إغلاق إقليم النواصر لتطويق رقعة انتشار كورونا !    رئيس الحكومة: السيادة الكاملة للمغرب على صحرائه ومبادرة الحكم الذاتي كحل وحيد للنزاع المفتعل    عمدة نيويورك يقاطع قمة بالسعودية تتزامن مع ذكرى قتل خاشقجي    الدوري الفرنسي : رين يعزز صدارته ل "ليغ 1" بعد فوز مهم على مضيفه سانت إيتيان    شخص يفر رغم إصابته برصاصة شرطي    الرحماني مندوبا اقليميا للنهوض بقطاع السياحة بالحسيمة    خليلوزيتش يؤيد قرار لقجع بخصوص استبعاد اللاعبين المحليين    شالكه الألماني يعلن إصابة المغربي أمين حارث بفيروس كورونا!    حسنية أكادير ينتصر على الفتح الرياضي    نشطاء يُطلقون "نِدَاءً من أجل الحياة" رفضا لعقوبة الإعدام    سيدة تبلغ من العمر 88 سنة تجتاز امتحان السنة السادسة إبتدائي    ارتفاع وفيات كورونا بجهة فاس مكناس إلى 294 حالة    حكيمي احتياطي وامرابط رسمي    سلطات ورزازات تضيف ساعة إلى توقيت منع الجولان ليلاً !    بعد نجاح أغنية " الحب يهواياس الشأن" الفنان المبدع خالد ليندو يطرح جديده بعنوان " فونارة ن بينيذا"    الدوري الإسباني.. ريال مدريد يبحث عن الإنتصار الاول في مواحهة ريال بيتيس    المغرب يسجل 2719 حالة كورونا خلال 24 ساعة    حصيلة ثقيلة لكورونا تتوزع على جميع جهات المملكة.. وأكثر من نصف الإصابات بجهة البيضاء -التفاصيل    السيسي يدق آخر مسمار في نعش نيو ديكتاتوريته    منظمة الصحة العالمية تخشى تسجيل مليوني وفاة بسبب "كورونا"    إطلاق الموقع الإلكتروني لمجلة القوات المسلحة الملكية (revue.far.ma)    "خليه يقاقي".. حملة شعبية مغربية لمقاطعة الدجاج    التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة والوفاة خلال ال24 ساعة الماضية وحالة الدار البيضاء مقلقة جدا    منظمة الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر وتحذر من وفاة مليوني شخص بسبب الوباء    سوس ماسة :تفاصيل الحالة الوبائية الرسمية لفيروس كورونا بالأرقام.    مرض الانتقاد    رئيس الوزراء اللبناني المكلف يعتذر عن تشكيل الحكومة    الأحزاب المغربية ورهان الانتخابات التشريعية القادمة    الإعلان عن انطلاق الدورة الثامنة عشر للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    الرجاء تُحرم من عبد الرحيم الشاكير لمدة أسبوعين بسبب الإصابة    ضعف الأمطار يلقي بثقله على القطاعات الاقتصادية والاجتماعية في سوس ماسة    الموت يغيب الكوميدي المصري المنتصر بالله    الغربة والأدب    حادثة سير مميتة تنهي حياة متشرد في الطريق السيار بين تطوان والمضيق    الطقس غداً الأحد. جو مشمس بهذه المناطق والحرارة سترتفع ل42 درجة    قاصر عمره 17 عام.. جاب الربحة!!!    بعد أسبوع من إغلاقه.. ميناء الصويرة يستأنف نشاطه    رحيل الفنان المصري المنتصر بالله بعد صراع طويل مع المرض    الرمضاني يطالب النيابة العامة بمعاقبة صاحبات فيديوهات "روتيني اليومي" -صورة    في ظل نقصان أدوية أعراض كورونا.. "حماية المستهلك" تدعو المواطنين لعدم التهافت وتحمل الوزارة المسؤولية    نعمان لحلو: الأغنية المغربية فقدت هويتها ونعيش عولمة ثقافية    السعودية تؤجل تنظيم حفل فني للمغني عمرو دياب    مهنيون يدقون ناقوس الخطر من تراجع مردودية قطاع الصيد البحري بشمال المغرب    ارتفاع قيمة الدرهم مقابل الأورو بنسبة 0,87 في المائة    تارودانت : قيادة احمر تكسب رهان كورونا بالتآزر والتطبيق الصارم للبروتوكول الصحي    دار المناخ المتوسطية من شأنها نشر المعرفة المتعلقة بالمرونة المناخية    مكتب الوطني للكهرباء والماء بواد زم يتسبق الاحتجاجات : أغلب الفواتير لا تتجاوز 200 درهم !    قافلة جديدة ديال البوليساريو غادي تخرج للكَركرات باش تسدو    22 قتيلا في تحطم طائرة نقل عسكرية في أوكرانيا    طنجة.. تواصل عمليات المراقبة بالمحلات العمومية التي تقدم المشروبات الكحولية -صور    كورونا : 9 تقاسو بالفيروس فجهة كَليميم وادنون    توقيف المشتبه فيه الرئيسي في هجوم باريس و6 آخرين    جولة جديدة من الحوار الليبي في المغرب    لجنة اليقظة بأكادير اداوتنان تؤكد على مواصلة التدابير لمحاصرة انتشار كورونا    هذه مقترحات "الباطرونا" بشأن مشروع قانون مالية 2021    الممثل أنس الباز يستقبل مولودته الأولى    رسالة مفتوحة إلى عميد كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زخم إضراب وسائل النقل العام يضيق الخناق على الحكومة الفرنسية

لم يتراجع الإثنين زخم الإضراب الذي يشل فرنسا؛ فيما ينتظر أن يكون قوياً الثلاثاء أيضاً، إذ يتوقع أن تشهد البلاد يوماً جديداً من التظاهرات عشية كشف الحكومة تفاصيل مشروع قانون التقاعد المثير للجدل.
وسادت فوضى كاملة في حركة النقل في المنطقة الباريسية التي شهدت ازدحاماً امتد في ذروته ل 620 كلم.
وتدافع ركاب محاولين أن يستقلوا وسائل النقل القليلة المشغّلة، فيما استخدم آخرون الدراجات لشقّ طريقهم، ما تسبب في استياء المارة.
وتتواصل الثلاثاء التعبئة الحاشدة التي بدأت الخميس ضد "النظام الشامل" للتقاعد الذي يريد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إقراره.
وأشارت الشركة الوطنية للسكك الحديد، الإثنين، إلى أنها تؤمّن ما يتراوح "بين 15% و20%" من حركة النقل الاعتيادية، مع حركة رحلات دولية "مضطربة جداً".
ومن المفترض أن يكون مستوى الإضراب الثلاثاء مساوياً، إذ يتوقع أن تتوقف 20% من القطارات السريعة وقطارات النقل في الضواحي الباريسية عن الحركة.
وفي العاصمة، ينتظر أن تبقى 10 محطات من محطات المترو ال16 التي تشغلها الهيئة المستقلة للنقل في باريس مغلقة. ولن يعمل سوى خطان من خطوط المترو بشكل اعتيادي.
وجدد الإضراب "حتى يوم الأربعاء على الأقل"، وفق ما أكدت مصادر متطابقة.
ويتوقع أن تلغى 25% من الرحلات الداخلية و10% من الرحلات المتوسطة لشركة "اير فرانس"، فيما طلبت الإدارة العامة للطيران المدني من الشركات تقليص برامج رحلاتها.
وبعد عام على انطلاق تحرك "السترات الصفراء" الاجتماعي، الذي تسبب في ضربة كبرى لأصحاب المتاجر والفنادق والمطاعم والعاملين بقطاع السياحة، يخشى هؤلاء أيضاً من أثر الحراك الحالي على أعمالهم.
وأعلن الإثنين المتحدث باسم نقابة العاملين في الفنادق والمطاعم والمقاهي أن "عطلة نهاية الأسبوع كانت كارثية"، موردا: "باريس كانت فارغة، ومطاعمها كذلك، وحتى محال الوجبات السريعة!"، متحدثاً عن خسارة "بنسبة 50% من رقم الأعمال".
وبدأت تظهر المخاوف بشأن التداعيات على الاقتصاد في فترة التسوّق قبل عيد الميلاد. وأدى اليوم الأول من الإضراب الخميس إلى تراجع بمعدّل 30% في النشاط الاقتصادي، حسب منظمة تضم ممثلين عن 26 ألف محل تجاري و200 ألف موظف.
وألغيت كذلك الإثنين عروض في أوبيرا باستيي وأوبيرا غارنييه، وفي المسرح الوطني الفرنسي، فيما بقيت المتاحف مغلقة جزئياً.
ورغم الاستياء الذي طال مستخدمي وسائل النقل العام، إلا أن استطلاعاً للرأي أجرته هاريس إنترأكتيف وار تي ال، ونشر الإثنين، أظهر أن 68% من الفرنسيين يدعمون الإضراب.
أسبوع الحقيقة
ولا تبدو التوقعات أفضل للأيام المقبلة، إذ إن النقابات دعت إلى تظاهرة جديدة الثلاثاء بعد النجاح الذي حققته تظاهرة 5 ديسمبر التي شارك فيها 800 ألف شخص؛ وذلك لإبقاء الضغط على الحكومة.
وتدافع الحكومة المدعومة من المفوضية الأوروبية التي تعتبر الإصلاح "ضرورياً" عن "نظام شامل" يُفترض أن يلغي أنظمة تقاعد خاصة، خصوصاً تلك التي تعني موظفي الشركة الوطنية للسكك الحديد والهيئة المستقلة للنقل في باريس، الذين يمكنهم أن يتقاعدوا في وقت مبكّر؛ وتعتبر أن النظام الجديد "أكثر عدلاً". في المقابل، يخشى معارضو الإصلاحات أن يلحق ذلك ضررا بالمتقاعدين.
والتقى المفوّض الأعلى لإصلاح نظام التقاعد جان بول دولوفوا ووزيرة التضامن أنييس بوزين بنقابيين الإثنين أيضاً.
ومساء الثلاثاء، يدعو ماكرون ورئيس الوزراء إدوار فيليب الوزراء المعنيين بالملفّ وقادة الأكثرية إلى عشاء في القصر الرئاسي.
وعنونت صحيفة "لو فيغارو" (يمين) الإثنين صفحتها الرئيسية: "أسبوع الحقيقة"، فيما كتبت صحيفة "ليبيراسيون" (يسار) أنه ليس هناك من بديل أمام ماكرون "الإصلاح أو التقاعد".
لكن الحكومة لازالت تواجه خطر توسع الحركة الاحتجاجية. ودعا الأطباء المتدربون الثلاثاء إلى إضراب محدود الثلاثاء للتنديد ب"تدهور الرعاية". وأغلق أطباء الصحة العامة عياداتهم السبت.
وفي خطوة تلقي ظلالا على صورة الحكومة، كشفت صحيفة "لو باريزيان" معلومات جاء فيها أن جان بول دولوفوا لم يصرّح بكونه مدير معهد تدريب للعاملين في مجال التأمين، للهيئة العليا للشفافية في الحياة العامة؛ وقد علّق على ذلك بالقول إنه "خطأ" و"إغفال سقط سهواً".
*أ.ف.ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.