البرلمان يصادق بالأغلبية على مشروع "مالية 2020"    مشاهدة مباراة الرجاء الرياضي والمغرب التطواني    التشكيلة الرسمية للرجاء في مباراة المغرب التطواني..والحافيظي في "دكة البدلاء"    مصدر أمني يشرح مسطرة الانتقاء الأولي للترشيح لمباريات الشرطة ردا على تدوينات ب"فيسبوك"    جريمة القتل تهز اقليم شفشاون    بودرا يدعو إلى التوزيع العادل للتمويل الموجه لمكافحة التغيرات المناخية    رسميا | غاتوزو مدربا جديدا لنابولي خلفا لكارلو أنشيلوتي    3 سنوات تحول مركب محمد السادس لكرة القدم إلى تحفة عالمية    عارضه 62 نائبا .. “النواب” يصادق على “مالية 2020” في قراءة ثانية صوت له 171 برلمانيا    جلالة الملك يترأس مجلسا وزاريا    حادثة سير تفك لغز سرقة سيارة أجرة والاعتداء على سائقها بفاس باستعمال السلاح الأبيض    جامايكا تجدد التأكيد على موقفها المتعلق بسحب اعترافها ب "الجمهورية الصحراوية" الوهمية    أكثر من نصف النساء يتعرضن للعنف الزوجي داخل البيوت المغربية    مخرج فرنسي: الصناعة السينمائية المغاربية تواجه تحديات مشتركة    مركب محمد السادس بمعايير دولية    بعدد تهديدات “تسوماني”.. الاتحاد الإسباني يُصدر بيانه بخصوص تأجيل “الكلاسيكو”    تظاهرة رافضة للانتخابات الرئاسية في الجزائر    ضغط شعبي يدفع الحكومة الفرنسية للتنازل عن مشروع إصلاح التقاعد على خلفية احتجاجات منذ أسبوع    بنشماس يشيد بدور المغرب في ترسيخ آلية الاستعراض الدوري الشامل    حكيم زياش ..هل وقت الرحيل عن أجاكس أمستردام؟    إدارة سجن (مول البركي) تنفي ادعاءات والدة أحد السجناء بتعرض ابنها ل"تعسفات"    جنايات طنجة تدين امرأة ب5 سنوات سجنا.. استدرجت قاصرا واستغلتها في الدعارة    مجلة “تايم” تختار الناشطة البيئية السويدية غريتا تونبرغ كشخصية العام    مهنيو الفنون الدرامية يحذرون من "خطورة الاستثمار الأجنبي في المضمون المحلي”    تمويل للمغرب من “البنك الإفريقي للتنمية” ب245 مليون أورو لنقل وكهربة العالم القروي    قبل الانتخابات بساعات.. مظاهرات شعبية رافضة لرئاسيات الجزائر    ترامب يحذر روسيا من التدخل في انتخابات الرئاسة ل2020    وفد من مجلس النواب يشارك في اجتماع عقده الاتحاد الدولي بمدريد    هكذا تدخّلت القوات العمومية لمنع مبيت أساتذة محتجين أمام البرلمان    عبد النبوي: الخطر الإرهابي لا يقتصر على دولة دون أخرى    هوغو ألونسو : الداخلة ينبغي أن تكون نموذجا يحتذى بالنسبة لمدن إفريقية أخرى    سعد لمجرد في بطولة عمل درامي عربي ضخم – التفاصيل    سائحة تفضح “لارام” بعد سرقة موظف لرقمها من قاعدة بيانات الشركة قالت أشعر بعدم الأمان    عبيابة: “أنا لست الحسين”.. يعاتبونني على أخطائي اللغوية ويخطؤون في اسمي كل مرة    روبير ريدفورد يوجه رسالة إلى أهل مراكش: سحرتموني، شكرا لكم !    أمل صقر ومسلم.. غزل أمام الجمهور واحتفال بعد نهاية “مسلسلهما” بالزواج- صور    أزمة في جامعة الريكبي تصل للوزارة الوصية    بعجز 50 مليار دولار.. الملك سلمان يقر ميزانية 2020    ارتفاع الناتج الداخلي الخام لمناطق الواحات وشجر الأركان إلى 129 مليار درهم    واشنطن تحظر على القنصل السعودي السابق في إسطنبول دخول أراضيها بسبب خاشقجي    معرض»أيادي النور» بمدينة تطوان    المهرجان الوطني لفن الروايس بالدشيرة الجهادية    فلاشات اقتصادية    بنك المغرب يشخص قدرة الأبناك على مواجهة المخاطر الإلكترونية : الجواهري: المغرب أعد خارطة طريق لمراقبة المخاطر الإلكترونية داخل النظام المالي الوطني    الأمم المتحدة: عملية اختيار مبعوث شخصي إلى الصحراء جارية وهناك أخبار مغلوطة بخصوص الموضوع    شركة الطيران الألمانية «توي فلاي» تلغي 3 رحلات نحو المغرب    بعدما قتل ملازم ثلاثة أشخاص.. أمريكا تقرر توقيف دراسة 300 سعودي بالطيران العسكري    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الأربعاء    حقائق صادمة.. لماذا يمكن أن يصبح شرب الماء خطرا على الصحة    عن طريق الخطأ.. الموز ينهي حياة شاب    انطلاق ندوة حول التطرف العنيف النسائي والقيادة النسائية في بناء السلام    العالمية جيجي حديد: أفضّل « الموت » على الذهاب إلى « الجيم »    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    فحص سكري الحمل المبكر يحمي المواليد من هاته الأضرار    الممارسة اليومية للرياضة تقي الأطفال من تصلب الشرايين    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"معتقلو الرّيف" يتشبثون بالإضراب عن الطعام وسط مخاوف حقوقية‬
نشر في هسبريس يوم 18 - 09 - 2019

إصرارٌ متواصلٌ يُبديه معتقلو حراك الرّيف الذين يخوضون إضراباً مفتوحاً عن الطّعام، بلغ مستويات خطيرة، مع إعلانِ تدهور وضعية المعتقل والفنان التشكيلي كريم أمغار، الذي يرفض تناول الطّعام لليوم السّادس والعشرين على التّوالي، حيثُ أصبح "لا يقوى على المشي لقضاء أغراضه البسيطة"، حسب ما نقله مصدر مقرّب من الحراك.
ويخوضُ عدد من معتقلي "حراك الرّيف" معركة "الأمعاء الفارغة" من داخل زنازينهم بعدد من سجون المملكة، في وقت يحمّلون فيه المسؤولية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان الذي تملّص من تحقيق مطالب المعتقلين المتمثّلة في تجميعهم في السّجن المحلي بالحسيمة.
ووفقاً لمصادر حقوقية، فإنّ "وضعية المعتقل كريم أمغار، الذي يرفض تناول الطّعام، صعبة للغاية"، مضيفة أنّه "متشبّث بالذهاب بعيداً في معركته التي يخوضها في سجن طنجة، حيث يجيبُ رفاق الزنزانة الذين يحاولون ثنيه بتذكيره بأبنائه: "إما أن يدعوني أذهب عند أبنائي، أو يدعوني أذهب لملاقاة ربي، وعنده تختصمون"".
كما تدهورت الحالة الصّحية للمعتقل ربيع الأبلق بعد 12 يوما من الإضراب عن الطعام، حيثُ أوضح الحقوقي خالد البكاري أن حالته كانت مرشحة للتدهور، بفعل إضراباته المتكررة عن الطعام، وسط محاولات لثنيه عن الامتناع عن شرب الماء، مشيراً إلى أنه "معتصم بسريره وممتنع حتى عن الكلام".
ويتخوّف فاعلون حقوقيون من تدهور الوضع الصّحي للمعتقلين المضربين عن الطعام، خاصة أنّ عدداً منهم لم يعد قادراً على الوقوف بسبب تداعيات الإضراب.
ويؤكّد المعتقلون أنّ هذه الخطوة تأتي في ظل غيابِ إشاراتٍ رسمية تسيرُ في اتجاه طيّ نهائي لملف حراك الرّيف، الذي من المرتقب أن يدخل مراحل جديدة مع انطلاق جلسات الاستئناف.
وفي السّياق، أكّد الحقوقي والناشط السّياسي خالد البكاري أنّ "الحالة الصّحية للمعتقلين متدهورة، خاصة المعتقل كريم أمغار الذي رفع شعار إما أن يعود إلى أبنائه أو أن يلاقي ربه شهيداً. كما أنّ إضراب ربيع الأبلق وصل إلى اليوم ال13؛ وهو معتصم في سريره لا يغادره، ويمتنعُ عن الحديث مع زملائه أو استقبال أحد".
وزاد البكاري: "الإضراب الجديد لا يتعلق بتحسين ظروف الاعتقال، كما كان في الإضرابات السّابقة.. هو إضراب من أجل حل نهائي للملف، من خلال إطلاق سراح المعتقلين الذين يعلنون من خلاله هؤلاء أنهم لم يعدوا يثقون في الدولة وفي المجلس الوطني لحقوق الإنسان ولا في الوعود التي قدّمتها هيئات الوساطة".
وأردف الحقوقي أنّ "الإضراب الحالي يمثّل صيغة أخرى للتعبير عن اليأس وعدم الثقة في الدولة. المتعلقون يعتبرون أنهم قدّموا ما يكفي من تنازلات للدولة، وأظهروا حسن نيتهم أثناء جميع أطوار المحاكمة في مرحلتها الابتدائية، وتراجعوا عن الإضرابات بعد تدخّل مجموعة من الوسطاء، وتعاملوا بليونة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان في صيغته الحالية".
ويسترسل البكاري: "المعتقلون يعتقدون بأن الدولة تراهن على عامل الوقت لكي تنسى قضيتهم.. لذلك، فإن إضرابهم عن الطعام يجعلون ملفهم دائماً حياً وحاضراً في الاهتمامات الحقوقية الوطنية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.