثر سخونة وخرج المئات من الفلسطينيين الى الشوارع وقاموا بإلقاء الحجارة باتجاه المستوطنين وجيش الاحتلال .
ويسود اعتقاد لدى إسرائيل بان الانتفاضة الفلسطينية الثالثة لن تحدث حاليا بحجة ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس لا يريد العودة للفوضى في الضفة الغربية، حيث ذكر التلفزيون الإسرائيلي ، مؤخرا، وفق مراسله اتفسيكا يحزقيلي «ان هناك اتصالات تجري على كافة الأصعدة، وان حركة فتح والسلطة لا يريدان انتفاضة ثالثة،،، وهناك من يقول نحن نخشى انتفاضة ضد أبو مازن».
وأضاف «ان أبو مازن لا يريد انتفاضة ثالثة لكنه يريد استغلالها ككرت ضد إسرائيل ليهددها».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.