حقيقة ما وقع داخل مؤتمر شبيبة منيب.. انسحاب الفروع وانتخاب رئاسة بدون نصاب وإصدار بلاغ بدون خاتم رسمي    الشبكة الوطنية للدفاع عن الحق في الصحة: الشركات نجحت في الضغط على الحكومة لرفع أسعار الدواء    أكادير: أكثر من مليون ونصف ليلة سياحية بنهاية أبريل 2019    ملثمان على متن دراجة نارية يطلقان النار على المصلين في مسجد بسبتة    إيران تهدد أمريكا.. حادث إسقاط الطائرة المسيرة يمكن تكراره    كوبا أميركا 2019: بطولة أخرى تبدأ من الآن عند ميسي والأرجنتين    إطلاق نار على مسجد في مدينة سبتة المحتلة أثناء صلاة الفجر (فيديو)    مديرية الأمن الوطني تتفاعل بجدية كبيرة مع إعلان منشور في موقع "فايسبوك" يتناول الوضعية الأمنية بالدار البيضاء    وزان.. جريمة قتل بشعة بسبب سوء الجوار    مريام فارس في موازين.. افتتحت حفلها ب”صوت الحسن” وقدمت لوحة فنية فلكورية مغربية – فيديو    جزر الباربادوس تسحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" المزعومة ودعمها للمقترح المغربي لحل نزاع الصحراء    مراكش ..تفكيك شبكة تنشط في مجال ترويج المخدرات    اعتقال اربعة افارقة كبلوا شخصا واحتجزوه في شقتهم بعدما وعدهم بالهجرة    معدات طبيبة مهربة من مليلية تهدد حياة ملايين المغاربة    تعثر مفاوضات برشلونة وسان جيرمان بخصوص نيمار    الجعفري يدخل غمار الكان و صافرته تفصل في أقوى نزال بالمجموعة السادسة    المالكي ينبه البرلمانيين: اقتنوا من اللباس ما يحترم هذه المؤسسة خلال جلسة عمومية    بنك اليسر في ملتقى علمي ثاني لبحث تطوير المالية التشاركية بالمغرب    الصخيرات.. انطلاق أشغال الخلوة ال12 لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي    زهير لعروبي يوقع رسميا في كشوفات نهضة بركان    "الفيلة" ضد "الأولاد".. إثارة بكل الأبعاد    فضيحة جنسية تدفع مدرب الفراعنة إلى استبعاد نجم المنتخب المصري من المباراة القادمة    أردوغان يقر بهزيمته بانتخابات إسطنبول ويهنئ إمام أوغلو    مسيرة وطنية بالرباط نصرة للقضية الفلسطينية    Aik-oekk - العلم    بمشاركة 30 باحثا.. “الفضاء العمومي” محور مؤتمر دولي بأكادير على هامش مهرجان أكادير لفنون الأداء    إثيوبيا: محاولة انقلابية في ولاية أمهرة    الحسيمة تتصدر نتائج البكالوريا بجهة الشمال بنسبة فاقت 85 في المائة    توقعات أحوال الطقس ليوم غدالثلاثاء.. استمرار ارتفاع درجة الحرارة    تداريب خاصة لزياش وغياب بلهندة.. تفاصيل أولى الحصص استعداداً لكوت ديفوار!    هذا ما قاله هيفتي ل"المنتخب"عن جاهزية بلهندة    بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية .. المعارضة الموريتانية ترفض النتائج ومواجهات بين متظاهرين والأمن    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    العمران تزور 4 عواصم عالمية لعرض منتوجها السكني    هل استنفدت الديمقراطية مقوماتها الشرعية؟ : الاقتصاد، الزعامات القوية، الرقابة.. مفاتيح الحل    أخنوش أمام مغاربة ألمانيا: “أولادكم يجب أن يظلوا مرتبطين ببلدهم”    لعنصر : بغض النظر الى الانتماء السياسي .. وجب للمهندس أن يكون في خدمة الوطن والمواطنين    الأحزاب والاحتجاجات... الوساطة والسمسرة    تستهدف الفئات العمرية اليافعة والساكنة المجاورة .. حملات تحسيسية لتفادي فواجع «العوم» في مياه السدود والأودية    مكافحة التصحر.. انشغال ومسؤولية عالميان    قتيل و21 جريحا بهجوم جديد للحوثي على مطار أبها السعودي    هجوم مصري بعد مشاركة مريام فارس بمهرجان موازين إيقاعات العالم - العلم    «لبابة المراكشية» تكرم محمود الإدريسي، أحمد وهبي وعزيزة ملاك بسطات : محمود الإدريسي:رفضت دعوة بليغ حمدي للهجرة الفنية إلى مصر بحضور سميرة سعيد    أول معرض خاص بالفنانين الأفارقة    إعادة انتخاب نور الدين الصايل رئيسا للجنة الفيلم بورزازات    ترامب: السعودية مشتر كبير لمنتجات أميركا ولا مزيد من التحقيقات في قضية خاشقجي    تقرير: التقاعس السياسي بشأن الطاقات المتجددة يحد من تحقيق أهداف التنمية المستدامة    الصين تسجل إصابة جديدة بحمى الخنازير الإفريقية شمال غربي البلاد    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    مغني الراب كيري جيمس يتسيد منصة أبي رقراق في موازين    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    نجل مرسي يكشف لحظات وداع أبيه ومراسم تشييعه    حساسية ابنتها تجاه القمح.. جعلتها تبدع في صناعة الحلوى    تسجيل حالة المينانجيت باسفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إمارة قطر من البداوة إلى الحضارة ( الجزء الثاني )
نشر في خنيفرة أون لاين يوم 03 - 07 - 2013


العمال في قطر عبيد الى اشعار آخر:
لكن هل قطر ما تزال فعلا دولة عربية؟ في شوارع الدوحة يكفي أن تسمع محادثات الناس لتشك في ذلك: يتكلمون الانجليزية والهندية والتاميلية واللهجات الآسيوية المختلفة، والأطفال القطريين يتقنون اللهجات الفلبينية المختلفة، واللغة الانجليزية أكثر من لغة القرآن، لأن مربياتهم يستقدمن بالطبع من هذه الدول الأسيوية، رغم أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية للبلاد فإنها لغة ثانوية في المعيش اليومي، قطر هي الدولة الخليجية الأولى من حيث عدد المهاجرين ففيها مليون و46 ألف نسمة في سنة 2010 يبلغ عدد القطريين البدون 180000 نسمة مقابل حوالي مليون ونصف من العرب والأجانب، وخاصة القادمين من الهند وباكستان وسريلانكا وبنغلادش والنيبال والفلبين والصين، فبعرق هؤلاء الأجانب تبني قطر مجدها المعماري ومعجزتها الحضارية والاقتصادية. هؤلاء الأجانب يستقدمون إلى قطر عن طريق وكالات متخصصة في بلدانهم عن طريق عقود عمل ويدفع الراغبون في العمل الآلاف الدولارات كرشوة للوسطاء معتقدين انهم بذهابهم إلى العمل في قطر فهم سيدخلون جنة ارضية يعيلون من خلالها أسرهم وذويهم، لكن سرعان ما يتبخر الحلم في أول وهلة وأول خطوة ، عندما يكتشفون بأن الأجرة المتفق عليها في العقود لا تحترم بتاتا، فإذا كان العقد مثلا يشير إلى أجرة 1000 ريال ففي الواقع فالأجرة لا تتجاوز 700 ريال، والتبريرات المعطاة عند الاستفسار عن الأسباب هي تغطية نفقات السكن والتغذية والتنقل وأوراق الإقامة، عند الاحتجاج تبقى المساطر القضائية بطيئة وغير منصفة والثقافة القضائية غير منتشرة في قطر، الحلم بالهجرة والعمل يتبخر عندما يفرض على العمال المهاجرين نظام الكفالة، وهو نظام معمول به في جميع البلدان الخليجية، وبمقتضاه يجب على كل راغب في العمل في هذه الدولة أن يتوفر على أحد الأشخاص ذوي المواطنة الكاملة الذي يكفله ويضمنه ويحتضنه في كل مناحي الحياة، فهو بصيغة أدق عبد مملوك، فحين يريد شراء سيارة أو الزواج أو الطلاق أو حتى شراء رقم هاتفي أو تغيير العمل كل ذلك لا بد من موافقة السيد الكفيل. إذا أراد مغادرة البلاد بصفة مؤقتة أو نهائية لا بد أن يطلب العامل المهاجر موافقة الكفيل لا يملك المهاجر المسكين إلا الخضوع المطلق لمزاجية أرباب العمل، عند وصول المهاجرين إلى البلاد يخضعون لفحوصات طبية تتضمن الكشف عن السيدا والأمراض الصدرية وأخذ البصمات، وتجمع كل المعطيات في سجلات أمنية خاصة. بعض الدول الخليجية بدأت في تخفيف إجراءات نظام الكفيل بعد التقارير الدولية لمنظمات حقوق الإنسان الدولية التي انتقدت هذه المعاملات القروسطية للمهاجرين ومن هذه المنظمات هيومان واتش رايت (HRW) ومنظمة العمل الدولية (OIT) التي تصنف العمل ضمن العمل القسري والشاق وتطالب دولة قطر بالتوقيع على الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وبحقوق المهاجرين، تحت ضغط الخارج ستكون قطر ملزمة بتكييف قوانينها مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، خصوصا فيما يتعلق بحقوق العمال حيث أن احتضانها لكأس العالم 2022 سيجعلها تحت أنظار المجتمع الدولي. فتاريخيا لم يتخلى القطريون عن نظام الرق سوى سنة 1950 حينما تم منعه قانونيا، لكن بعض ممارساته ما تزال قاعدة لدى العائلات الكبرى التي تستقدم الخدم من بعض الدول الإفريقية الفقيرة وتعاملهم معاملة العبيد .
بصفة عامة ظروف العمال المهاجرين في قطر سيئة للغاية،: الاستغلال المفرط في ظروف مناخية صعبة، التمييز في الأجور، تعدد حوادث الشغل وغياب مساطر قضائية يلتجئ إليها العمال المتضررون العمالة في قطر نقطة سوداء في السجل القطري تعيق تحقيق ما تصبوا إليه القيادة القطرية من انخراط في المنظومة الدولية بكل قواعدها واكراهاتها. في قطر ممنوع تشكيل النقابات، والحد الأدنى للأجور غير موجود والعاملات الآسيويات البالغ عددهن 40000 امرأة لا يتلقين أكثر من 250 دولارا شهريا. القانون القطري يسمح للمشغل أن يقتطع من أجرة المستخدمين عندما يرى غياب الانضباط في العمل مما يفتح المجال للإبتزاز والاستغلال البشع للعمال الذين يحشرون في أحياء خاصة على شكل أحياء صفيحية في ضواحي الدوحة.
قطر واسرائيل: سمن على عسل :
سامي رافيل (SAMMY RAVEL) دبلوماسي اسرائيلي يتذكر أنه عندما برمجت زيارة شيمون بيريز إلى قطر، وقع إشكال تقني فني يتعلق بعدم توفر السلطات القطرية على نشيد اسرائيل مما اضطر معه القطريون إلى الانتظار حتى وصوله من تل أبيب، كان ذلك سنة 1996 حيث كانت معظم الدول العربية تقطع علاقاتها مع الدولة العبرية.
بعد عمان والمغرب وتونس، قبلت الدولة القطرية فتح تمثيل دبلوماسي لديها، والذي اشرف على إدارته سامي رافيل بين سنة 1996 و1999 ، وهذه الخطوة هي ثمرة اللقاءات السرية التي جمعت البلدين بواسطة أمريكية، اللقاءات السرية بدأت بلقاء شيمون بيريز والسفير القطري في الأمم المتحدة بنيويورك في شتنبر 1993 على هامش توقيع اتفاقيات أوسلو بين إسحاق رابين وياسر عرفات.
وتواصلت اللقاءات بإشراف وتدبير رئيس الديبلوماسية القطرية حمد بن جاسم بشكل متقطع ومحتشم، خصوصا في عهد الشيخ خليفة الذي لم يرغب أبدا في إزعاج جيرانه وأصدقائه السعوديين الذين ينظرون بعين الريبة والانزعاج للتقارب القطري الإسرائيلي، لكن ورغم العمليات المضادة للاسرائيل التي قامت بها الفصائل الإسلامية الفلسطينية من حماس وجهاد إسلامي والرد الإسرائيلي عليها والغليان الكبير الذي صاحب ذلك في الشارع الخليجي والإسلامي عموما، إلا أن ذلك لم يمنع الشيخ جاسم وزير الخارجية وأخ الشيخة موزة زوجة الشيخ حمد وسفير قطر في الولايات المتحدة الأمريكية خالد المسند من عقد لقاءات سرية مع الإسرائيليين باسبانيا والتي من خلالها ابلغ الشيخ حمد بن جاسم الإسرائيليين بانقلاب الشيخ حمد على والده سنة 1995.. شهور بعد ذلك سيحضر أحد أفراد عائلة آل ثاني مراسيم جنازة إسحاق رابين المغتال من طرف متطرف يهودي، أطفال وأبناء آل ثاني يذهبون بعد ذلك للعلاج سريا في المستشفيات الإسرائيلية المتخصصة، وخاصة في مستشفى هدسا HADASSA بالقدس، وتوطدت العلاقات الاقتصادية والتجارية بين قطر وإسرائيل في مجال الطاقة والايرنوتيك والسياحة مع الخطوط الجوية القطرية ووصلت معاملات بعض الشركات الإسرائيلية والقطرية إلى أكثر من 5 مليار دولار.
في إطار دعم الشراكة الاقتصادية والسياسية بين البلدين تدخلت الشركات الكبرى الأمريكية ومنها ENRON المرتبطة مع اللوبي الإسرائيلي في واشنطن لربط العلاقة بين حمد بن جاسم والإسرائيليين من أجل ربط أنابيب الغاز إلى حيفا حيث سيبنى هناك مصنع لإعادة صنع الغاز السائل ونقله إلى أوربا.
بعد انتخاب بنيامين نتنياهو في يونيو 1996 تواصلت العلاقات الإسرائيلية القطرية لكن بشكل أكثر خفوتا ، ولكن القائم بأعمال إسرائيل في الدوحة سامي رافيل يواصل عمله رغم الضغوطات الإعلامية التي بدأت تطالب برحيله وإغلاق مكتب الاتصال الإسرائيلي، و رغم استمرار التحريض الإعلامي ضد إسرائيل خصوصا مع بدء الانتفاضة الفلسطينية الثانية بداية سنة 2000 ورغم بدأ قناة الجزيرة نقل صور النشطاء الفلسطينيين الذين سقطوا بنيران الإسرائيليين، و رغم تصاعد الضغط الإعلامي والسياسي ضد حكومة قطر من أجل قطع العلاقات مع إسرائيل وإغلاق مكاتب التمثيل الدبلوماسي كما فعلت المغرب وتونس وعمان، قطر لم تغلق الباب أبدا أمام إسرائيل بل واصلت علاقاتها على جميع الأصعدة مع إسرائيل رغم العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في دجنبر 2008 ويناير 2009، لم يؤثر ذلك قط على العلاقة بين البلدين. سياسة قطر الخارجية يترجمها شيخ قطر في استجواب له مع صحيفة FINANCIAL TIMES ليوم 24 أكتوبر 2010 عند ما قال : " سياستنا هي أن نكون أصدقاء للجميع، نحن نبحث عن السلام، هذا لا يعني أنه عندما يتصارع طرفان يجب بالضرورة أن ننحاز إلى أحدهما، بل نحن سنتحاور ونرتبط بهما معا. هذا البحث عن الحوار يهدف إلى ابعاد قطر عن الصراعات والنزاعات المكلفة لها سياسيا، فقطر رغم كل المشاكل والخلافات فهي تحتفظ بعلاقات مع إيران وحزب الله اللبناني وحماس وطالبان وحركة شباب الصومال، ولها علاقات كذلك مع أعداء هذه الدول: الولايات المتحدة، وإسرائيل وأفغانستان...
سنة 2011 فتحت قطر مكتب لحركة طالبان بالدوحة باتفاق أمريكي من اجل تسهيل التواصل بين الأمريكيين والحركة.
سنة 2012 : قامت الدبلوماسية القطرية في الكواليس بإقناع مبعوث وممثل حركة الشورى الباكستانية بكويتا وهي حركة راديكالية للحضور إلى مؤتمر المصالحة الأفغانية بشانيلي قرب باريس.
قطر تعمل كذلك سياسة فريدة تعتمد على احتضان كل المتناقضات، فهي تحتضن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس والصديق الشخصي للشيخ حمد بن خليفة أمير قطر، وتحتضن الدبلوماسيين العراقيين السابقين في عهد صدام حسين الذين أصبحوا يزاولون التدريس بالجامعة القطرية كناجي صبري ورياض القيسي وعامر السعدي المستشار السابق للرئيس العراقي السابق صدام حسين، والذي أصبح في ما بعد مستشارا للشيخة موزة، وتحتضن قطر كذلك ساجدة أرملة صدام حسين التي تعيش مع بناتها في إقامة بالدوحة وتحتضن الدوحة كذلك في المقابل الاسرائيليين والقواعد الامريكية ...
يضاف إلى قائمة الضيوف : الإسلامي الجزائري عباسي مدني والرئيس السابق للمخابرات الليبية موسا كوسا وصهر الرئيس بن علي صخر المطري والذي رحلته قطر خريف 2012 قبل زيارة الرئيس منصف المرزوقي للدوحة، كما كانت الدوحة منفى للرئيس الشيشاني السابق LAMDARBIEV ZELINKHAN الذي اغتالته الأجهزة الاستخباراتية الروسية سنة 2004 عند تفجير سيارته بعبوة ناسفة عند عودته من صلاة الجمعة.
دبلوماسية الشيكات البنكية :
تستخدم السلطات القطرية ضيوفها للأجندات المحلية والإقليمية والدولية، فعندما أراد الأمير حمد بن خليفة فرض تصويت النساء في الانتخابات ضد إرادة المحافظين في المجتمع القطري انتدب لهذه المهمة الشيخ يوسف القرضاوي للقيام بخطب في المساجد لصالح هذا القرار، وللشيخ يوسف القرضاوي مكانة خاصة لدى الرأي العام القطري، وهو الذي نفي من وطنه مصر منذ سنة 1961، ويلقي أسبوعيا تقريبا وخلال ساعة كاملة دروس ومواعظ خلال برنامجه الشهير في الجزيرة : الشريعة والحياة ، وهو برنامج يحظى بمتابعة كبيرة في العالمين العربي والإسلامي، كما أن القرضاوي يحظى بالعلاقات القوية مع الحركات الإسلامية بالعالم الإسلامي، وتستغل قطر هذه الميزة لتقريب هذه الحركات إليها درءا للحركات المتطرفة من جهة ، وتأثيرا على الدول الأخرى عن طريق الحركات الإسلامية داخلها، فعندما تسوء علاقة قطر مع دولة ما فالحركات الإسلامية يتم تحريكها والتأثير فيها، والأمثلة كثيرة في الجزائر والأردن وليبيا ،السياسة الخارجية القطرية تعتمد على التدخل في النزاعات الإقليمية فهي ترعى المصالحة الفلسطينية بين إسماعيل هنية وأبو مازن، وتستعمل الدوحة علاقاتها مع إسرائيل من أجل تكسير الحصار الجوي المفروض على لبنان بعد حرب 2006 مع حزب الله، كما ساهمت قطر في إعمار الضاحية الجنوبية المدمرة من قبل الإسرائيليين خلال حرب تموز 2006.
في مجلس الأمن صوتت قطر ضد المرشح الاردني لخلافة كوفي عنان، ولكن العلاقات الأردنية القطرية كانت تمر آنذاك بمرحلة فتور كما كانت قطر الدولة الوحيدة التي لم تصوت على توصية اممية ضد الملف النووي الإيراني عندما كانت عضوا في مجلس الأمن ضمن الأعضاء الغير الدائمين، وتلك رسالة تهدئة وخوف في نفس الوقت من العقاب الإيراني رغم أن العلاقات القطرية الإيرانية غير مستقرة بفعل النزاع بينهما على استقلال جزر نفطية يدعي كل طرف أحقيته في استغلالها.
سنة 2008 : اتنزعت قطر من الفرقاء السياسيين اللبنانيين اتفاقية مصالحة والمقابل هو تحريك الدبلوماسية المالية والمصالح.
في السودان واريتريا عملت قطر على التقريب بين الفرقاء وساهمت مساعدات قطر للرئيس الاريتري أسياس افور في تليين مواقف بلاده، لكن الدبلوماسية المالية لا تنفع دائما بل أحيانا كثيرة لها سلبيات كثيرة ففي الحالة اليمنية فشلت هذه الدبلوماسية فشلا ذريعا.
ففي سنة 2008 وكذا سنة 2010 أعطى القطريون أموالا طائلة للحوثيين من اجل حثهم على مواصلة المفاوضات مع عبد الله صالح، لكن الحوتيين حصلوا على الأموال واشتروا بها السلاح، وتفوقوا على جيش صنعاء وعلى الجيش السعودي المساند لها آنذاك، فقط فهمت الدوحة بأن المال وحده لا يكفي لتحقيق النصر الدبلوماسي بل القوة العسكرية والمال متلازمان من اجل تحقيق الأهداف الدبلوماسية.
قطر في الحرب :
سنة 2011 : تغيرت قطر تماما، مع الحصول على شرف تنظيم نهائيات كأس العالم 2022 و المشاركة في الحرب على ليبيا شكلت منعطفا جديدا على صعيد الدبلوماسية القطرية، لأول مرة تدخل قطر حربا خارج حدودها، أعطت المال ووفرت السلاح للثوار الليبيين بعدما دربتهم، بذلك تكون قطر قد وضعت رجلا في نادي الكبار إلى جانب حلفائها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا الذين خلعوا العقيد القذافي من الحكم بعد حكم دام 42 سنة قهر فيه شعبه وعاث في خيرات ليبيا فسادا ونهبا، هو وحاشيته. فكيف دخلت قطر في دوامة الحرب الليبية؟
عندما بدأت الاحتجاجات الأولى في فبراير 2011، اعتمدت قطر خطابا منخفض النبرة في الاجتماع الأول للجامعة العربية المخصص لمناقشة تطورات الأوضاع الليبية.
كان عمرو موسى أول من طالب بمحاكمة القذافي في الاجتماع الذي ترأسه قيسي العزاوي العراقي الذي تترأس بلاده الدورة 134 لجامعة الدول العربية التي يوجد مقرها بالقاهرة في 22 فبراير 2011. كانت هذه التصريحات المنددة بالمذابح التي ارتكبها الجيش الليبي تتزامن مع التصريحات التي أطلقها القذافي وأبنائه التي تصف الليبيين بالجرذان، رغم التصريحات القوية لعمرو موسى بقيت السعودية وقطر متحفظة عند التصويت على مقرر الجامعة العربية، أعطى عمرو موسى الكلمة لممثل مصر ثم لممثل تونس اللذين أدانا بأشد العبارات الجرائم المرتكبة منن طرف كتائب القذافي. فيما السعودية وقطر التزمتا الصمت رغم تصويتهما الايجابي لصالح التوصية التي أدانت جرائم القذافي وأعطته مهلة أيام لتوقيف العنف والقتال في حق الشعب الليبي أو طرده من الجامعة العربية. عند سقوط العقيد الليبي، بدأ القطريون يأخذون مبادرات داخل جامعة الدول العربية مدعومين بست دول أعضاء مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى الأردن والمغرب وثلاث دول فقيرة دجيبوتي والصومال وجزر القمر في المجموع الدوحة تتوفر على 11 صوتا على 22 صوت داخل الجامعة، لكن اختلافات سعودية وقطرية طفت على السطح عندما دعمت قطر زعيم المتمردين عبد الحكيم بلحاج جهادي قاتل في أفغانستان وهو أمير الجماعة الإسلامية المقاتلة في ليبيا تم توقيفه من طرف المخابرات الأمريكية سنة 2033 في ماليزيا واستجوب وعذب في بانكوك قبل أن يتم تسليمه إلى مخابرات القذافي سنة 2004 ، وبقي معتقلا إلى حدود سنة 2009 تاريخ الهدنة المعلنة بين ليبيا بقيادة سيف الإسلام والجماعة الإسلامية المقاتلة.
قطر كانت أول بلد عربي يعترف بالمجلس الوطني الانتقالي ، وقدمت توصية إلى مجلس الأمن الدولي بناء على توصية مجلس الجامعة العربية والتي تمخضت عن إقرار منطقة حظر جوي للدفاع عن المدنيين والسماح بضرب أهداف عسكرية تابعة لكتائب القذافي . بداية ابريل عرف تدفق السلاح القطري على المقاتلين الليبيين أكثر من 20 ألف طن قطعة سلاح قطري ودعم أمريكي وفرنسي وبريطاني ومن الإمارات العربية المتحدة، في البداية أعطى القطريون المال مباشرة للثوار وتوالت الاجتماعات العسكرية التنسيقية بين الحلفاء المشاركين في الحرب على ليبيا ويمثل قطر الجنرال القطري القوي حمد العطية.إلى غاية 22 غشت تاريخ سقوط طرابلس وباب العزيزية تحديدا، بثت قناة الجزيرة صور18 طائرة تنقل الأسلحة والراجمات RPG وسيارات عسكرية للثوار الليبيين.
6 من 12 طائرات ميراج 2000 القطرية شاركت في العمليات إلى جانب الناتو ، والطيارون القطريون شاركوا في أول حرب لهم كما شاركت قطر بالقوات الخاصة على الأرض التي قدمت الدعم المالي واللوجيستيكي للثوار في جبل نفوسة وبنغازي والزنتان وفيما بعد بطرابلس بتنسيق مع المخابرات الفرنسية والبريطانية العاملة بليبيا. لكن الدعم القطري لم يذهب إلى المجلس الوطني الانتقالي المعترف به من طرف الأسرة الدولية بل ذهب الدعم مباشرة إلى الثوار الإسلاميين أنصار بلحاج ، وفي الكواليس لعب الإسلامي علي الصلابي المقرب كثيرا من قطر دورا مهما في إيصال الأموال والأسلحة والخطط الحربية للثوار الإسلاميين ضد كتائب العقيد القذافي. لكن المساعدات القطرية لفصيل المقاتلين الإسلاميين الليبيين فقط أثارت مشاكل كبيرة بين الثوار أنفسهم وخاصة الموالين للمجلس الوطني الانتقالي الذي اشتكى من تهميشه من طرف قطر مقابل تسليح الثوار المتطرفين والوهابيين على وجه الخصوص، كما عبرت واشنطن وباريس عن امتعاضهم من الدور الغامض الذي تلعبه قطر ومساعدتها لفصيل المتطرفين على حساب نواة الحكومة المقبلة بقيادة جبريل أي المجلس الانتقالي، لذلك عند زيارة ساركوزي ودافيد كاميرون لبنغازي لتخليد ذكرى الانتصار لم يستدع الشيخ حمد، مما أقلق قطر وأميرها. عند مقتل القذافي سارعت قطر إلى عرقلة جهود تشكيل نواة حكومية تضم بعض المحسوبين على الغرب كمصطفى عبد الجليل ومحمود جبريل ، وشنت قطر عبر قناة الجزيرة حملة شعواء ضد المجلس الانتقالي الليبي ومحمود جبريل.
استفادت قطر من هذه الحرب على ليبيا العديد من المكاسب السياسية والإعلامية فمن جهة دربت قواتها المسلحة في هذه الحرب وخاصة القوة الجوية والفرق الخاصة التي احتكت بقوات الناتو، ومن جهة أكسبت هذه الحرب موقعا قويا لقطر في السياسة الداخلية الليبية حيث تكلف الشيخ تميم عندما كان وليا للعهد بمهمة التنسيق والتشاور مع القبائل الليبية المختلفة وربط معها علاقات واسعة، فكانت تمرينا دبلوماسيا ناجحا للشيخ تميم بن حمد.
سوريا من الحب إلى الكراهية :
في خضم الأزمة الليبية عملت الدبلوماسية القطرية بنشاط وحيوية في الأزمة السورية واتخذت مواقف واضحة ضد نظام بشار الأسد الذي يقمع ويضطهد شعبه منذ مارس 2011 ، فبعدما اكتسبت قطر موقعا متميزا في نادي الكبار بعد الأزمة الليبية، سعت إلى نفس الدور في الأزمة السورية. قطر كانت علاقاتها مع بشار الأسد ممتازة وقوية ومنها ماهو مؤسساتي وحتى عائلي، مستفيدة من التوثر الحاصل في العلاقات السورية- السعودية بعد اتهام السعودية لبشار الأسد باغتيال رفيق الحريري في فبراير 2005. في صيف 2006 دعمت قطر حزب الله في حربه ضد إسرائيل في الوقت الذي التزم فيه العالم السني موقف المتفرج نظرا لخوفه من التوغل الشيعي المتنامي في المنطقة، بعد وقف إطلاق النار، كان الشيخ حمد أول رئيس دولة عربية يقوم بزيارة إلى بيروت محملا بملايين الدولارات من اجل إعادة اعمار جنوب لبنان والضاحية الجنوبية على وجه الخصوص التي دمرها سلاح الجو الإسرائيلي وقد استقبل الامير حمد استقبال الابطال حيث من بئر العابد إلى النبطية ترفرف اللافتات التي كتب عليها " شكرا قطر ".
موازاة مع دعم الدوحة للسياسة السورية في لبنان، تواصلت اللقاءات العائلية من طرف السيدة أسماء الأسد والشيخة موزة، وكانت زوجة الرئيس السوري الوحيدة من زوجة الرؤساء العرب التي تم دعوتها لزواج الأميرة هند بنت الشيخ حمد من زوجته موزة. كما توطدت العلاقات المالية والاقتصادية بين العائلتين الحاكمتين في سوريا وقطر.
مولت الدوحة دراسات بناء الطرق السيارة التي تربط شرق وغرب وشمال وجنوب سوريا. قطر ديار الذراع المسلح للاستثمارات العقارية القطرية بالخارج ، أرسلت إلى دمشق لبناء مركز تجاري بمساحة 40000 متر مربع مثيل المركز الذي بناه رفيق الحريري بوسط بيروت منتصف الثمانينيات، مركز تجاري آخر كان مبرمجا في حمص وسط سوريا، لكن بناءه يتطلب تدمير جزء من وسط المدينة وأعطت دمشق للدوحة كل الخرائط الضرورية لذلك ومنها خرائط الأنفاق العسكرية، والتي ربما تكون قطر اليوم قد أعطتها للمقاتلين من الجيش السوري الحر. دمشق ، حلب ، تدمر كلها مدن تراثية تستأثر باهتمام عائلة آل ثاني، والأمير بنى قصرا صغيرا في ضواحي دمشق على طريق بيروت، كذلك فعل الشيخ جاسم والشيخة موزة من أجل كل هذه المشاريع خصصت هولدينغ قطر 2.5 مليار دولار سيولة ومثل ذلك خصصته سوريا من الأرض وتكلف صهر الرئيس السوري رامي مخلوف بالمشاريع من جهة سوريا وعن طريق البنك الوطني القطري ، في المجموع بلغت استثمارات قطر في سوريا ما يناهز 6 مليار من الدولار.
على الصعيد السياسي في سنة 2008 حاولت قطر جاهدة اعادة سوريا إلى المنظومة الدولية التي ساءت بعدما اتهم نظام بشار الأسد باغتيال الحريري، وحاول جاسم بن حمد وزير الخارجية دفع السلطات الفرنسية الجديدة أي ساركوزي بطي صفحة الخلافات السابقة مع إدارة جاك شيراك وسوريا، وكان قرار إعادة العلاقات الفرنسية السورية تتطلب مواقف سورية تبرر تغيير السياسة الفرنسية اتجاه الرأي العام الفرنسي، وكان المبرر هو مبادرة الرئيس السوري فتح سفارة سوريا في لبنان، ثم مباشرة بعد ذلك تم استقبال السيدة أسماء الأسد في احتفالات 14 يوليوز 2008، والتي انتقدت بشدة الصحافة الفرنسية وجودها. رغم كل هذه الانتقادات زار نيكولا ساركوزي دمشق في شتنبر 2008 ، واستطاع أن يحصل على دليل من حماس عبر سوريا بان الرهينة الفرنسي – الإسرائيلي جاعيد شاليط المعتقل في غزة منذ سنتين على قيد الحياة وفي صحة جيدة. الفيديو الذي يحوي الدليل أعطي من طرف خالد مشعل إلى الأمير القطري الصديق الشخصي لمشعل، فبدا المحور السوري القطري الفرنسي يشتغل بتجانس وقوة وسينضم اليه فيما بعد طرف رابع وهي تركيا.
في شتنبر 2008 التحق الوزير الأول التركي رجب طيب اردوغان بالقمة التي جمعت القيادات السورية والفرنسية والقطرية والتي تهم إطلاق مشروع مفاوضات السلام الإسرائيلية- الفلسطينية، والهدف أساسا هو تشكيل محور بديل لمحو السعودية-مصر منافستا قطر. تواصل قطر لعب دور ريادي في الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، فبادرت دوحة قطر إلى جمع الفصائل اللبنانية من اجل مصالحة داخلية بعد المواجهات الدامية التي عرفتها بيروت آنذاك بمساعدة سوريا التي تملك أوراقا سياسية كبيرة في لبنان وتم الاتفاق في الدوحة على اتفاق جديد يلغي نسبيا اتفاق الطائف الذي عقد في العربية السعودية وبمقتضاه تم حسم الحرب الأهلية اللبنانية.
في دجنبر 2008 وتحديدا في حرب إسرائيل ضد حماس في قطاع غزة ظهرت القيادتين القطرية والسورية على مسرح الأحداث السياسية الدولية، وتوارت السعودية ومصر عن الأنظار، ودعم الشيخ حمد والرئيس السوري الفصائل الإسلامية الفلسطينية، وعقدت بمبادرة منه قمة عربية بالدوحة لكن القيادة السعودية ودول أخرى قاطعتها.
لكن رغم التقارب السوري القطري إلا أن السعوديين يربطون علاقات وطيدة مع بشار الأسد من اجل نزعه من المحور الإيراني لذلك لعبت سوريا بين الطرفين عند بداية الأزمة السوريةو أرسلت القيادة القطرية مبعوثين إلى بشار الأسد من اجل الحوار والتفاوض لكنه رفض وتمسك بالخيار العسكري القمعي مما جعل الدوحة تتخذ موقفا حازما في الشهر السادس من الثورة السورية ليبدأ مسلسل جديد في العلاقات القطرية السورية.
بعد فشل الوساطات العربية في إقناع بشار الأسد في تغيير سياسته تجاه المعارضة تحالفت السعودية وقطر وإعلاميهما العربية والجزيرة في خنق وحصار الرئيس السوري، وتم استمالة جامعة الدول العربية وأمينها العام ليبقى ناطقا رسميا هو الآخر باسم قطر وعند اتخاذ قرار طرد سوريا من الجامعة تحفظت فقط ثلاث دول وهي العراق والجزائر ولبنان فيما الدول الأخرى وافقت وسارت على درب التحالف القطري السعودي الجديد، قطر استفادت من دعمها المالي الكبير للأنظمة الجديدة في تونس ومصر وليبيا، وتضايقت من ذلك مجموعة من الدول والشخصيات ومنها الأخضر الإبراهيمي الذي عانى من الدبلوماسية القطرية الخشنة، وحشدت قطر كل الترسانة الإعلامية والمالية لإدارة المعركة الدبلوماسية ضد دبلوماسية بشار الأسد وبالفعل فقد استطاعت قطر شد الخناق على بشار الأسد مستعينة بالمفكرين المعروفين في العالم العربي والإسلامي مثل عزمي بشارة الذي لعب دورا مهما في تنشيط الأدوار الإعلامية والسياسية لدى أوساط المثقفين من اجل حشد التأييد للموقف القطري.
على الصعيد العسكري كانت قطر الدولة العربية الوحيدة التي سعت إلى إقرار حظر جوي على سوريا والى إرسال قوات عربية إلى سوريا والى وضع سوريا تحت سيف البند السابع لميثاق الأمم المتحدة الذي يجيز استعمال القوة العسكرية بعدما اقتنعت قطر بأن القوة هي التي ستحمل بشار على التنحي ، ولا شيء غير القوة ، وقطر اليوم مشاركة بقوة السلاح والعتاد الذي يمر عبر تركيا والأردن في دعم المعارضة السورية. بشكل سري مستفيدة من أخطائها في ليبيا حين كان دعمها مكشوفا، وهناك من يتحدث عن وجود قوات قطرية خاصة في الميدان إلى جانب قوات خاصة فرنسية وأمريكية.
العلاقات الفرنسية الأمريكية: عندما تكون المصالح هي الدائمة
أول رئيس عربي تم استقباله من طرف الرئيس الجديد الفرنسي نيكولا ساركوزي بعد انتخابه هو الأمير حمد بن خليفة، توطدت العلاقة الفرنسية القطرية ممتزجة مع المصالح الاقتصادية والمالية، لكن العلاقات الفرنسية القطرية ليست حديثة العهد بل تعود إلى سنوات استقلال قطرأي منذ أوائل السبعينيات فسعت قطر إلى تطوير أمنها القومي عبر تطوير علاقاتها الخارجية والأمنية مع فرنسا دون إغفال الدول الأخرى كبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية واستفادت فرنسا من علاقاتها مع قطر لضمان حليف خليجي يوفر لها الطاقة الضرورية، الرئيس بومبيدو هو الذي افتتح هذه العلاقة التي هدف من ذلك الحضور في منطقة يغلب عليها النفوذ الأنكلوساكسوني ، ثم وقعت اتفاقيات مهمة في عهد جيسكار ديستيان ومع ميتران كان التنسيق كبيرا بين البلدين في حرب الخليج الأولى، مع شيراك تطورت العلاقات كثيرا ووصلت إلى مستويات إستراتيجية. أما دومينيك دوفلبان فعين عضوا في مجلس إدارة هيئة متاحف قطر . سنة1994 وقع وزير الدفاع الفرنسي فرانسوا لويتارد عقد الدفاع المشترك مع قطر والذي بموجبه تم تزويد الجيش القطري بجميع المعدات العسكرية، وذلك بطبيعة الحال في عهد الأمير السابق خليفة ووصلت العلاقات العسكرية والسياسية المشتركة بين البلدين الذروة في عهد الشيخ حمد، وتبادل البلدان البعثات والمصالح والمعلومات ، وشاركا في ملفات دولية حساسة منها الأزمة الليبية 2011 ، والأزمة اللبنانية وأزمة دارفور وأزمة الممرضات البلغاريات.
الدور القطري في تحرير الممرضات البلغاريات:المال يحل كل شئ
قبل انتخابه سنة 2007 لم يكن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يعرف قطر كثيرا، رغم أنه سبق أن قام بزيارة للبلاد عندما كان وزيرا للداخلية قبل ذلك، لكن العلاقات لم تتطور معه بشكل شخصي، ولعب الأمين العام للإليزيه كلود غيون دور الوسيط بين الشيخ حمد ووزير خارجيته من جهة والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي. وكلود غيون تربطه علاقات خاصة بقطر حيث يرتادها اعتياديا على متن طائرة خاصة منذ سنة 2007. بعد مرور ثلاثة أسابيع على انتخاب نيكولا ساركوزي اشترت قطر 24 طائرة ايرباط A-350 بمبلغ 16 مليار دولار، مقابل هذه الصفقة تم ترتيب التحالف السياسي بين البلدين في القضايا الإقليمية والدولية، ثم بعد ذلك لعب الشيخ حمد دورا بارزا في إبرام صفقة إطلاق القذافي للممرضات البلغاريات، حيث تم تكليف والي البنك المركزي القطري سعود بن عبد الرحمن الذي ذهب في طائرة خاصة من اجل تسديد المبلغ الذي طلبه القذافي وهو 450 مليون دولار.
عرفت نهاية 2010 حدثا استثنائيا في قطر وهو تصويت أعضاء الفيفا لتنظيم نهائيات كأس العالم في قطر، هذا التصويت اثر جدلا كبيرا حول استعمال محتمل للأموال والإكراميات والضغوط السياسية والاقتصادية من اجل استمالة أصوات المصوتين من أعضاء الفيفا، فحسب جريدة فرانس فوتبول ليوم 29 دجنبر 2012 قبول قطر لاحتضان كأس العالم 2022 تشوبه روائح الفساد والمساومات، نيكولا ساركوزي كان من المدافعين الشرسين عن الملف القطري كما حث أصدقائه الأفارقة على التصويت لقطر، بعد ذلك قدم الرئيس الفرنسي للقطريين صفقة شراء نادي باري سان جيرمان الفرنسي، وأصبح المال القطري يدخل شيئا فشيئا في المسالك الداخلية الفرنسية المختلفة، وعند فشل الرئيس نيكولا ساركوزي في رئاسيات 2012 لم تخفت العلاقة بين نيكولا ساركوزي والقطريين بل عينه القطريون محاميا مكلفا بأعمالهم ودعاويهم أمام المحاكم الدولية كما عمل على شراء قطر للفرع المغربي لشركة فيفاندي، لكن الصفقة لم تتم نظرا لعدة اعتبارات سياسية داخلية في المغرب.
رشيدة داتي والقطريين : السر المفقود
ما الذي يجمع رشيدة داتي والقطريين؟ هذا السؤال يطرحه الدبلوماسيون القطريون دون أن يهتدوا إلى إجابة مقنعة، ولكن الأهم انه هناك شيئا ما في الخفاء. العلاقة بدأت في دجنبر 2008 عندما شاركت رشيدة داتي في ندوة جهوية حول العدالة في العالم العربي، تم الاحتفال برشيدة داتي واستقبلت استقبال الأميرات من طرف الوكيل العام القطري علي بن فتيس المري، شاب ديناميكي وفرانكفوني التكوين. بعد دراسته بجامعة كليرمون فيران Clermont Ferrant، باريس وغروبوبل، أهدى لرشيدة الهدايا وطور علاقاته الشخصية معها، واتفق الطرفان على أن تجتمع لجنة العلاقات القانونية بين قطر وفرنسا سنويا بدل خمس سنوات كما كان قبل ذلك.
اقترحت رشيدة داتي خلق مدرسة جهوية للقضاء بالدوحة. في هذه المدة تزور رشيدة داتي قطر أسبوعيا رفقة عائلتها : الأب والأخ والأخت ( نجاة داتي ) ، والذين يقيمون في فنادق الدوحة على نفقة القطريين، ونظرا لممارسات بعض أفراد أسرتها في قطر وبداية الحديث الإعلامي عن علاقة داتي بالوكيل العام القطري تم تغيير داتي بالوزيرة ميشيل البوت ماري التي ألغت كل الاتفاقات التي قامت بها داتي مع القطريين في مجال التبادل القانوني والقضائي، واستمرت علاقة داتي بقطر حتى عندما لم تعد وزيرة ولكن تستقبل دائما بالحفاوة لحد الآن، من الصعب تصديق الروايات المتعددة التي تحملها الصحافة الأجنبية على أن ابنة رشيدة داتي زهرة يمكن أن تكون بناء على علاقتها بالوكيل العام القطري أو أحد أقربائه لكن هذه الاشاعة انتشرت في الاوساط الاعلامية كانتشار النار في الهشيم .
*انغير بوبكر
باحث في العلاقات الدولية
[email protected]
212661093037


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.