السائق المغربي "مايكل بن يحيى" يخطف الأضواء في جميع سباقات الرياضة الإلكترونية    وزارة الفلاحة: عملية ترقيم الأغنام تعرف انخراطا كبيرا للكسابة    سلاح الجو الفرنسي يقتل "داعشييّن" شمال العراق    "أمازون" تتراجع عن تحذيرها بشأن "تيك توك"    بطولة انكلترا: الصراع على مركزي دوري الأبطال يدخل مراحله الأخيرة    مورابيط لم يحقق حلمه    "ثورة" ضد سوء التسيير بمجموعة جماعات الأطلس    إصابة نجمة بوليوود ايشواريا راي بفيروس كورونا !    نشاط ميناء الناظور التجاري يرتفع بأزيد من 7 في المائة    "البيجيدي": دوريات الداخلية غير مفهومة ويجب احترام اختصاصات الجماعات الترابية    المغرب وضعها في موقف محرج: ورطة أمنستي!    آيا صوفيا: ما هي قصة الكنيسة/المسجد التي أثارت ردودا عالمية واسعة؟    منفذ مجزرة مسجد كرايست تشيرش يرفض الاستعانة بمحاميه    الإعلان عن موعد أداء الدفعة الثالثة من الإعانات المقدمة للأسر العاملة بالقطاع غير المهيكل    المغرب غادي يتنفس اقتصاديا حتى ل2021.. مندوبية التخطيط: الناتج الداخلي الإجمالي غادي يسجل نمو ب4,4 فالمائة    كريستيانو رونالدو يقترب من العودة إلى عرشه والتتويج بالحذاء الذهبي    وزارة الداخلية تُعلن إعادة فرض قيود "الحجر الصحي" على كامل المجال الترابي لمدينة طنجة    رسميا.. الكاميرون تعتذر عن عدم استضافة المباريات المتبقية من أبطال إفريقيا    مقتل شقيق لاعب توتنهام سيرج أوريي رميا بالرصاص في فرنسا !    تحسن قيمة الدرهم أمام الدولار وتراجعها أمام الأورو في يونيو المنصرم    بدعم من إنوي.. "ماروك ويب أواردز" توقع على دورة رقمية استثنائية %100    المركز السينمائي المغربي يعلن عن عرض مجموعة جديدة من الأفلام المغربية الطويلة الروائية والوثائقية على الموقع الإلكتروني    بعد عودة فرض الحجر الصحي.. النقل الطرقي والعمومي والسككي يتوقف من وإلى طنجة    جهة طنجة تسجل 4 إصابات بفيروس كورونا خلال 16 ساعة    تسجيل حالة إصابة جديدة بكورونا فجهة العيون وحالات الشفاء تزادت ب72 حالة    عاجل.. الداخلية تعيد إغلاق أحياء بطنجة بسبب كورونا وفرض الحجر الصحي من جديد    رسميا.. الحكومة تعلن عن دفعة ثالثة من الدعم المالي للمتضررين من "كورونا" وتكشف عن شروط وموعد صرفها    مدارس عليا.. تمديد عملية الترشيح لولوج المراكز العمومية للأقسام التحضيرية    وزارة الداخلية تقرر إغلاق مدينة طنجة بالكامل بعد انتشار فيروس كورونا    طقس بداية الأسبوع…أجواء حارة بعدد من مناطق المملكة    الداخلة.. إجراء أول عملية جراحية لعلاج تعفنات البطينات الدماغية لدى مولود جديد    أحزاب تونسية تسعى لسحب الثقة من رئيس البرلمان الغنوشي والنهضة تريد حكومة جديدة    بنشعبون: سيتم الحفاظ على مناصب الشغل ومضاعفتها خلال 2021    أمريكا..وفاة زوجة الممثل جون ترافولتا    للمرة الثانية.. سعد لمجرد يؤجل طرح مولوده الجديد لهذا السبب    أمل صقر    تقرير: المغرب هو الوجهة الخامسة للاستثمارات الأجنبية بالمنطقة العربية.. وقيمتها تجاوزت 29 مليار درهم    روسيا: مطاردة محمومة "لجواسيس وأعداء" الداخل    تين هاغ في تصريح جديد: زياش منحنا كرة جذابة!    الإمام: مقر التعاضدية الوطنية للفنانين تعرض لهجوم مجهولين انتحلا صفة رجال أمن    فيروس كورونا يستنفر العاملين يقناة ميدي 1 تيفي.    مخاريق يطالب العثماني بتمديد الدعم لفائدة الأجراء والفئات المتضررة من كورونا    طقس حار وزخات رعدية قوية بعدد من الاقاليم والعملات بالمغرب اليوم الاثنين    مرا ونص. رانيا يوسف تحزمات للمتحرشين: دارت الشوهة لواحد منهم وجا بعدها يطلب ويزاوكَ حيت مراتو غادي تحصلو    بوابة القصر الكبير تستطلع تجربة الشاعر الغنائي ادريس بوقاع _ الجزء 2    محتاجينها مع جايحة كورونا.. كاتي بيري خرجات أغنية جديدة كلها فرحة وحياة زوينة وابتسامة    بالفيديو و الصور ..لقاء تواصلي ناجح لجمعية " زاوية اكلو للتنمية والبيئة" (AZADE) بفرنسا    طنجة.. إغلاق الأسواق والمراكز والمجمعات والمحلات التجارية والمقاهي والفضاءات العمومية على الساعة الثامنة مساء    اللواء خيسوس أرغوموسا: بلار نزاع مسلح محتمل مع المغرب    طلبات "عن بُعد" لجميع أطباق المأكولات والحلويات بتطوان    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة        مندوبية الأوقاف بالعيون تنشر لائحة المساجد التي ستعيد فتح أبوابها الأربعاء !    أردوغان: قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد شأن تركي داخلي على الآخرين احترامه    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القبيلة والديمقراطية ...أية علاقة؟
نشر في هسبريس يوم 20 - 05 - 2013


سلسلة إذا كنت في المغرب فلا تستغرب
في الآونة الأخيرة بدأت تحدث أمور لم تحدث سابقا، ففي بعض الانتخابات التي تعرفها الأحزاب أو الجمعيات أو الانتخابات التشريعية بنفسها، أصبح يطفوا في ثناياها بعض السلوكات التي لا تنتصر للديمقراطية كقيم ومبادئ، بل تنتصر لتيارات وقبائل تتحكم شيئا ما في الترشيح حتى وإن كان الربان والقائد الذي سيصوتون عليه غير أهل للكفاءة والتسيير، وقد تنتقل هذه العدوى للتيارات الإسلامية التي تتبى الديمقراطية والشورى في اختيار مسؤوليها لهذا وجب فتح نقاش موضوعي في هذه المسألة حتى تبقى الديمقراطية كما آمنة بها بمزاياه التي تناسب مناخ الدولة المغربية الإسلامية .
القبيلة هي جماعة من الناس تنتمي في الغالب إلى نسب واحد يرجع إلى جد أعلى أو اسم حلف قبلي يعتبر بمثابة جد، وتتكون من عدة بطون وعشائر. غالبًا ما يسكن أفراد القبيلة إقليما مشتركًا يعدونه وطنًا لهم، ويتحدثون لهجة مميزة، ولهم ثقافة متجانسة أو تضامن مشترك (أي عصبية) ضد العناصر الخارجية على الأقل.
والديمقراطية هي حكم الشعب نفسه بنسفه،وهي شكل من أشكال الحكم السياسي قائمٌ بالإجمال علَى التداول السلمي للسلطة وحكم الأكثريّة.
هذا والقبلية تؤثر سلبا على الديمقراطية وأنها لا تعطي الاستحقاق للذي يستحق بل يكون التصويت حسب الهوى والعصبية و ما شهدناه في الانتخابات الأخيرة دليل على مانوقله فبعض الأحزاب أصبح ينخر جسدها التنظيمي قيم فاسدة من كولسة وتكتلات عصبية داخل الأحزاب ، لكن بالرغم من هذا فهناك من الأحزاب التي تجد فيها قمة الديمقراطية ، وما أتمناه في هذه المرحلة بالذات هو أن الأحزاب التي لها انتماء شعبي وتأسست من داخل رحم المجتمع أن تقوم بمراجعة نقدية للحالة التي وصلت إليها وطرد المفسدين من داخلها ، ومحاولة خدمة الوطن وليس خدمة مصالح المفسدين الذين وضع مصالحهم الخاصة فوق مصالح الوطن والشعب.
ومن أجل الوصول الى المسؤولية قد يقوم المتر شح بأقبح الأساليب وقد يتنازل عن مبادئه وقيمه وربما يتبع الشيطان إن كان سيوصله إلى مبتغاه ، لكن ما يحزن ويبكي هو ان المسؤولية لا تقدم شيئا سوى المتاعب وكثرت اللقاءات فالذي يتقي الله يجد فيها صعوبة لأنه يعلم أنه سيحاسب غدا يوم القيامة بينما الأخر يجدها مفيدة ولا يأخذها بمحمل الجد ولا يبالي بيوم الحساب يعيش فقط لدنياه.
وأشار الدكتور علي خليفه الكواري في مقال "مفهوم الديمقراطية المعاصرة" أنه يجب تداول السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية سلميا وفق إلية انتخابات حرة ونزيهة وفعالة تحت إشراف قضائي كامل ومستقل وبوجود شفافية تحد من الفساد والإفساد والتضليل واستغلال النفوذ العام في العملية الانتخابية ، ومن أجل ضمان نزاهة الانتخابات أصبحت دول حديثة العهد في ممارسة الديمقراطية أمريكا ألاتينية على سبيل المثال تقيم سلطة رابعة هي سلطة إدارة الانتخابات والرقابة عليها وهي مستقلة مثلها مثل السلطة القضائية.
خلال ملاحظتي لمجموعة من الحملات الانتخابية بالطبع تحضر فيها حب الذات، فتصبح المسؤولية غاية وليست وسلية مما يدفع البعض ليقول لك بكل جبن أنا ابن بلادك ويعني بها القبيلة التي أنتمي إليها صوت عليا من أجل أن أخدم بلادنا ، وأقول له بكل أسف على هذا السلوك الغبي أن كل المرشحين أبناء بلادي لكن سأصوت على من وضع برنامج جيد لخدمة هذا الوطن العزيز.
ولا ننسى أن نشير أيضا لقضية مهمة هي المثل القائل "الحمية تغلب السبع" والطريقة التي توظف بها القبيلة عندما يكون مشكل بسيط بين فردين بعد مدة قصيرة تجد قبيلة ضد فرد معين وقد يتطور الأمر إلى المواجهة بين قبيلتين بينما أصل المشكل فردين لو تعالج الأمور بسهولة عوض أن تصل إلى أمور لا تحمد عقباها وهي دعوة لكل المتعصبين للالتجاء إلى العقل والحكمة والحوار .
أهديك يا حبيبي القارئ
عن أبي موسى قال: دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم أنا ورجلان من بني عمي فقال أحد الرجلين: يا رسول الله أمرنا على بعض ما ولاك الله عز وجل. وقال الآخر مثل ذلك، فقال: "إنا والله لا نولي على هذا العمل أحداً سأله ولا أحداً حرص عليه". أخرجه مسلم.
https://www.facebook.com/AlmdwnAlhnsaly


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.