100 علاج محتمل ل«كورونا» قيد الدراسة حول العالم    لاعبو كالياري الإيطالي يتنازلون عن راتب شهر    مهارات منعم الإدريسي تجذب أولمبياكوس اليوناني    الفلسفة تضع وباء "كورونا" تحت مجهر الفيزياء والمنطق والأخلاق    مربُّو الدواجن يقاسون أزمة خانقة ويخشون الإفلاس بسبب "كورونا"    العثور على جثة مواطنة فرنسية بضواحي إقليم زاكورة    نقابة تقدم توصيات بشأن إجراءات مواجهة "كورونا"    أمريكا تسجّل 884 وفاة جديدة ب"كورونا" في أعلى حصيلة يومية    رب أسرة ينهي حياته شنقا داخل منزله في تطوان    مغاربة في "مخيم العار" بمليلية المحتلة يطلبون العودة إلى البلاد    منتخبون بالبيضاء ومراكش: هكذا نساهم في مواجهة فيروس "كورونا"    “كورونا”.. 700 ألف أجير تسجلوا لدى “الضمان الاجتماعي” للاستفادة من التعويض و113 ألف مقاولة توقفت عن العمل    المضادات الجنائية لمحاربة وباء "كورونا"    هوامش على دفتر الجائحة    رد وتعقيب على الفيزازي    "باريس سان جيرمان" ينضم إلى الراغبين في حكيمي    المصحات الخاصة تتبرأ من "هيئة الأطباء" وتتجند لمكافحة "كورونا"    جائحة “كورونا”.. جماعة فاس تخصص 6 ملايين درهم لمساعدة المعوزين وتعقيم الشوارع    رونالدو الملياردير الرياضي الثالث    خريبكة.. العثور على “مقدم” جثة هامدة داخل منزله    أفقده كورونا وظيفته.. فأطلق النار على رفيقته وانتحر    حارس إيطالي يوجه رسالة إلى المغاربة بالدارجة: متغلطوش بحالنا – فيديو    "موديب" تتبرع لصندوق تدابير كورونا بمليون درهم    خرق "الطوارئ الصحية" يجر أشخاصا نحو القضاء    وهبي يلتمس من الملك العفو عن المعتقلين السياسيين    طقس الخميس في المغرب : أجواء غائمة مصحوبة بأمطار في بعض المناطق    تفاصيل الحالة الوبائية لكورونا في "جهة فاس"    للاستفادة من تعويض ألفين درهم.. وزير الشغل يكشف عن تسجيل أزيد من 700 ألف من الأجراء    بدون حياء.. لوبي المصحات الخاصة يطالب بنصيبه من كعكة صندوق كورونا    بالصور : هكذا اصبح طعام مرضى كورونا بعد تدخل الملك    وضع موظفي نيابة التعليم بتطوان بالحجر الصحي بعد إصابة زميلهم    تركيا تسجل 63 وفاة جديدة بفيروس “كورونا” وحصيلة المصابين تقفز إلى أزيد من 15 ألف    توقيف عميد شرطة أخل بواجبات ضمان تطبيق إجراءات الطوارئ الصحية بالرباط    جهة "درعة تافيلالت" تستأثر ب7 إصابات جديدة    تصنيع مستلزمات طبية بأمر ملكي    في عز كورونا.. ثلاثة أطفال مشردون بشوارع البيضاء ونشطاء يطالبون بإنقاذهم    وفاة الفنان المغربي مارسيل بوطبول إثر إصابته بفيروس “كورونا”    كوفيد – 19 ..مصرف المغرب يضع آلية لتأجيل سداد أقساط القروض العقارية وقروض الاستهلاك    تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة ينخفض بالمغرب    الواصي: اه منك يا كورونا    وفاة غامضة لمحمد خداد قيادي البوليساريو    الفيزازي يدافع عن قائدة وجدة    العثماني: "تأجيل الترقيات وإلغاء مباريات التوظيف سيحفظ حقوق الموظفين"    إيطاليا.. وفيات “كورونا” تفوق 13 ألفاً والإصابات أكثر من 110 آلاف    30 أبريل الجاري آخر أجل لتجديد شهادات التأمين على العربات    الحياة على مرمى حجْر! 1 – أَعدْ لنا جنائزنا… يا إلهي!    الكتاني يرجع سبب انتشار كورونا إلى « الزنا واللواط والسحاق »    كورونا..هل ينهار الاتحاد الأوروبي بعطسة..؟    ماذا لو ظل الفيروس هو التائه الوحيد على وجه الأرض؟    « البيجيدي »يؤكد مواصلة انخراطه في واجهة فيروس « كورونا »    خبير سعودي يتوقع تعليق موسم الحج إذا استمر تفشي جائحة “كورونا”    في سياق حالة الطوارئ الصحية بالمغرب : المركز السينمائي المغربي يعرض مجانا مجموعة من الأفلام المغربية عبر شبكة الأنترنت    كورونا ينهي حياة أول فنان مغربي    بنحمزة يدعو المغاربة إلى تقديم إخراج الزكاة وعدم انتظار وقتها (فيديو)    رحيل فاضل العراقي    الفد يلغي تصوير حلقات “كبور”    “سوحليفة” على “الأولى”    غيلان و”بوب آب” من منزله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذكرى رحيل والده .. أنور الجندي يصرخ في وجه الحسن عبيابة
نشر في هسبريس يوم 27 - 02 - 2020

حين بدأت أعي ما ومن حولي وأنا ابن الست سنوات (1967)، وعلمت أن الوالد المرحوم محمد حسن الجندي والوالدة فاطمة بنمزيان أسكنهما الله فسيح الجنان، من الشخصيات العامة المعروفة والمشهورة في وطننا الحبيب-ولا نزكيهما على الله أبداً-لا أنكر حينها أنني كنت أشعر بالزهو والفخر دون تعالٍ أو غرور بل على العكس تماما، إذ كنت-على سبيل المثال-أُصَبِّر نفسي وأكظم غيظي كلما لحقني ظلم أو ضررُ من بعض أصدقائي الأعزاء الأقارب أو الأباعد، خوفا من أن يُتداول بين الزملاء والأصدقاء في الدراسة أو في مباريات كرة القدم، التي كنت أمارسها بانتظام ضمن صفوف فريق المغرب الرباطي، أو أن أنعت ب "ولد الجندي عاجبو راسو"...
فترعرعنا وكبرنا أنا وأخي المرحوم عبد المنعم وأخي حسن ولاحقا أختي هاجر على هذه الطباع وهذه العادة، وحتى حين صَوّر المرحوم الوالد فيلم الرسالة، وسطع نجمه عربيا وانطلق في مسيرته المسلسلاتية التاريخية على وجه الخصوص، في كل من الأردن واليونان والعراق والإمارات ومصر، بما في ذلك استقراره رحمه الله ب "BBC" في لندن-مطرودا من الإذاعة-أقول حتى بعد هجرته، كانت الوالدة تردد على مسامعنا في خروجنا ودخولنا: "إياكم والمشاكل، ديرو شهرة وسمعة بّاكم بين عينكم". ولا أخفي قراء هذه السطور الأفاضل والفضليات، أننا أحيانا كنا نضيق ذِرعاً بهذه الوصايا المتكررة، التي كنا نرى فيها أحيانا إجحافا في حقنا، خصوصا عندما كنا نتعرض لإهانة بعض الإخوة الزملاء (أصدقاء العصر الذهبي) رحم الله بعضهم وأطال الله عمر الباقين.
وتمر السنوات تَتْرى، ولم نحِد أو تزلّ أقدامنا أبدا وبكل تواضع عن هذه الأخلاق التواضعية رغم شهرتنا نحن أيضا، "فمن شب على شيء شّابّ عليه"، وأضيف: "ومن شاب على شيء مات عليه".
وتدور الأعوام بحلوها ومُرِّها بل ومرارتها، وتنتقل إلى الرفيق الأعلى روحَيْ الوالد والوالدة ليبقى ما أوصيانا به نصب أعيننا، ويشهد الله تعالى أننا نمشي على طريقهما وننحو منحاهما، بل وجُبلنا على ذلك وصار هو دأبنا وأضحى ديْدَننا، وها نحن مثلا رغم الإقصاء والتهميش الذي يطالنا لسنين طويلة تلفزيا وسينمائيا، خصوصا من بعض شركات الإنتاج "شناقة الفن" وبعض المخرجين وأشباههم سامحهم الله... قلت رغم ذلك لم نحرّك ساكنا، وفي كثير من المناسبات نفضّل الصمت والانزواء والانطواء، ولم نخرج بخرجات فيسبوكية أو يوتوبية متذمرين شاكين أو باكين، رغم أنّ السواد الأعظم يعتقدون خطأً أننا من المستفيدين، ويعلم عكس ذلك المولى سبحانه ثم أقرب الفنانين لنا وعلى الأخص فرقتنا.
"مسرح فنون لفاطمة بنمزيان 37 سنة"
الحمد لله على عطف المسرح وجمهوره علينا؛ إذ بفضله-ورغم محدودية دخله-يشعرنا أننا مازلنا على قيد الحياة فنيّا-وها آذاننا مازالت محتفظة بقولكما أبي الحاج محمد وأمي الحاجة فاطمة.
وها التاريخ وقد اقترَبَت شخصيا قدماي بعد شهور قليلة للستين سنة يعيد نفسه، لأتعرض ومعي العائلة في 2020 لتصرف غريب من السيد وزير الثقافة الدكتور لحسن عبيابة!!! ذلكم التصرف المتمثل في رفضه تخصيص موعد لنا لمناقشة لوجستيات وميزانية وترتيبات الدورة الثانية للتظاهرة الدولية "ملتقى آلجندي للبهجة والفرجة المسرحية"، وأنا العبد المتواضع لله بصفتي مديرا لهذا المهرجان الدولي، الذي سافرتُ من أجله إلى دكار وإشبيلية على نفقتي، للاتفاق مع فناني هاتين الدولتين كضيفتي شرف الدورة (دولة السينغال الشقيقة والمملكة الإسبانية الصديقة) إذ أستفسر السيد الوزير هل هذه العائلة التي بذلت قصارى جهودها منذ عهد الحماية إلى يومنا هذا لا ترقى إلى مستوى استقبال وزير لها وتخصيصه لها 30 دقيقة من وقته الثمين جدا!!!؟، ونحن الذين -اللهم لا مَنّ-أفنينا ووالدينا أعمارنا في توفير البهجة والفرجة داخل وخارج الوطن... (60 سنة للمرحوم-50 سنة للمرحومة-40 سنة للعبد لله الضعيف).
فعلا هذا أمر مبكٍ ومُحزن....
أيها الوزير المحترم، ها نحن في ذكرى وفاة المرحوم محمد حسن الجندي نطلقها صرخة مدوّية (عائلة الجندي وبنمزيان حزينة، بل ومكسورة الخاطر في عهدك الوزاري)، ويا ليتنا نعرف السبب الأساسي والرئيس لموقفكم غير المبرر تماما، فنحن نعلم أن كبار المسؤولين وعظماء الحكام يجدون الوقت لاستقبال أوفياء أوطانهم ورموز بلدانهم، بل وشرائح عدة من مستضعفي شعوبهم...
والدي العزيز، كنت قد قررت ألا أحلِق لحيتي وكذلك فعلت لشهور، حتى أصبحت كثة ويكسوها البياض، إلى أن يستقبلنا وزير الثقافة الذي طالبناه بلقاء منذ خمسة شهور ويزيد، وهو يرفض ذلك لأسباب نجهلها يا والدي!! رغم مكاتباتنا المتكررة له والمهاتفات العديدة، لكن لا عليك يا والدنا، فأنا اليوم وبمناسبة ذكرى رحيلك أيها الأب الحبيب الشهم سأُهذب لحيتي، لأنني قررت، أجل قررت وأخي الحاج حسن، وأختي هاجر، رئيسة الملتقى، وبعض أفراد العائلة وثلة من الفنانين المتطوعين من الأجيال الثلاثة، أن نحيي هذا الملتقى الدولي بدون دعم "وزارة الثقافة" وبالاعتماد على الله المستعان ثم تطوع مجموعة من المحبين لنا من الإعلاميين والمحاضرين والمفكرين والفلكلوريين والصناع التقليديين في مراكش وبعض مدن المملكة أحسن الله صنيع الجميع، علاوة على وعود طيبة بالدعم اللوجستي من بعض الجهات المشكورة، التي أبدت استعدادها للمساهمة في هذا الملتقى.
فالله أكرم وسبحانه أعلم بما تخبئه الأقدار لهذه التظاهرة الفنية...
وختاما، مملكتنا المغربية والحمد لله تعالى زاخرة بالنساء والرجال الوعول، وزاهرة بأعناق القوم وجحاجحهم، لتظل كرامتنا وعزة أنفسنا وأنفتنا وتربية والِدَينا لنا تغنينا عن التعامل مع وزير يوصد أبوابه أمامنا كشريحة من هذا الوطن الذي نهيم حبا فيه وفي ثوابته المجيدة والتليدة، وبدون مزايدة...
وسأستمر متفائلا أردد الأبيات اليتيمة مترنما ومعزيا نفسي وإخوتي والمغاربة الأقحاح في فنانهم العزيز محمد حسن الجندي، وكافة فناني الرعيل الأول الأطواد:
وكَم لله من لطف خفِي
يدقّ خَفًاهُ عن فهم الذكي.
وكم أمر تُساءُ به صباحا
فتاتِيك المسرّة بالعشي...
موعد عشاق "ملتقى آلجندي للبهجة والفرجة المسرحية" مع الدورة الثانية من الملتقى أيام 3 و4 و5 يوليوز 2020 في مدينة مراكش.
أخيرا، نم قرير العين يا سيف بن ذي يزن، وليرحمك الله أنت وكل نساءات ورجالات هذا الوطن الغالي، أولئك الذين قال في حقهم رب العزة:
(من المؤمنين رجال عاهدوا ما صدقوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا)
صدق الله العظيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.