الفراعنة يروضون فهود الكونغو بثنائية ويتأهلون للدور الثاني بأمم إفريقيا    ندوة صحفية لهيرفي رونار قبل مواجهة الكوت ديفوار    مباراة الجزائر والسنغال .. القنوات المفتوحة الناقلة للمباراة    شاحنة تردي سائق دراجة نارية جثة هامدة بطريق الجرف الاصفر    الصحراء المغربية.. إشادة بمقترح الحكم الذاتي بمجلس حقوق الإنسان في جنيف    مجموعة صينية عالمية تدشن أول مصنع لها بالمغرب    الغارديان: أمريكا تروج للوهم في الشرق وليس لصفقة    الفتاة المكسيكية جيوفانا تشكر مدرب مصر بعد استبعاد عمرو وردة    صورة مهاجر سلفادوري وطفلته لقيا مصرعهما غرقا تهز العالم    حلم مرشحين للهجرة السرية يتحطم على حجر الماء الجديد بالعرائش    إليسا تلهب منصة النهضة.. ومغربيات: إليسا حساسة بزاف    دنيا باطمة بنبرة غاضبة: "الأنستغرام شوهة وبسالة "    الإطلاق الرسمي لعملية التمليك النموذجية ل67 ألف هكتار من الأراضي السلالية الواقعة في الدوائر السقوية للغرب والحوز    هل تهدد استقالة تركي آل الشيخ بطولة محمد السادس ومن هو المرشح لخلافته؟    الحُكم على رياض محرز بدفع أكثر من 3000 جنيه إسترليني لمربية فلبينية    الداخلية تفتح باب الترشيحات لخلافة بوعيدة على رأس جهة كلميم هل حسمت جدل الاستقالة؟    بعد رسالة الزفزافي .. زوجة الحنودي : اريد زوجي حرا طليقا    ماذا قال لقجع للعميد بنعطية؟    البنك الدولي يدعو المغرب إلى إصلاح القوانين التي تحد من امتيازات بعض الفاعلين الاقتصاديين    العثماني للمعارضة ينتقد المعارضة بسبب “نظرتها التشاؤمية وخطابها المغرق في السلبية”    بعد الإعلان الرسمي ل”صفقة القرن”.. حزب “PJD” في موقف محرج!    رئيس الأركان الجزائري محاولا طمأنة الجزائريين : ليس لنا طموح سياسي ونسعى لخدمة البلاد    الغارديان عن مؤتمر المنامة : أمريكا تروج الوهم في الشرق الأوسط وليس لصفقة    إيران تهدد أمريكا: ردنا سيشمل المعتدين وجميع حلفائهم ومؤيديهم    منال تتحدث عن اتهامها بسرقة أغنية – فيديو    تحذيرات صحية من شبكات الجيل الخامس.. ما حقيقتها؟    بحضور المغرب .. كوشنر يختتم ورشة تقديم “صفقة لاقرن” وينتقد فلسطين بسبب مقاطعتها    إشكالية العدالة الضريبية.. التهرب الضريبي نموذجا مقال    ‫ارتفاع ضغط الدم يؤذي الكلى    عيد الأضحى: ترقيم أزيد من 4 ملايين ونصف مليون رأس من الأغنام والماعز    هجوم” على دفاع بوعشرين داخل قاعة المحكمة..الماروري: أحس بالظلم!    زياش أو بوصوفة.. من هو أحسن لاعب في مباراة “الأسود” الأولى؟    انعقاد الدورة ال 14 لمجلس الشراكة المغرب - الاتحاد الأوروبي ببروكسيل    40 عرضا فنيا في “تيميتار”    تتويج فيلم عراقي بمهرجان مكناس    العثماني يتهم منتقديه ب” إشاعة اليأس والإحباط ” وسط المواطنين    دار الشعر بتطوان تنظم ليلة الشعر الأمازيغي في افتاح المعرض الجهوي للكتاب بالحسيمة    دراسة: فنجان قهوة يحرق الدهون أفضل من كوب مياه    الرصاص يلعلعل بسماء تزنيت لتوقيق مجرم يهدد حياة الموطنين بالسلاح الابيض    حجز 1000 لتر من “الماحيا” وطنين من الثين المخمر وإعتقال المروج    مجموعة “مناجم” المغرب تتوغل في افريقيا وتسيطر على مشروع منجم الذهب “تري- كا” في غينيا    طنجة تستعد لاستقبال جلالة الملك    خط مباشر يربط البيضاء ببوسطن    1573 تلميذ عدد الناجحين في “الباك” بشفشاون    الهيبوكوندريا : نتا مامريضش...أنت تتوهم المرض فقط    افتتاح: “فيلا بيغان” تفتح بالبيضاء    تزامنا مع الكان..هجمات تستهدف 3 كمائن أمنية بمصر    مجلس النواب يصادق بالإجماع على اتفاق الصيد مع الاتحاد الأوروبي    مديرية الأرصاد الجوية: أجواء حارة اليوم بمختلف مناطق المغرب    أولاد تايمة: النسخة الثانية لمهرجان هوارة للمديح والسماع    الكوميدي هنيدي يجوب 20 دولة لنشر الابتسامة    الملك يستقبل السفراء الجدد بالرباط    صحيفة سودانية: محاكمة البشير على الهواء مباشرة    حركة التوحيد والإصلاح بالقصر الكبير في دورة تربوية    "المرأة ذات الخمار الأسود"    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة في الصحف العربية الصادرة اليوم
نشر في هسبريس يوم 27 - 02 - 2013

كتبت الصحف العربية الصادرة اليوم الاربعاء بالخصوص عن تطورات الاحداث في كل من سورية ومصر في ضوء الاستحقاقات التشريعية المقبلة والجدال الدائر حولها وموضوع الحوار الوطني في اليمن وردود الفعل في الأراضي الفلسطينية عقب اغتيال قوات الاحتلال الاسرائيلي الشاب الفلسطيني عرفات جردات وكذا المشاورات الجارية في تونس بشأن تشكيل حكومة جديدة لمواجهة تحديات المستقبل والوضع السياسي في ليبيا.
وتطرقت الصحف العربية الصادرة اليوم من لندن بالخصوص إلى تطورات الأوضاع في سورية ومصر وتونس ٬حيث كتبت صحيفة (الشرق الأوسط) أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بحث أمس في برلين مع نظيره الأمريكي جون كيري إمكانية تطبيق اتفاقية جنيف التي تدعو الحكومة السورية والمعارضة الى تشكيل حكومة انتقالية٬ مبرزة أن المسؤول الروسي حث في أعقاب هذه المحادثات المعارضة السورية٬على الدخول في مفاوضات مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد.
ومن جانبها٬ نقلت صحيفة (الحياة) عن الناطقة باسم الخارجية الامريكية قولها إن محادثات كيري ولافروف كانت"جدية وعميقة" ٬مشيرة إلى تأكيد برهان غليون الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري٬ أن المعارضة تعتبر روسيا طرفا غير محايد في الأزمة السورية٬ حيث طالب الدول الصديقة بالحد من الدور الروسي في المفاوضات.
ونقلت صحيفة (الحياة) عن مصادر في المعارضة السورية قولها أن "الائتلاف الوطني" يسير باتجاه تشكيل "حكومة سورية الحرة" التي ستعتمد بشكل رئيسي على عائدات النفط في شمال شرقي البلاد٬ اضافة الى عائدات الجمارك في مناطق الحدود الشمالية التي تسيطر عليها المعارضة.
وبخصوص الحراك السياسي في مصر٬ كتبت صحيفة (الحياة) أن الرئيس المصري محمد مرسي تجاهل قرار"جبهة الإنقاذ الوطني" التي تضم قوى المعارضة الرئيسة بمقاطعة الانتخابات التشريعية المقررة في أبريل المقبل٬ ومضى في طريق الترتيب للاستحقاق مع حلفائه٬ مشيرة إلى تعهده بضمان "أعلى درجة من نزاهة وحيادية العملية الانتخابية" للوصول إلى"برلمان معبر عن الشعب".
واعتبرت (الحياة) أن قرار جبهة الانقاذ مقاطعة الانتخابات ٬ أن مصر مقبلة على برلمان إسلامي بامتياز٬ إذ ستنحصر المنافسة في الانتخابات بين حزبي الحرية والعدالة٬ الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين٬ والنور السلفي٬ وبينهما وبين المستقلين الذين سمح لهم بتشكيل قوائم انتخابية إضافة إلى المنافسة على المقاعد الفردية.
وأكدت الصحيفة أن القرار يضع جماعة الإخوان وحلفائها أمام تحد كبير لا يتعلق بانتزاع غالبية مريحة باتت شبه مضمونة٬ بل بحشد الناخبين لتعزيز شرعية الاستحقاق.
وشكل الوضع السياسي الداخلي وخصوصا جلسة الحوار الوطني التي نظمتها رئاسة الجمهورية أمس و قرار المعارضة بمقاطعة الانتخابات التشريعية المقبلة أبرز المواضيع التي حظيت باهتمام الصحف المصرية الصادرة اليوم .
وكان قرار جبهة الإنقاذ الوطني مقاطعة الانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها على مراحل ابتداء من أواخر أبريل المقبل موضوع تعليقات متباينة في الصحف الصادرة اليوم ٬حيث ذهب مقال رأي في صحيفة "الأهرام" إلى أن " المهم هو أن يكون قرار المشاركة أو المقاطعة مرتبطا بتداعياته " لأن السياق في هذه الحالة " أكثر أهمية من الموقف".
ونقلت صحيفة " الشروق" تصريحات مختلف زعماء الأحزاب المنضوية في جبهة الإنقاذ الوطني٬أبرزها ما قاله عمرو موسى زعيم حزب المؤتمر ٬حيث أكد أنه كان مع المشاركة في الانتخابات لاستغلال تراجع التيار الإسلامي "إلا أن الاتجاه الغالب يقول بالمقاطعة لذلك قررنا المقاطعة ".
وبخصوص الانتخابات أشارت صحيفة " المصري اليوم " إلى أن مكتب إرشاد جماعة " الإخوان المسلمين " سيدرس خلال اجتماعه اليوم إجراء تعديل وزاري استجابة لمطالب المعارضة بضمانات لنزاهة الاقتراع ومنها تغيير الحكومة القائمة.
ونقلت الصحيفة عن مصدر من داخل الجماعة تأكيده وجود ضغوط من حزب " النور " السلفي على مؤسسة الرئاسة وحزب " الحرية والعدالة " قصد تشكيل حكومة جديدة.
وجاءت العناوين البارزة للصحيفة الناطقة باسم " الوفد " ( أحد مكونات المعارضة) عبارة عن مقتطفات من البيان الصادر عن جبهة الإنقاذ الوطني الذي حمل قرار مقاطعة الانتخابات المقبلة.وأكدت الصحيفة أن الجبهة " لن تكون ديكورا لنظام مستبد ولن تسمح للإخوان باختطاف الوطن".
وفي ما يبدو ردا على المقاطعين والمشككين في نزاهة الانتخابات المقبلة اختارت صحيفة " العدالة والحرية " الناطقة باسكم الحزب الحاكم أن تنقل عن اللجنة العليا للانتخابات تأكيدها على أن" اللجنة مستقلة ولا تخضع لسيطرة أحد" . وفي سياق السجال مع المعارضة بهذا الخصوص أيضا نشرت الصحيفة مقال رأي بعنوان " لكنهم لا يريدون الانتخابات ولا يحترمون إرادة الشعب " في إشارة إلى جبهة الانقاذ الوطني.
وفي السياق نفسه وفي أجواء الجدل الدائر حول الوضع السياسي الراهن في البلاد تناولت الصحف المصرية جلسة الحوار الوطني التي احتضنتها رئاسة الجمهورية أمس وقاطعتها أغلب مكونات المعارضة ٬ من خلال عناوين متباينة . ففي حين كتبت جريدة " الحرية والعدالة " أن الحوار شهد " مشاركة موسعة من الأحزاب وشخصيات عامة " عنونت صحيفة"الوطن" بما يلي " للمرة الثالثة .."مرسي يحاور مرسي" في إشارة إلى غياب أطياف من المعارضة عن الحوار.
وأولت الصحف القطرية اهتماما بأعمال العنف التي تفجرت في الضفة الغربية المحتلة جراء اغتيال الأسير الفلسطيني عرفات جرادات ٬ وبفشل المجتمع الدولي٬ وخاصة مجلس الأمن في معالجة الأزمة السورية .
وهكذا ٬ حيت صحيفة ( الراية ) موقف الشعب الفلسطيني "الذي كان يدا واحدة في جنازة الشهيد عرفات جرادات "والتي شارك فيها عشرات الالاف من الفلسطينيين في قرية سعير٬قرب مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة ٬لافتة الى ان "تلك الجنازة كانت رسالة واضحة لا لبس فيها على ان الشعب الفلسطيني مازال قادرا على مفاجأة الجميع والارتقاء فوق الخلافات السياسية والحزبية والانحياز للوطن الفلسطيني الذي يجمع ولايفرق".
واعتبرت الصحيفة أن " دعوات الاحتلال الإسرائيلي للقيادة الفلسطيني للتهدئة وعدم التصعيد ردí¸ًا على جريمة اغتيال الأسير الفلسطيني عرفات تíنبئ عن خشية حكومة الاحتلال من اندلاع انتفاضة ثالثة ت عيد الاعتبار للقضية الفلسطينية وتذكر العالم أن الشعب الفلسطيني لا يزال يخضع لاحتلال عنصري استيطاني يعتبر القتل في سجونه ومعتقلاته أبسط ما يقوم به.
وارتباطا بالأزمة السورية ٬ شددت صحيفة (الشرق) على أن فشل المجتمع الدولي٬ ولاسيما مجلس الأمن في معالجة هذه الأزمة ٬"كشف عن عجز دولي خطير في الاستجابة لتحديات أخلاقية مثلتها هذه المأساة وساهم في إطالة أمدها وفي ارتفاع أعداد الضحايا وتفاقم المشكلة".
وأبرزت أن هذا الأمر"يضع على عاتق الهيئات والمنظمات الدولية والإقليمية مسئولية مضاعفة الجهود في كشف مثل هذه المآسي وإبراز تداعياتها الانسانية الخطيرة٬ وما يترتب عنها من زعزعة الثقة في المنظومة الأخلاقية للمجتمع الدولي."
ومن جهتها اهتمت الصحف الإماراتية بمؤتمر الحوار الوطني في اليمن الذي سيعقد في 18 مارس المقبل والتحديات التي تواجه مختلف الفرقاء السياسيين في هذا البلد.
وكتبت يومية (الخليج)٬ أنه مع اقتراب موعد انعقاد مؤتمر الحوار الوطني في اليمن في الثامن عشر من مارس المقبل٬ تتزايد التحديات أمام القيادة السياسية والفرقاء بمختلف انتماءاتهم وسط مخاوف من أن تستمر عجلة الانهيار الأمني والاجتماعي في الدوران ويفقد الجميع مقود السفينة.
وأضافت في افتتاحية بعنوان "من أجل اليمن وأهله" أن الاحتقان السياسي في اليمن ازداد حدة في الأونة الاخيرة في مدينة عدن وبقية مناطق الجنوب٬ حيث كان بالإمكان تطويقه بقليل من الجهد والحرص على الابتعاد عن كل ما من شأنه أن يؤجج الصراع ويزيد الأحقاد بين أبناء البلد الواحد.
وفي هذا الصدد٬ نبهت جريدة (الخليج) إلى أن لجوء الأطراف المتصارعة في الساحة الجنوبية إلى المواجهات المسلحة "يهدد بفقد السلم الاجتماعي ويعمق مشاعر الكراهية ٬خاصة مع انتشار الصراع على أساس مناطقي"٬ داعية الأطراف السياسية اليمنية إلى "البحث عن وسيلة لحل خلافاتها وعدم الانجرار إلى العنف الذي يمكن أن يتخطى حدود الخريطة المحلية٬ خاصة مع تربص الكثير من الأطراف الخارجية باليمن وأهله وسعي هذه الأطراف الى تأجيج الصراع بين اليمنيين خدمة لمصالحها الذاتية".
من جهتها تحدثت الصحف اللبنانية عن احتمال تأجيل الانتخابات النيابية المقرر دستوريا تنظيمها في شهر يونيو المقبل٬ مستعرضة مسار (حزب الله) في ظل الحديث عن وعكة صحية أصابت أمينه العام حسن نصر الله وإعلان "الجيش السوري الحر" (المعارض) عن إصابة نائب الأمين العام للحزب نعيم قاسم بجروح في هجوم على موكب أمني قادم من لبنان كان يضم مسئولين سوريين.
ففي مقال بعنوان (مرحلة ما بعد تأجيل الانتخابات ملتبسة والبحث جار عن سبل لضبط سلبياتها)٬ كتبت صحيفة (النهار) أن "مصطلح التأجيل التقني للانتخابات النيابية بدأ يفرض نفسه في الآونة الأخيرة على ساحة النقاش والسجال السياسي الحاصل منذ أن قرر أطراف هذه الساحة الولوج في ورشة البحث عن قانون جديد للانتخاب".
وبخصوص (حزب الله)٬ كتبت صحيفة (السفير) أنه "بعد ثلاثة عقود من تاريخ انطلاقته الفعلية٬ ثمة تحديات تنظيمية وسياسية وفكرية والمطلوب اليوم إعادة التفكير مجددا في كيفية التحول من حزب عقائدي وشيعي المذهب والإيديولوجية إلى حزب سياسي إصلاحي قادر على حمل مسئولية التغيير بعد أن نجح في خوض غمار معركة المقاومة والتحرير"٬ مشيرة إلى أنه "لم ينجح في إقامة جبهة وطنية عريضة تحمل مشروعا تغييريا وإصلاحيا شاملا"
أما الصحف التونسية فتناولت المشاورات السياسية التي يجريها علي العريض ٬ رئيس الحكومة المعين من أجل تشكيل حكومة جديدة ٬ وتصريحات وزير الداخلية حول إيقاف عدد من المتورطين في اغتيال المعارض شكري بلعيد.
ونشرت جل الصحف تصريحات عدد من قادة الأحزاب السياسية عقب اجتماعهم مع علي العريض ٬ حيث قالت الأمينة العامة للحزب الجمهوري المعارض ٬ في تصريح أوردته جريدة التونسية" أنها نقلت لرئيس الحكومة المكلف موقف حزبها بعدم المشاركة في هذه الحكومة ٬ داعية في الآن ذاته إلى "ضرورة تحييد وزارات السيادة في الحكومة المرتقبة".
واعتبرت أن"الوضع الخطير الذي تمر به البلاد يستوجب حكومة جديدة "تبعث رسالة طمأنة إلى الشعب التونسي"٬ مشددة على أن من شروط نجاح المرحلة القادمة "مقاومة العنف (..) وتحديد تاريخ الانتخابات والانتهاء من كتابة الدستور".
وفي هذا السياق كتبت صحيفة "الصريح" أن المطلوب في هذه المرحة هو حكومة "في مستوى طموحات الناس وأن يكون برنامجها مستجيبا لتطلعات المرحلة ٬ فالقضايا التي تنخر المجتمع هي أمنية واقتصادية واجتماعية بالأساس".
من جهة أخرى تناولت الصحف تصريحات وزير الداخلية في الحكومة المستقيلة٬ علي العريض حول تمكن مصالح الأمن من اعتقال أربعة مشتبه بهم في المشاركة في اغتيال المعارض السياسي ٬ شكري بلعيد وتحديد هوية المنفذ المباشر للجريمة الذي ما زال في حالة فرار.
وفي هذا السياق أبرزت يومية"الصباح" بعناوين بارزة على صدر صفحتها الأولى حديث وزير الداخلية عن"تيار ديني متشدد يقف وراء جريمة الاغتيال"٬ مشيرة الى أن"جريمة مقتل بلعيد باحت بجزء هام من ألغازها وباتت الجهة التي تقف وراءها شبه معلومة"٬ مضيفة أنه "يبدو اليوم شبه مؤكد أن مجموعة من مجانين الرب هم الذين يقفون وراء هذه الجريمة ٬ فقد كانت العملية حاملة منذ البداية لتوقيع واضح ولبصمة جلية".
واهتمت الصحف الليبية بأشغال المؤتمر الوطني الليبي العام الذي يناقش نصوصا تشريعية على قدر كبير من الاهمية ٬وقضايا النازحين الليبيين في الداخل والخارج ووضعية حقوق الانسان والأحوال الأمنية جنوب البلاد والتحقيقات الجارية مع بعض رموز لنظام السابق الموجودين رهن الاعتقال.
وفي هذا الاطار٬ أشارت صحيفتا "فبراير" و"ليبيا الاخبارية الى إصدار المؤتمر الوطني العام لقانون يقضي بتعديل بعض أحكام قانون الإجراءات الجنائية وكذا مناقشته لتقارير اللجان المختصة بالتعيين في المناصب السيادية ودراسة الترشيحات المحالة عليه بخصوص تعيين سفراء ومندوبين جدد لليبيا في عدة بلدان ومنظمات من ضمنها منصب مندوب ليبيا لدى جامعة الدول العربية.
وبخصوص قضية النازحين الليبين داخل البلاد وخارجها ٬تطرقت صحيفة "فبراير" الى الاجتماع الذي ترأسه نائب رئيس الوزراء عوض البرعصي وتم خلاله بحث "مقترح لعودة النازحين ودور وزارتي الداخلية و والدفاع في تأمين هذه العودة ". وفي الشأن الحقوقي٬ نشرت صحيفتا "ليبيا الجديدة" و"ليبيا الإخبارية" نص البيان الصادر عن لجنة حقوق الانسان بالمؤتمر الوطني العام والذي أعربت فيه عن "انشغالها بالخطر الذي يتهدد حقوق الانسان في ليبيا" ٬مؤكدة أن" الحقوق والحريات لاتتجزأ وأن أي مساس بها يعد امتهانا لكرامة الانسان وهدرا لآدميته".
وفي اطار متابعتها للتحقيقات الجارية مع بعض رموز النظام الليبي السابق الموجدين رهن الاعتقال٬ أوردت صحيفة "ليبيا الاخبارية" تصريحا للمتحدث الرسمي باسم النائب العام الليبي أكد فيه على"أهمية استكمال التحقيقات مع كل من البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء في عهد النظام الليبي السابق وعبد الله السنوسي مدير جهاز المخابرات السابق بالإضافة الى موقوفين آخرين".
ودعا المتحدث الى التريث في العامل مع هذا الملف "رغم الضغط الذي يمارسه الشارع الليبي والرأي العام" الى حين استكمال التحقيقات وكشف القضايا التي يتهم فيها هؤلاء الموقوفون مشيرا الى أنه سيتم الاعلان قريبا عن موعد بدء محاكمة الموقوفين.
على المستوى الامني٬ تداولت الصحف بيان وزارة الدفاع بخصوص الخروقات الأمنية التي وقعت في منطقة الكفرة جنوب البلاد الذي اعتبرت فيه أن هذه "الاحداث المؤسفة التي
أسفرت عن إزهاق أرواح بريئة تعد تمردا على السلطة الشرعية".وأكد البيان على" قدرة الدولة الليبية الفاعلة على فرض سيطرتها بالقوة في منطقة الكفرة وإلقاء القبض على أي خارج عن القانون ".
وتناولت الصحف الموريتانية علاقات التعاون بين نواكشوط وواشنطن في المجال العسكري والعلاقات المورينانية - السينغالية في قطاع الصيد البحري.
وتطرقت هذه الصحف إلى المحادثات التي أجراها الجنرال كرتيراس هام ٬قائد أركان القوات الأمريكية في إفريقيا "أفريكوم"٬ أمس في نواكشوط٬ مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ووزير الدفاع الموريتاني أحمدو ولد أدي ولد محمد الراضي٬ والتي انصبت أساسا حول التعاون القائم بين موريتانيا والولايات المتحدة الأمريكية في المجال العسكري والمناورات العسكرية الجارية حاليا في الشرق الموريتاني والتي أطلق عليها "فلينت لوك 2013".
وكانت هذه المناورات قد انطلقت يوم 20 فبراير في شرق موريتانيا ٬ وتتواصل إلى غاية 9 مارس المقبل٬ بمشاركة 1100 جندي من عشرين دولة تحت إشراف عسكريين أمريكيين.
وتناولت هذه الصحف علاقات التعاون بين موريتانيا والسينغال في مجال الصيد البحري في ضوء بروتوكول التعاون الذي تم التوقيع عليه٬ أمس في نواكشوط٬ والذي يسمح بموجبه للصيادين السنيغاليين باصطياد 40 ألف طن سنويا من الأسماك السطحية٬ وبمجموعة قوارب لا تتجاوز ال 300 قارب ٬ فيما يلتزم الجانب السنيغالي بتفريغ حمولة 18 قاربا بنواكشوط لتموين سوق العاصمة بالأسماك الطازجة.
وفي هذا السياق كتبت صحيفة ( لورينوفاتور) أن وزير الصيد والشؤون البحرية السينغالي باب ضيوف تمكن بعد جهد جهيد من انتزاع هذه "الصفقة الثمينة" التي اعترضتها العديد من العراقيل في الأشهر الأخيرة.
وركزت الصحف الجزائرية في أعدادها ٬ لنهار اليوم الأربعاء ٬ على الوضع داخل البلاد في ظل ما تعرفه من مشاكل تدبيرية داخل المؤسسات خاصة تلك التي لها علاقة مباشرة بالمواطنين.
ووقفت صحيفة (الخبر) عن مصير شكاوي المواطنين كأحد مظاهر الفساد في الجزائر حيث نقلت عن رئيس اللجنة الجزائرية الاستشارية لترقية وحماية حقوق الإنسان أن الشكاوى التي تتوصل بها الجنة من المواطنين ارتفعت السنة الماضية إلى 25 ألف شكوى٬ مضيفا أن نسبة حل هذه الشكاوي عن طريق وساطة الهيئة في الميدان بلغت صفر في المائة "بفعل تغطرس الإدارة وتجاوزها للقانون".
وفتح رئيس اللجنة تقول الصحيفة - النار على الإدارة الجزائرية " التي نجحت في خلق دولة داخل دولة من خلال ممارساتها التعسفية وعدم إعارتها أي اهتمام للأحكام القضائية الحائزة في كثير من الأحيان لقوة الشيء المقضي فيه".
وتناولت (الشروق) موضوع سوناطراك من زاوية الامتيازات التي يحظى بها العاملون بها بخلاف باقي موظفي القطاعات الأخرى. وقالت "هل يعلم الجزائريون أن الطبيب الذي يعمل في سوناطراك٬ يتقاضى مرتبا خمسة أضعاف مرتب بقية الأطباء٬ وهو ليس أحسن منهم مستوى ولا أكثر خبرة٬ وأن السكرتيرة التي تعمل في سوناطراك مرتبها يفوق مرتبات بعض الوزراء٬ وغالبيتهن لم يدخلن الجامعة٬ وأن الحارس الليلي في هاته الشركة العملاقة بمنشآتها وباسمها وبأموالها وبفضائحها أحسن مركزا من الحاصلين على الماجستير والدكتوراه"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.