مخيمات تندوف..وسيلة إعلام إيطالية تندد بتجنيد الأطفال واستغلالهم لأغراض عسكرية    المندوبية السامية للتخطيط: ارتفاع الرقم الاستدلالي السنوي للأثمان عند الاستهلاك ب1,4 بالمائة سنة 2021    ماذا تريد الجزائر من وراء اجتماع الفصائل الفلسطينية؟    لا راحة للمنتخب الوطني.. حصة ثانية في المساء    من بينها منتخب عربي.. هذا أقوى وأضعف منتخب في كأس إفريقيا بعد انتهاء دور المجموعات    الدولي المغربي أسامة إدريسي يعزز صفوف قادس الاسباني    توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت    مستجدات "شبكة البيتكوين"..الشرطة تحجز مبالغ إضافية بمراكش    تخصيص 230 مليون درهم لتطوير المحطة السياحية أوكايمدن    فرنسا… تعلن عن تاريخ رفع قيود كورونا    "الفاو" تصدم الإسبان وتصنف "المياه الاقليمية للكناري" مناطق مغربية    هيئات: نسبة المشاركة في إضراب أطباء القطاع الخاص تجاوزت %80    تدوينة من الدراجي تغضب المغاربة والمعلق الجزائري ينفي الاساءة للمغرب    مهنيو السياحة ينتظرون قرار الحكومة بخصوص فتح الحدود    كلمة السر "مغربية الصحراء".. 'إلموندو': إسبانيا ظلت أسبوعا كاملاً تتودد إلى المغرب لحل الأزمة    إصابة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس بفيروس كورونا    والدة جاد المالح تطلق مشروع "الوالدة" لبيع وتوصيل الكسكس المغربي بفرنسا    المغرب ومجلس التعاون الخليجي.. انضمام كامل العضوية أم شراكة متقدمة؟*    الخدمة العسكرية.. تجربة غنية تتيح للمستفيدين الانفتاح على آفاق جديدة    ندوة يوم 100: بين استمرار الوعود و غياب التنزيل    قلق بفرنساحول حرية الاعلام خلال الحملة الانتخابية    فيلم "ضيف من ذهب" يشارك في مهرجانPalestineReelالسينمائي بالإمارات    الحسين القمري …وداعا أيها المبدع ….وداعا أستاذي    الدورة 7لمهرجان تطوان الدولي لمدارس السينما ما بين 21 و25 نونبر    القضاء يأذن للمرة 24 تواليا باستمرار نشاط مصفاة "سامير"    الولايات المتحدة تقدم للمغرب سبعة مجمدات لتخزين لقاح كورونا    نهاية الجزائر والراقي وحفيظ الدراجي    انتخاب "إثمار كابيتال" لرئاسة المنتدى الدولي للصناديق السيادية    هل يهدد الهجوم الحوثي «الملاذ الآمن» الذي تقدمه الإمارات؟    ملك تخبر الجميع بزواجها من حسن.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (103) من مسلسلكم "لحن الحياة"    إسبانيا تتمنى عودة سفيرة المغرب إلى مدريد    3 أسئلة ليوسف خاشون رئيس نادي واويزغت لكرة السلة    المصابون بمتحور أوميكرون.. هذه هي أكثر 5 أعراض شيوعا    ابتدائية سطات ضربات صهر البرلماني المعتقل ب4 سنوات ونصف حبسا نافذة بعد متابعته بالنصب على شركة بمبلغ 600 مليون سنتيم    السعودية.. سجن سفير سابق استغل عمله لبيع تأشيرات العمرة    رئيس مبادرة "سمعي صوتك" ل2m.ma:"تلقينا 120 طلب مساعدة سنة 2021 من نساء تعرضن للعنف    فيتش رايتينغ تتوج CDG CAPITAL وCDG CAPITAL GESTION    مقتل 145 ناشطا حقوقيا في كولومبيا عام 2021    ماذا وراء انخفاض توقعات نمو الاقتصاد الوطني خلال السنة الجارية؟    أزمة الصيدليات بسطات تنفرج بعد توصل مجلس الصيادلة بترخيص السلطات لرفع عدد صيدليات المدوامة    برشلونة يقرر فتح باب الانتقال امام مهاجمه الفرنسي عثمان ديمبلي    البرهان يعلن تشكيل حكومة جديدة لتصريف الأعمال في السودان    100 يوم من عمر الحكومة .. هذه أبرز الإجراءات التي اتخذتها وزارة الثقافة والتواصل للنهوض بالقطاع    سرحان يكتب: أبطال بلا روايات.. "زوربا وبِطيط وجالوق وأبو جندل"    مركز: أكثر من 10 ملايين إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في القارة الإفريقية    خطوة كان من المفروض القيام بها قبل تصريح آيت الطالب … وزارة الصحة والحماية الاجتماعية ترسل مفتشيها للصيدليات للبحث عن أدوية الكوفيد والزكام    تشغيل.. الحكومة تعمل جاهدة لمواجهة تداعيات الجائحة    خلق فرص الشغل وفك العزلة محاور إجتماعات رئيس مجلس جهة الشرق بإقليمي جرادة وفكيك    الأركسترا الأندلسية الإسرائيلية تستضيف 5 موسيقيين مغاربة    هل المضادات الحيوية تضعف جهاز المناعة ؟    أكاديمية جهة كلميم والمعهد الفرنسي بأكادير يصادقان على برنامج العمل المقترح لسنة 2022    4 مشروبات صحية تنظف الكبد بشكل طبيعي!    هكذا ردّ "تبون" على إقصاء منتخبه من كأس افريقيا    شاهد ماذا كان يعبد هؤلاء قبل إسلامهم!! (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 20 يناير..    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مونديال 2010 : من مونتفيديو 1930 إلى جوهانسبورغ تاريخ حافل بالأحداث والمتغيرات والفرجة الكروية

إعداد القسم الرياضي - بعد مونديال 1970 عادت كأس العالم مرة ثانية إلى المكسيك بعدما عجزت كولومبيا عن استضافتها بسبب الأزمة الاقتصادية الخانقة التي كانت تجتازها آنذاك .
وانتزع المنتخبان المغربي والجزائري بطاقتي القارة الإفريقية للمشاركة في مونديال المكسيك. وخاضت إيطاليا حاملة اللقب مباراة الإفتتاح ضد بلغاريا وتعادلتا 1-1 وبدا مارادونا أكثر نضجا قياسا مع ما كان عليه قبل أربع سنوات وفاز منتخب الأرجنتين على منتخب كوريا الجنوبية 3-1 وتعادل منتخبا الأرجنتين وإيطاليا 1-1 وتأهلا معا للدور الثاني .
وأخفق منتخب العراق ممثل القارة الأسيوية في التأهل للدور الثاني ضمن مجموعة ضمت منتخبات بلجيكا والمكسيك والباراغواي ليتأهل الأخيران بعد تعادلهما تعادلهما 2-2 .
وتعادل المنتخب الجزائري مع منتخب إيرلندا الشمالية 1-1 وانهزم أمام البرازيل 1-0 لكنه أنهار أمام منتخب إسبانيا وخسر 3-0 ليتأهل منتخبا البرازيل وإسبانيا عن هذه المجموعة .
وفي مجموعة " الموت" تألق منتخب الدانمارك المرعب بقيادة نجمه ألكيار لارسن حيث فاز على الأورغواي 6-1 وألمانيا 2-0.
وفي المجموعة السادسة حقق المنتخب المغربي إنجازا فريدا من نوعه إذ كان أول منتخب عربي وإفريقي يتأهل للدور الثاني بعد تعادلين مع بولونيا وأنجلترا 0-0 وفوز كبير على البرتغال 3-1 ليتصدر مجموعته بامتياز.
وفي الدور الثاني، وفي الوقت الذي كانت تسير فيه مقابلة المغرب ألمانيا إلى الشوطين الإضافيين بعد تعادل سلبي بينهما وقع ما لم يكن في الحسبان . ففي الدقيقة 87 كان للوتر ماتيوس رأي آخر بتوقيعه هدف الفوز من ضربة خطأ مباشرة ماكرة لم تنفع معها لابراعة ولا ذهاء بادو الزاكي الذي اختير من أفضل حراس المونديال لستقر قذفة المدفعجي ماتيوس في الشباك ويخرج المنتخب المغربي مرفوع الرأس موفور الكرامة.
وفي واحدة من أجمل مباريات المونديال قدم المنتخبان الفرنسي والبرازيلي عرضا رائعا في ربع النهاية ابتسم فيها الحظ للفرنسيين الذين فازوا 4-3 بالضربات الترجيحية 1-1 (هدفا كاريكا وبلاتيني) في حين حسمت مباراة الأرجنتين وأنجلترا في الوقت الأصلي 2-1 .
وإذا كان الهدف الأول لمارادونا في مرمى شلتون مثار شكوك بحجة أنه سجله بيده ، فإن هدفه الثاني يظل من أروع أهداف كأس العالم ذلك أنه انطلق على بعد 55 متر وتجاوز كل من وقف في طريقه وراوغهم الواحد تلو الآخر بدء من ريد فبيردزلي ثم هودل وفينول فالحارس شلتون الذي راوغه بطريقة لا تخلو من عبقرية ومهارة .
ولعب منتخب فرنسا أسوأ مبارياته في نصف النهاية أمام ألمانيا وانهزم 2-0 من توقيع أندرياس بريم وفولر ليحل منتخب " الديكة" لثاني مرة في المركز الثالث بعد مونديال عام 1958 بفوزه على منتخب بلجيكا "الشياطين الحمر" 4-2.
أما المباراة النهائية التي جرت أمام 115 ألف متفرج فقد كانت بدايتها خجولة إلى أن سجل لويس بروان الهدف الأول للأرجنتينيين بضربة رأسية (28) بعد تمريرة من بوراشاغا ثم فالدانو ( د 56) بينما وقع للألمان رومينيغي (د 47) وفولير (د 82) .
وفي الوقت الذي كان يسود فيه الإعتقاد بأن المباراة تسير نحو الشوطين الإضافيين يمرر مارادونا بذكاء إلى بوراشاغا الذي لم يفوت الفرصة وسجل هدف الفوز في الدقيقة 88 لتفوز الأرجنتين بلقبها الثاني بعد الذي أحرزته سنة 1978 .
والأكيد أن النابغة مارادونا ساهم بشكل كبير وبفاعلية في تتويج منتخب بلاده ذلك أنه سجل خمسة أهداف من مجموع أل 14 هدفا التي وقعتها الأرجنتين في المونديال وكان وراء سبعة أهداف أخرى بفعل تمريراته الحاسمة.
مونديال إيطاليا 1990 : الكأس ألمانية والإنجاز كاميروني والخشونة تفسد الفرجة
شارك بلدان عربيان في مونديال 1990 في إيطاليا التي باتت ثاني بلد بعد المكسيك يستضيف نهائيات كأس العالم، وهما المنتخبان الإماراتي والمصري، الأول يشارك لأول مرة والثاني لثاني مرة ، فيما كان تمثيل القارة الإفريقية مشرفا للغاية ببلوغ منتخب الكاميرون بقيادة الهداف العجوز روجي ميلا صاحب الرقصة الشهيرة دور ربع النهاية.
وظفر المنتخب الألماني بالكأس في بطولة مخيبة للآمال وفي أسوأ نهائي في تاريخ المونديال.
وطغى طابع الخشونة على مونديال إيطاليا حيث تم توزيع 16 بطاقة حمراء و164 بطاقة صفراء بينما تم تسجيل 115 هدفا أي أضعف معدل عن كل مباراة منذ إحداث المسابقة .
لقد كانت الخشونة في اللعب وكذا اعتماد خطة 2.3.5 وراء الدفع بالاتحاد الدولي إلى مراجعة بعض قوانين اللعبة وخاصة تعديل قانون التسلل والتقاط الكرة باليد من طرف حراس المرمى .
وأقيمت مباراة الإفتتاح بين منتخب الأرجنتين حامل اللقب ومنتخب الكاميرون الذي ألحق أول هزيمة برفاق مارادونا بهدف نظيف من توقيع فرانسوا أومام بييك . وحقق منتخب الكاميرون ثاني فوز له وكان على حساب منتخب رومانيا 2-1 .ورغم انهزامه أمام روسيا ب 4-0 في مباراة شكلية فقد تأهل للدور الثاني ثم إلى مرحلة ربع النهاية وهو إنجاز لم يحققه أي منتخب إفريقي من قبل.
وباستثناء إقصاء الإتحاد السوفياتي بعد هزيمتين متواليتين أمام كل من رومانيا والأرجنتين بنفس الحصة 2-0 لم يعرف هذا الدور أية مفاجأة اللهم فوز منتخب كوستاريكا على منتخبي اسكتلندا والسويد وتأهله بمعية منتخب البرازيل .
أما المنتخب المصري أحد ممثلي الكرة العربية والقارة الإفريقية بقيادة مدربه الكبير محمود الجوهري " الجنرال" فقد تعادل مع هولندا 1-1 وجمهورية إيرلندا 0-0 وخسر أمام أنجلترا بهدف يتيم لمارك رايت وانتهت مغامرته مبكرا .
وحصد منتخب الإمارات ثلاث هزائم أمام منتخبات ألمانيا 5-1 ويوغوسلافيا 4-1 وكولومبيا 2-0 .
وفي الدور الثاني سيطرت البرازيل وفعلت كل ما يحلو لها في مباراتها أمام الأرجنتين، لكن لم تترجم سيطرتها إلى أهداف . وضد مجرى اللعب يمرر مارادونا إلى كاننغا ويسجل هدف اللقاء الوحيد لتودع البرازيل المونديال في وقت مبكر جدا لم تعتده من قبل ولم تسجل فيه إلا ثلاثة أهداف .
وبفضل دهائه خدع روجي ميلا الحارس الكولومبي روني هيكيتا فهز شباكه مرتين وتأهل منتخب بلاده لربع النهاية. بيد أن المغامرة الكاميرونية ستنتهي أمام منتخب إنجلترا 3-2 . كانت انجلترا متقدمة بهدف لبلات (6) ونزل العجوز ميلا إلى أرضية الملعب مع بداية الشوط الثاني فارتعدت فرائص الإنجليز فخاشنوه داخل منطقة المناورات فسجل من ضربة جزاء هدف التعادل ثم إيكيكيه هدف الإمتياز بتمريرة من " العم" ميلا . لكن الحكم المكسيكي كوديسال منح ضربتي جزاء للمنتخب الأنجليزي حولهما لينيكير إلى أهداف ليخرج منتخب الكاميرون مرفوع الرأس .
ولعبت الضربات الترجيحية دورا حاسما في نصف النهاية. فبواسطتها فازت ألمانيا على أنجلترا 4-3 (1-1) والأرجنتين على إيطاليا في مباراة عصيبة 4-3 (1-1) وحلت إيطاليا ثالثة بفوزها على أنجلترا 2-1 .
وخاض منتخبا الأرجنتين وألمانيا المباراة النهائية وبكى مارادونا وأصدقاؤه طويلا ليس لأنهم فقدوا اللقب وإنما للطريقة التي خسروا بها لأن الألمان كانوا يستحقون الفوز أمام فريق أرجنتيني لم يكن في مستواه المعهود وخسر اللقاء 1-0 .
وطرد الحكم المكسيكي كويسال لاعبين لمنتخب الأرجنتين وهما مونزون (64) وديزوتي ( 87) ، فبكي مارادونا على المجد الغابر ، واعتبر أن الكل كان ضده وضد منتخب "التانغو" ، بسبب مواقفه العدائية من الاتحاد الدولي لكرة القدم ورئيسه البرازيلي جواو هافلانج.
وعادلت ألمانيا الرقم القياسي للبرازيل وإيطاليا وبلغ مدربها القيصر فرانتز بكنباور القمة كمدرب كما كان لاعبا على غرار ماريو زاغالو .
- مونديال 1994 بالولايات المتحدة : "الفيفا" تراهن على تحقيق أرقام قياسية من حيث المداخيل والجمهور .

كان رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم البرازيلي جواو هافلانج يراهن عندما أسند الاتحاد للولايات المتحدة الأمريكية بلد " العم سام " وكرة السلة والمال تنظيم كأس العالم لسنة 1994 على حساب المغرب، على اعتبار أن المونديال سيساهم في استقطاب أكبر عدد من الجمهور ويذر مداخيل قياسية .
وسيظل هذا المونديال عالقا بذاكرة اللاعب الأسطورة مارادونا الذي طرد نهائيا من الملاعب بعد لعبه 21 مباراة ضمن منافسات كأس العالم وذلك بسبب ثبوت تناوله لمادة " الإفيدرين " المنشطة المحظورة .
وشكلت هذه الدورة مناسبة للإتحاد الدولي لإدخال سلسلة من التعديلات على قوانين اللعبة بهدف إتاحة الفرصة لدعم خطوط الهجوم من بينها على الخصوص منح ثلاث نقط للمنتخب الفائز مع اعتبار حالة الشرود في الوقت الذي يكون فيه المهاجم متواجدا قبل آخر مدافع بعدما كانت في السابق سليمة عندما يكون المهاجم ومدافع الفريق الخصم في خط مواز بالإضافة إلى حماية المهاجمين من التدخلات العنيفة ... إلخ .
وغادرت منتخبات المغرب والكاميرون ونيجيريا الممثلة للقارة الإفريقية مبكرا هذه النهائيات حيث أقصي الأول والثاني في الدور الأول دون تحقيق أية نتيجة إيجابية في الوقت الذي وصل فيه المنتخب النيجيري إلى دور ثمن النهاية بعد تعثره أمام نظيره الإيطالي .
وكان المنتخب النيجيري سباقا إلى التهديف بواسطة اللاعب أمونيكي في الدقيقة 25 إلا أن النجم روبيرطو باجيو عادل الكفة لفائدة منتخب بلاده على بعد دقيقتين من الوقت الأصلي سجل بعدها هدف الخلاص عن طريق ضربة جزاء خلال الشوطين الإضافيين .
وإذا كان المنتخب النيجيري قد غادر هذه المنافسات بشرف بتحقيقه فوزين على كل من بلغاريا (3-0) واليونان (2-0) فإن الكاميرونيين بقيادة المدرب هنري ميشال لم يستطيعوا مسايرة الإيقاع السريع حيث انهزموا أمام البرازيل (3-0) وروسيا (6-1) وتعادلوا مع السويد (2-2) في الوقت الذي عادت فيه عناصر المنتخب المغربي خالية الوفاض بثلاث هزائم أمام كل من بلجيكا (0-1) والعربية السعودية (1-2) وهولندا (1-2) .
ومن ضمن المنتخبات التي أخفقت في كأس العالم 1994 منتخب كولومبيا الذي خسر أمام منتخبات رومانيا (1-3) والولايات المتحدة (1-2) وسويسرا (0-2) ، فيما لم . يتجاوز منتخب الأرجنتين دور ثمن النهاية حيث أقصي من طرف منتخب رومانيا بقيادة اعبه المتميز حاجي بالإضافة الى منتخب ألمانيا حامل اللقب الذي توقفت مسيرته في دور الربع من طرف البلغاريين (1-2) .
وفي دور نصف النهاية احترم المنطق فأقصي منتخبا بلغاريا والسويد على التوالي من طرف منتخبي إيطاليا (1-2) والبرازيل (0-1) ليكونا في الموعد على غرار مونديال مكسيكو 1970 الذي جمع بين المنتخبين والذي كسبه البرازيليون 4-1 .
وكان يوم 17 يوليوز بمدينة النجوم لوس أنجلوس مسرحا للمباراة النهائية التي كان كل واحد من المنتخبين يراهن عليها للظفر باللقب الرابع الذي سيكون رقما قياسيا جديدا .
وبعد نهاية مشوقة ومثيرة خاض الفريقين الشوطين الإضافيين ثم احتكما للضربات الترجيحية التي توجت أصدقاء روماريو وبيبيطو بلقب أساتذة الكرة المستديرة ليربطوا بذلك الصلة بماضيهم التليد ويرفعوا الكأس لرابع مرات بعد دورات 1958 و1962 و1970 .



انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.