مزايا "خفية" في تطبيق واتساب.. تعرف عليها    ديوكوفيتش يقترب من المربع الذهبي للبطولة الختامية للتنس    إسبانيا أمام سيناريوهات مختلفة للتأهل لنصف النهائي    تونس تدافع عن قيود التنقل لحماية الأمن القومي    الاحتجاجات تعجّل بتحويل سلا إلى منطقة أمن إقليمي    ترامب يدرس إجراء تغييرات داخل الإدارة الأمريكية    شركة رونو تطوان تعقد لقاء تواصليا مع وكلاء كراء السيارات بالجهة    عودوا إلى مقاعد الدرس    تقرير: المغرب في خانة الدول الضعيفة جدا في اللغة الإنجليزية    تطوان...الدعوة إلى عمل جماعي من أجل إنعاش الاقتصاد المحلي    ترتيب متدني لجهة طنجة تطوان الحسيمة في مؤشر أهداف التنمية المستدامة    سوء الطقس يعلق الرحلات الجوية من مطار الكويت    باشا العرائش يتدخل في شؤون العمل النقابي    إطلاق المعاملات المالية عبر الهواتف النقالة والأداء سينطلق بسقف 20 ألف درهم    قضاء الأحداث بالسراغنة يدرج ملف تلاميذ للمداولة    شفشاون..تسجيل مسجد ترغة ضمن التراث الوطني    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    انطلاق المحاكمة الاستئنافية لنشطاء الريف بعد خمسة أشهر على أحكام بسجنهم بين عام وعشرين عاما    الجماعات اليهودية تلتئم بمراكش.. وبوصوف: العالم بحاجة للنموذج المغربي للتعايش اللقاء يهدف إلى تعزيز قيم التعايش    المتهمان بتصوير الفنان سكيرج :”صورناه حيث عذبنا وموضوع السرقة من نسج خياله” فيديو    إصابة تلميذات بتسمم جراء تناولهن مادة سامة بمحيط مدرسة بمنطقة بوسملال    عاجل: تأجيل المؤجلين إلى هذا التاريخ    تاكيدا لخبر "المنتخب": البنزرتي وصل الدار البيضاء وجيرار يحتج    دفاع الضحايا: توفيق بوعشرين تمتع بأقصى ظروف التخفيف وبشروط المحاكمة العادلة    الداخلية تشرع في حل مجالس جماعية وعزل رؤساء    تحديد توقيت مباراة نهائي كأس العرش    مدرب المنتخب الإنجليزي حزين تُجاه واين روني    الشرقاوي : علينا ان نحاسب انفسنا قبل ان نحاسب تلاميذنا ونصفهم بجيل القواديس والضباع    تأجيل مجلس الحكومة إلى يوم الجمعة،وهذا ماسيتدارسه..    غدا ستنطلق أول رحلة ل"التيجيفي" بالمغرب ومفاجأة بخصوص أسعار التذاكر    بووانو: توصيات المهمة الاستطلاعية حول المحروقات لا تتضمن الزيادة في الضريبة    حماس: استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي انتصار سياسي لغزة    فرنسا: كان على ترامب أن يبدي “لباقة” في ذكرى هجمات باريس    الحكومة تفرض ضريبة على عقود الوعد بالبيع    اقتراح للمستقبل    بحضور بنعتيق.. خبراء مغاربة وأجانب يشاركون بخبراتهم حول "شلل الرعاش"    بشكل مفاجئ.. ولد عباس "صديق انجيلا ميركل" يقدم استقالته    مهرجان مراكش.. فكرة البلاغات ورحلة التعتيم المتواصلة!    توقف العمليات الجراحة لأسباب مجهولة بمستشفى شفشاون    مارادونا يحكي موقفًا عن بكاء ميسي في غرفة الملابس    باريس سان جيرمان وسط عاصفة جديدة    بعد تدهور حالته الصحية .. وزير الثقافة يزور عبد الله العمراني    بالأرقام: 15 ألف طفل مغربي مصابون بداء السكري    كلنا أبطال” يتوج بجائزة مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام”    دفاع «ضحايا» بوعشرين يستأنف الحكم الصادر في حق ناشر «أخبار اليوم »: وگاليك اسيدي الحكم مخفف وكنشكرو “الصحافة النزيهة” للي عاوناتنا    الباب فرانسيس يحل بالمغرب ويلتقي جلالة الملك    التغماوي في “جون ويك”    وكالة “إيرينا” تشيد بانجازات المغرب في مجال الطاقة المتجددة    “نغم” تستعيد أغاني السبعينات    المغرب يطلق خدمة الأداء عبر الهاتف النقال لخفض تعاملات “الكاش”    تخليد الأسبوع العالمي للاستعمال الجيد للمضادات الحيوية    قتل 16 وأصاب 23 ألف.. بوحمرون يرعب الجزائريين!    أداء متألق للفنانتين عبير العابد ونيطع القايم في ختام فعاليات مهرجان السفارديم بمونريال    قصيدة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف أدخله الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بخير    الجوع وسوء الخدمات فالحج: وزير الأوقاف كيحمل المسؤولية للسعودية.. وبرلماني: خاص ربط المسؤولية بالمحاسبة    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عادل الدويري : وزير السياحة الكائن الرقمي الذي يعشق رقم 10

ليست هناك مفاتيح سرية في شخصيته أو مؤشرات تجعله في واجهة الأحداث، سوى أنه يتقدم على زملائه في حكومة إدريس جطو بخطوة إلى الأمام، ربما يرجع ذلك إلى الديناميكية التي يتمتع بها كشاب يصنف في الرتبة رقم 2 بعد كريم غلاب في سلم أعمار وزراء الحكومة.
اسمه عادل الدويري، واسم "الدويري" لا يزال محفورا في أرشيف الحكومات السابقة، إذ أن محمد الديوري (والد) عادل، كان بدوره أصغر وزير في تاريخ الحكومات المغربية المتعاقبة منذ فجر الاستقلال، حيث أنه تولى الوزارة وهو في العشرينيات من عمره.
بعد سبعة وخمسين يوما عن ولادة الملك محمد السادس، أي في 16 نونبر 1963 بزغ نجم عادل الدويري معلنا عن ولادته في مدينة الرباط، كانت آنذاك شوارع المدينة في أبهى حلة لها وهي تستقبل بعد يومين من هذا الحادث عيد الاستقلال في نسخته الثامنة لتكون فرحة أسرته فرحتين، ويكون الحدث عرسا لا كالأعراس، وعكس بعض الوزراء في حكومة جطو، قيل إن هذا الشاب وجد ملعقة من ذهب تمتد إلى فمه بسخاء اعتبارا لمكانة والده في المجتمع آنذاك، ونظرا لشح المعلومات حول طفولته ونشأته، إلا أن هناك ما يفيد أن والده رسم له بنظرته المستقبلية مسارا مستقيما حتما سيؤدي بسالكه إلى بر الأمان، فبعد حصوله على شهادة الباكلوريا العملية (رياضيات فيزياء) سنة 1980، التحق هذا الشاب بالأقسام الإعدادية في الرياضيات العليا والرياضيات الخاصة بثانوية سان لويس بباريس (1981-1982)، هناك عرف عادل الدويري قيمة العدد وأهمية أجزاء المائة والنسبة المائوية والجذور المربعة، حتى يكاد المرء أن يخاله كائنا رقميا بامتياز، فهو لا يدع الفرصة تفوته دون ذكر رقم معين، يحب رقم 10 ويراهن عليه أيضا، نظرته حسب المحللين محدودة جدا، فهو لا يرى أبعد من سنة 2010، لذا فقد تجده عاكفا معتكفا تاركا الأرقام تلعب في جعبة رأسه، وكثيرا ما قام بعمليات حسابية مضبوطة أفرزت إحداها رقم"عشرة ملايين سائح في أفق 2010"، فهذا الرقم الذي يشتعل ويخبو في وعاء رأسه لا يمثل سوى 20 % مما تجلبه السياحة الاسبانية على مدار السنة، رقم بسيط مقارنة ببعض الدول التي يتوافد عليها السياح من كل صوب وحدب، لكنه يشكل ما يشبه الحلم بالنسبة لهذا الشاب الذي يتلذذ بأشهى الأطباق المغربية والأجنبية بمختلف فنادق المغرب.
بعد تجربة سان لويس سيتابع هذا الشاب دراسته في المدرسة الوطنية للقناطر والطرق ليغنم منها سنة 1985 دبلوم مهندس مدني في القناطر والطرق، وبالتالي سينضاف إلى باقي زملائه خريجي هذه المدرسة، الذين احتلوا مواقع إستراتيجية في أجهزة الدولة نظرا لقربهم من مواقع القرار السياسي بالمغرب، فرغم كون الدويري يحمل لون ورمز حزب علال الفاسي إلا أنه مدرج في خانة التيكنوقراطيين، أو النخبة "القائدة"، مشكلا إلى جانبهم لوبي ما يسمى ب "خريجي مدرسة الطرق والقناطر ومدرسة البوليتيكنيك" حتى أن هناك من ذهب بعيدا في ظنه وتخمينه، بقوله إن من عبّد الطريق وبلط طواراتها وأنارها لعادل الدويري أو من دفع به لحمل حقيبة السياحة هو مستشار الملك محمد السادس، "عبد العزيز مزيان بالفقيه" أول خريجي مدرسة القناطر والطرق بباريس، الذي شغل بدوره مراكز إستراتيجية في جهاز الدولة، وعلى الرغم من كونه لا يحب الظهور ويفضل الاشتغال في صمت بعيدا عن الأضواء إلا أن الأضواء تأبى أن تسلط ألوانها عليه لكونه حسب البعض "عراب لوبي خريجي هذه المدرسة"، ومنهم من ذهب أبعد من ذلك بقوله إن عباس الفاسي هو من اقترح عادل الدويري لحمل إحدى الحقائب إثر تشكيل حكومة إدريس جطو عقب الانتخابات التشريعية 2002، إلا أن عباس الفاسي نفى في إحدى اللقاءات التلفزية بأن يكون قد فرض عليهم من فوق أن يتم تعيين عادل الدويري وكريم غلاب في تلك المناصب وبأن لهما ارتباطا بالحزب، فقد كان تعيين الدويري وزيرا للسياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي مفاجأة لدى الكثيرين، خصوصا أنه حديث الاستوزار، حتى أن بعضهم تنبأ له بالفشل في تسيير هذه الوزارة التي تضم اثنتين أخريتين في حقيبة واحدة، مما أثار انتقاد المنتقدين ولغو اللاغين، حول تعيينه إلى جانب زملائه باعتبارهم وزراء تيكنوقراطيين خريجي مدرسة القناطر والطرق، باسم أحزاب سياسية بالرغم من أنهم لا تربطهم أية علاقة بهذه الأحزاب.
لا يحب الظهور في وسائل الإعلام، وحين يظهر يجثم بكل ثقله على الميكروفون ليبدي نظرته لقطاع السياحة الذي يتولى إدارته، ويدافع عن مخططاته الرامية إلى تحسين جودة منتوج الصناعة التقليدية أو تأهيل الاقتصاد الاجتماعي، لذا فهو يردد كثيرا كلمة "كنوز بلادي"، "المخطط الأزرق"، "طلب عروض"،"الطاقة الإيوائية"، "السياحة الداخلية"، "المخطط الاستراتيجي"،"3000 سرير" و "تسويق الغرف للسياحة الداخلية"، كما أنه أقسم أن يعيد للزربية المغربية قيمتها و"زمانها" في ظل التنافسية الاقتصادية والاجتماعية لهذا القطاع، وهو الآن بصدد عرض التشكيلة الأولى للزربية المعقودة "تسلي" في إطار تأهيل الزربية التقليدية.
فرغم أنه لم يتجاوز بعد منتصف عقده الرابع، إلا أن سيرته غنية بالوظائف المتنوعة، منها تحمله لمهمة تدبير صندوق الاستثمار ببنك "باريبا"، حيث كان مكلفا بالمعاملات الأمريكية (1985-1992)، انتخب مرتين كأحسن مدير للمستندات المالية الأمريكية بباريس من طرف الصحافة المتخصصة سنتي (1987-1991)، كما أنه أحد المساهمين منذ 1992 في ثلاث جمعيات مهنية (جمعية تدبير الاحتياطي المالي، جمعية التوسط في البورصة وجمعية تمويل الرأسمال الجزافي)، وعضو مجموعة التأمل التي كانت تشتغل إلى جانب الراحل الحسن الثاني ما بين (1996-1999)، ويحمل أيضا بطاقة العضوية بالمكتب التنفيذي للكونفدرالية العامة للمقاولات بالمغرب (CGEM)، غير أنه حسب العديد من المتتبعين فإن عادل الدويري لم يكن يحلم بأن يتوج يوما ما وزيرا للسياحة، هذا القطاع الذي راهن عليه المغرب في جلب العملة الصعبة، أفرز عدة متابعات قضائية في حق أجانب يقدمون إلى المغرب من أجل السياحة الجنسية، غير أن عادل الدويري له نظرة خاصة من حيث الجانب المتعلق بالأجانب، فهو يقول "إن العملية التحسيسية هي الحل لهذا المشكل، فهذا الملف أساسا من مسؤولية وزارتي الداخلية والعدل وليست إشكالا مطروحا علينا، فالوزارة تنظم اتفاقيات التسويق، إننا نحسس منظمي الأسفار لكي يسجلوا في كتيباتهم إن العدالة في المغرب صارمة تجاه السياحة الجنسية"، في حين يرى البعض عكس ذلك، اعتبارا للصور والأفلام الإباحية المهربة للخارج مثل حالة السرفاتي وآخرين.
مميز في شكله ونبرة صوته، وما يميز وجهه النحيف هو تسريحة شعره وكذا حاجبيه العريضين إضافة إلى شفتيه البارزتين، قامته معتدلة لكنه ينحني عند تحية الآخرين، لون بشرته هو الآخر يرسم حوله انطباعا بأنه مراكشي إلا أنه رباطي أبا عن جد.
هو أيضا لم يسلم من الملاسنات والتشنجات داخل قبة البرلمان، ويتعلق الأمر بتلك التي وقعت بينه وبين أحد نواب حزب عبد الله القادري، إلى درجة أن أحد الصحفيين تساءل عن أية خدمة سيقدمها عادل الدويري للمواطن عندما استغل منبر البرلمان للحديث عن أصول جده وأخلاق والده، بينما كان السؤال الموجه إليه يحيل على زوجته التي تدير شركة للسياحة يتهمها صاحب السؤال بالاستفادة من موقع زوجها في الحصول على صفقاتها.
أصدقاؤه وزملاؤه التكنوقراطيون يرون فيه الشاب الديناميكي، الطموح، الذي لا يخطو خطوة واحدة دون أن يدخلها حاسوبه الخاص المليء بالأرقام والرساميل الجزافية، حتى أن منهم من لقبه بالكائن الرقمي اعتبارا لأهمية الأرقام التي يراهن عليها، فهو بالنسبة إليهم يسعى أن يظهر بمظهر المتواضع والبسيط، لذا عندما دشن الملك محمد السادس الميناء الترفيهي "مارينا الدار البيضاء"، وصل عادل الدويري إلى موقع المشروع على متن سيارة "رونو" عادية، عكس باقي الوزراء الذين استقلوا سياراتهم الرسمية، لهذا لم يكن مخطئا من قال إن عادل الدويري يحب أن ينعته الآخرون بالحالة الاستثنائية.
أما منتقدوه فمنهم من يتهمه بتضليل المواطنين حول ارتفاع عدد السياح بالمغرب، فقطاع السياحة من منظورهم شهد في عهده إفلاسا محققا نتيجة غياب رؤية واضحة، ومنهم من وصفه بالوزير "للي باغي يعدي باللي كاين" في إشارة إلى كون الوزير يدخل في حساباته المهاجرين المغاربة الذين يبيتون في الفنادق 24 ساعة لرفع عدد السياح الوافدين إلى المغرب.
ولن نغالي إذا قلنا بأن عادل الدويري الوزير التيكنوقراطي أو الكائن الرقمي، قد يكون حطم رقما قياسيا في زيارة البلدان الأجنبية، حاملا في جيبه "كاتالوك" لترويج بضاعة السياحة، لكن وجب القول أيضا إن هذا الشاب الذي يحب البلغة الفاسية والزربية التقليدية والطنجية المراكشية، قد ضخ بشبابه دماء جديدة في جسم الحكومة المغربية التي كانت تعاني مرضا مزمنا اسمه "الشيخوخة السياسية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.