الحكومة الإسبانية تشاطر ب"شكل كامل" تصريحات عاهل بلادها بشأن إعادة تجديد العلاقات مع المغرب    المغرب يتوفر على 5000 مهندس في مجال تصنيع السيارات    المديرية العامة للضرائب تصدر بلاغا جديداً    بوفال : الأهم بالنسبة لي هو تسجيل الأهداف    الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تطيح بشبكة إجرامية ضمنها عنصر أمني    توقعات الأرصاد الجوية لحالة الطقس بطنجة والنواحي خلال اليوم الأربعاء    موسوعة "غينيس" تعلن وفاة عميد سن البشرية عن عمر يناهز 112 عاماً    فاوتشي: "أوميكرون" قد يمثل نهاية وباء كورونا.. بمثابة "تطعيم مدى الحياة" ضد الفيروس    فرنسا تبرمج رحلتين بحريتين لإجلاء العالقين بالمغرب    الكشف عن المساحة المبرمجة لمختلف الزراعات الخريفية بجهة الشمال    تونس تقرر تمديد حالة الطوارئ    مصرع شخص في حادث إطلاق نار وسط نيس جنوب شرق فرنسا    نقابة "البيجيدي" تنتقد برنامج "أوراش" وتؤكد أنه نسخة من نظام الإنعاش الوطني    النصيري : انتقدوني لكن بدون سب    التاريخ الرسمي الجزائري، بين إنتهاء الصلاحية وفتح أرشيف الذاكرة التاريخية…    التقدم والاشتراكية ينتقد استخفاف الحكومة ورئيسها بالمواعيد الدستورية الشهرية إزاء البرلمان    لهذا نقل بنكيران إلى المستشفى العسكري بعد إصابته بكوفيد 19    بعد تداوله بمواقع التواصل.. وزارة بنموسى تنفي نشرها لأي إعلان خاص بتوظيف 11205 مساعد إداري بالأكاديميات    الأمن يوضح حقيقة عصابة أفارقة تخدر ضحاياها بواسطة "عقيق" قبل سرقتهم    أولياء التلاميذ يستنكرون توالي إضرابات الأساتذة ويدعون بنموسى لضمان حق التلاميذ في التعلم    سلا.. مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه لتوقيف مجرم خطير    رغم الجائحة..10 ملايين شخص سافروا من وإلى المغرب عبر الطائرة العام المضي    نقابة تطالب الحكومة المغربية بفتح الحدود ورفع قيود السفر    رادار    أمن سلا يوقف مشتبه من ذوي السوابق القضائية لتورطه في قضية تتعلق بسرقة الأسلاك الهاتفية باستعمال الكسر وتعييب منشآت ذات منفعة عامة    أمن مولاي رشيد بالدار البيضاء يوقف مشتبه في تورطهم في إحداث الفوضى وتبادل العنف والرشق بالحجارة وإلحاق خسائر مادية بثلاث سيارات كانت مستوقفة بالشارع العام    وحيد خاليلودزيتش: مباراة الغابون "درس جيد" لبقية المنافسات    "أناطو " فيلم مغربي بألوان إفريقية في القاعات السينمائية    رايان إير تستعد لمغادرة المغرب نهائياً    مبابي تابع مباراة المغرب الغابون و تفاعل مع هدف حكيمي (صورة)    منظمة الصحة العالمية تفند فرضية إنهاء أوميكرون للوباء    المغرب يتوصل بالدفعة الثانية من عقار مولنوبيرافير نهاية يناير    في أول خروج إعلامي له.. رئيس الحكومة أخنوش يخاطب المغاربة على "الأولى" و"دوزيم"    نايف أكرد: افتقد لسايس    الأمم المتحدة تؤكد أن 2021 كانت من بين السنوات السبع الأكثر حرا على الإطلاق    يحيى الفخراني: فريد شوقي لم يكن مقتنعا بفيلم "خرج ولم يعد"    "إقصاء" مخازن جبال الريف الجماعية من "التراث العالمي لليونسكو" يجر بنسعيد للمساءلة    كنوز اكتشفت أنها ليست أخت نسرين...تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    اللمسة التربوية الحانية    بعد النواب.. مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون تصفية مالية 2019    المندوبية السامية للتخطيط تتوقع انخفاض معدل تقدم القدرة الشرائية للأسر..    "كان كاميرون": المنتخب الوطني يحسم صدارة مجموعته بتعادل شاق أمام الغابون    تقرير يكشف هيمنة الفرنسية على زمن التدريس مقابل تراجع العربية    مطالب للحكومة بفتح الحدود وضمان استفادة كل المتضررين من مخطط الدعم الاستعجالي للسياحة    الموازنة بين الرصيد الغنائي وحق الملكية في واقعة أسرة ميكري الفنية    الولايات المتحدة ترى أن موسكو قد تشن هجوما على أوكرانيا "في أي وقت"    كاشفا ما دار بينه وبين بوفال قبل تنفيذها.. حكيمي: "سجلت أفضل هدف في مسيرتي"    الشرطة الفرنسية تستخدم "سناب شات" لإنقاذ فتاة مختطفة    أحداث شيقة في حلقة اليوم (101) من مسلسلكم "لحن الحياة"    إيض إيناير.. جمعية الشعلة تستضيف الفنان الأمازيغي بوحسين فولان في برنامج " جلسة مع الحباب"    "مايكروسوفت" تستحوذ على شركة "أكتيفيجن بليزارد" الأمريكية لألعاب الفيديو مقابل 69 مليار دولار    انقسام اليسار الفرنسي يتعمّق    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 18 يناير..    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من منكم شاهد الجزء الثاني من "البروفيسور" ؟! ما أبعد إسبانيا، وما أقرب أمريكا
نشر في كود يوم 15 - 01 - 2018


هل شاهدتَ "البروفيسور"؟
هل تفرجت في المسلسل الإسباني "لا كاسا دي بابل"؟
نعم. نعم. أنا أيضا تفرجت فيه.
وأنا أيضا وقع لي ما وقع لكم. وانبهرت بقدرة إسبانيا على إنتاج عمل يتابعه الجمهور الكبير في كل أنحاء العالم.
وفيه كل مقومات الصناعة الأمريكية. إضافة إلى هذه اللمسة الأوربية الخاصة. التي ميزته.
و من سوء حظنا أحيانا هو ارتباطنا الثقافي بفرنسا.
فرنسا هذه التي تعاني من حبسة مزمنة في هذا النوع من المسلسلات. ومن السينما.
ولم نعلم بالبروفيسور.
حتى جاءنا من أمريكا. ومن نيتفليكس بالتحديد.
وانتظرنا حتى قطع هذه المسافة. وسافر. قبل أن يعود إلينا ونستقبله بكل هذه الحفاوة.
والحال أن إسبانيا قريبة جدا منا.
وقد عرض المسلسل لأول مرة في قناة "أنتينا 3". وكان على مرمى حجر.
ولم ننتبه إليه.
ولم تنتبه إليه فرنسا. ولا أوربا. حتى نال التأشيرة الأمريكية.
وهو الآن متوفر بثلاثة عنوانين. الأول أمريكي. والثاني إسباني وهو la casa del papel. والثالث في الغالب عربي وهو البروفيسور.
وكم كان العنوان الذي اختاره "المترجمون" العرب موفقا. هؤلاء المتطوعون الافتراضيون المهووسون بالقرصنة. والذين يقدمون خدمات جليلة للعرب. كما لم يقدمها لهم أي نظام.
فالبروفيسور هو الذي خطط لعملية السطو على "دار السكة" الإسبانية.
وهو الشخصية المعقدة والمثيرة في هذا المسلسل.
وهو الحكيم. وهو الفيلسوف. وهو المثقف. وهو المجرم الشريف. وهو البطل.
وهو الذي قرر أن يسرق "أموالا ليست لأحد". ودون أن يريق قطرة دم واحدة.
وقد تستنج من شخصيته مثالية يسارية. وانتماء أنارشيا. ونزعة مقاومة. وإرهابا "حالما ونظيفا".
حتى أنك. ورغما عنك. تتضامن مع السارق. وتنتقم معه من السلطة. ومن القوانين. ومن الدولة.
وتتأسف للأخطاء التي ارتكبتها العناصر التي اعتمد عليها. وعدم احترامهم للقواعد. والمبادىء التي لقنها لهم. خلال خمسة أشهر من التكوين المستمر.
وتغني معه ومع برلين تلك الأغنية الشهيرة.
بيللا تشاو. بيلا تشاو. بيللا تشاو. وتبحث عنها في اليوتوب. فتأخذك الحماسة الثورية.
وترددها مع مقاومي الفاشيست. ومع الشيوعيين. ومع الناس البسطاء في حقول الأرز.
بيللا تشاو. بيللا تشاو. بيللا تشاو.
وفي أكثر من فرد من العصابة يوجد خير كامن في الشر. وفي نيروبي. وفي دينفر. وفي طوكيو.
وحتى في أوسلو وهلسنكي. وفي الأب وابنه.
وقد ينفرك سلوك برلين البسيكوبات. لكن أداءه مبهر. ويجعلك تحب شره. ومرضه.
والكل يسأل اليوم: هل شاهدت البروفيسور؟
نعم. نعم. شاهدته. وتمتعت. وعشت أسبوعا مع البروفيسور. ومع أفراد عصابته. الذين يحمل كل واحد منهم اسم مدينة. حتى الحلقة الأخيرة من الجزء الأول.
قبل أن أكتشف أن البعض يزايد علي. ويفتخر أنه تفرج في الجزء الثاني.
ويقول إنه أفضل.
وأقوى
قبل عرضه في نيتفليكس.
وبدافع اللحاق بهم.
وبهذا الهوس المسلسلاتي الذي أصابني.
حاولت أن أبحث عنه أنا الآخر. بسوتيتراج عربي. ومع أول نقرة هاجمتني كل فيروسات الدنيا.
وتعطل هاتفي. وحاسوبي.
فاكتفيت بما رأيت. ولم أجرب مرة أخرى.
وكي لا أفقد الأمل. ولأطيب خاطري. قعدت أدندن: بيللا تشاو. بيلا تشاو.
ثم رفعت شارة النصر للبروفيسور.
وتعجبت من هذه الأجيال الجديدة. التي لا طاقة لها على الصبر. ولا على الانتظار.
وقبل عرض الجزء الثاني من البروفيسور في نيتفليكس
ذهبوا إلى القناة الثالثة الإسبانية
وقرصنوه. غير آبهين بالفيروسات. ولا بالسوتيتراج العربي. الذي يحكي أحيانا عن مسلسل آخر. وليس الذي أنت تشاهده.
كما أنهم تخلصوا من عقدة فرنسا.
ومن دبلجتها.
ومن تأخرها.
ومن اعتمادنا عليها في كل شيء، وفي السينما. وفي الكتب. وفي النلفزيون.
فصاروا يسبقونني في كل شيء
وصار صديقي جواد الأنصاري أكبر خبير في هذا المجال
وفي عالم السوتيتراج
وقد صادفته في الفيسبوك يغني كالمجنون: bella ciao bella ciao
وحدست أنه وقع هو الآخر في أسر"البروفيسور".
وأن فيه شيوعيا إيطاليا كامنا
ولا يفصح عنه.
وقد أخرجه منه هذا المسلسل. الذي لا حديث هذه الأيام إلا عنه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.