تدوينة فيسبوكية تجر شقيق معتقل ريفي إلى القضاء    جلالة الملك يهنئ سيريل رامافوسا بمناسبة تنصيبه رئيسا لجنوب إفريقيا    باب الترشح يغلق منتصف الليلة…صحيفة: لم يترشح أحد لانتخابات الرئاسة الجزائرية    إيران ومضيق هرمز.......    هيثم الجويني: هذا مفتاح الفوز على الوداد بتونس    سراويل دي ليخت الممزقة تثير استغراب الجماهير    رسميا.. نجم نهضة بركان يغيب عن موقعة الزمالك    باريس سان جرمان يعلن تمديد عقد مدربه توخل    فاجعة الحافلتين..طبيب بمستشفى طنجة: وصلتنا 17 حالة..4 وفيات و5 في حالة حرجة-فيديو    هل يتمنى بعض جماهير برشلونة خسارة الكأس؟    فجر يودع الليغ 1 بعد هزيمة فريقه    شبيبة “البيجيدي” تشتكي من التضييق وتتهم السلطات بمنع أنشطتها    اتلاف 44 طن من المواد الغذائية الفاسدة بجهة الشرق    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بالناظور    دعوات للجنة الصحية من أجل تكثيف المراقبة في السوق اليومي بسلوان    سفارة المملكة المغربية ببلجيكا و القنصلية العامة للمملكة المغربية بأنفرس تقيمان حفل إفطار بهيج    الدستور لا يرسم الأمازيغية "بجانب" العربية يا أستاذ عصيد!    العراق ودوره في لعبة المحاور    لقجع يجمد أنشطة وسطاء اللاعبين لهذا السبب    كأس إسبانيا: الشرطة توقف 23 شخصا قبل نهائي برشلونة وفالنسيا    جامعة الكرةتقرر تجميد أنشطة الوسطاء المسجلين لديها إلى حين تسوية وضعيتهم الإدارية والقانونية    البيضاء..توقيف مغاربة وإسبان بحوزتهم 11 كلغ من الذهب..كانوا يبحثون عن مشتر ل87 صفيحة    الحناوي تعوض الرحباني على مسرح محمد الخامس في الرباط ليلة 22 يونيو    ما خفي أعظم.. حقيقة اعتزال عزيزة جلال الغناء بسبب زوجها السعودي    أعدْ لهُ الميزان!    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشر    منظومة التربية والتعليم.. العربية ليست الداء، والفرنسية ليست الدواء    المصائب لا تأتي فرادى.. هواوي تتلقى ضربة موجعة أخرى    درجات الحرارة الدنيا والعليا المرتقبة غدا الأحد    البابا وافق على استقالة رئيس أساقفة طنجة.. سانتياگو أگريلو اللي شكر المغرب والمغاربة    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    ضربة اخرى لبنشماش.. 56 عضو من المجلس الوطني بجهة فاس مكناس مشاو لتيار وهبي واخشيشن والمنصوري    القصر الكبير مهرجان :OPIDOM SHOW    توجيه تهم ثقيلة لشقيق أحد نشطاء الريف المعتقلين وإيداعه السجن بسبب تدوينات على "فيسبوك"    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    تفكيك شبكة لتهريب المخدرات وحجز طنين من الحشيش + فيديو    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    منظمة أوكسفام تفضح الواقع الصحي بالمغرب: 6 أطباء لكل 10 آلاف مغربي    بعد نجاح فيلمها “صحاب الباك”.. سلمى السيري تتحدث عن كواليسه -فيديو    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    «يوميات روسيا 2018».. الروسية أولا وأخيرا -الحلقة15    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..التأصيل يعني التضييق ! -الحلقة15    المنتزه الطبيعي أقشور مراقب بشكل كامل بواسطة كاميرات متطورة    هذه حقيقة توقيف شرطي لسيارة نقل أموات أثناء جنازة ببركان حسب مصدر أمني    عصيد: المخزن رخص للPJD لحماية الملكية وشعر ببنكيران يحاول إضعافها في لقاء ببني ملال    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    الفيس بوك يعطل حسابي للمرة الرابعة    منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية    فيديو.. احتساء برلمانية للخمر في رمضان يثير جدلا في تونس    المغرب.. صعوبات تواجه مساعي فرض ضرائب على فيسبوك وأمازون    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات الشخصية تعلن إجراءات جديدة للحماية من الرسائل القصيرة المزعجة    الملك يؤدي صلاة الجمعة ب »مسجد الإسراء والمعراج » بالدار البيضاء    تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رصيف الصحافة: الملك يهدي البابا شجرة أركان ومُجسما للمسيح
نشر في هسبريس يوم 21 - 03 - 2019

نشرع في قراءة مواد بعض الجرائد الورقية الخاصة بيوم الجمعة من "أخبار اليوم" التي أشارت إلى الهديتين اللتين سيتلقاهما بابا الفاتيكان خلال زيارته الرسمية المنتظرة نهاية شهر مارس الجاري إلى المغرب.
الهدية الأولى عبارة عن شجرة أركان صغيرة تجسد الأخوة، والثانية مجسم نحاسي للمسيح يرفع الصليب أنجزه فنان تونسي مقيم في المغرب، يبلغ طوله حوالي مترين.
وستقدم الهديتان أثناء مراسيم الحفل الذي سيقام قرب صومعة حسان برئاسة كل من بابا الفاتيكان والملك محمد السادس، والذي ستعزف خلاله الأوركسترا الفلارمونيكية للمغرب معزوفة على شرف ضيف المملكة.
ووفق ذات الصحيفة، تتجه مدينة الدار البيضاء تدريجيا لتصبح الأغلى بين مدن العالم، وفق ما جاء في مؤشر تكلفة المعيشة في العالم لسنة 2019، الذي تصدره وحدة الدراسات الاقتصادية التابعة لمجموعة "The Economiste" البريطانية.
ووفق الخبر ذاته، فإن الدار البيضاء حققت تقدما مهما في مؤشر المدن الأغلى في العالم خلال ال 12 شهرا الماضية، لتحل في الرتبة 92، ووضعها التقرير ضمن خانة المدن التي ارتفع بها مؤشر المعيشة إلى جانب عشر مدن أخرى، ضمنها مدينة مسقط العمانية، وأبو ظبي الإماراتية، ونيروبي الكينية، وسان فرانسيسكو الأمريكية، والعاصمة السعودية الرياض.
ونشرت "المساء" أن مستخدمة سابقة بدار ضيافة تابعة للقصر الملكي توجد في ضيافة أمن سيدي قاسم، بعد الاشتباه في تورطها في عمليات نصب طالت مجموعة من الشبان الراغبين في العمل، الذين سلموها مبالغ مالية تراوحت ما بين 7000 و10.000 درهم.
وحسب المنبر ذاته، فإن السيدة الموقوفة كانت تدعي أن لها علاقات مع جهات نافذة بحكم عملها في دار الضيافة، وبإمكانها تدبير مهمة تشغيل ضحاياها بالقصر الملكي ضمن عدد من التخصصات، كالطبخ والبستنة، مستعينة بعدد من الوثائق، كما كانت تتظاهر بالحديث مع شخصيات مهمة عبر الهاتف من أجل إقناع الضحايا وكسب ثقتهم.
وكتبت الورقية ذاتها أن فرضيات خاطئة كادت تشعل حربا بين المغرب وإسبانيا، بحيث كشفت تقارير إسبانية أن نظريات مؤامرة روج لها أمنيون كادت تتسبب في أزمات غير مسبوقة مع المغرب وفرنسا وتؤدي إلى حرب، وثبت في نهاية المطاف أنها كانت خاطئة.
وأوضحت "المساء" أن تقريرا في صحيفة "أوكيدياريو" قال إنه في 11 مارس 2004 وقع تفجير في مدريد، وبرزت نظريات مؤامرة مختلفة حول هذه المسألة لم تكن صحيحة وتم التسامح معها، وكادت أن تتسبب في أزمة ذات عواقب لا يمكن التنبؤ بها لإسبانيا مع جيران الجنوب والشمال، أي فرنسا والمغرب.
وننتقل إلى "الأحداث المغربية" التي ورد بها أن حديقة التماسيح بأكادير ستكون يوم السبت المقبل على موعد مع الافتتاح الرسمي لمغارة الثعابين، التي ستتيح للزوار معاينة عن قرب الأفاعي العملاقة من فصيلة "الأناكوندا الخضراء" و"البايتون"، ومعروف أن هذين النوعين يعدان من أكبر الأفاعي على كوكب الأرض، حيث يصل طولهما إلى ما بين 5 و6 أمتار، فيما تتراوح أوزانهما ما بين 130 و200 كيلوغرام.
ونقرأ في الصحيفة نفسها أن وزير الفلاحة، عزيز أخنوش، قرر منع استيراد 15 ألف رأس من الأبقار القابلة للذبح من الخارج، كان (الاستيراد) سيشكل خطرا على "الكسابة" وسيؤزم وضعيتهم المادية، وذلك وفق تصريح لعبد الفتاح عمار، رئيس الغرفة الفلاحية بجهة سطات الدار البيضاء، الذي أشار إلى أن أخنوش، وحرصا منه على حماية مصالح "الكسابة"، اقترح أن يكون هناك اكتفاء ذاتي.
أما "العلم" فنشرت أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، كشف أن الإرهابي منفذ اعتداء المسجدين بنيوزيلندا الذي أوقع 50 قتيلا، سبق له أن زار دولا عدة، من بينها المغرب.
وكتبت "العلم" كذلك أن حقائق جديدة واعترافات انفصالية تفند مزاعم الحياد الجزائري تجاه النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية؛ إذ أعلن في الجزائر أن نائب الوزير الأول الجزائري وزير الشؤون الخارجية، رمطان لعمامرة، سيمثل بلاده في المائدة المستديرة الثانية التي دعا إليها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء التي انطلقت بضاحية العاصمة السويسرية جنيف.
ووفق المصدر ذاته، فإن رئيس الدبلوماسية الجزائرية قطع جولته الأوروبية المخصصة لتسويق خطة الرئيس بوتفليقة للخروج من الأزمة السياسية والأمنية غير المسبوقة التي تعصف بالبلاد، وكذا المشاورات التي يقودها إلى جانب الوزير الأول المعين بموجب قرار رئاسي لتشكيل حكومة جديدة، كي يلتحق من برلين بجنيف لملء مقعد الجزائر بالمائدة المستديرة الأممية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.