وسط تزايد أعداد القنصليات الأجنبية في الأقاليم الجنوبية.. “البوليساريو” تراسل الاتحاد الإفريقي وتطالبه بالتدخل    بنك المغرب يعلن ارتفاع الدرهم ب0.39 في المائة مقابل الدولار    باحث في العلاقات الدولية يكشف: لهذا السبب تم إبعاد المغرب من مؤتمر برلين    العراق بينه والنَّصر ميثاق    كازادي يقود الوداد لصدارة البطولة بعد ثنائية في مرمى أولمبيك أسفي    كأس العرب للشباب.. “أشبال الأطلس” في المجموعة الثانية    كأس أمم أفريقيا لكرة اليد | المغرب ينهزم أمام تونس 31-24    كيكي سيتين استعان بثمانية لاعبين من "اللاماسيا" في مباراته الأولى مع برشلونة    فاضح "حمزة مون بيبي": أتعرض للتهديد بالقتل من موالين لدنيا باطما    بسبب الفيروس الصيني القاتل.. منظمة الصحة العالمية تجتمع بشكل طارئ    منتخب تونس يتأهل لنصف نهائي كأس افريقيا لكرة اليد على حساب المغرب    التحقيق في قيام زوجين بتعريض ابنتهما للكي في أنحاء متعددة من جسدها    هذا أول تصريح للشابة ليلى من أمام سجن عكاشة بعد إطلاق سراحها    الثلوج تكسو قمم جبال الريف والأطلس الكبير وتسجيل إنخفاض شديد في درجات الحرارة    بوريطة : المغرب فاعلٌ لا محيد عنه في تنمية الإستثمار البريطاني بأفريقيا    صادم بالصورة..انتهاء موسم نجم الرجاء بسبب تدخل عنيف من لاعب نهضة بركان    نقل وزير الشغل إلى المستشفى إثر تعرضه لحادثة سير خطيرة    تقرير إخباري: منع التهريب بسبتة ومليلية.. تصعيد مغربي واستياء إسباني    رجاء بني ملال يهدد الجامعة ب"الإنسحاب" من "البطولة"    معالجة 65 مليون طن من البضائع بميناء طنجة المتوسط خلال 2019    محامون بريطانيون يطالبون بإصدار مذكرة توقيف بحق السيسي    البريكسيت يجمع العثماني و بوريس جونسون !    برلماني يفجر فضائح فساد نتنة في وزارة الصحة داخل قبة البرلمان .. و الطالب : هادشي صحيح !    القدس العربي: إيطاليا طلبت من ألمانيا استدعاء دول المغرب العربي لكنها رفضت حضور المغرب وتونس    توقيف “البيطري” وابن أخته القاصر.. روجا “الإكستازي” في طنجة    أغنى 22 رجل في العالم يمتلكون ثروة تفوق ما يمتلكه مجموع نساء إفريقيا    قضية التلميذ أيوب محفوظ المتابع في قضية “عاش الشعب” تأخذ منعطفا جديدا    والي جهة فاس مكناس يتصدر لائحة المغضوب عليهم في اجتماع لفتيت الأخير .    الموت يغيب الفنان "اعبابو" بعد صراع مع المرض    خرجة جديدة لدنيا بطمة تتحدى فيها المغاربة    دار الشعر بتطوان تفتتح سنة 2020 بليلة شعرية جديدة    مقتل متظاهرين في اضطرابات أمنية واسعة في بغداد    مندوبية التخطيط : هذه هي توقعات الاسر المغربية على المعيشة و البطالة    للعام الثاني.. المغرب خارج لائحة الاقتصادات الأكثر ابتكارا في العالم    العنصر: كاينا إشارات من الفوق بلي سلطة المال واستغلال القيم الوطنية مغاتبقاش ف انتخابات 2021    دراسة: تناول الجوز مفيد للقلب والأمعاء    إعفاء سفير المغرب بماليزيا بعد لقائه بوفد العدل و الإحسان !    لمنع أي نادي من التعاقد معه.. ريال مدريد “يحصن” عقد حكيمي بمبلغ خيالي    خبير مالي: لا بد من القطع مع ثقافة التهرب الضريبي.. والمقاولة ثالثة في أولويات قانون المالية    الصين تعلن تسجيل 139 حالة إصابة بالفيروس الغامض وانتقال الفيروس لمدن جديدة    دراسة: قلوب النساء “أضعف” من قلوب الرجال    قانون مزاولة مهنة القبالة على طاولة المجلس الحكومي    صورة بألف معنى.. زيارة ملكية تعكس روابط الأخوة والعلاقات المتينة بين المغرب والإمارات    أكادير : بالصّور ..باحثون يناقشون قيم الانفتاح والتسامح بإقليم تيزنيت من خلال الموروث العبري    ولي العهد الإماراتي يحل بالمغرب بعد عودته من مؤتمر برلين والملك يخصه بزيارة    “هاري” يبرر تخليه عن لقبه الملكي: كان أملنا أن نواصل خدمة الملكة لكن بدون المال العام…وللأسف لم يكن هذا الأمر ممكنا    وكالة الطاقة: البترول يستطيع الاستجابة لأزمة المناخ    جديد ترامب.. الحامل ممنوعة من دخول أمريكا!    هذه المدينة سجلت أكثر من 25 ملم خلال ال24 ساعة الماضية    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    معرض «هارموني» للتشكيلي محمد أوعمي بالرباط    في حفل تكريمه.. روبرت دي نيرو يكشف عن موقفه من ترامب    تلاميذ سيدي قاسم يحلون بمتحف محمد السادس    دراسة : بذور متوفرة في جميع البيوت .. مضادة للكوليستيرول و السرطان و أمراض القلب    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكاديمية محمد السادس نموذج حقيقي يجب الاقتداء به على مستوى الأندية الوطنية في مجال التكوين ( وزير)

أكد السيد منصف بلخياط ، وزير الشباب والرياضة، أن أكاديمية محمد السادس لكرة القدم، التي دشنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الأحد، تعد نموذجا حقيقيا في مجال التكوين يجب الاقتداء به على مستوى الأندية الوطنية.
وقال السيد بلخياط ،في تصريح لوكالة المغربي العربي للأنباء، إن الأكاديمية تشكل دعامة أساسية للاسترتيجية الجديدة للوزارة في مجال التكوين والتأطير ويمكنها أن تكون حافزا للشباب المغربي بحيث يتطلع عدد كبير من هذه الفئة إلى أن يصبحوا من اللاعبين الكبار.
وأضاف أن الوزارة ستعمل على تقديم الدعم اللازم للأكاديمية على مستوى التأطير وستساند مثل هذه المبادرات الرائدة للمساهمة في النهوض بكرة القدم الوطنية .
ومن جانبه، اعتبر رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم السيد علي الفاسي الفهري إنجاز الأكاديمية "مشروعا في غاية الأهمية ليس فقط من حيث البنيات التحتية الرفيعة المستوى ولكن أيضا باعتبارها نموذجا بالنسبة للشباب وهي تجربة ينبغي أن تستفيد منها سائر جهات المملكة".
وقال إن أكاديمية محمد السادس تمثل نموذجا يحتدي به لأنها من طراز دولي وستخرج لاعبين شباب كبار سيعزوزن صفوف الأندية والمنتخبات الوطنية، مؤكدا أن "دورنا هو إغناء وتعزيز هذه التجربة ".
أما السيد ناصر لارغيت، المدير التقني للأكاديمية فقال إن هذه الأخير تعتبر مشروعا يرتكز على تكوين ثلاثي للشبان (تكوين أولي وتربوي ومهني)، مبرزا أن التكوين التربوي مبني على مبدأ الاحترام الذي يعد عاملا أساسيا لكسب رهان التمدرس بفضل مجموعة من مدرسي الأكاديمية.
وأشار إلى أن المؤسسة تتوفر حاليا على أربعة أقسام بطاقة استيعابية لاتتجاوز 10 تلاميذ في الفصل وهو ما يمكن من اعتماد برنامج تداريب ملائم ، مبينا أن اللاعبين الذين يبلغون 15 و16 سنة يخضعون لحصتين تدريبيتين في اليوم، بينما يتدرب الصغار مرة واحدة في اليوم بالإضافة إلى خوض مباريات نهاية الأسبوع.
وبالنسبة للتكوين المهني قال لارغيت "لحسن الحظ لدينا تلاميذ مازالوا يتابعون دراستهم. وإذا لم يكتب لتلميذ أن يتابع دراسته حتى الباكالوريا أو لم ينجح في مسريته الكروية من مستوى عال فإننا سنوجهه إلى التكوين المهني في تخصصات مدرجة ضمن برامج الأكاديمية".
وذكر بأن التلاميذ الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 و15 سنة يتلقون تكوينا أوليا للمبادىء التقنية الأساسية لكرة القدم من مستوى عال.
أما بخصوص التلاميذ الذين تتراوح أعمارهم ما بين 16 و18 سنة فإن العمل يرتكز بالأساس على إحكام الخطط التقنية في مركز اللعب.
وخلص ناصر لارغيت إلى القول " إننا نود أن نتقاسم هذا العمل الذي نقوم به في الأكاديمية مع الأندية وتيسير التبادل مع مربين آخرين بما يعود بالفائدة على كرة القدم الوطنية. أما بالنسبة للإدارة التقنية فإننا ستضع رهن إشارة الآخرين المخططات التي تعدها وسنستقبل مدربين متدربين لاستكمال تكوينهم وهذا واجب من واجبات الأكاديمية خدمة لكرة القدم الوطنية".
أما محمد الزغاري، المدير المالي والإداري لأكاديمية محمد السادس ، فاعتبر أن هذا المشروع يشكل قيمة مضافة لكرة القدم الوطنية في مجال البنيات التحتية ، حيث تتوفر الأكاديمية على ملاعب من مستوى عال ومقرات للإيواء والتمدرس والتطبيب تستجيب للمعايير الدولية ويمكن أن تضاهي أكبر مراكز التكوين بأوربا.
وأضاف أنه على مستوى التكوين الرياضي "عمدنا كتجربة أولى إلى إلحاق حوالي 40 طفلا بالأكاديمية تم انتقاؤهم من مختلف جهات المملكة بناء على مؤهلاتهم الرياضية، والذين يتم حاليا إيواؤهم وتدريسهم وإخضاهم لتداريب من المستوى العالي".
وذكر بأن الحصص التدريبية تشرف عليها أطر ذات كفاءة عالية مثل السيد ناصر لارغيت، الذي شغل منصب مدير للتكوين بالعديد من مراكز التكوين بأندية محترفة بفرنسا ، والسيد باسكال تييو ، المدير السابق لمركز التكوين بأسيك أبيدجان ،(أسيك ميموزا) والذي يتوفر على تجربة إفريقية واسعة ، والسيد طوماس بافيون ، وهو معد بدني محترف اشتغل إلى جانب أندية محترفة من الدرجة الأولى ومركز للتكوين بفرنسا بالإضافة إلى تقنيين مغاربة اكتسبوا بدورهم خبرة طويلة.
وأضاف السيد الزغاري أن إحداث أكاديمية محمد السادس لكرة القدم سيساهم في تطعيم الأندية الوطنية للشبان بلاعبين من مستوى جيد في مرحلة أولى، مشيرا إلى أن تجربة أكاديمية كرة القدم يجب أن تعتمد من قبل الأندية الوطنية حتى يصبح تكوين الشباب من الأوليات على الصعيد الوطني بغية التوفر أكثر فأكثر على لاعبين متميزين من الفئات الصغرى.
وأشار، من جهة أخرى، إلى أنه بعد مضي الشهر الأول على اشتغال الأكاديمية تبين أن الأندية أبدت اهتماما كبيرا بهذا المشروع وطالبت بعقد شراكات معها، وهو "ما سنعمل على تحقيقه بما يصب في اتجاه احترافية التكوين الرياضي بصفة عامة وفي مجال كرة القدم بصفة خاصة".
على صعيد آخر، أوضح السيد الزغاري أن تمويل الأكاديمية يتم بالأساس بواسطة أموال خاصة، فيما يتم تأمين تمويل الباقي من المال الخاص لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مضيفا أن الأكاديمية اليوم هي في طور الانطلاقة وأنها بعد أربع أو خمس سنوات ستدبر نفسها بنفسها وبمواردها الذاتية من خلال انتقالات اللاعبين إلى أندية وطنية أو أجنبية، وهو ما سيساهم في جلب موارد مالية هامة.
وذكر بأنه سيتم في مرحلة ثانية فتح مدرسة للترفيه سيكون مقرها إلى جانب الأكاديمية وستعمل على تكوين الأطفال في مجال كرة القدم الترفيهية بالاعتماد على أساليب بيداغوجية وتلقينهم مبادىء احترام الخصم، وهو من صميم اختصاصات الأكاديمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.