هذا هو السيناريو التقريبي لما وقع أمس بمنطقة "الكركارات"    برلمانيو التقدم والاشتراكية يطالبون الحكومة بإنقاذ النقل السياحي من الإفلاس    بوريطة: المغرب منخرط بتعليمات ملكية في مواكبة الفرقاء الليبيين حتى تنتهي الأزمة الليبية    بنزيما يقود ريال مدريد لإكتساح ألافيس في الليجا    الاعلان عن توقيف بث الدروس المصورة الموجهة إلى جميع المستويات الدراسية    الكشف عن موعد دخول الحافلات الجديدة للخدمة بالدار البيضاء    مهنيو المطاعم يطالبون باستفادتهم من تطعيم كورونا    فرنسا تستعد لفرض "إغلاق ثالث" لمواجهة انتشار جائحة كورونا    لتلقيهم لقاح كورونا.. استقالة رئيس أركان الجيش الإسباني وإقالة ضباط كبار    وكالة رويترز: شحنة اللقاح الذي تلقاها المغرب لم تحصل عليها إلا الدول المتقدمة    خلال سنة.. بناء 10 وحدات للتعليم الأولي واقتناء 9 حافلات بعدد من قرى عمالة طنجة-أصيلة    أشرف غربي يحقق لقب "ستاند آب" ويحصد جائزة 20 مليون سنتيم    خطوة إسرائيلية جديدة تجاه اتفاق استئناف العلاقات مع المغرب    اعتقال 40 صحفيا خلال مظاهرات في عدد من المدن الروسية    حارث يخشى اليوم "السيناريو المرعب"    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تعرض التدابير ذات الأولوية لسنة 2021    بلجيكا: غرامة مالية للأشخاص الذين سيعودون من سفر غير ضروري في الخارج    يموت دهسا بقطار لدى تصويره مقطع فيديو على "تيك توك"    رد رسمي من إدارة بايدن حول احتمال التراجع عن قرار اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء!    مقاييس الأمطار المسجلة لأكادير و بقية المدن خلال 24 ساعة الماضية.    هل تجر محاكمة ترامب رؤساء ديموقراطيين سابقين للمساءلة ؟    مشروع فني جديد.. منصة الاستماع "ديزر" تدعم مغنيي الراب في المغرب    كاترين كامو تكشف أسرار والدها الأب والكاتب والمثقف والعاشق: أبي ليس قديسا- حوار    الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات تدعو إلى تفعيل المناصفة في القوانين الانتخابية    صحيفة إسبانية تُحذر مدريد من منافسة ميناء طنجة المتوسط لميناء الجزيرة الخضراء    كريم بنزيمة: نادي ريال مدريد الإسباني يسير على الطريق الصحيح    الآلاف يتظاهرون في مدريد ضد إجراءات الحكومة لاحتواء فيروس كورونا    إقامة محطة جديدة لتزويد المراكب بالوقود في ميناء آسفي    اعتداء شنيع على نقابي يشعل فتيل احتجاج العاملات والعمال الزراعيين با شتوكة أيت باها.    فرنسا تدخل على الخط لانقاذ المكتبات الفرنكوفونية بمراكش من تداعيات الجائحة    جماعة الرباط تصادق بالإجماع على مقترح محمد اليعقوبي    دفاع الخصوم هاجس المحليين في الشان    سكان الجبال النائية بالأطلس المتوسط يرمون الملابس" الشراويط" بعد تصويرهم    "الأنابيك" توضح حقيقة مصداقية عرض شغل لها بوزان بعد شكوك حوله    انطلاق جلسات التحقيق مع حسن الدرهم وآخرين في تهم تتعلق بتبديد وإختلاس أموال عمومية    مسعود جمعة شوكا ثاني انتدابات الدفاع الشتوية    توقعات أحوال الطقس.. امطار متفرقة في طنجة وهذه المدن    الPJD قبيل فوات الأوان.. تناقض المعتقد مع السلوك والتسويغ المنتظر    ‘قصف الكركرات'!!.. مصادر من عين المكان: المعبر آمن تماماً، و'سقوط صواريخ' إشاعة جزائرية مغرضة    ناغلسمان فخور بشائعات تدريبه لريال مدريد    استنفار دبلوماسي تركي لإنقاذ طاقم سفينتها المختطفة قبالة نيجيريا    ثمانيني لم يستحم منذ 67 عاما في إيران    العثور على نسخة مسروقة من لوحة ليوناردو دافنشي    "بعد محاولته الحصول على لقاح كورونا قبل دوره" .. رئيس أركان الجيش الإسباني يعلن استقالته    احتفاء افتراضي بذكرى مرور 300 سنة على توقيع أول معاهدة بين المغرب وبريطانيا    متجاوزا ميسي وسواريز.. النصيري يتعلى صدارة هدافي الليغا    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    خاص | محسن متولي يرفض المثول أمام لجنة الإنضباط الخاصة بالرجاء    عرض فيلم "في عينيك كنشوف بلادي" على منصتها الرقمية    زائرَةُ الغَسَقِ    وفاة لاري كينغ مقدم البرنامج الشهير على CNN    المغرب ثاني أفضل وجهة للبلجيكيين لقضاء عطلهم السنوية    القرض الفلاحي للمغرب يؤكد دعمه التام للفيدراليات البيمهنية    قريبا.. مناطق للتوزيع والتجارة في بئر كندوز والكركرات    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحدي الفجوة الرقمية أولا وأخيرا
نشر في كواليس اليوم يوم 04 - 12 - 2020


عبده حقي
تعتبر المعرفة مكسبا وقوة اقتراح ضاربة وصمام أمان في حياتنا اليومية. ومنذ اختراعه قبل عقود أصبح الإنترنت معينا عالميا لا ينضب للمعلومات والعلوم والمعرفة والإعلام . لكن اليوم أصبحت الفجوة الرقمية تقسم سكان العالم بين من يملكون مفتاح الولوج إلى الإنترنت أي التواصل والمعرفة في مفهومها الشمولي ومن هم معزولين عن الربط الشبكي.
منذ أن تم استبدال وسائل الإعلام التقليدية – الصحف والإذاعة والتلفزيون – بالإنترنت والوسائط الجديدة تحولت الفجوة من فجوة المعرفة إلى فجوة رقمية. هذه الأخيرة أصبحت تقسم طبقات المجتمعات لأسباب تقنية أو اجتماعية أو اقتصادية أو غير ذلك حيث بعض هذه الطبقات ليس لديهم المعرفة والمهارات اللازمة لاستخدام أجهزة الكمبيوتر والإنترنت.
هناك عدة مستويات من الفجوة الرقمية : هناك متعلمون يستفيدون من الرقمنة أكثر من الأشخاص الأقل تعليماً . والبلدان الغنية تستفيد وتستخدم وسائل الميديا الجديدة أكثر من البلدان الفقيرة . والشباب أو ما يسمى ب"الفئات الرقمية" تغوص في العالم الرقمي أكثر من كبار السن الذين يعتبرهم الأخصائيون كمهاجرين رقميين ، هذا فضلا عن الفجوة الرقمية بين سكان المدن وسكان القرى.
في السنوات الأخيرة تم إطلاق مشاريع في العديد من البلدان النامية من شأنها أن تساعد في تقليص الفجوة الرقمية وربما سدها في المستقبل . في أكبر مؤتمر أوروبي حول الإنترنت والمجتمع تناولت العديد من المحاضرات والمناقشات قضايا تعميم التمكن الرقمي على سبيل المثال مع كبار السن الذين يتحفظ جلهم على استعمال الإنترنت. وهناك أيضا الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة المحرومين بسبب إعاقتهم من الولوج إلى عالم الإنترنت للمشاركة في المجتمع الافتراضي.
إذا كان الأطفال الصغار في الدول الصناعية يمتلكون هواتف ذكية وأجهزة لوحية فإن مشاريع الإدماج الرقمي في البلدان النامية والسائرة في طريق النمو ماتزال تكافح على واجهتين : إنها تحارب – كما هو واقعها دائمًا – ضد الفقر وتخلف التعليم وبالإضافة إلى ذلك فهي أصبحت تكافح من أجل تعميم بنية التعليم والمهارات الرقمية .
على الصعيد العالمي يعد الاتحاد الدولي للاتصالات بصفته وكالة تابعة للأمم المتحدة المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والذي يضم حاليًا 193 دولة عضوًا ، يعد أحد أهم اللاعبين في مشاريع التعميم الرقمي وهي تهدف – هذه الوكالة – إلى ربط جميع سكان العالم بشبكة الإنترنت أينما كانوا وأيا كانت إمكانياتهم المادية . تشير آخر الأرقام إلى أنه مع نهاية 2020 سيكون هناك ما يقارب ثلاث مليارات ونصف من مستخدمي الإنترنت في العالم ثلثهم من العالم النامي ومن المؤكد أنه خلف هذه الأرقام والإحصائيات هناك واقع بشري رهيب إن لم نقل مؤلم ينخره الغبن والحيف بين دول تطورت رفاهية شعوبها بفضل تكنولوجيا المعلومات والوسائط الجديدة ودول فقيرة أغرقتها حكوماتها في الديون والفساد في البر والبحر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.