رئيس جماعة تطوان يستقوي على الموظفين    سنة 2020 السنة الأكثر حرارة على الإطلاق في المغرب (الأرصاد)    واتس اب يوضح عواقب رفض سياسة الخصوصية الجديدة    السودان يلغي رسميا قانون مقاطعة إسرائيل    فلورنتينو: دوري أبطال أوروبا فقد بريقه ودوري السوبر سينقذ كرة القدم    مستوى تقني متميز يطبع نهائي بطولة المغرب في الهيب هوب    مسلسل 'الاختيار 2' وفض اعتصام رابعة.. انقسام المصريين وفزع 'الإخوان'    رغم كورونا و الحظر .. أخنوش يطلق عملية ترقيم 8 ملايين رأس من الأغنام و الماعز بمناسبة عيد الأضحى    هزة أرضية متوسطة القوة تضرب من جديد ساحل اقليم الدريوش    عمر هلال : هكذا أهانت الجزائر و البوليساريو سلطة الأمين العام و قرارات مجلس الأمن    سيميولوجيا خطاب الصورة.. المعنى في المبنى    هذه هي الدول العربية الأكثر تضررا بفيروس كورونا    أ ف ب: جنوب إفريقيا.. حريق كيب تاون يتجه نحو وسط المدينة ويؤدي إلى إجلاء عدد من السكان    رويترز.. البنتاغون: الحشد العسكري الروسي قرب حدود أوكرانيا أكبر مما كان في السابق    رمضان في رحاب القدس والمقدسيين    مخالب النقد تنهش الرئيس التونسي بعد عام ونصف من رئاسته    "الكونتانيك"    أ ف ب.. "على الدول التحرك الآن" لحماية سكانها من "التأثيرات الكارثية للتغير المناخي"    المغرب يرفع الرسوم الجمركية على القمح اللين والصلب    أجواء إيجابية ترافق بعثة نادي الرجاء في تنزانيا    بيريز يصدم عشاق ريال مدريد بخصوص رونالدو    هل المدينة للبيع؟    خرق الطوارئ يجر 112 شخصا للتوقيف بالدار البيضاء    حاجتنا إلى التعلم الذاتي لسد الفجوة الرقمية ومواكبة متغيرات اقتصاد المعرفة    قراءة في الفصل 971 من ظهير الالتزامات والعقود    منع إقامة الصلاة في المسجد بين المنطق السليم والقانون المغربي    الحماية الإجتماعية ورش مندمج يقضي على "الطابور"    فتحي المسكيني: الإنسان هو الكائن الوحيد الّذي يمكنه أن يتمتّع بمدوّنة «حقوق»    الأغنيات المرشحة للأوسكار ستقدم في لوس أنجليس وايسلندا    معرض تشكيلي بالرباط احتفاء بالقدس    "التقليد والحداثة" في فكر "جورج بالاندييه"    بلا حشمة.. حميد الحضري: أنا مع تقنين الحشيش.. وهذا الفنان ظلم صوته- فيديو    التطوع حياة    رويترز.. رئيس وزراء "إسرائيل" يخسر تصويتا مهما على "لجنة رئيسية" بالبرلمان    الشباكية: حلوى انصهرت أصولها الشرقية الأندلسية في المغرب    ماذا يعني الطعن في قرار المحكمة الدستورية؟    تخلف بنحليب عن مرافقة الرجاء إلى تنزانيا يثير ضجة داخل الفريق    عاجل.. اعتقالات بالجملة الآن بهذه المدينة بسبب قرار الاغلاق وحظر التجول الليلي    قاصرون يتحدون حالة الطوارئ بساحة الشبيبة و الرياضة بالناظور    الثقافة والمثقف وتغيير المجتمع    دول علق المغرب السفر منها وإليها.. تعرّف على عددها    نقابة تدق ناقوس الخطر بخصوص تفاقم أوضاع مهنيي الصحة و تطالب بحوار "جدي" و "حقيقي"    الملك يهنئ تالون بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا لجمهورية بنين    دراسة: ممارسة الرياضة قد تمنع الوفاة بفيروس كورونا    كورونا.. تسجيل 6 حالات إصابة جديدة و5 حالات شفاء بجهة درعة- تافيلالت    أتلتيكو يؤكد رسميا مشاركته في دوري السوبر    الثروة الحيوانية غادي تزاد ب3 فالمية و القطيع فايت 31 مليون راس و خا الشتا ماجاتش مزيان هادي عامين    الناظور.. عاجل+فيديو: السلطات تحاصر مقهى بالعروي.. صاحبها يرفض فتح أبوابها للأمن    مليلية هزات أرضية متتالية تُخرج الساكنة إلى الشوارع    نقابة: مستشفى الأنكولوجيا بوجدة يعيش حالة من الفوضى وسوء التسيير    76,4 في المائة حجم الرواج بثلاثة موانئ حتى متم مارس المنصرم    حصيلة كورونا اليوم: 17319 خداو الجرعة الأولى من الفاكسان و7 ماتو    وزير الرياضة البريطاني: سنبذل كل جهودنا لعرقلة دوري السوبر الأوروبي    مديرية الأرصاد : 2020 كانت السنة الأكثر حرارة على الإطلاق في المغرب !    مفتي مصر : الحشيش و الخمر لا يبطلان الصيام (فيديو)    عمرُو بن الجَموح … رجل من الجنة    جنة بلا ثمن    الألم والمتعة في شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التنمية التشاركية بين الهيمنة والرتابة
نشر في كواليس اليوم يوم 26 - 02 - 2021


مراكش
عرفت تحركات المجتمعات التشاركية زخمًا كبيرًا خلال مرحلة إعادة إعمار أوروبا بعد الإعلان عن نهاية الحرب العالمية الثانية وانسحاب الاستعمار، خاصة في القارة الإفريقية. ومع ذلك، فقد ظل نظام الإصلاح والتغيير المُعتمد محليًا آنذاك موضع شك كبير خلال سنوات حرجة، تلك الفترة التي ساد فيها نمط اتخاذ الممثلين السياسيين، نظرا لأفضليتهم المزعومة على بقية الشعب، أهم القرارات التي تتعلق بمشاريع التنمية.
كان القانون الأمريكي للمساعدات الخارجية لعام 1961، الصادر تحت قيادة الرئيس جون كينيدي، بمثابة محاولة لفصل المساعدة الإنمائية الأمريكية عن المصالح العسكرية والسياسية والاقتصادية للدولة. ويؤكد القانون على "أكبر مشاركة ممكنة" من الناس أنفسهم في تنمية شعوبهم.
لكن العقود اللاحقة أظهرت أن النماذج القائمة على عروض السوق من أجل التنمية، عبر خلق أعلى مستويات من النشاط الاقتصادي، كانت لها عواقب سلبية حيث خلقت أيضًا التبعية في الدول النامية. وأصبح اقتصاد هذه الأخيرة منظمًا بشكل متزايد لتلبية الاحتياجات الاستهلاكية للبلدان الأخرى. أما النهج التشاركي، الذي كان متداولًا على نطاق واسع في هذا الوقت كخيار أمام الناس لتحقيق سبل العيش الكريم، فقد صار منتشرًا أكثر بين رواد الفكر وبين المجتمعات التي لم تعد ترى في مستقبلها سوى انعكاس بسيط لأولويات الدول الخارجية، في حين كان الأولى أن يعكس الأولويات المستقلة لهذه الشعوب.
وبحلول تسعينيات القرن العشرين، أصبحت منهجية التنمية المستدامة سائدة بين هذه الفئات الساعية للنهوض بمجتمعاتها. هكذا تحول التركيز من النمط القديم نحو نهج الأنشطة التفاعلية التي تنطلق من مفهوم مساعدة المجتمعات المحلية على تحليل ماضيها، ودراسة الفرص المتاحة، وتحديد رؤياها الخاصة من أجل تحصيل الواقع الأفضل الذي يختارونه لأنفسهم أو الذي يبحثون عنه.
خلال العشر سنوات المنصرمة، برزت المزيد من الدول التي تبحث عن طرق لإضفاء الطابع المؤسسي على أسلوب التنمية التشاركية. إن كل المواثيق المحلية والوطنية، والبرامج والمبادرات الرامية للنهوض بتحرير المرأة، وكل فعاليات الحريات العامة الساعية للنهوض بمنظمات المجتمع المدني، موازاة مع جميع الدساتير، ومع أخذ جميع النصوص القانونية بعين الاعتبار، يتم نهجها في نهاية المطاف بنية دعم المسؤولين المنتخبين وخلق فوائد تعود على عامة الناس. كما أن البلدان التي أصبحت أنظمتها أكثر توجها نحو الإدارة اللامركزية، فإن تركيزها أصبح ينصب، بدل وضع سياسات وطنية تفرض المبادئ التشاركية، على نهج برامج أخرى تلبي هذه المتطلبات القانونية.
وهكذا، فمنذ أجيال مضت من النشاط التشاركي الذي لم ينل ثقة الرأي العام، ومع نموه التدريجي الراجع لعدم رضا الناس عن خيار الحلول القائمة على تقلبات السوق حسب رغبات البلدان الغنية، يتضح الآن أن المشاركة العامة من بين العوامل الأساسية لتحسن سبل العيش المستدامة، إن لم تكن هي السبيل الأنسب. وفي العقود الأخيرة، أصبحت المتطلبات التشاركية جزءًا لا يتجزأ من بنية المؤسسات. والمتوقع أنه خلال السنوات العشر القادمة، سنواجه تحديات رهيبة ومرهقة، وقد تكون مصيرية، تتمثل في تحقيق مشاركة الناس الفعلية في تنمية شعوبهم، سواء على الصعيد المحلي أو عبر دول العالم.
إن أنسب الحلول وأجدرها في هذا الصدد هو التحسين المستمر للأنشطة التي تمكن الناس من العمل معًا نحو تحقيق الأهداف التي حددوها لأنفسهم كمجموعة. حينها فقط ستصبح هذه الأنشطة مواتية وفعالة خاصة إذا تم إسنادها إلى التخصصات والسياقات الناجحة عبر العالم، ثم تكييفها مع مختلف الظروف المحددة.
كما يبقى من الضروري أن تتحد المجتمعات لمناقشة أفكارها، ثم التوصل إلى اتفاق حول الخطط التي ستنهجها لإنجاز المشاريع المتعلقة بالأنشطة الفلاحية والمياه وباقي ضروريات الحياة. بعد ذلك، يمكنهم دعم هذه الخطط عبر مختلف مصادر التمويل من جميع قطاعات المجتمع.
بالنظر إلى هذا الجدول الزمني، يبدوا التغير بين الماضي والحاضر جليًا. وبعد تردد رواد التنمية التشاركية في العقود والقرون السابقة، وانتشار بعض المعارضين حاليا، مثل تلك الدول التي تلقي بقيودها على المنظمات المدنية وتحد من حرية النساء والفتيات لدرجة لا يمكن استيعابها، فإن هذه التوجهات العامة والتجارب الخارجية غنية بالمعلومات لدرجة قد تمكننا من العمل بدقة أكبر من أجل تفعيل الحركات التشاركية في جميع الأماكن التي هي في أمس الحاجة إليها.
فلننظر إذا إلى المستقبل بتفاؤل على أمل أن تحقق السنوات العشر القادمة نسبة أعلى من حيث التنمية التشاركية، بأسلوب يتم تنزيله في جميع الميادين الممكنة، من أجل أن تعم فوائدها المستدامة، بما في ذلك الازدهار، حياتنا جميعًا.
الدكتور يوسف بن مير، رئيس مؤسسة الأطلس الكبير، المؤسسة المشرفة على برنامج من فلاح إلى فلاح في المغرب، والتابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.