الأميرة للا حسناء تستقبل بطوكيو عددا من النساء اليابانيات الرائدات في مختلف المجالات    “نيسان” تتجه إلى التخلي عن مديرها: غصن استخدم أموال الشركة لأغراض شخصية وسنقترح رحيله    في خطاب بمجلس الشورى.. الملك سلمان يتجنب قضية خاشقجي ويتحدث عن استقرار إمدادات النفط    يوفنتوس يكشف ثمن التخلي عن بنعطية    رونار يهنئ بركان بلقب كأس العرش ويشيد بمستوى وداد فاس    نشرة خاصة: رياح قوية بسرعة 65 كلم في ساعة مع زخات عاصفية    مراكش تكرم كبير السينما المغربية الجيلالي فرحاتي    «ندمانة» جديد الطالب    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    وفاة أحد مشجعي نهضة بركان في نهائي العرش    نجاة شاب من أكادير بأعجوبة من موت محقق في حادث غرق قارب للصيد بطريقة غريبة    بالفيديو.. الأمطار تسقط جدران منزل بالبيضاء و الساكنة تحتج ضد السلطات    سانشيز: العلاقات الأخوية تجمع المغرب وإسبانيا    قتلى وجرحى في حوادث سير متعددة بتطوان بسبب العواصف    زياش وبلهندة أبرز الغائبين عن مباراة المغرب وتونس    دوري الأمم الأوروبية: البرتغال لإنهاء دور المجموعات دون خسارة    تحذير من أزمة اقتصادية خطيرة تهدد الجزائر    "نيسان" تتجه للإطاحة برئيسها كارلوس غصن لهذا السبب    محطة القطار بطنجة تفتح أبوابها استعدادا لإنطلاق البراق    هذه هي المنتخبات المتاهلة لأمم افريقيا 2019 وانجاز عربي غير مسبوق(تفاصيل)    وفاة بائع "الديطاي" الذي أضرم النار في نفسه    ظهور الجثة 21 لضحايا غرق مركب للهجرة السرية بالسواحل الاسبانية    بعد مبادرة الملك .. هل يحتضن المغرب القمة ال7 للاتحاد المغاربي؟ الاتحاد تأسس سنة 1989 بمراكش    “أشبال” الأطلس ينتصرون على مالي بهدفين في باماكو    نوري الجراح في تطوان : المغرب جعلني أتعرف إلى هويتي    هذه المنتخبات ضمنت التأهل لكأس أمم إفريقيا 2019    أخنوش يطور واحات فكيك    وفد مغربي يشارك بالجزائر في الاجتماع الوزاري الثالث حول “التمويل والاستثمار” لدول الحوار 5 + 5    جطو يكشف فضائح زعماء 29 حزبا    بيبول: خلاف بين العميري والمرضي    “نبض الأبطال” مرشح للأوسكار    الإحتفال بعيد المولد النبوي الشريف : هل حب النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوحدنا أم يفرقنا ؟    طلبة أجانب يتعرفون على دور إذاعة محمد السادس للقرآن الكريم في ترسيخ التسامح والاعتدال بالمغرب    الساعة الإضافية تجر العثماني إلى القضاء    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    ضمنهم الزميل يونس مجاهد : الكيان الصهيوني يعتدي على الاتحاد الدولي للصحفيين بقنابل محرمة دوليا    نائب رئيس الوزراء الفلسطيني ينقل للكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي دعم الرئيس الفلسطيني للمبادرة الملكية في البحث عن آلية لإنهاء الخلاف الجزائري المغربي    محمد السادس – ب.. ثاني قمر صناعي مغربي يستعد للالتحاق بمداره    «ملتقى مكناس لحوار الهويات والثقافات»    في ذكرى رحيل النجم أحمد زكي.. هذا هو سر خلافه مع أبطال مدرسة المشاغبين!    على طريقة سناب شات.. تطبيق واتساب يطلق ميزة جديدة    مراكش تفوز بجائزة أفضل وجهة دولية في سياحة الأعمال    بوستة تمثل الملك في حفل تنصيب رئيس المالديف    توقيف زورق مطاطي به باحثون و حوالي 140 كيلو من الأخطبوط بالداخلة    الحوثيون يعلنون وقف الهجمات الصاروخية على السعودية والإمارات    المجد الرياضي القصري لكرة اليد يمر للدور الثاني لإقصائيات كأس العرش    لأول مرة.. عرض فيلم سناء عكرود في مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي    المغرب يتأهل نوويا    لقاءات عمل مشتركة للهيئة الاستشارية للشباب بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة    جدل حول استرجاع 17 مليار درهم من أرباح شركات المحروقات    جمعية نساء الضفتين وجماعة العرائش في تكريم للعالمين عبد الحميد بنعزوز وربيعة بوعلي    دراسة: المتزوجون أقل عرضة للخرف والسرطان وأطول حياةً    أحياء طنجة تتهيأ لاحتفالات المولد النبوي في ليلة "التباشير"    دعاية الحاقدين لن تنال من مغرب أولياء الله الصالحين ..    البعثة المحمدية عند المغاربة بين المحبة والتعظيم    أعراض التخلي عن الهاتف الذكي تشبه وقف تعاطي المخدرات    فوائد جديدة لزيت السمك وفيتامين د    العلم يبرئ "الشيبس" من الكوليسترول ويؤكد فوائده    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ساكنة جماعة اونان باب برد تتعرض لعقاب جماعي
نشر في العرائش أنفو يوم 13 - 09 - 2018


من طرف one


عرف دوار علوي دائرة باب برد إقليم الشاون حالة من العقاب الجماعي لكل ساكنة القرية ، بتوقيف محول الكهرباء على جميع الساكنة التي تعرضت لعقاب جماعي نتيجة عدم أداء عدد قليل من الساكنة لثمن استهلاك الكهرباء الذي يدبره المكتب الوطني one ,فيما عرف يومه الاربعاء 12 شتنبر 2018 تجمع كبير لساكنة الدوار محتجين على الوضع الاقانوني والذي يحط من كرامة المواطن المغربي ، خلال هذا الاحتجاج اجتمع أعضاء دوار علوي وبعض من الساكنة وبصحبة رئيس جماعة اونان السيد محمد الشندودي ورئيس مجموعة الجماعات التعاون وقاموا بزيارة ميدانية الى المديرية الاقليمية للكهرباء واستقبلهم المدير الاقليمي ، وحسب ما صرحت لنا به بعض المصادر أنه وبعد نقاش طويل ومركز جاء الحل الذي سيرضي الجميع والذي تمثل في التزام السيد المدير الإقليمي باستعمال المحول الجديد والمحول القديم في يوم واحد والتزم السكان باداء 10% من قيمة الفاتورة واداء الديون المتبقية على مراحل واداء الواجب الشهري في وقته المناسب والبحث عن زيادة حصة اخرى تتعلق بالمحول الجديد كما التزم السيد المدير بارجاع العدادات التي اخذت منذ مدة لاصحابها شريطة الاتفاق على جدولة الاداء بدون فوائد وذلك حسب التعليمات التي أعطاها السيد عامل إقليم الشاون في الاجتماع الذي كان بمناسبة زياته الى باب برد ، وفي ذات التصريح قال رئيس جماعة اونان أنه جد سعيد بالتدخل الإيجابي لعامل إقليم الشاون ، وهنئه على الثقة المولوية التي حضي بها لدى صاحب الجلالة الملك محمد السادس يضيف المتحدث "ونحن كساكنة علوي جنود مجندين وراء صاحب الجلالة والهدف هو خدمة رعايا صاحب الجلالة وبالتالي اداء الديون بطريقة تناسب ضروف الساكنة ومستواها المعيشي " .شركة صوماجيك تنهي فوضى مواقف السيارات بطنجة. طنجة. طنجة: كادم بوطيب رغم ماقيل ويقال ،لا ينكر الا جاحد أن الجماعة الحضرية لطنجة أقدمت في خطوة حسنة وجريئة تحسب في ميزان حسناتها على تغييرات جذرية لتنظيم مواقف السيارات بجميع مناطق طنجة؛ وذلك بوضع اليد على اختيار شركة صوماجيك العالمية والرائدة في مجال الباركينات وتوحيد حراس هذه المرافق، وتثبيت علامات خاصة تشير إلى تسعيرة موحدة لاستعمالها، مع نشر هواتف للشركة للتبليغ عن أي تجاوزات، كما تم طلاء مكان المواقف باللون الموحد والخاص، للإشارة إلى الأماكن التي يتم فيها الوقوف بالأداء، فيما ظل استعمال المواقف التي لا تحمل هذه "الإشارات" مجانيا. ويأتي اختيار هذا المشروع بعد أن عاشت مواقف السيارات بطنجة، لعقود طويلة، على إيقاع الفوضى؛ حيث كانت تُفرض على مستعمليها تسعيرة تحدد حسب أهواء حراس هذه المواقف، كما كانت المجانية منها تحت سيطرة أصحاب ذوي السوابق الذين كانوا يتحكمون فيها دون حسيب ولا رقيب، ويفرضون فيها قوانينهم ويحددون تسعيرة الأداء كما يشاؤون.وأحيانا يقوم نفس الحراس بتخريب أو سرقة السيارات التي يحرسونها. وبحسب رأي مختصين ومهتمين بالشأن العام المحلي، الذي تحدثوا للموقع عن التدابير التي اتخذها المجلس الجماعي الحالي للارتقاء بالخدمة العمومية التي تقدمها محطات وقوف السيارات بالمدينة، فإن المجلس الحالي وجد بعد تقلده لمهام التسيير العديد من الشركات التي تربطها عقود كراء تدبير محطات وقوف السيارات؛ حيث بادرت الجماعة إلى عقد لقاء مع أصحابها تم من خلاله حثهم على احترام دفتر التحملات قصد تجويد هذه الخدمة. وقال نفس المتحدثون "للمساهمة في إنجاح هذه العملية، أخذت الشركة المفوض لها تدبير هدا المرفق العمومي بطنجة على عاتقها تثبيت لوحات خاصة بمحطات الوقوف تشير إلى تسعيرة الاستفادة من هذه الخدمة، حددت في ثمن موحد ومعقول خلال فترة النهار(3،50)درهم للساعة الى حدود الثانية عشرة ليلا في الصيف،ليتغير التوقيت مطلع شهر اكتوبر المقبل في حدود الساعة السابعة مساء، لتبقى فترة الليل مجانية، كما تم وضع ارقام هواتف على هذه اللوحات يمكن من خلالهما التبليغ عن أي تجاوزات، وذلك إما بالاتصال هاتفيا عبر الرقم الأخضر أو التواصل مع مصلحة تقديم الشكايات عن طريق استعمال تقنيات أخرى . وبالموازاة مع هذه العملية، يروج في الكواليس أن شركة صوماجيك الرائدة في هدا المجال تشتغل على مشروع "محطات الغد"، الذي يرتكز على الانتقال إلى الخدمة الذكية لتدبير أماكن وقوف السيارات، ما سيمكن السائقين من "العثور" على مكان لركن سياراتهم بشكل سريع وبكل سهولة بفضل استعمال تطبيق إلكتروني على الهواتف المحمولة يحدد أقرب محطة للوقوف، وتلك المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، وغيرها من الخدمات. وأوضح مصدر مسؤول عن الشركة في حديثه للموقع، أن هذه المنصة الإلكترونية ستمكن السائقين من تأدية واجب الاستفادة من محطات الوقوف عن بعد؛ أي من داخل سياراتهم أو من أي مكان كانوا يتواجدون فيه خلال فترة ركن سياراتهم بهذه المرافق؛ "مثل تعبئة الهاتف النقال تماما؛ حيث سيُقتطع واجب الاستفادة من محطات الوقوف من الرصيد المعبأ تبعا للمدة الزمنية التي ركن فيها السائق سيارته"، يضيف دات المصدر، الذي أكد أن هذه الخدمة تدخل في إطار عدد من المشاريع التي تنكب عليها جماعة طنجة بتنسيق مع الشركة لتحويل المدينة إلى مدينة ذكية، والتي يُعول عليها للمساهمة في التقليل من الاكتظاظ بشوارع المدينة عبر جعل مهمة عثور السائق على مكان لركن سيارته أمرا سلسا لا يحتاج إلى الكثير من البحث والجولان. وبهدا لا ينكر الا جاحد أن شركة "صوماجيك باركينك" وضعت نهاية لحالة الفوضى التي كانت تعرفها مواقف السيارات بمدينة طنجة، بعد حصولها على حق تدبير هذا القطاع من طرف الجماعة الحضرية، حيث شرعت منذ 16 أكتوبر الماضي حملة لتنظيم هذه المواقف واستخلاص الرسوم من طرف المستفيدين منها. وتتطلع هذه الشركة الجديدة إلى حل جميع المشاكل التي كانت تعرفها مواقف السيارات في طنجة منذ مدة طويلة، وذلك بهدف تحسين صورة المدينة التي اصبحت تستقطب يوميا العديد من الزوار من مختلف مناطق العالم، بالاضافة إلى الرفع من درجة الآمان في هذه المواقف. وقد دعت الشركة في بلاغات صدرتها سابقا، كافة المواطنين مستعملي مواقف السيارات بطنجة، إلى التعاون مع الشركة من أجل تقنين وتنظيم استعمال "الباركينغ"، حتى تبقى وسائل نقلهم دائما في أمان تام، دون الخوف من تعرضها للكسر أو السرقة. ولإنهاء حالة الفوضى بمواقف السيارات بطنجة قامت شركة "صوماجيك باركينك" باستثمار نحو 60 مليار سنتيم في هذا المشروع، كما شغلت حاليا أزيد من 100عاملا، وتتجه إلى مضاعفة العدد ليصل إلى أزيد من 150 في أفق نهاية سنة 2018. وكانت الشركة قد أكدت في نفس بلاغاتها بأنها تضع ساكنة طنجة في قلب انشغالاتها، وهي تشيد التجهيزات البنيوية الضرورية، وتعمل على ضمان جودة خدماتها وفق انتظارات الساكنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.