الأمير هاري ومراتو ميكَان ماركل غادي يشاركو فمسلسل واقعي كيبين 3 شهور من حياتهم    وزير بريطاني: هذه حلول من الطبيعة لتخفيف تداعيات الجائحة    بنشعبون : الناتج الداخلي الخام فقد 100 مليار درهم و يوم واحد من الحجر الصحي يهدد بضياع 10 آلاف منصب شغل !    الشرطة القضائية تُفكّك عصابتيْن للسرقة بطانطان    من بعدما فاتو مليون وفاة.. منظمةالصحة العالمية وفيات كورونا يقدرو يكونو كثر من شنو كنتخيلو    حصيلة كورونا فالأقاليم والجهات اليوم: 19 ماتو اليوم فكازا بوحدها.. ودرعة تافيلالت براو فيها 323    هل بددت تفاحة نيوتن حلم أينشتاين؟!    مخاوف تجاه الذكاء الاصطناعي (نموذج الصين)    "تنسيقية ممرضين" تعزز المشهد النقابي للصحة    إحباط تهريب شحنة من الكوكايين في ميناء طنجة    خبراء ألمان يحذرون من إدمان المراهقين لمسكنات الآلام    نقطة نظام.. تهديد الأمن القومي    منسقو عريضة ‘صندوق مرضى السرطان' غاضبون من العثماني ويطالبون بتنفيذ تعهداته    تعميم التغطية الاجتماعية على المغاربة يكلف الدولة 13 مليار درهم    ظهور بؤرة سكنية تعجل بإغلاق حي شعبي بفاس    صعقة كهربائية تودي بحياة شاب داخل ورش بناء بأزيلال    "ببشاعة"…أب بفتض بكرة ابنته القاصر بأكادير    المحمدية.. إفريقي ينتحل هويات زائفة ويستعملها لفتح حسابات بنكية في اسم الغير    السياسة الخارجية تغيب في المناظرة الأولى لسباق الرئاسيات الأمريكية    الPPS يسائل العثماني حول الوضع "المقلق" للقطاع الثقافي وسُبل إعادة الحياة فيه    وفاة فنانة العيطة الجبلية شامة الزاز عن 70 عاما (فيديو)    سقوط 16 قتيلا في اندلاع الحرب بين دولتين أوروبيتين (فيديو)    المغرب التطواني يطالب بإلغاء عقوبة الحسناوي في مباراة الوداد    اختلاط كروي على بوابة المرمى    كورونا.. حتى نتفادى الأسوأ    ليفربول يواصل انطلاقته القوية ويسقط أرسنال    تسريع رسملة المقاولات ضرورة ملحة (السيد لعلج)    المغرب الفاسي يفوز على ‘الشباب' المتزعم والدشيرة في مطاردة المركز الثاني    فريق تابع لمنظمة دولية يصدر بلاغا حول الوضع بمعبر الكركرات    المغرب التطواني يتعادل مع ضيفهالوداد البيضاوي    توقيع مذكرة تعاون بين رئاسة النيابة العامة ووزارة الشغل لتتبع شروط اشتغال العاملات والعمال المنزليين    توسيع شبكة المختبرات الخاصة المسموح لها بإجراء اختبارات تشخيص فيروس كورونا    نقابة تُطالب العثماني باستغلال "خزانات سامير"    أعيان البام يرفضون تضخيم القاسم الانتخابي    أسعار الدجاج.. موجة غلاء جديدة تنتظر المغاربة    بالفيديو: الفسكوي يدق ناقوس الخطر المحدق بالموارد المائية بجهة سوس ماسة، و يطالب المواطنين بالإقتصاد و الترشيد في المادة الحيوية.    تركيا تجهز لائحة اتهام ثانية ضد 6 سعوديين في قضية خاشقجي    الفيدرالية المغربية لناشري الصحف تطلق مشاورات من أجل إنقاذ قطاع الصحافة والنشر    أولا بأول    رسميا …. رجاء بني ملال يغادر القسم الأول من البطولة الاحترافية لكرة القدم    بداية نارية لبرشلونة بفوز ساحق على فياريال    تتويج جديد لحمد الله مع نادي النصر السعودي    تسجيل 1422 إصابة جديدة مؤكدة ب"كورونا" في المغرب خلال 24 ساعة    العثماني: الحكومة ملتزمة باعتماد إجراءات واقعية وبديلة دعما لمرضى السرطان    التدين الرخيص"    مشروع قانون المالية 2021 .. الأولوية للصحة و التعليم    بنشعبون: تراجع المداخيل بحوالي 13.8 مليار درهم.. ورصد 33 مليار درهم إضافية لتنزيل ثلاث أولويات    طلقو ولد عبد العزيز بعدما واجهوه بوزراء عند شرطة الجرائم الإقتصادية وما بغاش يهدر    الحكومة تخصص أزيد من 37 مليون درهم للدعم الاستثنائي للفنون    الصويري وسعاد حسن.. هذا موعد مشاهدة "ذا فويس سينيور"    "سينما 3" تظاهرة فنية بمراكش على امتداد ثلاثة أشهر    تجدد المطالب بإنقاذ المسرح من انعكاسات جائحة كورونا    الفصل بين الموقف والمعاملة    ستيفاني وليامز تؤكد دعمها للجهود المبذولة في إطار محادثات بوزنيقة لحل الأزمة في ليبيا    ترامب دفع 750 دولارا فقط كضرائب دخل فدرالية في العام الأول من ولايته    الظلم ظلمات    سيدة تبلغ من العمر 88 سنة تجتاز امتحان السنة السادسة إبتدائي    مرض الانتقاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحامي الشرگي: المادة 9 من قانون المالية غير دستورية .. والحل احترام القانون
نشر في شمالي يوم 18 - 11 - 2019

قد أتفهم منطق الدولة ومؤسساتها حينما لجأت إلى صياغة مضمون المادة 9 من قانون المالية لسنة 2020 قصد تنظيم عملية تنفيذ الاحكام القضائية وجدولتها حفاظا على توازنات الميزانيات العمومية.
لكن الذي لا أفهمه هو محاولة إلقاء اللوم على جهاز العدالة قضاة ومحامين، واعتبارهم سبب هذا البلاء، بل وصل الأمر بأحد البرلمانيين إلى توجيه اتهام مباشر لسلطة القضاء وللمحامين في صناعة الأحكام القضائية والتضخيم فيها، في محاولة مقيتة لشرعنة تدخل سلطة البرلمان في شؤون القضاء رغم أنه سلطة دستورية مستقلة تنطق بالأحكام القضائية، بل وصل به الأمر إلى التصريح بضرورة تقييد السلطة التقديرية للقاضي.
إن أساس إشكال التنفيذات القضائية ضد الإدارة لا يكمن في كثرة الأحكام القضائية وضخامتها بقدر ما يتعلق بعدم احترام الدولة والجماعات الترابية والمؤسسات العمومية للقانون الإداري ومساطره عموما.
فلو أن الإدارة احترمت القانون وعللت قراراتها لما خسرت أغلب القضايا التي ترفع ضدها، ولو أنها رصدت ميزانية مسبقة لعمليات نزع ملكية عقارات المواطنين التي تقوم بها وقامت بدراسات لتقييم الأراضي بالقيمة الحقيقية لها قبل القيام بمشاريعها التنموية، لما تعرضت لتلك الضغوط المالية الكبيرة. ولو أنها أبرمت صفقاتها بمسطرة سليمة خالية من العيوب وعللت قراراتها الإدارية ولم تتعسف على المواطنين بقراراتها، لما تعرضت لأداء تعويضات ضخمة لفائدة المتضررين من أعمالها.
وبدون إصلاح الادارة والعمل على تشبعها بثقافة القانون والحقوق، لن تجدي كافة الوسائل الأخرى سواء تم منع الحجز التنفيذي على أموال الادارة (ضدا غلى القانون والدستور) أم لا.
أما القضاة والمحامون فسيظلون ملجأ لكل طالب حق سواء كان إدارة أو مؤسسة أو فردا، يقدمون لهم النصح والإرشاد ويعرفونهم بحقوقهم ويوجههونهم بكافة الطرق القانونية الكفيلة بالحصول عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.