الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



علاء الدين بنهادي والرصاصة الصامتة
نشر في هسبريس يوم 20 - 11 - 2011

أن تقوم السلطات السعودية بمنع الأستاذ علاء الدين بنهادي من الكتابة والتعبير السلمي الحضاري بالقلم بعدما تدخل أصحاب الخير من الذين بطونهم ملأى بالعجينة فهذا شيء طبيعي ومتوقع، فبني سعود ما ادعوا في يوم من الأيام بأنهم جنة للديمقراطية، بين أن اللافت حقا هو مدى هزالة المخزن و انكشاف عورته المكشوفة أصلا و عدم قدرتها على مجرد التظاهر في شكل صاحب القشابة الواسعة! علما أن كتابات الأستاذ علاء كتابات رصينة و مسؤولة و حضارية تضمنت في الكثير من الأحيان نصائح و اقتراحات كان من الممكن للمخزن أن يوظفها، أو حتى يستفيد كما تفعل الأنظمة المتقدمة عندما تتابع الرأي الآخر!
وهنا لا بد من تكرار أنعم الله علينا حيث كان العبد لله من أول المنتقدين "للعْرَاضة" الخليجية الملغومة بانضمام المغرب إليها ،و حينها أطلقت عليها دعوة انضمام المغرب إلى مجلس العائلات الحاكمة بالخليج.و لكم استغربت عندما جاءني سيل من الردود من الداخل و الخارج البعض ينتقدني و البعض معاتبا علي!و للأمانة فقد كانت كلها حضارية لم تسئ إلى أدب الحوار، و كان تعليقي ما هذا الكرم الحاتمي الذي نزل فجأة على الأشقاء العرب ؟و عن أي اندماج و اتحاد و نحن تفصلنا عدد من الشواطئ و البحار و القارات؟و كيف للعقل المحلل المفلس أن يساوم الديمقراطية بالأوهام الاستثمارية الاقتصادية ؟ و من الذي منع الأشقاء من الاستثمار في بلدهم المغرب حتى ينتظروا انضمام المغرب أو قل ضم و جلب المغرب إليهم في عملية لا يمكن أن نجد لها تفسيرا و قرينا إلا في لعبة "الضامة" حين يصبح "الضَّايَمْ" يتنقل كيف يشاء؟
الآن وبعد منع الأستاذ علاء الدين من ممارسة حقه الطبيعي في الكتابة و التعبير يتضح لنا بالملموس لماذا رفضنا و نرفض نحن التواقون للديمقراطية الفعلية لا التنميقية الإنشائية الانضمام لمجلس تعاون العائلات الخليجية الحاكمة. فلو أن علاء الدين كان بدولة ديمقراطية تراعي حقوق الإنسان فضلا عن الحيوان لما تجرأت السلطات هناك على مجرد الحديث و لو من بعيد عن كتابات المواطن علاء الدين، بل لقامت بالعكس ، أي تأمين حمايته الجسدية و إبلاغ نظيرتها المغربية بأن الأعراف الديمقراطية و ما أجملها من أعراف تجرم عليها منع شخص ما من الكتابة و التعبير. بل و تحذيرها من الاقتراب منه أو تهديد سلامته الجسدية طالما هو فوق ترابها، و لتكلفت بتأمين حمايته الجسدية مثل ما هو حاصل مع العروبي في ميريكان الذي يتمتع بحماية بالمجان توفرها له الدولة الأمريكية لا لسواد عينيه – التي أظنها عسليتين- أو لجمال لكنته العروبية الرائعة و تعابيره الساحرة!و لكن لأن الأعراف و القوانين هناك واضحة و صريحة.
ولنا أن نتصور لماذا تنسيقية 20 فبراير بالخارج لها على هذا الزخم و قوة الحضور! لا لشيء إلا لأنها تتحرك في نطاق سلمي حضاري مدافعة عن الديمقراطية و عن مطالب الحركة المشروعة، و ثانيا لأن القانون هناك لا يحجر على الناس ممارسة أنشطتهم و كتاباتهم و تحركاتهم، حتى أصبحت 20 فبراير الخارج قوة لا يمكن تجاوزها تحاضر في البرلمان الأوربي نفسه و بلغات شتى، و كل يوم تضم إليها متعاطفين ديمقراطيين وازنين من برلمانيين و سياسيين و حقوقيين .... و لكم أن تتصوروا لو أن الحركة كانت مثلا في السعودية أو إحدى دول الدشداش الخليجي لتم من أول يوم ترحيل كل من الدكتور يونس بلماحة و المهندس طارق المكني و الأساتذة خالد شعو و رضوان إيطاليا و هم من أبرز الوجوه الفاعلة القيادية في الحركة هناك !
جميل جدا أن يتباكى بعض مثقفينا "الحداثيين" أو قل الحربائيين ،و غيرهم من "التنويريين" عن محنة ابن رشد في القرن السادس الهجري وحرق كتبه، و عن حريات الفكر و التعبير! بيد أن الأجمل و الأجدى أن يتضامنوا مع أحفاد ابن رشد الذين يعيشون بين ظهرانينا في سنة2011 و على التضييق عليهم في الكتابة و الأرزاق و منعهم من الكتابة كما فعل مع أخينا علاء الدين ابن بنهادي نزيل جدة! فأين المدافعون عن الكتابات المسيئة للإسلام باسم و الحرية و الإبداع ؟و أين الذين دافعوا عن الشاعرة التي نالت من الإسلام؟ و أين الذين دافعوا عن مجلات البسالة و الوساخة التي جعلت الدين موضوعا للسخرية و التنكيت؟ و أين و أين ؟و الحال أنني لا أعتقد بتاتا بأن الأخ موليير و منتيسكيو و جون جاك روسو سيرضون عن السلوك المتخاذل لتلامذتهم بالتبني الكولونيالي من جهة واحدة، اتجاه الأخ الفاضل علاء الدين سيما و نحن في عصر الفايس بوك و الشبكات الاجتماعية التواصلية و عصر برق ما تقشع!
أما الشيء الآخر اللافت للانتباه أيضا، فهو كيف أن قلما شريفا عفيفا -و لا نزكي على الله أحدا - عابرا للقارات يكتب و ينشر على منابر إلكترونية و ليست ورقية تحتاج إلى رقم إيداع قانوني كيف لهذا القلم العابر للقارات من أن يقض مضجع المخزن؟ علما أنه كان من الممكن للمخزن أن يحرك ترسانته من الأقلام المأجورة التي تكتب بالقطعة و التي تلبس لبوس المحللين تارة و الخبراء الاستراتجيين تارة أخرى، و ترد على الأستاذ علاء الدين و ترمه بأقبح التهم و تتهمه بكونه قد سفه أحلامهم و سب أزلامهم و فرق كلمتهم!على الأقل كنا أمام رد حضاري، الكلمة تجابه الكلمة، و الحجة تقابلها الحجة، هذا إن حدث و كانت للمرتزقة حجة! لأن التاريخ عملنا أنه لا تستوي النائحة المستأجرة و الثكلى المكلومة في فلذة كبدها. و لكن من الواضح أن المخزن على عتبة الانهيار و ذلك لعدم القدرة على إنتاج نخب جديدة، ما يعني موت المشروع المخزني المترنح ما بين الاحتضار و الانهيار.
إن كل يوم يمر هو في صالح حركة 20 فبراير و في صالح التواقين للديمقراطية الحقيقية لا التسول الديمقراطي و الوعود المعسولة بالغد الأفضل الذي يبدو أنه قد أضحى خرافة للهو وربح الوقت. و الدليل أنه في كل يوم تنكشف عورات القوم، و تزداد ضريبة النضال و تتضخم، بين شهداء للحركة تغمدهم الله في رحمته، و مسجونين و على رأسهم الحاقد و فضل الله و نيني و آخرين، و المطاردين و المضيق عليهم كرشيد غلام و السنوسي و الجامعي و المرابط و المهندس ابن الصديق. و أخيرا المحكوم عليهم الإقامة الجبرية الفكرية مثل أحينا علاء الدين أو بالأحرى الذي أُطلق عليهم الرصاص الصامت الدبلوماسي.
شكرا أخي الأستاذ الفاضل علاء الدين لأنك غامرت بمستقبلك و بعائلتك و دفعت ضريبة الكلام و النضال.و أنت تعلم علم اليقين أنك لا تقيم على ضفاف واحة ديمقراطية، أو حتى قد تراعي حمى الله. إن منعك من الكتابة ليس بدعة من بدع القوم الذين تقيم بين ظهرانيهم، فقد سبقك إلى ذلك الأستاذ راشد الغنوشي طريد النظام السابق حين ردته سلطات دولة الخادم للحرمين من مطار جدة رفقه زوجه المحرمة أيضا و هو محرما مرتديا لباس الإحرام ملبيا لبيك اللهم لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد و النعمة لك و الملك، لكن القوم كانوا يرون أن الملك لهم أيضا، إذ رفضوا دخول الحج الغنوشي استجابة لتعليمات نظام بن علي، في حادثة تقشعر لها الأبدان! كان شاهدها الدكتور عزام التميمي الذي رافق الأستاذ راشد في الحج المحصور.
ولكن القوة لله تعالى الذي يعز من يشاء و يذل من يشاء.
وسبحان الله وفي البقعة نفسها ها هو الرئيس طريدا والطريد رئيسا !
في قانون إلهي اسمه و تلك الأيام نداولها بين الناس.
ملاحظة: لقد طلبت نشر المقال مرفقا بصورة الأستاذ علاء الدين،لأن المنع من الكتابة لا يعني المنع من نشر صورته و التي لن تنمحي بجرة قلم أو برصاصة دبلوماسية صامتة طائشة.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.