النقاط الرئيسية في عرض بوريطة لمشروعي القانونين الهادفين إلى بسط الولاية القانونية للمملكة على كافة مجالاتها البحرية    المغرب يتراجع ب7 مراكز في محاربة الرشوة.. و”ترانسبرانسي”: البلاد تعيش وضعية فساد عام وبنيوي    الركراكي سيتقاضى راتباً خياليا مع الدحيل القطري    المحكمة ترفض من جديد السراح المؤقت لأستاذ تارودانت و تؤجل جلسة المحاكمة !    انعقاد أول لجنة مغربية بريطانية للتعليم العالي بلندن    ضحايا “حمزة مون بيبي” يعيدون سكينة غلامور للسجن    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    الصين تغلق مدينة يقطنها 11 مليونا في مركز انتشار فيروس كورونا    البرلمان العربي يوجه رسائل لغوتيريس بشأن ليبيا    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    اعتقال هاتك عرض قاصر بسيدي بوزيد    وهبي يعلن ترشحه لرئاسة البام .. ويدعو للخروج من حضن الدولة في ندوة صحفية بمقر الحزب    الرجاء يرفض غاساما حكما لمباراة الترجي    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    نداء للمحسنين .. طلب مساعدة مادية أو عينية لبناء مسجد في حي ايت حانوت بأزغنغان    ميركل تبحث مهاتفة الملك محمد السادس لإخماد غضب الإقصاء من “مؤتمر برلين” حول ليبيا !    أهمية الرياضة بعد الوضع    "كتفك" قد يكشف احتمال إصابتك بمرض مزمن!    “فكها يامن وحلتيها” بالرباط    “أشقر” بكاري يتوج بجائزة الشباب    هيكلة جديدة للداخلية    رسميا.. افتتاح قنصليتي إفريقيا الوسطى وساو تومي بالعيون    رقمنة الحصول على شهادة الصادرات الفلاحية بميناء طنجة المتوسط    القرض الفلاحي يتوج بلقب أفضل “مؤسسة لتمويل التنمية” بإفريقيا بالإضافة إلى فرعه "تمويل الفلاح"    “إيتيكيت” التعامل مع الطفل    الزيارة الملكية وراء الاسراع بإقالة فاخر من تدريب الحسنية    خطورة زيادة وزن الأطفال    وليد أزارو يتعاقد رسميا مع نادي الاتفاق السعودي    انعقاد أول لجنة مغربية بريطانية للتعليم العالي بلندن    فيديو/ تبون : أتألم حينما أتذكر الملك محمد الخامس !    بعد تهديد حزب إسلامي.. باكستان تمنع عرض فيلم يصور رقص رجل دين    غياب النواب يؤرق المالكي.. ومكتبه يبحث عن وصفة للتصدي للظاهرة ظاهرة الغياب تتفاقم    فلاشات اقتصادية    وول ستريت جورنال: مسؤولون سعوديون يقولون إن القحطاني شارك بقرصنة هاتف بيزوس كجزء من حملة تخويف ضد خاشقجي    حكومة السراج تقاطع اجتماع الجزائر    توقيف شخص بالفنيدق متلبس بحيازة أزيد من 9000 قرص طبي مخدر    جو بارد مع زخات مطرية اليوم في عدد من مناطق المملكة    عاصفة ثلجية تودي بحياة شخص بجماعة تلكلفت .    هام لمستعملي الوتساب.. ميزة جديدة للحفاظ على الأعين    بالفيديو.. ماكرون يوبخ رجال أمن إسرائيليين أثناء زيارة كنيسة في القدس    مجلس المنافسة ومؤسسة التمويل الدولية يعززان شراكتهما    معرض «خيرات بلادي» من الصحراء الأطلسية لجبل موسى بتطوان»    الفنانة العصامية باتول نعطيت تعرض رسومات «أناملها الأمازيغية» على السجاد والزربية والنسيج التقليدي    الممثل الكبير الحاج العربي الدغمي.. سيظل دوما في ذاكرة المغاربة…    الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب تطالب بالتراجع عن قرار دورية التأشيرة الثقافية.    3 تصورات للاقتصاد الوطني .. الجواهري: هاجس الحفاظ على التوازنات النقدية واستقرار الأسعار – بنشعبون: هاجس ضبط عجز الميزانية – الحليمي: الأولوية للنمو والتشغيل    BMCE يختتم بطنجة سلسلة الندوات حول قانون المالية 2020    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    الفيفا تختار الحكم المغربي رضوان جيد ضمن طاقم تحكيم مونديال قطر 2022    القصر الكبير : البرنامج الكامل للبطولة الإقليمية للرياضات الجماعية المدرسية    قرعة تصفيات مونديال قطر..هذا رأي الشارع الرياضي في مجموعة الأسود    الملك محمد السادس يستقبل عددا من السفراء الأجانب    مصرع ثلاثة أشخاص في تحطم تكافح حرائق الغابات بأستراليا    معلومات الديستي تمكن أمن فاس من حجز520 كلغ من مخدر الشيرا    بنكيران.. هل يا ترى يعود؟!    أميركا تعلن عن أول إصابة بالفيروس الجديد القاتل    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطريق معبد أمام بنكيران لقيادة حزب العدالة و التنمية لولاية ثانية في المغرب

يسابق حزب العدالة والتنمية الزمن لترتيب آخر أوراقه استعدادا لمؤتمره الوطني السابع، الذي يأتي في ظروف استثنائية تتمثل في قيادة الحزب، لأول مرة، الائتلاف الحاكم، وهو ما يفرض عليه تهيئة أرضية وتصورات تتلاءم مع الوضع الجديد.
وفي هذا الإطار، قال سليمان العمراني، النائب الأول لرئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، الذي سينعقد يومي 14 و15 تموز/يوليو المقبل، إن "إيقاع التحضير يسير بشكل جيد، وليس هناك تأخر "، مشيرا إلى أن "الحزب سيكون في الموعد".
وأوضح سليمان العمراني، أنه، بالنسبة إلى الشق المتعلق بالإعداد القانوني والسياسي، فإن "اللجنة سارت، منذ آذار/ مارس الماضي، وفق برنامج محدد، إذ قمنا بإعداد كل المشاريع المتعلقة بالمؤتمر، منها أساسا تعديل النظام الأساسي للحزب، ومشروع أطروحة المؤتمر، التي ستحدد الرؤية السياسية للحزب في المرحلة المقبلة، إلى جانب إعداد كل المساطر التي بمقتضاها سينظم المؤتمر".
وذكر القيادي الحزبي أن المشروعين الأولين سيعرضان على المؤتمر الوطني بهدف المصادقة النهائية، مبرزا أن اللجنة التحضرية أعدت أيضا مشروع برنامج لهذا المؤتمر، يتضمن التوزيع الزمني لفقراته.
وأضاف النائب الأول لرئيس اللجنة "كل هذه المشاريع مرت عبر مصادقة الأمانة العامة بصفتها قيادة الحزب، واليوم نستقبل المجلس الوطني، لكي يتدارس كل هذه المشاريع ويقرها بعد الدراسة والتصويت"،
وأكد سليمان العمراني أنه جرى انتخاب 2500 مندوب للمؤتمر، من 500 فرع محلي، كما أن العملية جارية حاليا لانتخاب مندوبيهم ال 60 في المؤتمر، وزاد مفسرا "نحن بصدد استكمال بناء قاعدة المعطيات المتعلقة بالمؤتمر في ما يخص الأعضاء".
وتأتي هذه التحضيرات التنظيمية في وقت تمنح ترجيحات قياديين في الحزب ولاية ثانية لعبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة الحالية.
وقال محمد ضريف، الباحث وأستاذ العلوم السياسية في جامعة المحمدية، إن اختيار أمين عام جديد للعدالة والتنمية قد يطرح السؤال حول ما هي الشرعية التي يستند إليها عبد الإله بنكيران في قيادة الحكومة، مشيرا إلى أن هناك نقاشا داخل الحزب حول من يرى ضرورة الحفاظ على نوع من المسافة بين الحكومة والعدالة والتنمية.
وأكد محمد ضريف،أن هناك من يرغب في أن لا ينخرط الحزب كاملا في دعم التجربة الحكومية، باعتبار أن هذه التجربة لا يقودها الحزب بمفرده، وإنما يقودها في إطار حكومة ائتلافية.
وذكر المحلل السياسي أن بعض الأصوات داخل الحزب اقترحت ضرورة تشكيل أمانة عامة (تنظيمية) تستمر في الإشراف على إدارة الحزب، خاصة أن عددا كبيرا من قيادات حزب العدالة والتنمية إما تسلمت مسؤولية تسيير قطاعات وزارية، أو التحقت بالدواوين، أو قطاعات أخرى لها ارتباط مباشر بالحكومة.
كما أشار إلى أن هناك من يرى ضرورة أن يظل رئيس الحكومة أمينا عاما للحزب، بمعنى أن الفكرة طرحت وجرى تداولها، على أساس أن من مصلحة العدالة والتنمية أن يكون هناك أمين عام جديد يحل محل بنكيران، الذي ينبغي أن يتفرغ لقيادة الحكومة.
ولكن أعتقد، يضيف محمد ضريف أن هذا الاختيار لن يفرض نفسه على المؤتمرين، لأن بنكيران هو أصلا يعتبر أن مشروعيته في قيادة الحكومة مستمدة من كونه أمينا عاما للحزب، وهذا يطرح نقاشا يتعلق بمشروعية الشخص الذي يقود الحكومة، هل هو يستمدها من شخصه أو من موقعه التنظيمي داخل الحزب، الذي فاز في الانتخابات؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.