مباريات الولوج لكليات الطب.. أزيد من 80 مركز امتحان رهن الإشارة    كازا غادة لاحگة على طنجة وفاس فالعودة إلى تطبيق بعض إجراءات زمن الحجر الصحي.. تجار كيهدرو على "إخبار" من رجال سلطة بالرجوع لاعتماد الإغلاق ابتداء من هاد التاريخ    بنك المغرب يكشف حصيلة المساهمات المحصلة من طرف أنظمة التقاعد خلال 2019    حصيلة جديدة.. 113 قتيلا ونحو 4 آلاف جريح جراء "انفجار بيروت"    اتحاد طنجة يعلن عن إيقاف تداريبه بسبب فيروس كورونا    بسبب كورونا.. جدل يسبق مباراة الماط والرجاء    إيكر كاسياس يُعلن اعتزاله    أولاد تايمة: مقتل ثلاثيني بعد تلقيه لضربة "شاقور" في الرأس    العلم المغربي يظهر في أغنية للنجمة الأمريكية بيونسي (فيديو)    المركز السينمائي: تمديد آجال إيداع طلبات دعم الإنتاج    وزارة الصحة: ارتداء الكمامة داخل السيارات ليس ضروري    إغلاق مدن طنجة وأصيلة وفاس وتنزيل مجموعة من التدابير والإجراءات الاحترازية    تزايد الهجرة من سواحل طنجة يدفع حزب "فوكس" لمطالبة إسبانيا بالضغط على المغرب    إنفجار بيروت..تضامن دولي مع لبنان في مواجهة تداعيات "الحادث المدمر"    عاجل: مباراة المغرب التطواني والرجاء في وقتها    "الجمعية" تدين الاعتقال "التعسفي" للصحافي الراضي وتؤكد توصلها بشكاية من متهمته ب"الاغتصاب"    أمن سلا يشهر السلاح لتوقيف عشريني هاجم وأصاب مفتش شرطة    أرقام ومعطيات في التصريح الصحفي الأسبوعي حول الحالة الوبائية بالمغرب    زعيم بوديموس لي باغي يرجع العالم جمهوري: خوان كارلوس هرب    عطلة العيد تنشر كورونا في تزنيت !    بروتوكول جديد للعلاج من كورونا.. المصابين غادي يديرو التزام باش يتعالجو فديورهم    سلطات تطوان والجامعة ترفضان الحسم في مصير مباراة "الماط" والرجاء .. وتُلقيان الكرة في ملعب مندوبية الصحة    لبنان: 300 ألف شخص بلا مأوى والخسائر بالملايير جراء انفجار بيروت    آيت طالب يمتص غضب الأطر الصحية بعد قرار تعليق العطل السنوية ويعدهم بتحفيزات مالية    بنشرقي وأوناجم وصلا اليوم للقاهرة    توقعات أحوال الطقس غدا الخميس    مصرع 3 أشخاص في حادث سير مروع ضواحي برشيد    هكذا نجت إعلامية مغربية من انفجار بيروت!    ما هي نترات الأمونيوم التي كانت مخزنة في مرفأ بيروت لحظة انفجاره    الاستبداد وتلفيق التهم: عمر الراضي نموذجاً    الشغيلة الصحية بالناظور تخوض وقفة احتجاجية تضامنا مع طبيبة اعتدى عليها مواطن بتيزطوطين    ضحايا انفجار بيروت يتوزعون على عشرات الجنسيات العربية والأجنبية    بنك المغرب : 689 ألف شخص ممنوعين من إصدار الشيكات !    المغني نيل يونج يقاضي حملة ترامب لاستغلالها أغانيه    مكتب المنتجات الغذائية يتلقى 45 شكاية لتدهور لحوم العيد    بنشعبون: حان الوقت لحذف مؤسسات عمومية أصبحت متجاوزة    إنخفاض طفيف في ثمن المحروقات بمحطات البنزيل    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تؤشر على إصدار سندات اقتراض من طرف شركة (Jet Contractors)    الدورة الاستدراكية: نسبة نجاح المكفوفين في البكالوريا بلغت 94.18 %    هذه حقيقة انفصال حمزة الفيلالي عن زوجته للمرة الثانية    مهرجان القاهرة يمد موعد التقديم لملتقى القاهرة السينمائي حتى 11 غشت    خيرات طبيعية من أعماق البادية ضواحي تطوان    داليدا عياش وندين نسيب نجيم من أبرز المتضررين من انفجارات لبنان    الصليب الأحمر اللبناني: أزيد من 100 قتيل وأربعة آلاف جريح جراء انفجار مرفأ بيروت    جيهان كيداري نجمة مسلسل "سلمات أبو البنات" تكشف أسرارها -فيديو    المغاربة يكتوون بالغلاء وسط ارتفاع صاروخي في أسعار الخضروات    الورش الاجتماعي.. الدولة والأحزاب!    العديد من لاعبي أجاكس أصيبوا بكورونا    الحكم داكي رداد يقود لقاء الماط ضد الرجاء    حصيلة انفجار بيروت طلعات بزاف: ماتو 100 وتجرحو كثر من 4000 والبحث باقي مستمر عن الضحايا    بوعشرين: دنيا بطمة بريئة وننتظر نسخة من الحكم لنفسر سبب إدانتها ب 8 أشهر    تعرف على أهم مميزات نظام أندرويد 11 الجديد    شخصيات يونانية تشيد بالقيادة المتبصرة للملك والعلاقات المتميزة بين المغرب واليونان    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    حجاج بيت الله يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق وسط إجراءات احترازية    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس التونسي يتبرّع بيوم عمل ويرفض الإقامة في قصر قرطاج
نشر في هسبريس يوم 23 - 10 - 2019

أدى قيس سعيّد أستاذ القانون السابق والوافد الجديد على السياسة في تونس، اليوم الأربعاء، اليمين الدستورية رئيسا جديدا للبلاد بعد فوز كاسح هذا الشهر في الانتخابات الرئاسية، في خطوة جديدة تعزز الانتقال السلس في مهد انتفاضات ما يُعرف ب"الربيع العربي".
ومثل فوز سعيّد (61 عاما) إعلانا واضحا برفض الناخبين للقوى السياسية الراسخة التي هيمنت على المشهد السياسي بعد ثورة عام 2011 والتي فشلت في معالجة مصاعب اقتصادية منها ارتفاع معدل البطالة والتضخم وتفشي الفساد.
وفي خطاب عقب أداء اليمين قال سعيّد "لا تسامح في إهدار مليم واحد من عرق أبناء شعبنا.. ليتذكر الجميع شهداء الثورة الذين ماتوا وهم يناهضون الفساد" وفق ما ذكرته وكالة رويترز.
واقترح الرئيس التونسي الجديد التبرع بيوم عمل كل شهر ولمدة خمس سنوات، للمساهمة في أداء ديون الدولة، موضحا أن "الشعب يحتاج لثقة جديدة مع الحكام".
ولفت سعيّد إلى أن ما حصل في تونس هو ثورة ثقافية غير مسبوقة وبآليات الشرعية، متابعا بالقول: "وعي جديد تفجر بعد انتظارات طويلة، لا شك أن مؤسسات البحوث ستدرس المثال التونسي".
حماية الحريات
وفاز سعيّد في جولة الإعادة على قطب الإعلام نبيل القروي وأزاح أيضا على كل رموز السياسة في البلاد بمن فيهم رئيس الحكومة الحالي ورؤساء حكومات سابقين ورؤساء سابقين ووزير الدفاع الحالي.
وسعيّد الذي لم يكد يمارس دعاية تذكر في السباق الانتخابي، يراه أنصاره شخصية محبوبة ومتواضعة ومن أصحاب المبادئ يمثل ثورة 2011 التي جلبت الديمقراطية للبلاد.
ورغم أن الرئيس يملك صلاحيات أقل من رئيس الوزراء فلا يزال المنصب يمثل أرفع مسؤول منتخب عبر انتخابات مباشرة في تونس وله نفوذ سياسي واسع.
وتعهد سعيّد بحماية كل الحريات قائلا إنها أبرز مكسب لتونس بعد الثورة مضيفا "من له الحنين للعودة للوراء، فهو واهم ويلاحق السراب".
وسيكون أمام الرئيس الجديد عدة تحديات من بينها مكافحة الفساد المستشري والمساعدة في جذب استثمارات تخفف وطأة البطالة المتفشية بين الشباب.
قصر قرطاج
من جهة أخرى قال مصدر أمني تونسي إن الرئيس المنتخب قيس سعيّد يرفض من حيث المبدأ الإقامة في القصر الرئاسي بضاحية قرطاج كما ينص على ذلك البروتوكول.
وأوضح مصدر من الأمن الرئاسي، لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ)، أن سعيّد تمسك بقراره منذ مدة بعدم الإقامة في القصر الرئاسي لكن تجري محاولات لإثنائه عن رأيه لدواع أمنية.
وأضاف المصدر ذاته أنه "من المتوقع أن تتم إثارة هذه النقطة لدى لقاء سعيّد بالرئيس المؤقت محمد الناصر أثناء تسليم السلطة اليوم الأربعاء ".
ولمح سعيّد لهذا الخيار قبل فوزه بالرئاسة وكان لمح أيضا إلى رغبته في التخلي عن البروتكولات ومن بينها لقب السيدة الأولى لتونس، في إشارة الى زوجته.
ويقطن سعيّد في فيلا محاذية لحي شعبي بمنطقة المنيهلة على أطراف العاصمة شمالا، وتشير مصادر إلى رغبته في الاستمرار في مقر إقامته بدل التحول إلى قصر قرطاج.
تهنئة ملكية
وفي سياق متصل مثل الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب وحكيم بنشماش رئيس مجلس المستشارين، الملك محمد السادس في حفل تنصيب الرئيس التونسي الجديد.
وكان الملك محمد السادس قد بعث برقية تهنئة إلى قيس سعيد على إثر انتخابه رئيسا لجمهورية تونس، عبر من خلالها لفخامته عن أحر التهاني وأصدق المتمنيات بكامل التوفيق في مهامه السامية.
وأشاد الملك "بنجاح هذا الاستحقاق الرئاسي الذي بقدر ما يؤكد التزام الشعب التونسي الراسخ بمواصلة مساره الموفق نحو إرساء دولة الحق والقانون والمؤسسات، يعكس تلكم الثقة الغالية التي أولاكم إياها، تقديرا منه لما توسمه فيكم من غيرة وطنية صادقة وحرص شديد على خدمة مصالحه العليا".
وأكد الملك، في البرقية ذاتها للرئيس التونسي الجديد عزمه القوي "على العمل سويا معكم من أجل تعزيز علاقات التعاون المتميزة القائمة بين بلدينا، والارتقاء بها إلى مستوى الروابط الأخوية المتينة التي تجمع شعبينا الشقيقين، بما يستجيب لتطلعاتهما إلى المزيد من التضامن والتكامل والتنمية المشتركة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.