تطوان .. 18 امرأة ضمن فوج العدول الجدد يؤدين اليمين القانونية أمام محكمة الاستئناف    81 قتيلاً في مظاهرات حاشدة بأثيوبيا احتجاجا على مقتل المغني المعروف هاشالو هونديسا    إثيوبيا.. أكثر من 80 قتيلا في احتجاجات "المغني المغدور"    العفو عن بعض نشطاء "الحراك الشعبي" في الجزائر    أزارو يقاطع تداريب الإتفاق ويطالب بزيادة راتبه    طقس الخميس.. حار مع تشكل سحب منخفضة بمختلف مدن المملكة    الفراغ العاطفي : الخطر الذي يهدد العلاقات الزوجية، وهذه نصائح للإنقاد:    "خبزة عجينة" ترسل أزيد من 40 شخصا إلى المستعجلات في حالة حرجة.    فيروس كورونا: الولايات المتحدة تشتري تقريباً كل إنتاج شركة "جلعاد" من دواء ريمديسيفير    سجلت 48ألف حالة في يوم واحد.. أمريكا تواصل تحطيم الأرقام القياسية    من غير حجر صحي المغرب يفتح أجوائه الجوية في وجه السياح ومغاربة العالم منتصف شهر يوليوز    الرّوس يمنحون بوتين نصرا دستوريا للبقاء في السلطة "مدى الحياة"    كندا تجلي مواطنيها العالقين ب7500 درهم عبر طائرة مغربية    بسبب خطأ عرضي وشخصي..إرجاء مشاركة عشرات المترشحين الأحرار بثانوية بسلا للدورة الاستدراكية    حفل وداع لفيروس كورونا    كندا تكرم مغربي "قتل" وهو يحاول نزع سلاح إرهابي بمركز إسلامي    تقرير: خسائر السياحة في المغرب قد تتجاوز 110 مليار درهم بسبب تراجع الدخل وقيود السفر    وصلت إلى 20 سنة سجنا.. القضاء الجزائري يصدر أحكاما ثقيلة في حق العديد من المسؤولين السابقين    ترشيح دولة عربية لاحتضان بقية مباريات دوري أبطال إفريقيا    الحسين صقلي المفتش السابق في التعليم بالجديدة في ذمة الله    نقطة نظام.. بورصة الثقة    على هامش فضيحة الرميد وأمكراز.. عبد الفتاح نعوم: آن الأوان لإصلاح نظام الشغل    ترامب زاد كعا على الصين من بعدما كورونا حيحات فمريكان وباقي العالم – تغريدة    قصة "مي خدوج" و "الشفارة"    الأستاذ المدراعي: أستاذ قيد حياته وبعد مماته    فريق البيجيدي بمجلس النواب يُسائل الحكومة حول إعادة فتح المساجد    نادي الزمالك المصري يحدد موعد الاحتفال بلقب نادي القرن    محمد صلاح: الكل يستحق أن يكون اللاعب الأفضل بمن فيهم أنا    تطويق أكبر حي صفيحي بتمارة بسبب تفشي كورونا    رصد ما يناهز 90% من المصابين بفيروس كورونا انطلاقا من تطبيق "وقايتنا" .    أول تعليق لدنيا بطمة بعد اعتقال مفجر ملف "حمزة مون بيبي"    وست هام يحرم تشيلسي من احتلال المركز الثالث ويخرج من "مناطق الهبوط"    لأول مرة زيدان يتحدث عن رحيل حكيمي إلى إنتر ميلان: قضيته رياضية واقتصادية!!    صندوق الضمان الإجتماعي يحرج مدير مجلسه الإداري أمكراز : جميع موظفينا مصرح بهم ويتمتعون بحقوقهم الصحية والإجتماعية    أحكام ثقيلة بالسجن النافذ في حق أويحيى وسلال و 8 وزراء جزائريين ورجال أعمال ومصادرة ثرواتهم    وزيرة السياحة تجتمع بأرباب المقاهي والمطاعم قبل الإستئناف الكامل للنشاط السياحي    لقاح أمريكي – ألماني ضد كورونا يظهر نتائج إيجابية أثناء التجارب على البشر    إنتر ميلان يمطر شباك بريشيا بسداسية (فيديو)    تيزنيت : أصحاب حافلات نقل المسافرين يحتجون بسبب دفتر التحملات الجديد ( فيديو )    "لارام" تعزز تدريجيا برنامج رحلاتها الداخلية ليشمل 9 وجهات    الأمن يوقف جندي متقاعد يشتبه في تورطه في قتل زوجته    لفتح الحدود في وجه المغاربة.. مدريد تشترط على الرباط المعاملة بالمثل    المجلس العلمي بفاس: المساجد هي الفضاءات المغلقة الأكثر تسببا في نشر العدوى من غيرها    رباح.. حجم استثمارات المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ستبلغ 25 مليار درهم في أفق 2023    فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يستفسر عن تدابير إعادة فتح المساجد    حزب التقدم والاشتراكية يعرب عن ارتياحه إزاء استئناف الحركة الاقتصادية والحياة الاجتماعية ويدعو إلى التقيد بقواعد الاحتراز الصحي    « العفو الدولية »: خطة « الضم » غير قانونية وتُرسّخ « قانون الغاب »    صناع سينما مغاربة يستفيدون من منح تمويل قطرية    الوزير الفردوس يكشف تفاصيل دعم قطاع السينما بعد جائحة "كورونا"    ارتفاع القروض البنكية بنسبة %6,5 خلال ماي الماضي    بمبادرة من الفردوس.. توقيع اتفاقية شراكة بين المكتبة الوطنية للمملكة المغربية والمؤسسة الوطنية للمتاحف    أكاديمية الأوسكار تتجه نحو الانفتاح أكثر على النساء والأقليات    مديرية الضرائب: تمديد آجال أداء الضريبة على الشركات والضريبة على الدخل المهني    إيداع المديمي مفجر ملف "حمزة مون بيبي" سجن مراكش !    بساحة جامع الفنا.. فنانون و »حلايقية » يشاركون بحفل فني افتراضي    المساجد لن تفتح قريبا رغم تخفيف الحجر وهذه أبرز الأسباب    في زمن كورونا ..تنسيقية تقفز على مطالب المغاربة المصيرية وتطالب بحرية "الزنا"    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمدة مراكش تفتتح أشغال دورة يوليوز وسط أجواء متوترة
نشر في أخبار بلادي يوم 11 - 07 - 2011

المجتمع المدني ينظم وقفة تضامنية مع العمدة التي انضمت إلى حشود المتضامنين ملتحفة للعلم الوطني
أعلن يونس بن سليمان النائب الثامن لعمدة مدينة مراكش، عن استقالته علانية من المكتب المسير للمكتب ، صباح اليوم، بمقر المجلس الجماعي بجليز، احتجاجا على عدم دعوته لحضور أشغال الدورة العادية لشهر يوليوز 2011 للمجلس الجماعي لمراكش. بالإضافة إلى ما أسماه بعدم استشارة العمدة للمكتب المسير بخصوص استقالتها من مهامها على رأس مجلس المدينة قبل أن تقدم على تجميد هذه الاستقالة .
وقد شهدت أشغال دورة يوليوز العادية مشاداة كلامية بين العمدة ونائبها المستقيل المنتمي لحزب العدالة والتنمية ، هذا الأخير الذي غادر قاعة الاجتماع مباشرة بعد إعلانه لاستقالته من المكتب بدعوى أن هذه الدورة غير قانونية.فيما يرجح المتتبعون للشأن المحلي للمدينة أن يشهد المكتب المسير لمجلس المدينة المزيد من الإستقالات بفعل التفكك الطارئ على الأغلبية المسيرة والصراع الدائر بين أقطاب البام بمجلس المدينة وبالمقاطعات الخمس التابعة له.
وقد دخلت فاطمة الزهراء المنصوري عمدة المدينة إلى قاعة المجلس، بهتافات المجتمع المدني الداعم لها، أمام أعين أعضاء المجلس،وقد رفعت الرئيسة التي بدت متأثرة بهذا الجو نشيد المملكة بمعية الحاضرين. حاملة علم الوطن.
فيما لوحظ غياب مستشاري حزبي الإتحاد الدستوري والتجمع الوطني للأحرار لأسباب لم يكشف عنها . كما لوحظ انسحاب العمدة من قاعة الاجتماعات مباشرة بعد افتتاحها لأشغال الدورة التي حضرها 56 عضوا من أصل 96 بعدما فوضت لنائبها الثاني عدنان بن عبد الله مسؤولية تسيير أشغال الدورة.
وفي تطور متسارع لتداعيات استقالة العمدة من مهامها طالب بعض الأعضاء من هذه الأخيرة بأن تكشف عن الأسباب الحقيقية التي دفعتها إلى تجميد هذه الإستقالة من المجلس ومن الحزب، بدعوى أنهم يمثلون الأغلبية المسيرة والمساندة للعمدة .
ومباشرة بعد انطلاق أشغال الدورة التي غاب عن أشغالها الرجل القوي في حزب الأصالة والمعاصرة والنائب الخامس للعمدة حميد نرجس عن أشغال الدورة ، لأسباب أرجعها الملاحظون لانقطاع حبل الود بينه وبين العمدة التي أصدرت بلاغا عقب استقالتها المزدوجة. فتحت من خلاله النار على نرجس المقرب جدا من فؤاد عالي الهمة المؤسس الفعلي لحزب الأصالة والمعاصرة، بعدما اتهمته بمضايقتها وتدخل في اختصاصاتها من خلال فرض وجوه انتخابية محسوبة على فترة التسيير السابقة ومنحها التفويض لتدبير قطاعات حساسة بالمجلس رغم الشبهات التي تحوم حولها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.