اتفاق بين الحكومة والنقابات التعليمية الخمس.. هذه أبرز مضامينه    ألباريس يحل بواشنطن للقاء بلينكن.. هل تلجأ إسبانيا إلى أمريكا لإنهاء جمود العلاقات مع المغرب؟    التقدم والاشتراكية يصِفُ حصيلة الحكومة المرحلية بالمُخَيِّبَة للآمال    إطلاق مخطط استعجالي لدعم قطاع السياحة    "مايكروسوفت" تستحوذ على شركة "أكتيفيجن بليزارد" الأمريكية لألعاب الفيديو مقابل 69 مليار دولار    تحضيرا لبطولة العرب.. المنتخب المغربي لكرة السلة يدخل تربصا جديدا بمركب إبن رشد    توقعات مديرية الأرصاد لطقس اليوم الأربعاء    جماعة المنصورية: مباراة توظيف تقني من الدرجة الثالثة و5 تقنيين من الدرجة الرابعة    أحداث شيقة في حلقة اليوم (101) من مسلسلكم "لحن الحياة"    إيض إيناير.. جمعية الشعلة تستضيف الفنان الأمازيغي بوحسين فولان في برنامج " جلسة مع الحباب"    مسؤول بوزارة الصحة يجيب المغاربة بشأن تلقيح الأطفال أقل من 12 سنة    بعد 30 ألف علبة.. مسؤولة: المغرب سيتوصل بدفعة ثانية من عقار "مولنوبيرافير" في أواخر الشهر الجاري    "أوميكرون" يتسبب في تعليق الدراسة الحضورية لأسبوع بأقدم ثانوية بتيزنيت    0يت الطالب… لدينا مخزون من الأدوية يكفي لتغطية الحاجيات من 3 إلى 32 شهرا    المنتخب المغربي يتعادل مع نظيره الغابوني " 2-2″و ينهي دور المجموعات في الصدارة    جوميا تصدر تقريرها حول التجارة الإلكترونية في إفريقيا والمغرب    انقسام اليسار الفرنسي يتعمّق    مدير منظمة الصحة العالمية.. جائحة كوفيد-19 "لم تنته بعد"    مستشارو التوجيه والتخطيط التربوي سلم 10 يضربون اليوم وغدا دفاعا عن مطالبهم    توقعات باستقرار العجز الميزانياني للمغرب في خلال سنة 2022    نيوكاسل الإنجليزي يخطط للتعاقد مع المهاجم الإيطالي ماريو بالوتيلي    21 قتيلا و1938 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    إغلاق 130 مؤسسة تعليمية بالمملكة خلال الفترة من 10 إلى 15 يناير بسبب الجائحة    المقاوم والمناضل محمد التانوتي في ذمة الله    "فضيحة أخلاقية" وراء إبعاد لاعبي الغابون من الكاميرون    فتاة عشرينية تنهي حياتها شنقا بطنجة    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 18 يناير..    طبيب وإعلامي روسي يحدد المحصنين من "أوميكرون"    قطاع الصيد البحري يمنع جمع و تسويق الصدفيات بمنطقة بوطلحة نواحي مدينة الداخلة    وحيد: ماتش الگابون درس مزيان لبقية "الكان"    مسؤول وزاري يكشف عن خطط إستعجالية بقيمة ثلاث مليارات درهم لمعالجة إشكالية نذرة الماء    بوصوف يقتفي أثر التاريخ الرسمي الجزائري.. انتهاء الصلاحية ونبش الذاكرة    فيديو.. في مشهد إنساني لافت.. مواطن سعودي ينقذ كلبا من الغرق بالسيول    الرباط.. محامية العائلة المالكة لمنزل "ميكري" توضح بخصوص النزاع القائم-فيديو    10 علاجات منزلية لتخفيف آلام أسنان طفلك    يوسف النصيري يوجه رسالة "قوية" لمنتقديه    خاليلوزيتش..غير نادم على اختياراتي مع الغابون؟؟    الأسود قد يواجهون مالاوي في دور الثمن    هل تفعيل شبكة ال5G يؤثر على أجهزة الملاحة في الطائرات؟    مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون التصفية المتعلق بتنفيذ قانون المالية لسنة 2019    قيادي بالحركة الشعبية ...."هناك غياب مضمون سياسي في عمل الحكومة ونخاف أن يصبح إرتباكها بنيويا"    نساء زاوية إفران يتفنن في صناعة الزرابي مصدر رزقهن الوحيد.. في "2M mag"    مطارات المملكة تسجل 9,9 مليون مسافرا خلال سنة 2021    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (435) من مسلسلكم "الوعد"    الإمارات تطالب باجتماع طارئ لمجلس الأمن    وزارة الثقافة وضعت تصورا جديدا لتعزيز البنيات التحية للعرض المسرحي والسينمائي بالمغرب    إتحاد وكالات الأسفار يستنكر إستثنائه من المخطط الاستعجالي لدعم القطاع السياحي    في حال فوزه بالرئاسيات الفرنسية.. إيريك زمور يتوعد الجزائريين بهذا العمل؟!    الاتحاد الأوروبي يرفع قيود السفر عن 14 بلدا    بلمو يحط رحال توقيع طعناته بمكناس    أكادير.. إحتفالات " إيض إيناير ".. هكذا هي عادات و تقاليد دوار زاوية أفرني بجماعة التامري    "إيسيل" تؤطر عرض مسرحيات شبابية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فشل الجزائر في انتزاع دعم إسبانيا يصيب "البوليساريو" بخيبة أمل
نشر في هسبريس يوم 30 - 03 - 2021

فشل صبري بوقادوم، وزير الخارجية الجزائري، في انتزاع موقف إسباني رسمي داعم لجبهة البوليساريو الانفصالية خلال زيارة يقوم بها إلى العاصمة مدريد.
وفي وقت كرر فيه وزير خارجية الجزائر موقف بلاده بشأن ملف الصحراء المغربية، قائلا إن "قضية الصحراء الغربية هي مسألة تصفية استعمار من خلال تقرير المصير"، شددت نظيرته الإسبانية أرانشا غونزاليس لايا على الدور المحوري للأمم المتحدة في حل هذا النزاع الإقليمي.
وأكدت الوزيرة الإسبانية، المعنية كذلك بملف الصحراء باعتبار إسبانيا البلد المستعمر للأقاليم الجنوبية، أن مدريد "تطالب بحل سياسي مقبول تحت رعاية الأمم المتحدة"، وهو موقف يخدم مصالح المغرب على اعتبار أن مطلب الانفصال الذي تنادي به الجزائر هو مقترح غير مقبول من قبل معظم القوى العالمية، وأيضا من لدن المغرب الذي يرفض التفاوض حول صحرائه.
وتعمدت الإذاعة الجزائرية التي رافقت وزير خارجية بلادها إلى مدريد، طرح سؤال حول ملف الصحراء المغربية لانتزاع موقف إسبانيا من هذا الملف الذي بات يحضر في جميع زيارات بوقدوم الخارجية، لكن مواقع إعلامية انفصالية انتقدت تصريح وزيرة خارجية إسبانيا.
وذكرت منابر إعلامية داعمة لجبهة البوليساريو الانفصالية أن موقف وزير الخارجية الجزائري بخصوص "ضرورة تصفية الاستعمار"، جاء ردا على "الموقف الإسباني المخيب للآمال"، بتعبير المصادر ذاتها.
وبحسب ما تسرب من اجتماع بوقادوم مع نظيرته الإسبانية، فقد ناقش الطرفان التطورات العسكرية الأخيرة في الصحراء المغربية بعد عملية الكركرات، وكانت الجزائر تراهن على انتزاع تأكيد إسباني بخصوص "اندلاع حرب في الصحراء"، كما تدعي جبهة البوليساريو من خلال بلاغاتها الوهمية.
ولا تعترف إسبانيا ب"الجمهورية الصحراوية"، وتتشبث بدعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة للتوصل إلى حل سلمي في إطار قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
من جهة ثانية، وتزامنا مع وجود وزير خارجية الجزائر في إسبانيا، رفض المفوض الأوروبي للجوار والتوسع أوليفر فيرهيليي، في جواب له على سؤال لبرلمانية أوروبية، التجاوب مع مطالب جبهة البوليساريو بشأن سحب الاستثمارات الأجنبية من الصحراء المغربية.
وأوضح المفوض الأوروبي، في رده على سؤال البرلمانية الأوروبية الذي اطلعت هسبريس عليه، أن الاتحاد على علم بالتقرير الذي أصدره "مركز الدراسات والتوثيق الفرنسي الصحراوي أحمد بابا مسكة نهاية سنة 2020، في ما يتعلق بالشركات الدولية المستثمرة في إقليم الصحراء الغربية".
وأضاف المسؤول ذاته أن الاتحاد "لا يوجه أي دعم مالي إلى الشركات الموجودة في الاتحاد الأوروبي أو إلى فروعها، ولا تمول أي عمليات في إقليم الصحراء الغربية"، رافضا إعطاء موقف رافض للاستثمارات الأجنبية التي تتدفق على الأقاليم الجنوبية.
وجدد المسؤول الأوروبي دعمه للمسلسل السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة من أجل "إيجاد تسوية سلمية" لقضية الصحراء، "على أساس القرارات الأخيرة ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن الدولي ووفقا لمعايير الأمم المتحدة".
ودعا المفوض الأوروبي إلى "استئناف المناقشات التي تقودها الأمم المتحدة، والتعيين السريع لمبعوث شخصي جديد للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.