المجلس العلمي الأعلى يصادق على نظامه الداخلي    الاتحاد الأوروبي.. هذا ما أفضت إليه افتحاصات الدواجن المغربية    وفد عربي بعضوية المغرب يتصدى لقرار ترامب    سياسي جزائري عن بوتفليقة: منذ 5 أعوام لم يقف على رجليه ويسعون له لولاية 5    رونالدو: "يُسعدني أن يقوم لاعبو برشلونة بممر شرفي لنا في الكلاسيكو"    هزيمة مذلة لميلان أمام هيلاس فيرونا    برشلونة يقنع عائلة غريزمان بضمه الصيف المقبل    مراهق يتسبب في فزع وتدافع بعد رشه محتوى قارورة إطفاء الحريق بسينما ميغاراما بالبيضاء    مصطفى الأغا يسلم بائعة متجولة مغربية شيكا بقيمة مليار سنتيم – فيديو    حقوقيون يخلدون بطنجة الذكرى 69 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان    "البام" يتراجع عن طعنه في قانون مالية 2018    مؤكد.. بنعبد الله يتبع مزوار وشباط وإلياس وبنكيران.. ويستعد للرحيل    بوعيدة: الأحرار قطع مع الشعبوية والخطاب غير البناء    المشاركون في دار المناخ يطالبون بتوفير الشروط من أجل حكامة جيدة    اختطاف 36 مغربيا.. وشبكات التهريب تطالب ب20 ألف درهم لكل أسرة!    كريستيانو يضغط بشكل غير مباشر على إدارة الريال    خاميس يتحدث عن عودته لريال مدريد    صحيفة: الوليد بن طلال يرفض التسوية مع السلطات السعودية لإطلاق سراحه    الاتحاد الأوربي "مرتاح" لنتائج اتفاق الصيد البحري مع المغرب ويوصي بتجديده    الصقيع عنوان الطقس ليوم غد الإثنين    هاذي زوينة. فاعل جمعوي ومستثمر سياحي في اكادير صيفط كادو عامر زبل لرئيس المجلس البلدي    ندوة بدار الثقافة من أجل مقاربة علمية لظاهرة العنف المدرسي    يورجن كلوب: محمد صلاح لا يحتاج إلى الراحة حالياً    تتويج المغربية شيرين حسني بلقب "ملكة جمال العرب 2018"    "الحوت الأزرق".. لعبة افتراضية تخطف أرواح المراهقين في الجزائر    ندوة حول "ربط المسؤولية بالمحاسبة شرط لازم للحكامة الجيدة" بمقر جهة كلميم واد نون    برشلونة يتحضر لموقعة ال"كلاسيكو" باختبار في متناوله    عبد النبوي: البرلمان لا يمكن أن يحاسب النيابة العامة    رباح: المغرب سيواصل ديناميته من أجل إنجاح انتقاله الطاقي    تظاهر الآلاف بواشنطن ضد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل    حسنية أكادير يكتفي بالتعادل مع مضيفه سريع وادي زم    السعودية تطلق سراح الملياردير الفلسطيني صبيح المصري    3 سنوات حبسا لمتهم خطط لاستهداف مهرجان موازين    صور…ولي العهد السعودي يشتري قصرا بفرنسا بقيمة 300 مليون دولار    مصرع ستة أشخاص بينهم شقيقة رئيس هندوراس في تحطم مروحية    الرومانسية ماخاطياش المغربية إيمان وراجلها التركي مراد حتى فالكريسماس    الحلم الكبير الذي يراود الملك محمد السادس.    نجوم يحيون حفل رأس السنة على "دوزيم".. تعرف عليهم – صور    نجمة » شكلك مش غريب » تفاجئ صفاء وهناء    مجلس الأمن يبحث مشروع قرار يشأن القدس    دارها الارهاب. "الاف بي اي المغرب" يدخل على خط "البيتكوين"    دموع الكوميدي رشيد رفيق بسبب والده-فيديو    توتو بكار لسعيدة شرف: خسئت وخسئت تصرفاتك المسيئة للثقافة الحسانية    سيدياو.. التشبث بالسلم والأمن والاستقرار في المنطقة    ريان عمره 6 سنوات ويربح 11 مليار سنتيم سنويا من "يوتوب"-فيديو    تعرف على فوائد الشاي الساخن في معالجة مرض يصيب العين    مهرجان عبد السلام عامر للطرب الاصيل يسدل الستار بفقرات طربية وترفيهية    العماري: دونالد ترامب تملص من ميثاق باريس حول المناخ    صندوق النقد الدولي يتوقع ارتفاع نسبة نمو الإقتصاد المغربي    صورة.. « الكابيتانو » يناشد المسلمين الدعاء لعبد حق النوري    دراسة:الويفي يؤثر على الحمل لدى النساء ويتسبب الإجهاض    تكريم الدكتور عبد الحميد بنعزوز / الكفاءة القصرية / بالرباط عبر لقاء علمي    أنا فلسطين : جديد الاديب الطاهر الجباري    هذه خطوات بسيطة ستجنب الوقوع ضحية للبواسير    دراسة: فقدان السمع قد يكون عاملا مسببا للخرف    هذا ما طلبه مهدي بنعطية من الجماهير المغربية    نشطاء فيسبوكيين ينشرون تدوينة لباشا سيدي عثمان ويزعمون أنها كانت وراء إقالته    السعودية تقرر منع السيلفي في الحرمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التوتر المستمر بين أمنيستي والدولة أسابيع على استعداد البلاد استقبال أكبر ملتقى لحقوق الإنسان في العالم
نشر في فبراير يوم 05 - 09 - 2014

ارتفعت حدة التوتر بين السلطات المغربية والمنظمات الحقوقية الدولية والوطنية غير الحكومية, بعدما منعت وزارة الداخلية عددا من أنشطة هذه المنظمات, أو "ضايقت" نشطاءها قبل أسابيع على احتضان المملكة لأكبر ملتقى لحقوق الإنسان في العالم.

ويستعد المغرب لاستقبال آلاف الحقوقيين والحقوقيات في المنتدى العالمي لحقوق الإنسان, في مدينة مراكش (وسط), شهر تشرين الثاني/نوفمبر القادم, لكن السلطات منعت عددا من أنشطة المنظمات الحقوقية بشكل متوال.

وآخر قرار غير مسبوق بالمنع تعرضت له منظمة العفو الدولية الاثنين عندما علمت بوجود قرار يمنعها من تنظيم مخيم صيفي لحقوق الإنسان, اعتاد فرعها المغربي تنظيمه منذ 16 عاما بمشاركة شباب من شمال أفريقيا والشرق الأوسط والاتحاد الأوروبي.

وكان يفترض ان يبدأ المخيم في الأول من أيلول/سبتمبر الحالي بمشاركة 40 شابا, ويستمر لسبعة ايام ، وفق "أ ف ب".

وتعليقا على هذا المنع وهو الأول منذ 20 عاما من تواجدها في المغرب, قال محمد السكتاوي مدير فرع أمنستي, "تلقينا خبر منع المخيم كباقي المواطنين عبر وكالة الأنباء الرسمية التي لم تتصل بنا لاستقاء روايتنا حول ما حدث".

وفيما قالت الوكالة الرسمية, نقلا عن مسؤولين في الداخلية ان مسؤولي امنستي "لم يقوموا بإيداع تصريح قانوني لدى السلطات المعنية", أكد السكتاوي أنه "تمت مراسلة كافة الجهات المعنية, لنجد الاثنين (يوم انطلاق النشاط) باب المخيم مقفلا بالسلاسل في وجوهنا, وقد اختفى المسؤولون".

وأضاف "رغم إعلامنا رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان والمندوب الوزاري لحقوق الإنسان بما حصل, لم نتلق أي رد أو منع مكتوب ومعلل من طرف السلطات", موضحا أن "هذا المنع غير مسبوق لم نتعرض له حتى خلال سنوات القمع التي عرفها المغرب".

أما مصطفى الخلفي, وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة قال لفرانس برس مساء الخميس "ليس لدي ما أضيفه حول ما أوردته وكالة المغرب العربي (الرسمية)", موضحا أن "المغرب لا يشن هجمة على المنظمات الحقوقية, بل يتفاعل مع مطالبها وملاحظاتها".

ويأتي هذا المنع تزامنا مع الجدل بين العفو الدولية والسلطات المغربية, حيث طلبت أمنستي من الرباط, في اطار حملتها الدولية لمناهضة التعذيب, "وضع حد للإفلات شبه التام من العقاب" لمرتكبي التعذيب, وهو ما لم يعجب السلطات المغربية التي اعتبرت دعوة امنستي "تبخيسا لجهود المملكة في تحسين أوضاع حقوق الإنسان".

ورغم انزعاج السلطات من اطلاق أمنستي لحملتها الدولية من المغرب, إلا أن الملك محمد السادس نفسه, لم يستبعد وجود حالات تعذيب, بحسب نافي بيلاي المفوضة العليا لحقوق الانسان في الأمم المتحدة, التي قالت بعد زيارتها للمغرب في أيار/مايو الماضي, إن "الملك قال لي انه لا يمكن ان يتسامح مع التعذيب لكنه لم يستبعد وجود حالات نادرة".

ولم يقتصر المنع على أمنستي, فقد منعت الداخلية المغربية أيضا "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان", أكبر منظمة حقوقية, من إقامة ثلاثة مخيمات, اثنان لليافعين وBخر للشباب حول حقوق الإنسان, اعتادت الجمعية تنظيمها منذ سنوات, والحجة ان "أماكن التخييم غير جاهزة".

وطال المنع كذلك أنشطة فروع الجمعية في عدد من المدن, بل تعداه الى اتهامات رسمية صادرة عن وزير الداخلية المغربي نقلها التلفزيون مباشرة من البرلمان منتصف تموز/يوليو, قال فيها ان القوات الأمنية "تصطدم بسلوكيات جمعيات وكيانات داخلية تعمل تحت غطاء حقوق الإنسان".

واعتبر الوزير أن اتهام الجمعيات "أفراد المصالح الأمنية بارتكاب التعذيب ضد المواطنين", ترتب عنه "إضعاف للقوات الأمنية وضرب لها وخلق تشكك في عملها", في إطار سياسيتها لمحاربة الإرهاب.

وبالنسبة لأحمد الهايج رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان, فإن مثل هذه التصريحات "حق يراد به باطل وعودة للممارسات القديمة, عبر المراقبة اللصيقة وفرض خطاب واحد", مضيفا لفرانس برس "لن نكون مرددين داخل جوقة المداحين للإشادة بالأعمال +الجليلة+ للدولة, لأنها ليست وظيفتنا داخل الإطار المستقل الذي نشتغل فيه".

من جانبها تشتكي "الهيئة المغربية لحقوق الإنسان" من التضييق على نشطائها في عدد من المدن و"تهديد حقوقهم في التنظيم والسلامة الجسدية عبر الاعتداء على حقهم في الحياة وعلى ممتلكاتهم, من قبل مناهضي نشر قيم وثقافة حقوق الإنسان".

وتثير التضييقات والاتهامات غير المسبوقة للسلطات, حفيظة الجمعيات الحقوقية, التي طالبت 47 منها الحكومة ب"الاعتذار (...) بدل التمادي في التحامل على التنظيمات الحقوقية".

ويزداد التوتر أكثر بين سلطات الرباط وجمعيات أخرى, بعضها قيد التأسيس مثل جمعية "الحرية الآن" للدفاع عن حرية الصحافة والرأي, والتي رفضت السلطات تسلم ملف تأسيسها ولجأت الى القضاء, لكنه بدوره رفض الدعوى القضائية لأسباب اعتبرها الحقوقيون "انتقامية" أكثر منها "حقوقية".

وتضم "الحرية الآن" من بين مؤسسيها علي أنوزلا مدير موقع "لكم" الإلكتروني المحجوب, والذي تحقق معه السلطات منذ أيلول/سبتمبر 2013 بموجب قانون الإرهاب, وبتهم قد تجعله يقضي 20 عاما وراء القضبان.

وليست "الحرية الآن" وحدها من يتعرض للمنع من الترخيص عند التأسيس, بل إن تاريخ المنع والتضييق قديم, اشتهرت به أساسا "جماعة العدل والإحسان" شبه المحظورة التي رغم حكم القضاء مرارا لصالحها بقانونية التأسيس, إلا أن السلطات تلاحق نشطاءها ولو كانوا أعضاء في جمعيات الأحياء والمدارس.

من ناحية ثانية تمتنع السلطات المغربية عن الترخيص لمنظمات تنشط في مجال حقوق الإنسان في الصحراء الغربية على رأسها "تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان" و"الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية".

وتعتبر الجمعيتان المذكورتان من الأطراف التي يلتقيها كريستوفر روس, المبعوث الشخصي للأمين العام للامم المتحدة الى الصحراء, والمقررون الخاصون التابعون للأمم المتحدة ووفود المنظمات الدولية والإقليمية.

كما أن إبراهيم الأنصاري, ممثل منظمة "هيومن رايتس ووتش" الأمريكية في الرباط, قدم في 2010 شكوى يتهم فيها الشرطة بضربه خلال قيامه بعمله في مدينة العيون في كبرى محافظات الصحراء الغربية, "ولحد الآن" كما يشرح الأنصاري, "لم تجبني السلطات, بل منعتني من حضور اللقاءات الرسمية بدعوى اني غير محايد لأني تقدمت بشكاية ضد الشرطة".

وفي هذا الصدد يتساءل كل من محمد السكتاوي ممثل "أمنستي" وأحمد الهايج رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان "كيف تستعد السلطات لاستقبال المدافعين ونشطاء حقوق الإنسان في أكبر تجمع عالمي لهم, وفي المقابل تقوم بالتضييق على المدافعين داخل المغرب؟"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.