وزير الخارجية الأمريكي يحل بالمغرب لاستعراض الشراكة الاقتصادية والأمنية بين البلدين    عبد النباوي: الخوف من الفضيحة أو الانتقام يمنع ضحايا الابتزاز الجنسي من التبليغ وحالات العود متواصلة رغم تشديد العقوبة على الجناة    الحكومة: من حق المغرب مراجعة اتفاقية التبادل الحر مع تركيا خلال ندوة بعد اجتماع مجلس الحكومة    قناة إسرائيلية: نتنياهو يأمل في حدوث اختراق بالتطبيع مع المغرب خلال أيام    هذه تفاصيل رحلة الحسنية إلى الجزائر    ريال مدريد يعلن عن غياب لاعبه إدين هازار بسبب الإصابة    لاعب دولي تونسي على طاولة الوداد البيضاوي    تسجيل هزة أرضية بقوة 4 درجات بإقليم الدريوش    النيابة العامة تستعرض جهود محاربة الابتزاز الجنسي    منى فتو.. تكريمي هو تكريم لكل الفنانات المغربيات وتكريم للمرأة المغربية    احتجاجاً على تعديلات ماكرون على نظام التقاعد..الإضراب العام يشلُّ فرنسا    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس نهار الغد    بعد اغتصابها.. حرقوها وهي في طريقها للمحكمة    دراسة: شرب الحليب لا يطيل العمر فيما يبدو    عاجل…هزة أرضية جديدة بقوة 4 درجات بإقليم الدريوش    تقرير: ربع المغربيات يعانين العنف المنزلي و9 % فقط من المعنفات يطلبن الحماية من الشرطة    إنتشال 58 جثة وإنقاد 95 آخرين من عرض البحر    “الداخلية” و”التجهيز والنقل” يدخلان تعديلات على علامات التشوير على طرق المملكة    لجنة التأديب تصدر عقوبات كبيرة عقب مباراة الكوكب وشباب بنجرير    رسميا: نعمان أعراب يغيب عن الملاعب لمدة "6 أسابيع" بسبب الإصابة    في ثاني حادث خلال أيام..إصابة شخص بحادث طعن في امستردام    مجموعة عبيدات الرمى تخلق الحدث الفني في نيودلهي    مخرج “الزين لي فيك” يثير الجدل من جديد بتقبيل زوجته أمام الملأ خلال فعاليات المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    صحيفة إسبانية تنصح السياح باختيار طنجة مع اقتراب رأس السنة    بسبب التحقيق في عزله.. أطباء نفسيون يحذرون من تدهور حالة ترامب العقلية    التقدم والاشتراكية يعتبر مشروعه السياسي جزءا أساسيا من الأجوبة عن الأوضاع العامة المقلقة في البلاد    جلالة الملك يهنئ عاهل مملكة التايلاند بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    60 مقاولة تشارك في أشغال الدورة 35 لملتقى التدبير    وزارة أمزازي تهوّن من التصنيف المتدني للتلاميذ المغاربة باختبار دولي اختبار PISA    فلاشات اقتصادية    «ديل تيكنولوجيز» تسعى لتطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المغرب .. كشفت مدى تأثير الرقمنة في تطوير قطاعات جديدة مثل التجارة الإلكترونية والخدمات المالية المتنقلة    سياحة..أزيد من 9ملايين وافد مع متم غشت    الأوبرا الوطنية لبلاد الغال تزور المغرب، في أول زيارة لإفريقيا!    الدار البيضاء.. اختتام فعاليات الدورة الأولى لجائزة الشباب المبدع    مسرحية مغربية بمهرجان الإسكندرية المسرحي العربي للمعاهد المتخصصة    مسرحية «دوبل فاص» في جولة فنية    الملتقى الثاني حول دور المناطق الصناعية والمناطق الحرة    دراسة: سكري الحمل يزيد فرص إصابة المواليد بأمراض القلب المبكرة    زيت الزيتون يدر على المغرب ما يعادل 1.8 مليار درهم من العملة الصعبة سنويا    جمعيات مدنية تتألق بإبداعاتها وتتوج بجائزة المجتمع المدني بحضور أعضاء الحكومة    صورة.. فرانش مونتانا يمارس الرياضة من داخل المستشفى    الرجاء يحط الرحال بالكونغو الديمقراطية تأهبا لمواجهة فيتا كلوب بعد رحلة ال6 ساعات    الجيش المغربي يحتل الرتبة السادسة على المستوى الأفريقي    العثماني: الجهود المبذولة خلال السنوات الأخيرة مكنت من تقليص الفوارق بين الجهات    جوائز الكاف 2019.. أشرف حكيمي ضمن قائمة أفضل لاعب شاب في إفريقيا    تقنية حكم الفيديو المساعد تثير انتقادات رئيس "اليويفا"    تفكيك خلية إرهابية بالمغرب وإسبانيا .. مدريد تشيد ب "التعاون الممتاز" بين الأجهزة الأمنية في البلدين    تفاصيل الاتفاق الأولي بين بنشعبون ورفاق مخاريق حول النظام الأساسي الخاص بقطاع الاقتصاد و المالية    قتيلان في اطلاق نار في قاعدة بيرل هاربور في هاواي    تفاصيل أول جلية في محاكمة وزراء سابقين في الجزائر    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    الصحة العالمية تحدد « الملاعق المثالية » من السكر    دراسة: تلوث “الطهي” أثناء الحمل يؤثر على الصحة العقلية للمواليد    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    ثانوية "الكندي" التأهيلية بدار الكبداني تنظم ندوة علمية بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إيديولوجيا الانفصال : الورم السرطاني الذي يهدد الجسد العربي
نشر في مرايا برس يوم 08 - 01 - 2011

منذ مخطط " سايكس- بيكو" وإلى حدود مخطط " الشرق الأوسط الكبير"؛ عاش العالم العربي بمشرقه ومغربه علي إيقاع التقسيم و التمزيق إلى دويلات / قبائل ؛ خدمة للمصالح الغربية ؛ التي تعمل بمقولة " فرق تسد " .
فبعد أن حكم العرب/المسلمون جغرافية تمتد من آسيا إلى إفريقيا وأوربا ؛ أصبحوا الآن يعيشون في جغرافية أصبحت تضيق كل يوم أكثر؛ نتيجة المؤامرات الغربية ؛ وكذلك نتيجة الضعف والتراجع العربي المتزايد ؛ الذي يشجع هذه المؤامرات؛ ويوفر لها الظروف المواتية لتحقيق النجاح .
وفي هذا الإطار تحضر إيديولوجية الانفصال؛ التي أصبحت سرطانا ينخر الجسد العربي؛ حيث تحولت الإثنيات والمذاهب والأعراق المشكلة للعالم العربي ؛ تحولت إلى مشاريع دويلات أنابيب مشوهة الخلقة ؛ تخدم الأجندة الغربية في العالم العربي .
فكلما فكر الغرب في تمزيق دولة عربية ؛ إلا وزرع فيها بذور الانفصال ؛ عبر استغلال التعدد الإثني والعرقي و المذهبي الذي يميز العالم العربي ؛ وذلك عبر تحويل هذا التعدد إلى صراعات وحروب طائفية ؛ تأتي علي الأخضر و اليابس ؛ وتكون سببا في تمزيق الدولة الواحدة القوية إلى دويلات ؛ لا يمكنها أن تحيى و تستمر إلا عبر الدعم الغربي ؛ الذي له مقابل باهظ الثمن طبعا ؛ يكون علي حساب السيادة الوطنية .
الأقطار العربية
وإذا قمنا بإطلالة خاطفة علي جغرافية العالم العربي من المشرق إلى المغرب ؛ فإننا نجد جميع الأقطار العربية تقريبا مهددة بالانفصال ؛ إما لاعتبارات إثنية و عرقية ؛ أو لاعتبارات دينية و مذهبية ... وكلها اعتبارات ؛ بدل أن تكون ثراء ؛ تتحول إلى قنابل موقوتة ؛ تهدد ببلقنة العالم العربي ؛ و تحويله إلى دويلات وقبائل متناحرة ؛ تخدم المصالح الغربية ؛ طلبا للحماية .
إننا نعيش اليوم بحسرة كبيرة ؛ على إيقاع التقسيم الذي يتعرض له السودان الشقيق ؛ بدعم أمريكي-أوربي- صهيوني ؛ و في نفس الآن خرج علينا أكراد العراق أخيرا ملوحين بخيار الانفصال ؛ أما جمهورية مصر العربية التي كنا نتباهى كعرب بوحدتها ؛ فإن فيروس الانفصال بدأ يخترق جسدها ؛ من خلال الضجة الإعلامية التي أصبح يثيرها المسيحيون الأقباط ؛ مستغلين الدعم الغربي المتزايد لأطروحتهم ؛ التي أصبحت تعلن عن نفسها بشكل متزايد . أما لبنان فيشكل نموذجا للبلقنة و التقسيم ؛ فهو يعيش لعقود علي صفيح ساخن ؛ وهو مستعد في كل يوم للتحول إلى دويلات ؛ تخدم المحاور الدولية والإقليمية المتصارعة .
وفي المغرب العربي ؛ أصبحنا نعيش علي واقع جديد ؛ من خلال التدخل الغربي لدعم الأطروحة الانفصالية الأمازيغية في الجزائر؛ و التي تبلورت أخيرا علي شكل حكومة صورية ؛ أعلن عنها في فرنسا . أما المملكة المغربية فتعاني من أطروحة الانفصال المدعومة دوليا وإقليميا منذ 1975 ؛ حيث جسدت جبهة البوليساريو الانفصالية وبشكل جيد ؛ الدعوات الاستعمارية الداعمة لتقسيم المغرب ؛ لإحكام السيطرة عليه ؛ وعرقلة تقدمه وازدهاره ... ولعل القائمة تطول لتعم جميع أقطار العالم العربي ؛ التي أصبحت مهددة بالتقسيم ؛ إلى دويلات طوائف ؛ تهدد العالم العربي بالانفجار والبلقنة على المدى القريب بله البعيد .
إننا هنا لا نتباكى على ما يجري في عالمنا العربي ؛ بل لابد من محاولة فهم ما يجري ؛ لتفادي الآثار المدمرة التي يمكن أن تهدد وجودنا في أية لحظة ؛ وذلك من خلال إثارة الانتباه إلى خطورة الموقف العربي الراهن ؛ خصوصا في ظل المحاور العربية المتصارعة ؛ والتي تلعب بالنار؛ حينما تستثمر في دعم التقسيم والانفصال ؛ خدمة لأجندة سياسوية ضيقة ؛ هي في صالح القوى الاستعمارية بالدرجة الأولى .
ولعل أهم ما يجب أن نثير إليه انتباه الشعوب والحكومات العربية ؛ هو أن إيديولوجية الانفصال ؛ التي أصبح يسوقها الغرب في بلداننا باعتبارها موضة العصر؛ هذه الإيديولوجية الخطيرة تعتبر البوابة الجديدة التي تعتمدها النيوكولونيالية ؛ لفرض السيطرة علي العالم العربي ؛ و ذلك بهدف استنزاف ثرواته الطبيعية ؛ التي يعتبرها الغرب المحرك الأساسي لثورته الصناعية .
لذلك فإن الواجب يفرض علينا أن نظل علي تمام الوعي بالمخططات الاستعمارية ؛ التي تسعي إلى تحويلنا إلى طوائف وإثنيات و مذاهب متصارعة ؛ يغتنم كل مكون منها الفرصة لإعلان انفصال عبثي ؛ لا يخدمه كما لا يخدم وطنه الأم ؛ بل على العكس من ذلك يكرس الهيمنة الغربية؛ و يفتح المجال لسياسة الابتزاز التي يتقنها الغرب في التعامل معنا .
مخطط الشرق الأوسط الكبير : المشاريع الانفصالية القادمة
راج الحديث بإسهاب منذ أحداث الحادي عشر من شتنبر 2001 ؛ عن منطقة الشرق الأوسط ؛ التي تم التخطيط لها ؛ باعتبارها امتدادا مستقبليا للمحور الأمريكي – الإسرائيلي . وتحقيقا لهذا الرهان ؛ تم شن حرب مدمرة على العراق ؛ باعتباره الدولة المارقة في المنطق ؛ وتؤكد الأحداث المتوالية على المنطقة أن العراق كان ضحية لهذه السياسة الاستعمارية الجديدة ؛ ومن خلال احتلال العراق ؛ تم تدشين المرحلة الأولى من الأجندة الأمريكية – الإسرائيلية ؛ في منطقة الشرق الأوسط .
لقد تم الترويج منذ البداية ؛ من طرف صناع القرار الأمريكي – الصهيوني ؛ لمفهوم يحمل أبعاد إستراتيجية خطيرة علي المنطقة ؛ إنه مفهوم الشرق الأوسط الكبير؛ و هو مفهوم أطلقته إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن على منطقة واسعة ؛ تضم جميع دول العالم العربي ؛ بالإضافة إلى تركيا ؛ إسرائيل ؛ إيران ؛ أفغانستان ؛ باكستان . و قد تم الإعلان عن هذا المشروع خلال قمة الدول الثماني في مارس 2004 .
ومن خلال هذا المشروع فقد تم التأكيد من طرف صناع القرار الأمريكي ؛ من المحافظين الجدد ؛ على ضرورة التغيير في المنطقة ؛ و ذلك عبر تغيير إستراتيجية الحفاظ علي الوضع القائم ؛ التي كانت معتمدة سابقاً ؛ بعد أن بات هذا التغيير؛ وفق الرؤى الأمريكية ضرورة ملحة لأمنها القومي ومصالحها الإستراتيجية ، وبدعوى الحرب علي الإرهاب ؛ تحاول الإدارة الأمريكية بسط السيطرة علي النظام الدولي وقراراته .
لقد كان واضحا منذ البداية ؛ أن المحافظين الجدد ؛ في تحالفهم مع الصهيونية ؛ يسعون إلى تحقيق مصالحهم المشتركة ؛ في السيطرة علي ثروات المنطقة ؛ و لن يتم ذلك إلا عبر رسم خطط جديدة ؛ تقوم على مواجهة كل أنواع المقاومة ، سواء تجسدت في جماعات أو دول ، وفي المقابل محاولة تدجين أنظمة و شعوب المنطقة ؛ كي تستجيب للنزوات الأمريكية - الصهيونية .
رولف بيترز : الانفصال علي أساس حدود الدم
وقد قام مشروع الشرق الأوسط الكبير؛ علي خطة تشتيت دول المنطقة العربية إلى قطع دومينو ؛ يتلاعب بها المحافظون الجدد و الصهاينة ؛ لتشكيل بناء هرمي جديد ؛ يستجيب لنزعاتهم الاستعمارية. و هذا هو السياق الذي جاء فيه مقال رالف بيترز حدود الدم : " ما هو شكل شرق أوسط أفضل ؟ " ، والذي نشر بمجلة القوات المسلحة الأمريكية في عدد يونيو 2006 . و السيد بيترز ضابط متقاعد يحمل رتبة مقدم ، في الاستخبارات العسكرية الأمريكية ؛ وضع مخططا لإعادة تقسيم الشرق الأوسط .
في البداية ينطلق بيتزر من مقدمة أساسية ؛ سيبني عليها جميع النتائج التي سيخلص إليها في الأخير؛ و هي أن الحدود التي تفصل بين الدول في العالم ليست عادلة ، لكن الحدود الأكثر اعتباطية في العالم في نظر بيترز هي تلك التي تشكل الدول الإفريقية ودول الشرق الأوسط ؛ تلك الحدود التي رسمها الأوربيون لحماية مصالحهم . و يستعير بيترز مصطلح الحدود غير العادلة من تشرشل ؛ ليعبر عن الوضع القائم في الشرق الأوسط ؛ و هذا الوضع في اعتباره ؛ سيحضر كسبب رئيسي في اندلاع الكثير من المشاكل ؛ بين الدول والشعوب في المنطقة .
ويتوقف بيترز عند مشكل الأقليات ؛ في منطقة الشرق الأوسط و ما لحقها من ظلم فادح ، في نظره ، وذلك حين تم تقسيم الشرق الأوسط ؛ أوائل القرن العشرين (يقصد اتفاقية التقسيم سايكس بيكو) مشيرا إلى هذه الأقليات " بأنها الجماعات أو الشعوب التي خدعت ؛ حين تم الأول " ويذكر أهمها : الأكراد ، والشيعة العرب و مسيحيي الشرق الأوسط ، والبهائيين والإسماعيليين والنقشبنديين . ويري بيترز أن ثمة كراهية شديدة ؛ بين الجماعات الدينية و الإثنية بالمنطقة تجاه بعضها البعض ، وأنه لذلك يجب أن يعاد تقسيم الشرق الأوسط ؛ انطلاقا من تركيبته السكانية غير المتجانسة ؛ القائمة على الأديان والمذاهب والقوميات والأقليات ، حتى يعود السلام إليه .
التقسيم الفرنسي
ومن خلال إثارة بيترز لمشكل الأقليات في المنطقة ؛ والتي عانت في اعتباره من التقسيم الفرنسي البريطاني السابق ؛ من خلال إثارة هذا المشكل ؛ ينتقل بيترز ليصوغ الحل المناسب لهذا المشكل ؛ و يقوم هذا الحل على إعادة تقسيم منطقة الشرق الأوسط ؛ على أساس عرقي ديني (حدود الدم) . ويقدم هنا نموذجين دالين :
- النموذج الأول يرتبط بإسرائيل ؛ الطفل المدلل للاستعمار الأمريكي الجديد ؛ وهذا المعيار في التقسيم سيكرس طابع الدولة العرقي والديني ؛ كدولة لليهود (تحطيم معيار الديمقراطية الغربية ) .
- النموذج الثاني ؛ يرتبط بالأكراد ؛ الذين خصص لهم بيترز حيزا مهما من مقاله ؛ و هو يتأسف عن غياب دولة كردية مستقلة . فهناك ما بين 27 و 36 مليون كردي يعيشون في المناطق المجاورة في الشرق الأوسط ؛ و حتى الرقم الأدنى يجعل الأكراد ؛ المجموعة العرقية الأكبر في العالم من دون دولة خاصة بهم . لكن هل هذا كله من أجل سواد أعين الأكراد ؛ أم أن في الأمر غاية أخرى ؟ يجيب بيترز بالمباشر: " إن كردستان حرة ؛ تمتد من ديار بكر إلى تبريز؛ ستكون الدولة الأكثر دعما للغرب بين بلغاريا و اليابان " !!! إن الحدود القائمة علي العرق و الدين (حدود الدم) ؛ هي الحل الوحيد في نظر بيترز للحفاظ على المصالح الأمريكية في المنطقة ؛ حيث يجب توسيع رقعة الدول الداعمة للوجود الأمريكي ؛ حتى ولو تطلب الأمر خلق (دول أنابيب ) مشوهة ؛لا تخضع لأبسط شروط الولادة الطبيعية.
من هذا المنظور يقدم بيترز خريطته الجديدة للشرق الأوسط ؛ كما يتصوره ؛ فيتحدث بداية ؛ عن تقسيم العراق إلى ثلاثة أجزاء ، دولة كردية بالشمال ، ودولة شيعية بالجنوب ، ودولة سنية بالوسط ؛ ستختار الانضمام إلى سوريا مع مرور الزمن .
ويصف المقدم المتقاعد السعودية بأنها دولة غير طبيعية ، ويقترح أن يقتطع منها كل من مكة والمدينة المنورة ؛ حتى تنشأ فيها " دولة إسلامية مقدسة " علي رأسها مجلس يترأسه بالتناوب أحد ممثلي الحركات والمدارس الإسلامية الرئيسية ، أي أن يكون المجلس نوعا من " فاتيكان إسلامي أعلى " .
كما يقترح إضافة الأرض المقتطعة من شمالي السعودية إلى الأردن ، وأن تقتطع أرض من جنوبي البلاد كي تضاف إلى اليمن ، وأما شرقي البلاد فلن تسلم أيضا من المقص ، إذ تقتطع منها حقول النفط لمصلحة دولة شيعية عربية .
أما المملكة الأردنية الهاشمية فستحتفظ بأراضيها ؛ وتضاف إليها أرض من شمالي السعودية ، كما سيرتبط " مستقبل الضفة الغربية بها " .
أما الإمارات فيطلق السيد بيترز عليها اسم " الدولة المدينية " (تشبها بالمدن اليونانية قديما) ؛ وقد يُدمج بعضها مع الدولة العربية الشيعية التي تلتف حول الخليج ، وستصبح قوة توازن ؛ مقابل دولة فارسية لا حليف لها .
أما عُمان والكويت ، فتحتفظ كل منهما بأراضيها . ويفترض أن إيران ، وفقا لهذا المشروع ، ستفقد الكثير من أراضيها لصالح أذربيجان الموحدة ، وكردستان الحرة ، والدولة الشيعية العربية ، وبلوشستان الحرة ، لكنها ستكسب أراضي من أفغانستان حول هيرات . ويطرح رالف بيترز تصوره بأن إيران سوف تصبح في النهاية بلدا إثنيا فارسيا من جديد .
ينتهي السيد بيترز إلى أن تعديل الحدود بناء علي رغبات الناس قد يكون مستحيلا ، لكنه من الممكن أن تنشأ حدود جديدة مع الزمن . فتعديل حدود الشرق الأوسط الأكبر، بناء على روابط الدم الطبيعية والعقيدة الدينية ، ضرورة ملحة لحقن الدماء!! ومن هنا مسؤولية الولايات المتحدة وحلفائها .
ويختتم الرجل مخططه بقوله " سيستمر جنودنا ، رجالا ونساء ، في الحرب من أجل الأمن والسلام ضد الإرهاب ، من أجل فرصة نشر الديمقراطية ، ومن أجل حرية الوصول إلى منابع النفط بمنطقة مقدر لها أن تحارب نفسها " .
وتفوح من هذا المقال الاستراتيجي منذ البداية رائحة سايكس بيكو النتنة ؛ حيث تمت شرذمة المنطقة العربية ؛ على المقاس الفرنسي البريطاني ؛ أوائل القرن العشرين ؛ وذلك لفسح المجال أمام إنشاء كيان غريب ؛ تحت الرعاية البريطانية ؛ التي جسدها وعد بلفور ،
وإذا كان مقص التقسيم في المرحلة الأولى أوربيا ؛ يرتبط بمرحلة استعمارية ؛ سيطرت خلالها أوربا على قسم كبير من العالم في إفريقيا و آسيا ؛ فإن نفس هذا المقص هو الذي ما يزال يواصل وظيفته ؛ لكن هذه المرة من منظور استعماري جديد ؛ تشرف عليه القوة الاستعمارية الأمريكية . والهدف الواضح طبعا يؤكده السيد بيترز بوضوح تام .
ولعل المطلع على هذا المقال الخطير؛ ليفهم بوضوح الإستراتيجية الأمريكية ؛ في مشروع الشرق الأوسط الكبير؛ والتي تقوم علي تأمين مصادر النفط ؛ وأي تشويش على هذا الهدف ؛ فهو مبرر كاف لقلب جميع التوازنات القائمة في المنطقة . وقد أدى العراق الثمن باهظا ؛ حينما حاول التشويش على هذا الهدف ؛ حيث تم تدميره على جميع المستويات ؛ ومن ثمة تحقق الانتقال به ؛ من دولة قوية قادرة على عرقلة الخطط الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط ؛ إلى دولة تقوم نيابة عن المحافظين الجدد ؛ بدعم هذه الخطط ؛ و فسح المجال لتطبيقها بنسبة عالية من النجاح .
هنري كيسنجر : إعادة صياغة خرائط المنطقة العربية
إن هذه الرؤية الإستراتيجية ؛ التي يصوغها السيد رالف بيترز، في الحقيقة ، ترتبط براءة اختراعها ؛ بوزير الخارجية الأمريكي ؛ ورئيس مجلس الأمن القومي الأمريكي السابق هنري كيسنجر ؛ الذي وضع مخططا مماثلا لتمزيق الوطن العربي .
وسواء مع رالف بيترز أو مع هنري كيسنجر؛ تحضر إستراتيجية واحدة ؛ تقوم على السيطرة علي مصادر النفط في المنطقة العربية ؛ ولن يتم ذلك إلا عبر اللعب في خرائط المنطقة ؛ وإعادة صياغتها علي المقاس الأمريكي في كل مرة .
يقوم التصور الخرائطي لمنطقة الشرق الأوسط ؛ كما صاغه هنري كيسنجر ، كما هي عادة جميع المخططات الأمريكية ، على اعتبار أن الدول المشكلة للعالم العربي ؛ قطع دومينو ؛ يمكن التلاعب بها حسب المصالح الأمريكية- الصهيونية ؛ و كأنها دول فقاقيع ؛ لا تمتد جذورها في الأرض التي تنتمي إليها - و هذا مكمن الداء الأمريكي - !!! من هذا المنظور يعتبر السيد كيسنجر؛ أن العالم العربي ؛ يتشكل من أربع وحدات جغرافية متمايزة :
- منطقة الهلال الخصيب : سوريا ؛ العراق ؛ لبنان ؛ الأردن ؛ فلسطين
- منطقة الخليج العربي : الإمارات ؛ الكويت ؛ السعودية ؛ البحرين ؛ سلطنة عمان
- منطقة المغرب العربي : المغرب ؛ الجزائر؛ تونس
- منطقة شمال إفريقيا : مصر؛ ليبيا ؛ السودان
وتتميز أوضاع هذه المناطق بالاضطراب ؛ وبضعف المؤسسات السياسية ؛ وبافتقار قياداتها إلى الرؤيا ؛ وبفساد أجهزتها الإدارية ؛ وبضعف بنيتها الداخلية .
ويعرض كيسنجر لأوضاع بعض دول المنطقة العربية ؛ على الشكل التالي :
- سورية : بلد ذو بنية متطرفة ؛ لا يمكن ضبطه إلا بحكم عسكري
لبنان : بلد هش التركيب ؛ قابل للتعدد و الانقسام-
- العراق : بلد ذو ثلاثة أجنحة؛ يعيقه الجناح الثالث عن الانطلاق
- الكويت : مدينة لا تستطيع أن تستمر و تعيش دون حماية خارجية
- السعودية : دولة ذات أجساد متعددة و لها رأس واحد
- مصر: دولة مستعرة الفقر والمشكلات
- الجزائر: دولة تنفق من رصيد ثورتها القابل والمشرف على النفاذ .
واعتمادا علي هذا التشريح الذي قام به السيد كيسنجر للمنطقة العربية ؛ فإنه يفتتح لإستراتيجية جديدة ؛ لقلب الأوراق ؛ وإعادة تشكيلها على مقاس المصالح الأمريكية –الصهيونية . وكيسنجر هنا لا ينظر للفراغ ؛ بل يضع خططا ؛ يمكنها أن تستمر؛ حتى بعد مغادرته لمنصب صنع القرار في الإدارة الأمريكية .
ولعل هذا هو ما تم بالضبط ؛ حيث أن الإدارة الأمريكية ؛ منذ كيسنجر وحتى الآن؛ تحسب أن الشرق الوسط يضم بلدانا يمكن الاستغناء عنها ؛ ثمة دول فائضة فيها ؛ وحدود دولها غير ثابتة ، كما ردد ذلك رالف بيترز، فهي تتحرك بتحرك الجماعات العرقية والدينية ؛ التي تقوم عليها فرضية الدويلات ؛ التي من شانها تجزئة الدول العربية ؛ وتفتيت وحداتها الوطنية .
إن هذا المخطط الكيسنجري هو الذي وجه خطط الإدارة الأمريكية ؛ في شراكتها مع الكيان الصهيوني بعد أحداث الحادي عشر من شتنبر. و يمكن التوقف عند مشروعين ؛ جسدا هذه الخطط؛ بنسبة كبيرة من النجاح :
- المشروع الأول يدخل في إطار خطة إستراتيجية ؛ وضعها وولفوفيتس وديك تشيني ؛ تهدف إلى إعادة رسم خارطتي الشرق الأوسط وأوربا الوسطى ؛ وتستند إلى اقتراحات أرييل شارون وشاوول موفاز ؛ وملخصها هو الآتي :
أ - تقسيم العربية السعودية ؛ بما يسمح بإقامة دولة أو محمية خاضعة مباشرة ؛ لسيطرة شركات النفط الكبرى ؛ وعلى رأسها أرامكو ؛ وإقامة دولة تفتقر إلى النفط ؛ وإلحاق بعض المناطق باليمن و بالعراق الجديد .
ب - بعد إطاحة الرئيس صدام حسين يتم ما يلي :
- طرد الفلسطينيين من غرب فلسطين
- جعل إسرائيل دولة يهودية (صافية العرق )
- توطين الفلسطينيين في مناطق عراقية ؛ بمن فيهم الفلسطينيون الموجودون في سوريا ولبنان .
- إطاحة النظام السوري ؛ وتأسيس دولة سورية مؤيدة للولايات المتحدة .
- أما المشروع الثاني ؛ فقد وضعته إدارة بوش- تشيني ؛ وهدفه خلق " شريفية جديدة " ؛ فالسلالة الهاشمية التي كانت تحكم السعودية و الكويت واليمن مرشحة لتكوين شريفية جديدة. أي مملكة أردنية ؛ تمتد من نهر الأردن إلى الحدود الإيرانية ؛ وتضم العراق (مملكة هاشمية - فلسطينية - عراقية) ؛ و ينقل الفلسطينيون إليها من غزة. أما الضفة الغربية ؛ فتخضع لحكم مشترك من الشريفية الجديدة ؛ و من حكومة إسرائيل ؛ ولاحقا تلتحق بالمملكة الشريفية ؛ كجزء من الاتحاد الكونفدرالي المؤلف ؛ من العراق والأردن وما تبقي من فلسطين .
سواء مع هنري كسنجر أو مع رالف بيترز؛ و من خلالهما صناع القرار الأمريكي – الصهيوني ؛ حضرت خطة إعادة تقسيم منطقة الشرق الأوسط ؛ و إعادة صياغة خرائطها. و هذه الخطة جزء من إستراتيجية شاملة ؛ تقوم على ربط المنطقة بالمصالح الأمريكية ؛ و ما ارتبط منها بموضوع الطاقة على وجه التحديد .
وفي إطار إعادة صياغة خرائط المنطقة ؛ تم توطين الكيان الصهيوني ؛ باعتباره شرطي مرور؛ ينظم حركة السير علي إيقاع اتجاه واحد ؛ هو الاتجاه الأمريكي . و من هذا المنظور فإن الإستراتيجية الأمريكية – الصهيونية ؛ تنحوا في اتجاه صناعة خارطة ؛ تتشكل من دول (دمي) تحركها حسب مصالحها .
وفي هذا السياق بالذات ؛ يحضر مشكل الأقليات في المنطقة ؛ والتي اعتبرت في جميع خطط التقسيم ؛ المدخل الرئيسي لإنجاح أية خطة . فقد تم اللعب طوال مراحل الصراع ؛ علي هذا الوتر الحساس في المنطقة ؛ و تم استغلال الأقليات ؛ كورقة ضغط رابحة ؛ تمكن صناع القرار الأمريكي – الصهيوني ؛ من ربح رهان إعادة الهيكلة على مقاسهم الخاص .
وضمن هذا التصور حضر الموضوع الكردي ؛ في منطقة المشرق العربي كحصان طروادة ؛ يركب في كل مرة ويطلق له العنان بلا قيود ؛ وفي نفس السياق يحضر موضوع الأمازيغ وموضوع الصحراء الغربية في منطقة المغرب العربي ؛ والذي يستغل من طرف القوى الاستعمارية الكبرى لكبح جماح أي تطور يمكن أن يهدد مصالحها .
وهكذا تمتلك السياسة الأمريكية - الصهيونية أوراق رابحة مدعومة من الداخل ؛ وهي بذلك تهدد الكثير من دول المنطقة العربية بالبلقنة ؛ و ذلك من منطلقات عرقية ؛ لم يعد يقبلها الحس الديمقراطي الغربي ؛ الذي يدعمها ؛ والذي حسم مع هذا الطرح ؛ منذ تشكل دولة المؤسسات ؛ التي تضم عرقيات و أديانا ومذاهب مختلفة ضمن إطار واحد ؛ يحتكم فيه لحقوق وواجبات المواطنة ؛ بغض النظر عن الانتماء العرقي أو الديني أو المذهبي . والكثير من الدول التي تشجع هذا الطرح العرقي ؛ تمور داخليا بأعراق وأديان و مذاهب مختلفة ؛ اندمجت ضمن التصور الديمقراطي والمؤسساتي للدولة الحديثة .
لكن الأمر مختلف تماما في تصور الشرق الأوسط الكبير؛ الذي يراد له أن يحتكم إلى حدود الدم حيث يحضر مشكل الأقليات خارج أي حس ديمقراطي ومؤسساتي ؛ وأعلن الدعوة بالصريح والمباشر إلى تشكيل كيانات علي أساس العرق والدين ؛ في تناقض صارخ مع جميع القيم السياسية ؛ التي تقوم عليها الديمقراطية الغربية ؛ التي يتم التبشير بها كخيار استراتيجي في المنطقة .
وهذا يؤكد بالملموس والمباشر؛ أن الهدف الرئيسي ؛ الذي يتمحور حوله الصراع ؛ يرتبط بالهيمنة و السيطرة ؛ من منظور استعماري قديم ؛ يقوم على استغلال الشعوب والدول في بناء القوة المهيمنة الواحدة . وهذا ما كنا نظن أن قيم العصر الحديث قد قطعت معه ؛ لكن المكبوت يعود في كل مرة ويهدد ببروز حركات استعمارية جديدة ؛ على شاكلة ما عرفته مرحلة القرن التاسع عشر .
ولذلك يحق لنا أن نتساءل : ما هو الفارق بين مخطط سايكس- بيكو ومخطط الشرق الأوسط الكبير؟ .
إن البعد الاستعماري حاضر بقوة في كلا المخططين ؛ من منطلق إعادة صياغة خرائط منطقة الشرق الأوسط ؛ بهدف المحافظة على مصالح الدول الاستعمارية ؛ و جميع الوسائل التي يمكن أن تحقق هذه الغاية مباحة ومشروعة ؛ حتى ولو كانت تتناقض مع التصور السياسي ؛ الذي أقامه الغرب على أساس الديمقراطية والمواطنة و دولة المؤسسات .
ولذلك فإن هذا الحس الاستعماري ؛ يدفع الكثير من الدول التي تدعي حماية و دعم المؤسسات الدولية ؛ يدفعها إلى استغلال هذه المؤسسات ؛ بما تجسده من قيم كونية ؛ في تبرير قيم الحرب و الاستعمار؛ كما يدفعها إلى الدفاع عن نماذج سياسية قديمة ، تحاربها داخليا ، تقوم على أساس العرق والدين .
* أكاديمي مغربي
المصدر : صحيفة " الزمان " اللندنية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.