المغرب يرد على قرار فرنسا بشأن خفض التأشيرات: "غير مبرر" ولا يعكس حقيقة التعاون القنصلي في مجال الهجرة    الرحموني يتولّى رسميا قيادة المجلس الإقليمي للناظور بعدما حظي بمساندة هؤلاء السياسيين    رونار يتغنى بحكيمي ويحدد أعظم إمكانياته قبل مباراة سان جيرمان ومانشستر سيتي    بوريطة: تشديد شروط منح التأشيرات للمغاربة قرار فرنسي غير مبرر    طنجة ..إتلاف أزيد من سبعة أطنان من المخدرات والمؤثرات العقلية    حرب الطرق تحصد 10 أشخاص في أسبوع واحد بحواضر المملكة    "كورونا".. تسجيل 26 حالة وفاة و1192 إصابة جديدة خلال 24 ساعة الماضية    فرنسا تشدد شروط منح التأشيرات للمغاربة    الموت يفجع عبد اللطيف وهبي    مولودية وجدة المغرب الفاسي: نوسطالجيا زمن الرواد    البقالي يحجز مكانه ضمن قائمة "فوربس" كأنجح شخصية شابة    المنسق الإقليمي للأحرار بالجديدة يطمئن على صحة والدة عبد الإله لفحل بأحد مستشفيات الرباط    مجموعة Tesselate Africa تصبح الموزع الرسمي لبرنامج Finastra Fusion Invest لسوق إدارة الأصول بالمغرب    متهمة الحكومة.. نقابة تؤكد وجود تلاعبات في أسعار بعض المواد الأساسية والخدمات    سفارة المملكة في باماكو: لا يوجد أي مغربي من بين ضحايا الاعتداء الذي وقع اليوم في غرب مالي    جريمة بشعة.. وجه طعنات غادرة لطليقته ثم ألقى بنفسه أمام القطار    الرباط.. أبواب مفتوحة لأعمال "دولاكروا" حول المغرب من 4 إلى 10 أكتوبر المقبل    مكتب "ماجر" وبنك "برج المالية" يلتحقان بالشبكة الدولية Baker Tilly    المملكة المغربية تترأس اجتماع اللجنة العربية لتقييم المطابقة    غيابات مؤثرة للرجاء أمام إتحاد طنجة    في انتطار اتخاد المغرب لنفس القرار.. مصر تتجه لفرض ضرائب على صناع المحتوى على الأنترنيت    إكسبو 2020 دبي.. الجناح المغربي يكشف الخطوط العريضة لبرنامجه    تعليقا على القرار الفرنسي.. بوريطة: غير مبرر ولا يعكس الحقيقة    الخارجية المغربية ترد على القرار الفرنسي بتخفيض التأشيرات الممنوحة للمغاربة    أفغانستان تحت سيطرة طالبان: قاضيات أفغانيات يختبئن خشية الانتقام    هيئات جمعوية بالناظور تراسل وزير الداخلية بخصوص حرمان مواطنين من بطاقة التعريف الوطنية    بوريطة يشيد بعمق علاقات المغرب وموريتانيا ولا حديث عن موقف نواكشوط من الصحراء    الفن عبر ثلاثة أجيال تشكيلية    وفاة الزعيم التقليدي البارز للكاميرون إبراهيم مبومبو نغويا عن 83 عاما    الموت يفجع عبد اللطيف وهبي في وفاة أقرب الناس إليه.    بعد أشهر من الإغلاق الليلي .. تخفيف الإجراءات الاحترازية يلوح في الأفق    اللجنة العلمية تناقش تخفيف إجراءات الإغلاق وتتجه لاعتماد جواز التلقيح بالمرافق العمومية    مسرحية "الطاحونة الحمراء" الفائز الأكبر    مندوبية التخطيط تقر بالزيادات الصاروخية في أسعار المواد الغذائية    وزارة الصحة ترصد مؤشرات الوضعية الوبائية (حصيلة)    هل اجتمعت حركة التوحيد والإصلاح مع العثماني تحضيرا للمؤتمر الاستثنائي؟.. رئيسها ينفي    قمة الجيش الملكي ونهضة بركان تخرج عن المألوف !!    ميسي يعود إلى تشكيلتي الأرجنتين وباريس سان جرمان بعد التعافي من الإصابة    بتهمة السب والشتم .. أمن منطقة تيكيوين يحيل عشرينيا على النيابة العامة    مناهضو التطبيع بالمغرب يجددون المطالبة بإغلاق مكتب الاتصال الإسرائيلي    الشودري تصدر جديدها بعنوان "واحتي السمراء"    طنجة والنواحي..هذه توقعات لحالة الطقس اليوم الثلاثاء    جامعة المغربية لكرة القدم.. تعلن عن أسماء المدربين المكلفين بتدريب المنتخبات الوطنية    السدراوي يكتب.. "انتقام الرجل الأبيض الأنجلو-ساكسوني"    غرين : القوات المسلحة المغربية أصبحت رائدة إقليمياً في مواجهة التهديدات    وحيد يبرمج حصة"ڤيزيوناج"لمراقبة غينيا بيساو    في ظل أزمة اقتصادية عميقة.. موجة غلاء غير مسبوقة تهدد قوت الجزائريين    وزارة الثقافة والسياحة والآثار العراقية تعلن استرداد 17 ألف قطعة أثرية مسروقة    فرنسا ترفض بشدة تصريحات رئيس وزراء مالي حول "تخليها" عن بلاده    سينوفارم.. ماهو الشرط الذي وضعته فرنسا أمام الملقحين الراغبين ولوج أراضيها؟    هل أورسن ويلز وفيلمه "عطيل" مغربيان؟    جداريات فنية تغير وجه المدن المغربية    اتحاد علماء المسلمين يستنكر بشدة قتل وتهجير آلاف المسلمين في ولاية آسام الهندية    وقفات مع كلمة بنعلي وفوز حزب أخنوش الليبرالي بالانتخابات    التعرف على الله تعالى من خلال أعظم آية في كتاب الله: (آية الكرسي)    تشبها بالرسول دفن شيخ الزاوية "الديلالية" بمنزله رغم المنع    "الجهر الأول بالدعوة والاختبار العملي للمواجهة المباشرة"    حقيقة لفظ أهل السنة والجماعة (ج2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دراسة بريطانية كبيرة تكشف عن علاج يخفض "وفيات كورونا" في المستشفيات
نشر في هوية بريس يوم 16 - 06 - 2021


هوية بريس – متابعات
خلصت دراسة بريطانية كبيرة نُشرت اليوم الأربعاء إلى أن خليط الأجسام المضادة لكوفيد-19 الذي تنتجه شركة "ريجينيرون" للأدوية قلل عدد وفيات المرضى في المستشفيات الذين لم تنتج أجسادهم أجساما مضادة.
وقال عالم بارز إن تجربة أكسفورد التي تثبت أن العلاج بالأجسام المضادة من ريجينيرون الذي تم إعطاؤه للرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب يعمل على الحد من مخاطر الوفاة بسبب فيروس كورونا المستجد.
والعلاج الذي يعرف باسم "ريجين-كوف" نال الموافقة على الاستخدام الطارئ في الولايات المتحدة للمصابين بأعراض خفيفة إلى متوسطة لكن نتائج خلصت إليها تجربة "التعافي" تقدم أوضح الأدلة على فاعليته بالنسبة للمرضى الذين يتلقون العلاج في المستشفيات.
فقد وجدت تجربة أكسفورد أن علاج الأجسام المضادة خفض حالات الوفاة التي تحدث خلال 28 يوما من ثبوت الإصابة بفيروس كورونا بمقدار الخمس وذلك بين المرضى الذين يعالجون في المستشفيات ولم تحدث استجابة من جهازهم المناعي بإنتاج أجسام مضادة.
ووجد العلماء أن العقار يقلل من خطر الموت والحاجة إلى جهاز التنفس الصناعي، كما قلل من مدة بقاء المرضى في المستشفى بمعدل 4 أيام.
وقال الباحثون أن هذه النتيجة تعني 6 وفيات أقل بين كل 100 مريض لديه تلك الحالة وتلقوا هذا العلاج.
وقال كبير الباحثين الذي شارك في التجربة، مارتن لاندراي، للصحفيين "كان الناس متشائمين جدا جدا إزاء فاعلية أي علاج مضاد لهذا الفيروس تحديدا بعد دخول المرضى إلى المستشفى".
وأضاف "إن لم تنتج أجساما مضادة بنفسك، فسوف يفيدك حقا الحصول على بعض منها"، وفقا لرويترز.
وتابع أن العلاج قلص أيضا مدة الإقامة في المستشفى وقلل احتمال احتياجهم إلى أجهزة التنفس الصناعي.
غير أن الخبراء حذروا من أن التكلفة قد تصل إلى 2000 جنيه إسترليني لكل مريض.
ويأتي هذا الاكتشاف في الوقت الذي تستعد فيه هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية للبدء في استخدام "فئة جديدة من العلاجات"، والتي من المرجح أن تكون ريجينيرون هي الأولى منها، لاستهداف الفيروس في المرضى الأكثر مرضا الذين لا تستطيع أجهزتهم المناعية محاربة المرض.
وكان المسعفون في الولايات المتحدة أعطوا العلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة من "ريجينيرون" لترامب آنذاك، لكنه لا يزال غير مرخص في بريطانيا.
ويتكون "ريجين-كوف"، وفق ما أورده موقع "سكاي نيوز"، من نوعين من الأجسام المضادة المأخوذة من مرضى كوفيد المتعافين، والتي تسمى "كازيريفيماب" و"إمديفيماب"، اللذين يتم إكثارهما في المختبر لصنع سائل يمكن حقنه في الأشخاص الذين لم يطوروا الأجسام المضادة الخاصة بهم بعد الإصابة بالمرض، المعروفين باسم المرضى السلبيين.
ومن دون العلاج، كان احتمال وفاة المرضى الذين يعانون من عدم وجود الأجسام المضادة بنسبة 30 في المئة، مقارنة بنسبة 15 في المئة للأشخاص الذين كانت أجهزتهم المناعية تقاوم الفيروس بأنفسهم.
ونجح علاج ريجينيرون في خفض نسبة الثلاثين في المئة إلى 24 في المئة.
وكان العلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة من ريجينيرون احتل عناوين الصحف العام الماضي عندما تم إعطاؤه لدونالد ترامب ووصفه بأنه "علاج" بعد خروجه من المستشفى.
وقال ترامب، في مقطع فيديو على تويتر في ذلك الوقت، إن الأطباء أعطوه "ريجينيرون وأشياء أخرى" أيضا، وشعر بعدها أنه بحالة جيدة.
يشار إلى أن إدارة الغذاء والدواء الأميركية وافقت على الدواء للاستخدام الطارئ لمرضى كوفيد في 21 نوفمبر.
وقال مارتن لاندراي، أستاذ الطب وعلم الأوبئة في جامعة أكسفورد "هذه هي المرة الأولى التي يكون لدينا فيها علاج يستهدف الفيروس نفسه بالفعل".
وأضاف: "في الأشخاص المصابين بكوفيد، الذين تم إدخالهم إلى المستشفى ولكنهم لم يتمكنوا من رفع استجابة الأجسام المضادة الطبيعية الخاصة بهم، فإن منحهم هذا المزيج من الأجسام المضادة وحيدة النسيلة بالتنقيط يقلل من فرص وفاتهم، ويقصر إقامتهم في المستشفى، ويقلل من فرص إصابتهم بالمرض. كما يقلل من الحاجة إلى جهاز التنفس الصناعي"، بحسب الديلي ميل.
وختم قائلا "يجب أن يكون هذا مفيدا للمرضى ويجب أن يكون مفيدا للصحة العامة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.