رئيس الحكومة: "هناك بعض المواطنين يعتقدون بأن فيروس كورونا لم يعد موجودا رغم التحذيرات"    نشرة خاصة.. طقس حار حتى نهاية الأسبوع.. ورياح قوية الأربعاء والخميس في الشمال    وزارة التجهيز والنقل: 86 بالمائة من المحطات الطرقية استأنفت عملها    رسالة تهنئة من الملك لماكرون    مراكش تحتضن المؤتمر الدولي الثالث للإعلام عبر الوسائط الإلكترونية    تفاؤل حذر يطبع انطلاقة قطاع السياحة بالشمال    استئناف رحلات القطارات من و إلى طنجة !    تعيينات جديدة بالشركة العامة    الرباط.. 23 مسجدا تستعد لإعادة فتح أبوابها في وجه المصلين    أولمبيك خريبكة تستعد لمواجهة الوداد بأربع مباريات ودية    أولمبيك آسفي: صفقة مورابيط شفافة    استنفار امني بعد العثور على باشا متقاعد مشنوقا وسط غابة    5 سنوات سجنا نافذا لمغتصب نزيلات مستشفى الأمراض العقلية والنفسية ابن الحسن بفاس    كورونا _ المغرب : 111 حالة مؤكدة ،469 حالة شفاء خلال 16 ساعة الأخيرة    أمكراز: تراجع عدد الأجراء المصرح بتوقفهم المؤقت عن العمل إلى 593 ألف أجير    إسبانيا توقف جزائريين اثنين بتهمة التحضير لهجوم إرهابي    هذا جديد قضية الممثل رفيق بوبكر المتهم بالإساءة "للدين الإسلامي"    كارثة فطريق بوجدور. 10 قتلى وجريح فكسيدة ديال عمال بناء غاديين يعيدو    أولا بأول    جهة طنجة تطوان الحسيمة الأكثر تضررا بوباء "كورونا في ال16 ساعة الأخيرة ب 53 حالة تليها جهة مراكش آسفي ب 27 حالة    كورونا.. الاتحادان الأوروبي والإفريقي ينضمان إلى النداء الإنساني الذي أطلقه المغرب    وفاة اللاعب الدولي المغربي السابق حميد دحان    بعد "مقلب" كيبا .. تشيلسي يُقدم 100 مليون لضم أوبلاك    خافي يخضع لعملية جراحية ناجحة    وزارة التعليم تبرمج امتحانات استثنائية للطلبة العالقين بالخارج    فتح باب الترشح لنيل جائزة الثقافة الأمازيغية لعام 2019    رجال جالستهم : الحلاق النشيط : بهاء القجيري    اختيار جدارية للتشكيلي الأردني محمد الجالوس ضمن لوحات مشروع "طريق الحرير" بالصين    إعدام مدان بالتجسس لصالح وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في إيران    لكي لاننسى ..يوم أحرقت فرنسا أطفال الجزائر في أفران الجير    مصر تطلب رسميا استضافة مباريات العصبة    مشروع قانون المالية المعدل على طاولة مجلس المستشارين    بلافريج للحكومة: تدعون التعليم أولوية وتخفضوا ميزانيته ب5 مليار درهم!    ارتفاع درجة الحرارة بعدد من المناطق بما فيها سوس في حالة طقس نهار اليوم الثلاثاء    الإمارات ترجئ إطلاق مسبار إلى المريخ بسبب الظروف الجوية    أرقام مقلقة من عدد الإصابات بالوباء بفاس    لفهم ما يحصل بطنجة: نسخة مغايرة من الفيروس ام منظومة صحية على المحك؟    العنصرية: الماضي الاستعماري لهولندا يكشف عن شروخ المجتمع    كساب: رغم أزمة كورونا الاقبال كاين والناس كاتشري والثمن واصل ل 5000 درهم    ام بي سي    لفتيت يلتقي زعماء وممثلي أحزاب سياسية غير ممثلة في البرلمان    الداخلة: توقيف 32 مرشحا للهجرة السرية من إفريقيا جنوب الصحراء    خبراء يكشفون "مراوغة تنظيم الدولة الإسلامية على فيسبوك"    تزامنا مع عودة المغاربة العالقين بالخارج .. استئناف رحلات القطارات بين البيضاء ومطار محمد الخامس    راموس: "نأمل أن نتمكن يوم الخميس من الاحتفال باللقب"    لأول مرة.. دون بيغ وإيهاب أمير يجتمعان في « الكريان » وهذه التفاصيل    حفيد نجم الروك إلفيس برسيلي مات.. وفرضية الانتحار واردة بزاف    الممثلة الميريكانية كيلي برستون مرات جون ترافولتا ماتت بالكونصير    مدير أعمال هيفاء وهبي: هي مراتي وسكنا فدار وحدة هادي 3 سنين والمشكل بيناتنا شخصي    لإنقاذهما من الإفلاس.. الحكومة تدعم "لارام" ب 6 ملايير درهم و مكتب الكهرباء والماء بمليار درهم    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    منظمة الصحة العالمية تحذر من "الاتجاه الخاطئ" في التعامل مع "كورونا"    دراسة: المتعافون من كورونا قد يفقدون المناعة ضده خلال أشهر    فيروس كورونا يصيب عددا من أئمة المساجد، ويرسلهم إلى جناح كوفيد-19    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الملك .. مغرب محمد السادس " كتاب لفهم المملكة بعيدا عن الصور النمطية
نشر في كواليس اليوم يوم 18 - 09 - 2019

يعد الكتاب الجديد ” الملك .. مغرب محمد السادس ” الذي صدر مؤخرا بفرنسا لمؤلفيه غيوم جوبان، رئيس المدرسة العليا للصحافة بباريس وفاليري موراليس أتياس كاتبة وصحفية ، عن دار النشر ( ديكارت إي سي ) ، ” محاولة تحليلية موجهة أساسا لجميع الذين يرغبون في فهم المغرب والتعرف عليه خارج الصور النمطية “.
وأبرز مؤلفا هذا الكتاب ، في بيان ، أن هذا العمل الذي يقع في 260 صفحة والذي تمت صياغته انطلاقا من الأوضاع المعاشة ومن شهادات يقدم ” صورة حقيقية وصحيحة ومتوازنة عن البلاد ، وذلك بأكبر قدر ممكن من الموضوعية ، حول النجاحات المغربية المتعددة ولكن أيضا عن الصعوبات “.
ويتطرق الكتاب بالخصوص إلى الإنجازات الأخيرة التي حققتها الدبلوماسية المغربية تحت قيادة جلالة الملك ،وكذا إلى الوضعية السياسية والاقتصادية و الاجتماعية الراهنة بالمغرب ونظامه في مجال الحكامة .
وقال غيوم جوبان، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا العمل ليس ” جردا لحصيلة 20 سنة من حكم صاحب الجلالة الملك محمد السادس. ” مشيرا إلى أنها ” مجرد صدفة أن قمنا بإصداره خلال عام 2019 “.
وأضاف ” إن هدفنا كان هو أن نقوم بتحليل لما يحدث ولما حدث مؤخرا في المغرب ، وكيف حدث و لماذا ؟ ” إنه كتاب عميق يمتد في الحاضر والمستقبل وليس مجرد عمل خاص بحدث ” .
و أكد أن هذا الكتاب الذي جاء ما بين الربورتاج براهنيته والمقالة التحليلية ، ” موجه بالخصوص لكل أولئك الذين يرغبون في فهم المغرب بعيدا عن الصور النمطية والأساطير وتوجهات الرأي التي تثيرها الأحداث الراهنة “، مشيرا إلى أن ” الصعوبة كانت تتمثل بالأساس في أن تكتب للمغاربة و للأجانب الفرنكفونيين على السواء ” .
وأبرز غيوم جوبان أن هناك العديد من الأعمال التي كتبت عن المغرب ، لكن نادرة هي الكتب التي تحدثت بطريقة صحيحة ومتوازنة عن هذا البلد .” باستثناء الكتاب الذي صدر عام 1958 لمؤلفه جان لاكوتير، وقد وجدت صعوبة بالغة في العثور على أعمال موضوعية حول المغرب عندما كتبت ” محمد الخامس .. السلطان ” في عام 2015 . .
وقال ” لقد أردنا أن نؤلف كتابا صادقا، ليس من أجل نيل الرضا أو الاستهجان وإنما بهدف تقديم وجهة نظر متوازنة يفهمها الجمهور المغربي ” .
وفيما يتعلق بالعنوان الذي تم اختياره لهذا الكتاب، أكد غيوم جوبان أن العنوان الفرعي “مغرب محمد السادس ” تمت إضافته بناء على طلب الناشر” أما عنواننا الأصلي الذي كنا قد اخترناه للكتاب فهو ” الملك ” وهو العنوان الذي فرض نفسه علينا ” مضيفا أن ملك المغرب ” يمثل نموذجا متفردا على الصعيد الدولي ونحن في هذا المؤلف نفسر ونشرح لماذا ” .
ويعتبر غيوم جوبان الذي لم يعرف المغرب إلا في حدود سنة 2008 أن ” المملكة تغيرت، أحيانا بسرعة كبيرة جدا ، خاصة عندما يتم اتخاذ قرار ملكي”.
وقال ” ما يثير اهتمامي كملاحظ هو أن ما هو جيد يبقى وما أقل من ذلك يتحسن، دون أن تفقد المملكة هويتها . وهو شعور عام لدى الأجانب الذين يعرفون المغرب والذين استقينا شهاداتهم الأفارقة كما الأوربيين “.
وبالفعل فقد مكن استقرار فاليري موراليس أتياس بالمغرب وقضاء غيوم جوبان أكثر من نصف وقته به بالنظر لإقامته العائلية والرئيسية ولكن أيضا كقاعدته الخلفية ” لعمله الدولي من اجل المدرسة العليا للصحافة ” المؤلفان من ” الإنصات والاستماع وفتح نقاش مع المئات بل الآلاف من المغاربة والأجانب الذين يقيمون بالمغرب وكذا مع أفراد الجالية المغربية المقيمين بالخارج وذلك من أجل المعاينة عن كثب لما يجري ” .

شاهد فيديو حول الفاجعة المروعة بآسفي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.